top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
‏شهيدان و3 جرحى في قصف إسرائيلي استهدف منزلا بحي الشجاعية شرق مدينة ⁧‫غزة‬⁩
أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، أنها أطلقت 130 صاروخا في اتجاه إسرائيل، ردا على تدمير مبنى مكون من أربعة عشر طابقا في غزة. في الوقت ذاته، أفيد عن إطلاق صافرات إنذار في تل أبيب. وقالت القسام في بيان إنها «قصفت مدن عسقلان ونتيفوت وسديروت بمئة وثلاثين صاروخاً رداً على قصف برج الشروق (مبنى مكون من 14 طابقا)، وكردٍ أولي على اغتيال ثلة من قادة القسام». وكانت أعلنت في وقت سابق مقتل عدد من قادتها في ...
أحمدي نجاد يتقدم بترشيحه مجددا للانتخابات الرئاسية في إيران
تقدم الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد رسميا، الأربعاء، بطلب ترشح الى الانتخابات الرئاسية المقررة في 18 يونيو المقبل. وسبق لنجاد (64 عاما) القيام بخطوة مماثلة في دورة عام 2017، لكن مجلس صيانة الدستور لم يصادق على ترشيحه. وتستبعد وسائل إعلام إيرانية أن يختلف مصير هذا الترشح هذه المرة. وقال نجاد للصحافيين في وزارة الداخلية بعد تقدمه بطلبه، إنه في حال لم تتم المصادقة على ترشحه هذه المرة أيضا «سأعلن انني ...
غانتس: الضربات الاسرائيلية على قطاع غزة ليست سوى البداية
توعد وزير الدفاع الاسرائيلي بيني غانتس، مساء اليوم الثلاثاء، بأن الضربات الاسرائيلية على قطاع غزة «ليست سوى البداية»، وذلك بعد إطلاق مئات الصواريخ على الأراضي الاسرائيلية من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس، ما تسبب بمقتل ثلاثة أشخاص. وصرح غانتس للتلفزيون «لا يزال هناك كثير من الاهداف في دائرة الاستهداف، هذه ليست سوى البداية». وتسببت الغارات الاسرائيلية على غزة بمقتل ثلاثين شخصا.
‏إسرائيل تعلق جميع الرحلات بمطار بن غوريون وسط إطلاق صواريخ من ⁧‫غزة‬⁩
قال شهود إن ضربة جوية إسرائيلية أصابت برجا سكنيا من 13 طابقا في قطاع غزة، مساء اليوم الثلاثاء، مما أدى لانهياره. وذكر الشهود أنه تم تحذير سكان البرج ومن يعيشون بالقرب منه لإخلاء المنطقة قبل نحو ساعة من الضربة الجوية. ولم يتضح بعد إن كان المبنى قد أخلي بشكل كامل أو ما إذا كان هناك ضحايا. وأعلنت حركة حماس علن إطلاق 130 صاروخا في اتجاه تل ابيب ردا على استهداف البرج السكني. وأفادت القناة 12 بالتلفزيون ...
ملكة بريطانيا تحدد لجونسون جدول أعمال ما بعد كورونا
تعهد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليوم الثلاثاء بمعالجة قضية الافتقار للمساواة في إطار مجموعة من القوانين لمرحلة ما بعد تفشي فيروس كورونا المستجد، طرحتها الملكة إليزابيث على البرلمان. وفي مراسم شارك فيها عدد محدود بسبب جائحة «كوفيد - 19»، قرأت الملكة مشاريع القوانين التي تأمل الحكومة في إقرارها خلال العام المقبل وتتناول كل شيء من توفير فرص العمل والرعاية الصحية إلى الحد من البيروقراطية في ...
ترشّح عدد كبير من الرتب العسكرية للانتخابات الرئاسية
يثير العدد المتزايد للشخصيات ذات الخلفية العسكرية التي أعلنت ترشحها أو يرجح أنها تنوي المنافسة في الانتخابات الرئاسية في إيران، خشية من «عسكرة» الحيّز السياسي في الجمهورية الإسلامية. ورغم أن ترشح شخصيات طبع الميدان العسكري مسيرتها العامة، ليس أمراً جديداً في إيران، الا أن العدد المتوقع تقدُمه لانتخابات 18 يونيو، يفوق ما تم تسجيله في دورات سابقة. ويقول الصحافي أحمد زيد آبادي لـ «فرانس برس»، إن مشاركة ...



