top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
وزير التجارة يعيد تشكيل المجلس التأديبي في جهاز حماية المنافسة
أصدر وزير التجارة والصناعة، عبد الله السلمان، قراراً بإعادة تشكيل المجلس التأديبي بجهاز حماية المنافسة، برئاسة وكيل محكمة التمييز المستشار الدكتور عبيد مجول عبيد العجمي، على أن تكون مدة عمل المجلس 3 سنوات. وضم المجلس كلاً من وكيل محكمة الاستئناف، المستشار حمود محمد حمود المطوع نائباً للرئيس، وعضوية كل من مستشار محكمة الاستئناف محمد جاسم بهمن، وحيد طاهر الحرز ويوسف حسن قراشي. وسيتولى مجلس التأديب ...
مؤسسة البترول تطلب 5 شحنات غاز مسال للتسليم خلال فبراير-يونيو
قال مصدران بالقطاع اليوم إن مؤسسة البترول الكويتية تطلب خمس شحنات من الغاز الطبيعي المسال للتسليم خلال الفترة من فبراير إلى يونيو. وقال أحد المصدرين إن المناقصة ستغلق في 19 أكتوبر وتظل سارية لثماني ساعات، مضيفا أن المؤسسة تطلب فقط عروضا سعرية محددة.
ديوان الخدمة : المطالبات الأخيرة بالبدلات غير مستحقة
في الوقت الذي تزايدت فيه المطالبات مؤخراً لبعض الموظفين بضمهم لبعض البدلات والمزايا المالية، جزمت مصادر مطلعة في مجلس الخدمة المدنية بأن هذه المطالبات غير مستحقة، لأن صرف البدلات والكوادر يأتي في إطار شروط يجب توافرها، أهمها أن تتطلب طبيعة العمل صرفها. وقالت المصادر إن جميع الوظائف الحكومية تتمتع بكوادر ومزايا مالية متعددة، وذلك بعد حزمة قرارات صدرت عام 2012، مؤكدة أن إقرار هذه المزايا تم وفق دراسة ...
تشغيل مطار الكويت بالكامل بسعة تشغيلية تبلغ 30 ألف راكب يوميا
أكدت الإدارة العامة للطيران المدني ان مطار الكويت الدولي مستعد لعملية الفتح الكامل، والتي أقرها مجلس الوزراء في اجتماع اليوم، والوصول إلى سعة تشغيلية يومية للركاب تصل إلى نحو 30 ألف راكب في اليوم. وذكرت أن عدد شركات الطيران العاملة في مطار الكويت الدولي سيصل إلى 52 شركة طيران ما بين شركتين محلية وشركات إقليمية وعالمية. وقالت ان عدد الركاب في مطار الكويت الدولي يختلف بناء على موسم السفر حيث تنخفض أعداد ...
إغلاق مستشفى الخيران الميداني في نهاية الشهر الجاري
أعلن مدير مستشفى الخيران الميداني د.فهد العيسى عن اغلاقه نهاية شهر اكتوبر الجاري بعد انحسار الوباء وانخفاض الحالات وزيادة وتيرة التطعيم. وذكر العيسى أن المستشفى استقبل نحو 11 ألف حالة مصابة بفيروس كورونا، والوفيات حدثت ، مشيرا الى أن 50 حالة منها فقط استدعت تحويلها إلى العناية المركزة بالمستشفيات الاخرى، مبينا انه لو لا الله عز وجل ثم الكوادر الصحية ودعم القيادات في الدولة فلا نعلم ما قد يحدث، خاصة أن ...
الكويت السادسة عالمياً في الاحتياطيات النفطية
تراجعت الكويت إلى المرتبة السادسة عالمياً من حيث احتياطيات النفط المثبتة بـ101.5 مليار برميل، بحصة %6.6 من الاحتياطي العالمي النفطي، البالغ نحو 1.55 تريليون برميل بنهاية 2020. وتفوقت الإمارات على الكويت لتصبح الخامسة عالمياً باحتياطي نفط مثبت يبلغ 107 مليارات برميل، ويشكّل %6.9 من الاحتياطي العالمي، في وقت حلّت السعودية كثاني أكبر دول العالم من حيث احتياطيات النفط المثبتة بـ267.1 مليار برميل، بحصة %17.2 من ...



