top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
sabah
لوفيغارو: المليشيات الشيعية في العراق تلعب ورقة التصعيد ضد الولايات المتحدة
تحت عنوان: “المليشيات الشيعية في العراق تلعب ورقة التصعيد” قالت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية إنه في الوقت الذي يتفاوض فيه الأمريكيون والإيرانيون في فيينا من أجل إحياء الاتفاق النووي، تواصل الميليشيات الشيعية القريبة من طهران ممارسة الضغط على الولايات المتحدة، حتى لو كان ذلك يعني الانخراط في لعبة خطيرة. وأوضحت “لوفيغارو” أن المليشيات صعّدت من استخدام أسلحة متطورة بشكل متزايد، كالطائرات بدون طيار. ...
نيويورك تايمز :الهجمات على إيران تشير إلى شبكة إسرائيلية يدعمها إيرانيون
أشارت صحيفة “نيويورك تايمز” إلى أن الهجمات التي هزّت إيران منذ الصيف الماضي وكان آخرها هجوم الأسبوع المنقضي ضد مفاعل نطنز تشير إلى وجود شبكة إسرائيلية داخل إيران وعجز للأمن الإيراني عن تفكيكها. وفي تقرير أعده كل من بن هبارد ورونين بيرغمان وفرناز فصيحي، جاء فيه أن إيران تعرضت في أقل من تسعة أشهر إلى سلسلة من الهجمات التي تتراوح ما بين اغتيال قيادي في تنظيم القاعدة منح ملاذا في البلاد، وتبعه مقتل ...
إندبندنت: مصطفى الكاظمي توسط بين السعودية وإيران حول اليمن
نشرت صحيفة “إندبندنت” تقريرا لمراسل الشؤون الدولية بورزو درغاهي عن المحادثات السعودية- الإيرانية، حيث قال إنها تركزت حول اليمن وتوسط بها رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي. وقال إن المحادثات السرية الأخيرة دارت حول كيفية وقف النزاع اليمني الذي تحول إلى واحد من أكبر الكوارث الإنسانية في العالم ويشكل تهديدا أمنيا متواصلا على السعودية. وأكد المسؤول الإيراني الذي لم يكشف عن اسمه في التقارير المحلية ...
لوموند: تقارب تركيا مع أوكرانيا يضع تعاونها العدائي مع موسكو على المحك
قالت صحيفة ‘‘لوموند’’ الفرنسية إن رياحاً جليدية تهب على العلاقة الخاصة بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، المُتحديْن حتى الآن في شكل من أشكال التعاون العدائي: حليفان تارة.. وخصمان تارة أخرى. ففي خطوة أثارت استياء أنقرة، قررت روسيا تعليق روابطها الجوية مع تركيا لمدة شهر ونصف لأسباب صحية، حيث وصلت العدوى بفيروس كورونا إلى مستوى قياسي بين المواطنين الأتراك، مع تسجيل أكثر ...
فورين بوليسي: لم يحدث انقلاب في الأردن.. لكن الملك يشعر بعدم الأمان
قالت أنشال فوهرا في تقرير بمجلة “فوررين بوليسي” إن الأحداث الأخيرة تظهر مشاكل في الحكم وسوء الإدارة أكثر من “مؤامرة” انقلابية وإن الملك عبد الله الثاني هو الملام. وتقول إن الشريف حسين كان لديه قبل قرن أحلام كبيرة بعائلة هاشمية عندما كان ملكا على الحجاز وأميرا على مكة والمدينة. لكن ومنذ أيام لورنس العرب عندما كان الهاشميون حلفاء البريطانيين الوحيدون بالمنطقة وأعلنوا الثورة العربية ضد الحكم ...
فايننشال تايمز: العقوبات والمعاناة الاقتصادية تزيد خيبة العلويين من نظام الأسد
نشرت صحيفة “فايننشال تايمز” تقريرا لمراسلتيها كلوي كورنيش وأسماء العمر عن التوتر في العلاقة بين بشار الأسد وقاعدته العلوية، فالمدن الساحلية البعيدة عن الحرب شهدت ازدهارا اقتصاديا أثناء الحرب، لكنها بدأت تعاني بسبب العقوبات الأمريكية التي فرضت بموجب قانون قيصر وانتشار فيروس كورونا. وقالتا إن البلدات الساحلية السورية تنتشر فيها النصب للجنود الذين قدمتهم الطائفة العلوية دفاعا عن الأسد والذي ينتمي نفسه ...