أصيب عشرات الفلسطينيين بجروح خلال اقتحام جيش الاحتلال باحات (المسجد الأقصى) بعد صلاة المغرب وفي مواجهات بحي (الشيخ جراح) بمدينة القدس المحتلة بحسب جمعية الهلال الاحمر الفلسطينية.

وقالت الجمعية في بيان صحافي إن غالبية الإصابات بالعين إلى جانب إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في البطن.

وذكر شهود عيان أن قوات من جيش الاحتلال اقتحمت باحات (المسجد الأقصى) بعد صلاة المغرب واعتدت على المصلين ما أدى إلى وقوع مواجهات وصفت بأنها «عنيفة».

وأظهرت مقاطع ڤيديو من داخل باحات (المسجد الأقصى) اعتداء قوات الاحتلال على المصليين وإطلاقها الرصاص المطاطي وقنابل الغاز والصوت باتجاه المصلين من بينهم أطفال ونساء وكبار بالسن.

وفي حي (الشيخ جراح) بالقدس المحتلة أفادت جمعية الهلال الأحمر أن فلسطينيين اثنين أصيبا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط أثناء مواجهات وقعت مساء.

وقال شهود عيان إن المواجهات وقعت بعد أن أدى مستوطنون صلوات تلمودية في الحي بالتزامن مع موعد الإفطار.

وأقام أهالي (الشيخ جراح) ومتضامنون مأدبة إفطار أمام منازل مهددة بالإخلاء في الحي لصالح جمعيات استيطانية.

وامتدت المواجهات بين الشباب الفلسطينيين وجيش الاحتلال إلى ساحة (باب العامود).

من جهتها، دعت الولايات المتحدة إلى «التهدئة» في القدس و«تجنب» إخلاء عائلات فلسطينية لصالح مستوطنين اسرائيليين.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جالينا بورتر للصحافيين «نشعر بقلق عميق ازاء تصاعد التوتر في القدس»، معربة أيضا عن «القلق بشأن عمليات الإخلاء المحتملة للعائلات الفلسطينية» من أحياء في القدس الشرقية و«كثير منهم، بالطبع، يعيشون في منازلهم منذ أجيال».

وشددت على أنه «مع دخولنا فترة حساسة»، «سيكون من الضروري، التشجيع على تهدئة التوتر وتجنب مواجهة عنيفة».

وأضافت «قلنا مرارا وتكرارا إنه من الضروري تجنب اجراءات أحادية من شأنها مفاقمة التوتر أو تبعدنا أكثر عن السلام، وهذا يشمل عمليات الإخلاء والأنشطة المتعلقة بالاستيطان».

كما أعلنت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أن الخطوات التي يقوم بها الاحتلال الاسرائيلي ضد سكان (حي الشيخ جراح) بالقدس الشرقية المحتلة قد يرقى الى «جرائم حرب».

جاء ذلك في مؤتمر صحافي للمتحدث الإعلامي باسم مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان روبرت كولفيل عبر الاتصال المرئي من جنيڤ مؤكدا فيه «أن القدس الشرقية لاتزال جزءا من الأراضي الفلسطينية المحتلة ويسري عليها القانون الدولي الإنساني».

وشدد المتحدث على «ضرورة احترام سلطة الاحتلال القائمة للممتلكات الخاصة في الأراضي المحتلة لاسيما وانها محمية من المصادرة» موضحا «أن هذا يعني أنه لا يمكن لإسرائيل فرض مجموعة قوانين خاصة بها في الأراضي المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية لطرد الفلسطينيين من منازلهم».