وافقت بلدية الكويت علـى قرار مجلس الوزراء بشأن تخصيص أرض بمساحة مليون متر مربع بصفة مؤقتة، خلال الفترة من 1 نوفمبر2021 إلى 1 أبريل 2022 لصالح الصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة بمنطقـة الصبية لاستقطاب العربات المتنقلة وإنشاء سينما السيارات، وتمت إحالة القرار إلى المجلس البلدي لاعتماده.

وكشف المدير العام لبلدية الكويت المهندس أحمد المنفوحي في كتاب موجه إلى رئيس المجلس البلدي أسامة العتيبي عن التوجه لتدشين تطبيق إلكتروني لأصحاب مشاريع المركبات المتنقلة الراغبين بحجز أماكن لمشاريعهم في الصبية لفترة محددة فقط، وذلك لإعطاء فرصة للاستفادة لأكبر عدد من المشاريع، مشيرا إلى تدشين تطبيق الكتروني آخر لإصدار التراخيص والتصاريح المطلوبة للمشاريع التجارية، حيث سيتم ربط التطبيق مع الجهات الحكومية التي تصدر هذه التراخيص لتبسيط العملية وسرعة الإنجاز.

وأوضح أن البلدية اشترطت اعتماد الأنشطة الترفيهية والرياضية والاستثمارية والتجارية مـن قبل الجهة المشرفة، بالتنسيق مع إدارة المخطط الهيكلي، والتنسيق مـع جهاز تطوير مدينة الحرير وبوبيان والجزر الخمس بخصوص التجديد كل عام، فضلاً عن تفـويض الإدارة بتعديل أبعاد الموقع ومساحته فـي حال تعارضه مع أي خدمات بنية تحتية قائمة، أو لدواع تنظيمية أو فنية بالتنسيق مع وزارات الخدمات قبل البدء باستغلال الموقع.

وأفاد المنفوحي بأن مجلس الوزراء اطلع على عـرض مرئي للتصور المقدم من الصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة تطرق إلى المكونات المقترحة ضمن الموقع، والتي تتمثل في موقف سيارات، ومنطقة الخدمات، ومضمار دراجات هوائية، وسينما، وسينما سيارات، وميدان للرماية، ومنطقة احتفالات ومهرجانات، وألعاب أطفال، وعرض إضاءات وأنوار، وألعاب الكترونية، وممشی، والعربات المتنقلة والأكشاك، وكماليات لوازم الرحلات البرية والبحرية، ومقصف، واستوديو إذاعة وتلفزيون ونقل حي، وحلبة السيارات، وعرض السيارات وتجربتها واستعراض، وخدمات وصيانة السيارات، وتأجير وتعليم ركوب الخيل، ومنطاد، وبعض الألعاب الخطيرة «للبالغين»، ومنطقة خاصة بأنشطة المشروعات الصغيرة والمتوسطة «الترفيهية والخدمات»، وطائرات ورقية ولاسلكية، والرياضات البحرية، وملاعب كرة قدم وطائرة شاطئية.


705 أنشطة

وبين أنه سيتم تخصيص ما لا يقل عن 705 أنشطة متنوعة للمشاريع الصغيرة، مؤكدا تفعيل دور القطاع الخاص من خلال أنشطة سوق مركزي، وشركات التنظيف والصيانة، ومطاعم ذات علامات تجارية عالمية، ومحطة تعبئة وقود.

وبين المنفوحي أن مجلس الوزراء وضع مقترحات لإدارة مشروع بوابة الحرير إما عن طريق الصندوق الوطني بالتنسيق مع الجهات المعنية، أو عبر إنشاء شركة من قبل الصندوق الوطني لإدارة بوابة الحرير، أو إسناد إدارة المشروع إلى القطاع الخاص





خلصت دراسات أعدتها مؤسسة البترول إلى أن تقاعد 483 قيادياً ومسؤولاً نفطياً منذ عام 2013 حتى مارس 2021، أغلبها بسبب قرار الـ 35 سنة خدمة، إجباراً أو اختيارياً، فرّغ القطاع النفطي من الكفاءات والخبرات.