في صحيفة الغارديان البريطانية تحليل سياسي لسايمون جنكنز، بعنوان "لماذا على الديمقراطيين عدم عزل دونالد ترامب"؟

ويقول الكاتب إن " كل تبعات عزل ترامب سيئة. فسوف يصرف الانتباه عن انتصار جو بايدن وتوليه السلطة. وسيتعرض الديمقراطيون لمخاطر أكبر".

ويضيف "كانت السمة الوحيدة الأكثر أهمية لانتخابات نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، هي أن ترامب حصل على 11 مليون صوت أكثر مما حصل عليه في عام 2016، بزيادة من حوالى 63 مليون إلى 74 مليون وأصبح أكثر شعبية في المنصب مع قاعدته، وليس أقل".
ويوضح الكاتب "ربما كان أعداء ترامب يأملون أن تؤدي أفعاله الأسبوع الماضي إلى القضاء عليه سياسيا. في هذه الحالة اتركوه يموت. ملاحقته الآن تبدو كثأر ، ليس فقط ضده، ولكن ضد قضيته وأنصاره. إن كره ترامب شيء، لكن كره أولئك الذين صوتوا له شيء آخر، والذين قد يعجبون في قلوبهم بتطرف ترامب وغرابة أطواره ويرونه المتحدث باسمهم".

ويختم "ستزداد شهرة الرئيس المنتهية ولايته بين هؤلاء فقط مع كل صرخة ابتهاج من أعدائه. حتى لو اختفى في المنفى، فإن أنصاره سيبحثون عن منقذ آخر، متمرد آخر من الفدرالية المشوشة التي هي الديمقراطية الأمريكية الحديثة. لهذا السبب يجب على الليبراليين في كل مكان توخي الحذر في كيفية رد فعلهم على رحيل ترامب. يجب أن يعرف الخاسرون كيف يخسرون جيدا، لكن يجب أن يعرف المنتصرون كيفية الفوز بحكمة. لذا تجاهلوا ترامب، وعدوا الدقائق حتى يرحل".







يتناول زيفي باريل، محلل شؤون الشرق الأوسط في صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، مسألة التأثير الإماراتي على تشكيل الجيل القادم من المصريين من خلال المناهج المدرسية. ويرى أن أبوظبي قد تكون قادرة على تشكيل نخبة مصرية جديدة من خلال المدارس.

يشير باريل إلى أنه قبل عدة أسابيع، كانت هناك تقارير في مصر عن شكاوى من قبل المواطنين من أن الكثير من الدورات المدرسية لأطفالهم، بما في ذلك دروس في الدين والتاريخ والجغرافيا، كانت تستند إلى مناهج مقبولة من قبل الإمارات وليس من قبل مصر نفسها. وأن بعض الآباء أشاروا إلى أخطاء في الوقائع أو ما قالوا إنه “تشويه للتاريخ”، وهو ما قد يعني أن أطفالهم “لا يعرفون وطنهم بشكل صحيح”.

وحذر أعضاء البرلمان والصحافيون الذين تلقوا الشكاوى من القلق من أن هذه قد تكون مؤامرة حكومية إماراتية لتشكيل هوية الجيل القادم من المصريين.