وأشار كولفيل إلى أن عمليات الإخلاء القسري قد تنهتك الحق في السكن اللائق والخصوصية وحقوق الإنسان الأخرى لمن تم إجلاؤهم.

وأضاف ان عمليات الإخلاء القسري تعتبر عاملا رئيسيا في إيجاد ظروف قد تؤدي إلى الترحيل الاجباري وهو أمر تحظره اتفاقية جنيڤ الرابعة ويشكل انتهاكا خطيرا للاتفاقية.

ودعت المفوضية إسرائيل إلى «الوقف الفوري لجميع عمليات الإخلاء ومراجعة القانونين اللذين تستعملهما سلطات الاحتلال كي تتوافق مع التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان».

وأكد كولفيل أن أنشطة «الجمعيات الاستيطانية» تعرض 970 شخصا بمن فيهم 424 طفلا لخطر التشريد.

وطالب المتحدث الاحتلال باحترام حرية التعبير والتجمع بما في ذلك أولئك الذين يحتجون على عمليات الإخلاء وممارسة أقصى درجات ضبط النفس في استخدام القوة مع ضمان السلامة والأمن في القدس الشرقية.

وقال «تواجه ثماني عائلات من اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية خطر الإخلاء القسري بسبب طعن قانوني من قبل منظمة (نحلات شمعون) الاستيطانية وان أربعا من هذه العائلات الفلسطينية تواجه خطرا وشيكا».

وشرح أن «ما يقوم به الاحتلال من عمليات نقل سكانه إلى القدس الشرقية المحتلة امر محظور بموجب القانون الإنساني الدولي الذي لا يسمح بنقل سكان مدنيين تابعين لسلطة الاحتلال إلى الأراضي التي تحتلها».

ولفت كولفيل إلى أنه وفقا للعديد من قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة «تعتبر جميع الإجراءات التشريعية والإدارية التي اتخذها الاحتلال والتي غيرت أو قد تغير طابع ووضع القدس الشرقية بما في ذلك مصادرة الأراضي والممتلكات لاغية وباطلة».







استقبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي في الديوان الملكي بقصر السلام بجدة رئيس الوزراء بجمهورية باكستان الإسلامية عمران خان.
وقالت وكالة الانباء السعودية "واس" ان سمو ولي العهد ورئيس الوزراء الباكستاني عقدا جلسة مباحثات رحب سمو ولي العهد في بدايتها برئيس الوزراء الباكستاني في المملكة، فيما عبر دولة رئيس الوزراء الباكستاني عن سعادته بزيارة المملكة، ولقائه سمو ولي العهد.
وجرى خلال الجلسة التأكيد على عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين وأهمية توسيع وتكثيف آفاق التعاون والتنسيق الثنائي وتعزيزه في مختلف المجالات، وتبادل وجهات النظر بخصوص المسائل والقضايا التي تهم البلدين على الساحتين الإقليمية والدولية بما يسهم في دعم وتعزيز الأمن والاستقرار .
وأشاد رئيس الوزراء عمران خان بالدور القيادي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود في تعزيز الوحدة الإسلامية، والدور الإيجابي للمملكة في حل القضايا التي تواجهها الأمة الإسلامية ومساعيها من أجل السلام والأمن الإقليمي والدولي،
وناقش الجانبان سبل تقوية وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين من خلال استكشاف مجالات الاستثمار والفرص المتاحة في ضوء رؤية المملكة 2030، وأولويات التنمية في باكستان، وأكدا على رضاهما عن متانة العلاقات العسكرية والأمنية الثنائية، واتفقا على مزيد من التعاون لتحقيق الأهداف المشتركة بين البلدين.
وأكد الجانبان على ضرورة تضافر جهود العالم الإسلامي لمواجهة التطرف والعنف ونبذ الطائفية، والسعي الحثيث لتحقيق الأمن والسلم الدوليين، وشددا على أهمية مواصلة الجهود المشتركة لمكافحة ظاهرة الإرهاب التي لا ترتبط بأي دين أو عرق أو لون، والتصدي لكافة أشكالها وصورها وأياً كان مصدرها.
كما أكد الجانبان على دعمهما الكامل لكافة حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، وفي مقدمتها حقه في تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة بحدود ما قبل عام 1967م وعاصمتها القدس الشرقية وفقاً لمضامين مبادرة السلام العربية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، ودعمهما للحلول السياسية في سورية وليبيا، وجهود الأمم المتحدة ومبعوثيها في هذا الشأن.
كما هنأ دولة رئيس الوزراء حكومة المملكة العربية السعودية على نجاحها في تنظيم وعقد اجتماعات قمة مجموعة العشرين وما تمخض عنها من قرارات إيجابية في كافة المجالات الاقتصادية والتنموية والبيئية والصحية والطاقة وغيرها.
كما رحّب دولته بمبادرتي السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر التي أطلقهما صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود والتي تعبِّر عن الدور القيادي للمملكة تجاه القضايا الدولية المشتركة، ومنها مكافحة أزمة التغير المناخي، مشيداً بأثرها العظيم على المنطقة وسكانها ، كما رحّب صاحب السمو الملكي ولي العهد بمبادرة رئيس الوزراء الباكستاني "باكستان نظيفة وخضراء" وكذلك مبادرة "عشرة مليارات شجرة تسونامي" الناجحة.
وعقب جلسة المباحثات وقع سمو ولي العهد ودولة رئيس وزراء باكستان على اتفاق إنشاء مجلس التنسيق الأعلى السعودي الباكستاني.
وقد شهد سمو ولي العهد ودولة رئيس وزراء باكستان مراسم توقيع اتفاقيتين ومذكرتي تفاهم ثنائية بين المملكة العربية السعودية وجمهورية باكستان الإسلامية ، وهي كالتالي: اتفاق التعاون في مجال المحكوم عليهم بعقوبات سالبة للحرية ، واتفاق للتعاون في مجال مكافحة الجريمة وقعهما من الجانب السعودي صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية ، فيما وقعها من الجانب الباكستاني وزير الداخلية السيد شيخ رشيد أحمد، ومذكرة تفاهم في مجال مكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات والمؤثرات العقلية والسلائف الكيمائية.







قال الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الجمعة، إنه يعقد أن إيران جادة في شأن المفاوضات حول برنامجها النووي لكن ليس من الواضح إلى أي مدى.
إعلان

وعندما سُئل في البيت الأبيض إن كان يعتقد أن إيران جادة في شأن المحادثات التي تجرى في فيينا أجاب بايدن «نعم لكن أي مدى وما هم على استعداد لفعله أمر مختلف. لكننا ما زلنا نتحاور».

من جانب آخر، اعتبر بايدن أنّ أرقام الوظائف المخيبة للآمال تعكس حقيقة أن الولايات المتحدة أمامها طريق طويل لتقطعه للتعافي من «الانهيار» الناجم عن الوباء.
وقال «ما زلنا نعاني من انهيار اقتصادي»، مضيفاً «من الواضح أن أمامنا طريق طويل لنقطعه».






قالت وزارة الخارجية الأميركية، إن جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في اليمن أضاعت «فرصة كبرى» لإبداء التزام بالسلام برفضها الاجتماع مع مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث في مسقط.
وذكرت الوزارة في بيان كذلك أن المسلحين يساهمون في تدهور الوضع الإنساني في اليمن بمواصلة الهجوم على مأرب «الأمر الذي يفاقم الأوضاع المتردية لليمنيين النازحين المستضعفين بالفعل».







قال كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي لوسائل إعلام رسمية، اليوم الجمعة، إن الولايات المتحدة عبرت عن استعدادها لرفع كثير من العقوبات التي فرضتها على إيران خلال محادثات فيينا النووية لكن طهران تطالب بالمزيد.
وقال عراجقي للتلفزيون الرسمي «المعلومات التي وصلتنا من الجانب الأميركي أنهم أيضا جادون في شأن العودة للاتفاق النووي وحتى الآن أعلنوا عن استعدادهم لرفع جزء كبير من عقوباتهم».