ولفتت الدراسات ذاتها إلى أنه رغم وجود خطط التعاقب الوظيفي لتحديد المرشحين المناسبين للمناصب القيادية بحسب الخبرة، اتضح أخيراً محدودية الاختيار بين المرشحين مقارنة عما كان عليه في السابق، مرجعة محدودية الخبرات والمرشحين إلى إنهاء خدمات العاملين والقيادات تحت بند «35 سنة»، بناءً على توجيه مجلس الوزراء بإنهاء خدمات شاغلي الوظائف القيادية الذين أكملوا 35 عاماً من الخدمة المسجلة بالتأمينات الاجتماعية، والذي تم تطبيقه اعتباراً من مايو 2013.

وأشارت إلى أن القيادات التي عُيّنت بعد المتقاعدين كانت لديهم سنوات خبرة طويلة، وبالتالي بلغت مدد خدمتهم 35 بعد فترة قصيرة وتمت إحالتهم للتقاعد أيضاً، مبينة أنه عند بداية التطبيق عام 2013 تم إنهاء خدمات 30 قيادياً دفعة واحدة منهم 12 بمستوى رئيس تنفيذي وعضو منتدب، و18 بمستوى نائب رئيس تنفيذي ونائب عضو منتدب.

وأكدت دراسات «البترول» أن الاستمرار بتطبيق شرط 35 سنة خدمة أو بلوغ 60 عاماً ترتب عليه تفريغ القطاع النفطي من الكفاءات والخبرات رغم قدرة بعضهم على العطاء ودفع عجلة التقدم والتطوير، وحاجة القطاع الماسة لاستمرارهم بالعمل، لا سيما أن البعض منهم يشرف على مشاريع نفطية ضخمة.

وحول التحديات التي يواجهها القطاع النفطي، أكدت «البترول» في دراساتها أن الأساس فيها الخبرات الفنية القادرة على إدارة الخطط الإستراتيجية، خصوصاً أن هناك مشاريع إستراتيجية مستقبلية، ودراسات للدخول في فرص استثمارية، وحاجة للتعامل مع المشاريع والأنشطة الحالية ذات الأداء الضعيف، وكذلك مساعي القطاع لاستقدام شركات عالمية للاستثمار بالكويت، كما أن التعامل مع ملف المنطقة المقسومة وتطويرها يتطلب دراية بكل تفاصيل الملف تعتمد على الخبرات الفنية المتشابكة، مشددة أن هناك تخوفات من خروج العديد من الخبرات الباقية في القطاع.

وطالبت الدراسات بالحفاظ على ما تبقى من الكوادر الوطنية التي صُرف عليها مئات الآلاف من الدنانير، وجاء وقت الاستفادة منها بعدما أصبح هناك محدودية في هذه الكوادر، مضيفة «هناك تزايد في تعقيدات الصناعة النفطية الكويتية مع تقادم المكامن النفطية والحاجة لقيادات فنية قادرة على التوجيه والمتابعة لاتباع أفضل الممارسات العالمية والتكنولوجيا للحفاظ على هذه المكامن ولتقنين التكاليف، إضافة إلى الدخول في مجالات جديدة مثل الحفر البحري والغاز الجوراسي والنفط الثقيل والبدء في الإنتاج الثانوي وتقنيات تعزيز الإنتاج والمنتجات المتخصصة من البتروكيماويات، وكلها تتطلب الحفاظ على ما تبقى من كفاءات وخبرات، بما يدعم استقرار القطاع النفطي».
توجيه مجلس الوزراء غير ملزم

عن الرأي القانوني لمؤسسة البترول في شأن توجيه مجلس الوزراء بخصوص إنهاء خدمة القيادي الذي بلغ 35 عاماً، نوهت الدراسات إلى أنه غير ملزم للقطاع، مشيرة إلى أن هناك جهات في الدولة تستمر خدمة قياداتها دون تحديد سقف لسنوات الخدمة.