يقول باريل إن شكاوى أولياء الأمور تضمنت قلقا أعمق من سيطرة الإمارات على نظام التعليم المصري بطريقة يمكن أن تغير المجتمع المصري. ويشير إلى أنه في عام 2015، بعد حوالي عام من تولي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي السلطة، التزمت الإمارات- التي أيدت الإطاحة بسلف السيسي، محمد مرسي- بتزويد مصر بـ 100 مدرسة جديدة.

في ذلك الوقت، بدت الهدية بمثابة بادرة صداقة تجاه الحليف الذي انضم إلى التحالف العربي الذي أطلقته السعودية في الحرب ضد الحوثيين في اليمن، والذي ضم البحرين والإمارات والسودان. ولكن بخلاف الهدية، التي لم يُنظر إليها في مصر على أنها أي شيء يتجاوز الاستثمار النقدي السخي الذي تنطوي عليه، كانت أبوظبي تنظر إلى المدارس الخاصة في مصر كجزء من استثماراتها المربحة.

ينتقل التحليل إلى عام 2018، حين بدأت “جيمس للتعليم”، أكبر شركة استشارات وإدارة تعليمية خاصة في العالم، الانخراط في الأعمال التجارية داخل مصر بالشراكة مع شركة “هيرميس” المصرية.

ويلفت باريل إلى شراء مركز الشركة في الإمارات حصة تبلغ 50% في أربع مدارس في مصر، وهي خطوة كانت تمثل انتهاكا للقانون المصري الذي يقيد الملكية الأجنبية للمدارس الخاصة داخل الدولة في حدود 20%.

بعد ذلك بعامين، في أبريل/ نيسان 2020، أعلنت الشركة أنها تعتزم استثمار 300 مليون دولار في بناء 30 مدرسة خاصة على مدى عامين، بطاقة استيعابية تتراوح بين 25 إلى 30 ألف طالب. وتقدم الشركة خدمات إضافية مثل: الزي المدرسي، والوجبات الغذائية، وتدريب المعلمين.


ومع أن المركز المصري للدراسات الاقتصادية، الذي نشر البيانات، يشير إلى أن عدد المدارس الخاصة التي تنوي الإمارات الاستثمار فيها صغير نسبيا مقارنة بإجمالي عدد المدارس الخاصة في مصر. إلا أن المركز حذر أيضا من أن مثل هذا الاستثمار الضخم في مثل هذا العدد الصغير من المدارس يمكن أن يخلق نخبة تعليمية من أجل الربح، مما قد يضر بالنظام المدرسي الحكومي والبنية الاجتماعية في مصر، خاصة عند مقارنته باستثمار الحكومة في التعليم.

تتضح هذه المخاوف أكثر عند المقارنة بين حجم الاستثمار الإماراتي ونظيره الحكومي في قطاع التعليم. فوفقا للبنك الدولي، فإن حوالي 94% من ميزانية التعليم المصرية تذهب لدفع الرواتب، و5% تنفق على الاحتياجات أخرى، وبذلك لا يتبقى سوى حوالي 1% فقط للاستثمار في تطوير التعليم.

ليس هذا فقط، بل إن المقارنات التي تستند إلى العدد الإجمالي للمدارس الخاصة المصرية تشوه الصورة الحقيقية، على حد وصف زيفي باريل؛ لأن عدد المدارس التي ترعاها الإمارات ينبغي مقارنته بإجمالي عدد المدارس الخاصة الدولية، الذي يبلغ 217 مدرسة. هذا يعني أن الـ30 مدرسة التي تستثمر فيها الإمارات تشكل حوالي 14% من إجمالي المدارس الخاصة الدولية في مصر.

يشير باريل في تحليله إلى أن الرسوم الدراسية في هذه المدارس باهظة بالمعايير المصرية؛ ففي إحدى المدارس البريطانية الخاصة في مصر، تبلغ الرسوم الدراسية السنوية حوالي 4500 دولار للصف الأول، وتصل إلى 8800 دولار للصف الثاني عشر.