وأضاف «لكن هذا ليس كافيا من وجهة نظرنا ومن ثم فإن المباحثات ستستمر حتى تُلبى كل مطالبنا».







قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان إن تركيا ستعزز الحوار مع مصر لتطبيع العلاقات إثر فتور مستمر منذ سنوات عدة مشددا على الروابط «التاريخية» بين «الشعبين».
وقال اردوغان للصحافيين في اسطنبول «بدأ مسار جديد. في البداية أجرت اجهزة الاستخبارات محادثات ومن ثم وزارتا الخارجية. سنواصل (هذا المسار) ونوسعه».








قال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن ، إن بلاده لا تعتزم في تلك المرحلة إسقاط بقايا صاروخ صيني كبير من المتوقع أن يسقط عائداً عبر الغلاف الجوي للأرض خلال الأيام المقبلة.

وانطلق صاروخ لونغ مارش 5 بي من جزيرة هاينان الصينية في 29 أبريل حاملاً مركبة تيانخه، التي تحتوي على ما سيصبح أماكن معيشة ثلاثة أفراد في محطة فضاء صينية دائمة.

وكان إطلاق المركبة أول مهمة من 11 مهمة مطلوبة لإكمال المحطة.

وقال أوستن متحدثاً للصحفيين إن الأمل أن تسقط بقايا الصاروخ في المحيط وإن أحدث التقديرات تشير إلى أنه سيسقط يوم السبت أو الأحد.







اعتبر مسؤول أمريكي رفيع ، عشية استئناف المفاوضات في فيينا أنّ إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني «ممكن» في الأسابيع المقبلة قبل انتخابات يونيو في إيران، بشرط أن تكون طهران راغبة في ذلك.

وأكد المسؤول أن «مباحثات غير مباشرة» تجري «بشكل نشط» مع الإيرانيين من أجل الإفراج «الفوري» عن أمريكيِين محتجزين في إيران، دون أن يوضح إن كان ذلك شرطاً مسبقاً للاتفاق على صعيد الملف النووي.

وانطلقت مفاوضات غير مباشرة في بداية إبريل في العاصمة النمساوية فيينا بين الولايات المتحدة وإيران، يتوسط فيها خصوصاً الأوروبيون وبقية الموقعين على الاتفاق المبرم عام 2015 بهدف الحؤول دون تطوير طهران سلاحاً نووياً.

وتهدف المباحثات إلى إيجاد سبل لعودة واشنطن إلى «خطة العمل الشاملة المشتركة»، التسمية الرسمية للاتفاق النووي، بعد أن سحب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بلاده منه أحادياً.

وقال المسؤول الأمريكي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إنّ الجلسات الثلاث الأولى من المحادثات كانت «جادة» و«بناءة».

ولا تستبعد واشنطن احتمال التوصل إلى اتفاق قبيل الانتخابات الرئاسية في إيران المقررة في 18 يونيو.

وقال المسؤول الأمريكي «هل من الممكن التوصل إلى اتفاق قبل الانتخابات الإيرانية؟ نعم بالتأكيد»، وأضاف «هذا ممكن، لأننا لسنا مضطرين لابتكار اتفاق جديد، إنّها مجرد مسألة إحياء اتفاق أسيء استخدامه».

بيد أنّه أعرب عن قلقه إزاء رغبة المسؤولين الإيرانيين في ذلك، وقال «إذا اتخذت إيران القرار السياسي بأنها تريد بصدق العودة إلى الاتفاق كما تم التفاوض عليه في الأصل، فيمكن أن يتم ذلك بسرعة إلى حد ما ويمكن تنفيذ هذه العودة بسرعة، نسبياً أيضاً».

وأضاف «لكننا لا نعرف ما إذا كانت إيران قد اتخذت مثل هذا القرار»، موضحاً أنّ هدف الجولة الرابعة التي ستبدأ الجمعة معرفة «ما إذا كانت الأمور تتقدم أو ما إذا كنا لا نزال نواجه مطالب غير واقعية من إيران».