وذكرت الدراسات أن الشركات الإقليمية والعالمية تحتفظ بالكفاءات والخبرات لديها دون النظر إلى سنوات الخدمة أو العمر الذي يتجاوز في حالات عديدة 65 عاماً، محذرة من تسرب الخبرات الفنية والقيادية التي تملك الحنكة وخبرة التعامل مع التحديات التي تواجهها الصناعة النفطية الكويتية محلياً أو خارجياً، خصوصا أزمة السيولة ووضع المؤسسة المالي، وكيفية تقنين المصروفات دون التأثير على الإنتاج والتكرير، وتعظيم الإيرادات إضافة لتنفيذ هيكلة القطاع النفطي، والتعامل مع الضغوط الخارجية والداخلية.







فــــي ردها على سؤال برلماني للنائب د. محمد الحويلة بشأن خطتها لزيادة الإنتاج الزراعي لتحقيق الأمن الغذائي قالت الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية، أنها اتخذت العديد من الاجراءات لتنمية وحماية الأراضي الزراعية من خلال التوسع الأفقي «تخصيص القسائم الزراعية»، مع الاهتمام بالدراسات والبحوث لمكافحة التصحر.

وأضافت أنها قامت بزيادة الرقعة الزراعية النباتية من بعد عام 2011 وحتى 2018 من خلال توزيع العديد من الحيازات، سواء على الشركات أو الأفراد بهدف العمل على زيادة الإنتاج الزراعي، والذي يساهم بشكل كبير في توفير الغذاء وتقليل الاعتماد على الاستيراد من الخارج وزيادة نسب الاكتفاء الذاتي، موضحة أنها زادت الرقعة الزراعية النباتية من نحو (170496496 م2) خلال عام 2011 إلى نحو (249917496 م 2) خلال عام 2014، ثم تزايد بعد ذلك إلى أن بلغت نحو (262785615 م2) عام 2016 وذلك بمنطقة الوفرة الزراعية، كما تزايدت المساحات الزراعية بمنطقة العبدلي الزراعية من (377258550 م2) خلال عام 2011 إلى نحو (404258550 م2) خلال عام 2016 نتيجة للتوسعات في إقامة مشروعات الأمن الغذائي.

ولفتت الهيئة إلى التوسع الرأسي من خلال العمل على زيادة التكنولوجيا الحديثة في المجال الزراعي والتوسع في إنشاء البيوت المحمية والتكثيف الزراعي، من خلال زيادة معدل الاستثمار الزراعي بالمزارع القديمة والجديدة واستخدام الأصناف ذات الإنتاجية العالية في الزراعة والاهتمام بالإرشاد الزراعي وإقامة الحقول الارشادية واستغلال الموارد الزراعية الاستغلال الأمثل، مع الاهتمام بها من منظور تكاملي، وذلك من خلال تأصيل مفهوم التكامل في استغلال الموارد الزراعية وعمل حصر وتصنيف للموارد الزراعية المتاحة للاستخدام.

وقالت الهيئة إنها تسعى الى «تشجيع الاستثمار الزراعي الخاص، ويتمثل ذلك في ضرورة توفير مناخ استثماري ملائم ومستقر لجذب اهتمامات القطاع الخاص للأنشطة التنموية الزراعية».


الأمن الغذائي

وفي السياق نفسه، قالت الهيئة، في مذكرة رد على سؤال برلماني للنائب مهلهل المضف بشأن الاستراتيجية المطبقة لتحقيق الأمن الغذائي، خلال العقود المقبلة، إنه تم وضع استراتيجية خاصة للأمن الغذائي حتى 2035 توضح رؤية الهيئة على المديين القصير والطويل بشأن زيادة الإنتاج ورفع معدلات الاكتفاء الذاتي ودعم الإنتاج الزراعي، الأمر الذي يساهم بشكل كبير في الحد من تقلبات الأسعار والحفاظ على توازنها.

وأوضحت أنه تم اتخاذ العديد من الإجراءات لزيادة الإنتاج وزيادة المساحات المزروعة لتحقيق الأمن الغذائي، بوضع استراتيجية عامة للتنمية الزراعية حتى عام 2035، والتوسع الرأسي والأفقي في مشروعات الإنتاج النباتي، وإنشاء قسم جديد للزراعة العضوية، ومطالبة الجهات المعنية بتخصيص أراضٍ جديدة لزيادة المساحات المزروعة. وبينت الهيئة أن «نسبة إنتاج المنتجات الزراعية المحلية مقابل المستوردة متفاوتة، فتزداد بشكل كبير في الخضراوات وبعض المحاصيل الحقلية التي يمكن زراعتها بالبيوت المحمية، وتقل في بعض المحاصيل التي تزرع حقليا وتتطلب ظروف مناخية مناسبة وتحتاج إلى مياه عذبة لا يمكن توافرها بشكل كبيرة بدولة الكويت».







انتهت لجنة الميزانيات والحساب الختامي في مجلس الأمة ، من التصويت على الحسابات الختامية لجهات الدولة المستقلة والملحّة، البالغ عددها 16 حسابا ختاميا،

ورفضت اللجنة حسابين ختاميين، في حين تمّت الموافقة على 14 حسابا.

وصوتت اللجنة على مشاريع قوانين الحسابات الختامية للسنتين الماليتين 2018/ 2019 و2019/ 2020، التي انتهت اللجنة من دراستها.


وتمت عملية التصويت في لجنة الميزانيات بحضور رئيسها بدر الملا و3 من أعضائها، هم خالد العتيبي وحمدان العازمي وشعيب المويزري، في حين اعتذر النائب عدنان عبدالصمد في ظل استقالة العضو يوسف الفضالة وعدم حضوره اجتماعات اللجنة.







أكد وزير التربية د. علي المضف أن ظاهرة الدروس الخصوصية تعد من السلوكيات المرفوضة على المستوى الرسمي للدولة، وبالتالي تندر الإحصاءات الدقيقة والحقيقية عنها، ولكن قامت الوزارة ممثلة في قطاع التعليم العام على مدار سنوات سابقة بعمل دراسات متعددة لمحاولة السيطرة على الظاهرة ورصدها وتقويمها.

وقال د. المضف، في رده على سؤال للنائب د. حمد المطر، إن أهم أسباب انتشار الدروس الخصوصية هي أن الطلاب ذوي التحصيل الدراسي المنخفض يلجأون إليها رغبة في التحسن وتلبية لاحتياجاتهم التعليمية الخاصة، ورضوخ أولياء الأمور لطلبات أبنائهم الملحة، بحجة الحصول على نسب عالية، والانفتاح المجتمعي والمعلوماتي (الوسائل التكنولوجية الحديثة) الذي شغل حيزا كبيرا من اهتمامات الأبناء على حساب الاهتمام بالتحصيل الدراسي والعلمي.


وشدد على أن وزارة التربية اتخذت العديد من الخطوات الإجرائية للحد من هذه الظاهرة، منها التقنين من خلال شروط التعاقد مع المعلمين التي تحظر تماما العمل في مجال الدروس الخصوصية، إضافة إلى النشرات والتعميمات، فهناك تأكيدات مستمرة لتوعية المعلمين الجدد بحظر اللجوء إلى الدروس الخصوصية، ومن يثبت مخالفته يتم إنهاء تعاقده فورا وفقا للنظم وتنفيذا لشروط التعاقد، وكذلك الخطوات الإجرائية، حيث حرصت الوزارة على تنظيم مراكز لرعاية المتعلمين في الفترة المسائية للراغبين من الطلبة وأولياء أمورهم في الاستعانة بمعلم متميز لرعاية تعليمية مكثفة في إطار تنظيم قانوني يحمي الطلبة وأولياء أمورهم من الاستغلال السيئ ويحفظ كرامة وهيبة المعلم.