قال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، اليوم الخميس، إن بلاده لا تعتزم في تلك المرحلة إسقاط بقايا صاروخ صيني كبير من المتوقع أن يسقط عائدا عبر الغلاف الجوي للأرض خلال الأيام المقبلة.

وانطلق صاروخ لونغ مارش 5 بي من جزيرة هاينان الصينية في 29 أبريل الماضي حاملا مركبة تيانخه، التي تحتوي على ما سيصبح أماكن معيشة ثلاثة أفراد في محطة فضاء صينية دائمة. وكان إطلاق المركبة أول مهمة من 11 مهمة مطلوبة لإكمال المحطة.

وقال أوستن متحدثا للصحافيين إن الأمل أن تسقط بقايا الصاروخ في المحيط، وإن أحدث التقديرات تشير إلى أنه سيسقط يوم السبت أو الأحد.







قال مسؤولون لـ«رويترز» إن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو سيزور السعودية الأسبوع المقبل لإجراء مباحثات.
وستأتي زيارة الوزير المزمعة عقب محادثات تركيا هذا الأسبوع مع مصر.







أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن مجددا، الخميس، في كييف دعم واشنطن لأوكرانيا التي تشهد حربا منذ سبع سنوات مع الانفصاليين الموالين لروسيا وبعد توتر في الآونة الأخيرة مع روسيا.

وقال بلينكن خلال أول زيارة لمسؤول كبير من الإدارة الأميركية الجديدة منذ تسلمها السلطة في يناير «أنا موجود هنا لسبب بسيط جدا، وهو التأكيد بقوة باسم الرئيس (جو) بايدن على التزامنا في سبيل سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها واستقلالها».







كنت من المقتنعين عندما دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس لانتخابات أنه بهذه الانتخابات سيشعل شمعة في ظلام فلسطيني دامس. كان شعوري أنه سيفتح الباب للشعب الفلسطيني لتجديد حركته الوطنية من خلال برامج جديدة ووجوه مختلفة. وبنفس الوقت كانت الانتخابات ستفتح الباب لبروز قيادات جديدة من بين الشباب الفلسطيني.


هذه الانتخابات كانت تحمل بدرجة محددة الوعد بإصلاح الوضع الفلسطيني، وفتح الباب لنشوء قوى جديدة أكثر قدرة على مواجهة الإحتلال الإسرائيلي وسلوكياته الظالمة. كما أن الانتخابات كانت خير تمهيد للم شمل فتح وحماس ومناطق غزة والضفة الغربية. لقد وجدت شخصيا في الجدل الفلسطيني بين فتح وحماس، ثم ضمن حركة فتح وبين البرغوثي والقدوة والشارع والقوى الشبابية في المجتمع جدلا صحيا ومفيدا لكسر الجمود الرتيب في الوضع الراهن الذي يخسر الفلسطينيين من خلاله المزيد من الأراضي والحقوق والتأثير.

ويذكر الوضع الفلسطيني الراهن بما آلت اليه أوضاع الشعب الفلسطيني بعد نكبة عام 1948. حالة الفراغ في تلك المرحلة الشاقة أدت للفراغ الكبير والإنتظار. و عندما ندقق بالوضع على الأرض نكتشف بأن الشعب الفلسطيني يخسر المزيد من أراضيه للمشروع الصهيوني، كما وتزداد عليه الضغوط لترك بلاده والهجرة منها. هناك كماشة اليوم تقبض على روح الحركة الفلسطينية وذلك من حيث حصار غزة من كل الجهات وحصار مناطق الضفة الغربية من كل جهة، ثم حصار القدس وشعبها. الحصار القائم اليوم يفرض على الفلسطينيين تبعية اقتصادية، وبطالة كبيرة، ومعيشة قاسية، ومخاسر في الأرض والمكان والحقوق يومية.