وأكد أن وزارة التربية واجهت هذه الظاهرة بصورة ايجابية، من خلال قناعتها بالفروق الفردية بين المتعلمين ووجود فئة من الطلاب تحتاج إلى مساندة ودعم خاص خلال عملية التعليم، فتم تنظيم مراكز رعاية المتعلمين في الفترة المسائية بمبان مدرسية بمختلف المناطق السكانية، تستوعب الطلاب الراغبين في دروس خاصة برسوم رمزية، وبرعاية كوادر تعليمية متخصصة ومتميزة لمجموعات صغيرة من الطلبة متقاربي المستوى التعليمي، وتشرف عليها أجهزة الوزارة، «ونؤكد أن هذه المراكز على درجة من الاستعدادات تمكنها من البدء في العمل واستقبال المتعلمين فور صدور الموافقات اللازمة من الجهات المعنية في الدولة».








أفادت وثيقة تسعير اطلعت عليها رويترز يوم الاثنين بأن الكويت قلصت أسعار البيع الرسمية لخامين تبيعهما لآسيا للشهرالثاني على التوالي في نوفمبر.
وحددت مؤسسة البترول الكويتية سعر خام التصدير الكويتي في نوفمبر عند 90 سنتا للبرميل فوق متوسط الأسعار المعروضة لخامي عمان ودبي، بانخفاض 35 سنتا عن الشهر السابق.
وتخفيضات سعر خام التصدير الكويتي تقل خمسة سنتات عنها بالنسبة للخام العربي المتوسط السعودي في الشهر ذاته.
كما قلصت سعر البيع الرسمي للخام الكويتي الخفيف الممتاز في نوفمبر إلى 1.80 دولار للبرميل فوق الأسعار المعروضة لعمان/دبي، بتراجع 15 سنتا عن الشهر السابق.






أعلنت وزارة الكهرباء والماء والطاقة المتجددة عن عدد من المسميات الإشرافية الشاغرة بمنصب مدير ومراقب ورئيس قسم في قطاع تشغيل وصيانة المياه وقطاع شبكات النقل الكهربائية، داعية الموظفين الذين تنطبق عليهم شروط الترشيح إلى تقديم أوراق ترشيحهم، تمهيدا لإجراء الاختبارات التحريرية.

وفيما يلي المسميات الإشرافية التي أعلنت عنها الوزارة:


مدير إدارة صيانة الكيبلات الأرضية والخطوط الهوائية في قطاع شبكات النقل الكهربائية، مراقب مراقبة التشغيل في ادارة انتاج المياه الجوفية، رئيس قسم التشغيل في مراقبة التشغيل، رئيس قسم تشغيل محطات المنطقة الجنوبية في مراقبة التشغيل، رئيس قسم مختبر الشويخ في مراقبة المختبرات رئيس قسم الصيانة في مراقبة الصيانة والورشة، رئيس قسم الصيانة المدنية في مراقبة الصيانة، رئيس قسم المنشآت المائية للمنطقة الجنوبية في مراقبة التشغيل، رئيس قسم مركز التحكم في مراقبة التشغيل، رئيس قسم تشغيل المنشآت المائية للمنطقة الوسطى في مراقبة التشغيل.







في إطار توجه وزارة الداخلية لإيجاد حلول جذرية تقضي على الازدحامات المرورية في شوارع البلاد، كشفت مصادر أمنية عن توجه لسحب عشرات آلاف الرخص المنتهية صلاحياتها من المقيمين، الذين يواصلون استخدامها على الرغم من انتهائها، في مخالفة للقانون.

وأوضحت المصادر أن كثيراً من هؤلاء المقيمين «يتحايلون على القانون للهروب من الإبعاد، بحيث يواصلون استخدام الرخص المنتهية، ويُعاقبون بغرامة 5 دنانير فقط عند ضبطهم يقودون مركباتهم، لأنهم يعاملون كأشخاص لديهم رخص لكنها منتهية، في حين أنه في الواقع انتهى الغرض الذي منحوا على أساسه تلك الرخص، وبالتالي يجب أن يُعاملوا كمقيمين ليس لديهم رخص، وعقوبتهم الإبعاد في حال قيادة السيارة وليس الغرامة».


وقالت المصادر إن «هناك نحو 20 ألف رخصة قيادة مُنحت لطلبة الجامعات من خلال الاستثناء لاستكمال دراستهم، ولكن غالبيتهم أنهوا دراستهم ولم يبادروا بتسليمها، ما جعل الإدارة العامة للمرور تضع (بلوك) عليهم لعدم تجديدها، كما أن هناك نحو 40 ألف وافد حصلوا على رخص القيادة وفق الشروط المتاحة، ولكن مع تغيير مهنتهم فقدوا أحد الشروط الأساسية» (المندوب مثلاً الذي يتحول إلى بائع لاحقاً)».

وأضافت أن «الكثير من هؤلاء يقودون مركباتهم بموجب الرخص المنتهية، وعند ضبطهم تتم مخالفتهم بموجب غرامة قيمتها 5 دنانير فقط، الأمر الذي جعل الإدارة العامة للمرور تتوجه للربط مع هيئة القوى العاملة وشؤون الإقامة، بحيث لا يستطيع أي وافد لديه رخصة قيادة، تجديد الإقامة إلا بعد التأكد من عدم وجود (بلوك) عليه في (سيستم) المرور، وفي حال وُجد (البلوك) يُفرض عليه تسليم الرخصة المنتهية حتى يتسنى له تجديد الإقامة».

وفي خطوة إضافية من «المرور» في إطار مراجعة ملفات من منحوا رخص قيادة في السابق للتأكد من مطابقتها للشروط التي صرفت بموجبها، كشفت المصادر أن «تعميماً سيصدر قريباً يمنع قيادة المركبة بالرخصة القديمة، حتى وإن كانت صلاحيتها مستمرة، وعليه يتوجب على حاملها أن يقوم باستبدالها بالرخصة الجديدة، وذلك للتضييق على المزورين الذين حصلوا على رخص قيادة بطرق غير قانونية أو فقدوا الشروط التي تتيح لهم الحصول على رخص القيادة».

وكان وكيل وزارة الداخلية الشيخ فيصل النواف طلب أخيراً إجراء دراسة لوقف إصدار رخص القيادة للمقيمين للحد منها وتقنينها، ووضع آلية جديدة لمنحهم الرخص.






بينما أعلن رئيس هيئة الترفيه في المملكة العربية السعودية المستشار تركي آل الشيخ، عن مفاجآت للكويتيين في موسم الرياض المقرر انطلاق فعالياته 20 أكتوبر الجاري، كشف مصدر مطلع في مطار الكويت الدولي عن تنسيق يجري حالياً لبحث اعتماد ناقل طيران سعودي جديد في الكويت لتنظيم رحلات يومية للراغبين في حضور فعاليات موسم الرياض.

وبحسب المصدر، فإن شركة طيران «أديل» السعودية التي تعد الذراع الاقتصادية للخطوط الجوية السعودية، بصدد تنظيم رحلات جوية مباشرة يومياً للمسافرين، لاسيما من الراغبين في حضور فعاليات موسم الرياض الذي يشهد احتفالات غير مسبوقة على مستوى المنطقة العربية.

وأشار المصدر، إلى أن الناقل الجديد ينتظر استكمال الإجراءات وصدور الموافقات الرسمية لاعتماده من قبل الإدارة العامة للطيران المدني، تمهيداً لتحديد الرحلات اليومية المغادرة والقادمة من الرياض، والتي يتوقع أن تكون بواقع رحلتين يومياً.

وختم المصدر بأن طيران «أديل» يتميز بأنه اقتصادي يلبي طلبات السفر بأسعار اقتصادية، موضحاً أن هناك خططاً طموحة تسعى السعودية إلى تحقيقها خلال السنوات القليلة المقبلة، أهمها جعل العاصمة الرياض من أعلى وجهات السفر إقبالاً على مستوى قارة آسيا. 






arrow_red_small 12 13 14 15 16 17 18 arrow_red_smallright
bar_opinion bar_newspapers