لكن من جهة اخرى هناك مقاومة مستمرة، فهبة القدس في أواخر نيسان/ إبريل 2021 والاشتباكات المستمرة مع المتظاهرين تأكيد على حجم روح المقاومة، وحجم شعور الشعب الفلسطيني بأن الوضع الراهن بكل أبعاده لا يمكن أن يستمر. في الواقع الفلسطيني يوجد صراع يزداد احتداما بين تيار إصلاحي آمن بإمكانية أن تؤدي الانتخابات لإصلاحات جادة، وبين تيار أكثر ثورية يتفاعل ضمن الشارع الفلسطيني، هذا التيار أكثر استعدادا للسير نحو آفاق أكثر تجديدا بما في ذلك تصعيد المقاومة بحيث تؤثر على الحسابات السياسية في مناطق السلطة الفلسطينية.


إن الغاء الانتخابات الفلسطينية بمبررات ضعيفة كالقول بأن إسرائيل لم تسمح بانتخابات في القدس، رهن قرار الانتخابات الفلسطينية بالقرارات الإسرائيلية. لقد وجه هذا الإلغاء ضربة قاسية للتيار الفلسطيني الإصلاحي. لكن بنفس الوقت إن إلغاء الانتخابات عنى أن تيار المقاومة والمواجهة الشعبية ضد أسس الابارتهايد والاحتلال أخذ دفعة كبيرة. إن تأجيل الانتخابات، قدم إشارة واضحة إلى مدى عجز السلطة ومدى ضعف إنتاجيتها في التعامل مع الوضع الصعب الذي يعاني منه الشعب الفلسطيني. لكن الالغاء أكد بنفس الوقت على أن السلطة الفلسطينية لن تستطيع السير في طريق الإصلاح السياسي.

وبسبب تأجيل الانتخابات تبين أن مخاوف السلطة الفلسطينية من الانتخابات أكبر من مخاوفها من الاحتلال. هذا انطباع آمل أن تثبت الأيام عكسه. فالسلطة أكثر تركيزا على بقائها بالشكل الراهن، وبالطبع هي أقل اهتماما باعادة تحريك الوضع الفلسطيني على أسس تحررية. بل تخشى السلطة الفلسطينية إن سارت في مسار تحرري ستعاني من قرار إسرائيلي بحلها. لقد تبنت السلطة نفسها، وتحولت لسلطة من أجل السلطة، بل نتج عن تشكليها مع الوقت أنها تحولت لنظام عربي آخر من الأنظمة الكثيرة التي يعج بها الوطن العربي.

السلطة في المنطقة العربية مشروع واضح للدولة الفاشلة أو للبقاء في السلطة مهما كانت الانجازات محدودة والنتائج سلبية. وهذا ما آلت اليه أحوال الوضع الفلسطيني في الضفة الغربية. لكن هذا لا يعني أن حماس افضل حالا، ربما هي أفضل حالا بدرجات محددة، لكنها أيضا أصبحت جزءا من مأزق السلطة والنظام السياسي الفلسطيني التقليدي. فحماس هي الأخرى تواجه طريقا مسدودا، فإن أشعلت حربا دمرت غزة وإن سكتت عن الانتهاكات الإسرائيلية سيزداد واقع العجز. الوضع الفلسطيني جاهز لإطلاق طاقاته ضمن حراك شعبي متجدد، وهو جاهز لتجديد حركته الشعبية وللعودة للشعب والإحتكام إليه. الحالة الشعبية المقاومة كامنة في الوضع الفلسطيني، وإن نجحت في التعبير الصاخب عن نفسها ستقلب معادلات الإحتلال والظلم. لقد جاء تأجيل الانتخابات كضربة واضحة لمشاريع التغير والاصلاح، لكنها فتحت، بدون قصد، الباب لتغير كبير في المزاج الشعبي الفلسطيني وذلك لصالح مواجهة أكثر جذرية مع الإحتلال وجميع تعبيراته.


د.شفيق ناظم الغبرا

استاذ العلوم السياسية / الكويت




arrow_red_small 3 4 5 6 7 8 9 arrow_red_smallright