وإذا كان متوسط الأجور في مصر يبلغ حوالي 625 دولارا أمريكيا، ويعيش أكثر من ثلث المواطنين في هذا البلد البالغ عدد سكانه 105 ملايين نسمة عند خط الفقر، فإن شريحة صغيرة فقط من الأثرياء هي التي يمكنها تحمُّل هذه الرسوم الدراسية.

يلفت التحليل إلى أن ارتياد المدارس الدولية أصبح رمزا للمكانة الاجتماعية، مثل ركوب السيارة الفاخرة، أو سكنى المنزل الكائن في الحي المرموق؛ ويرجع ذلك جزئيا إلى أن هذا النمط المعيشيّ يضمن لأبناء الأثرياء مستقبلًا اقتصاديا زاهرا، بعدما يستكملون تعليمهم العالي في الخارج.

يدعم هذا التوجه حقيقة أن أرباب العمل يفضلون خريجي هذه المدارس، ويدفعون لهم رواتب أكبر بكثير مما يدفعونه لخريجي الجامعات الحكومية. وهذا بدوره سيخلق فئة من المهنيين والمديرين والمسؤولين الحكوميين القادرين على تخطي معظم الشباب الآخرين الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف الانخراط في هذا المسار الدراسي، عالي الجودة وباهظ التكلفة، الذي تموله دورلة الإمارات.

الخصخصة
يقول باريل إن التعليم ليس القطاع المصري الوحيد الذي تضخ فيه الإمارات أموالها. إذ أعلنت أبوظبي مؤخرا عن خطط لخصخصة شركتين مملوكتين للجيش المصري. إحداها شركة نفطية، والأخرى شركة “صافي” للمياه المعدنية، وهي الأكبر من نوعها في البلاد.

تعد خصخصة شركات القطاع المدني المملوكة للجيش جزءا من التزام مصر تجاه صندوق النقد الدولي لإشراك القطاع الخاص في الاقتصاد إلى حد أكبر وتقليل مشاركة الجيش في العمليات المدنية. في المرحلة الأولية، ستطرح مصر الشركات على الشركات المصرية والأجنبية، على أن يتبعها لاحقا طرح عام بالبورصة. وبحسب التقارير الواردة من مصر، من المتوقع أن تعطى الأولوية للشركات من دولة الإمارات العربية المتحدة بسبب المصالح الدبلوماسية المشتركة بين البلدين.

القطاع الصحي
يشير التحليل أيضا إلى أن الإمارتيون يمتلكون 15 مستشفى، بالإضافة إلى أكثر من 900 مختبر بعشرات الفروع في مختلف أنحاء البلاد. هذا بالإضافة إلى تحكمها في قطاع إنتاج الأدوية داخل السوق المصري الذي تبلغ قيمته حوالي 45 مليار دولار. ومنبع القلق هنا أن هذه الاستثمارات الواسعة في القطاع الطبي، خاصة في مجال الأدوية، يمكن أن يبطل الرقابة على أسعار الأدوية، ويؤدي إلى زيادات كبيرة في الأسعار، الأمر الذي من شأنه أن يمثل ضربة قوية للفقراء.


كما أعرب أعضاء البرلمان المصري عن قلقهم من أن تعمل الشركات الإماراتية كستار يخفي نشاط الشركات الإسرائيلية التي ترغب في اقتحام هذا السوق المربح. وحذرت عضوة لجنة الصحة بالبرلمان، إيناس عبد الحليم، من خطورة مشاركة أطراف مشبوهة في هذه الاستثمارات. صحيح أنها لم تذكر اسم إسرائيل تحديدا، لكن زيفي باريل يقول: إن تلميحها كان واضحا بما يكفي.







نشرت الصانداي تليغراف تقريرا عن أفضل وأسوأ اللحظات في السنوات الأربع التي تولى فيها ترامب رئاسة الولايات المتحدة بداية من لحظة تنصيبه عام 2017 حتى حملة ترشحه لولاية ثانية عام 2020.

يقول التقرير إن فترة ترامب ستبقى واحدة من أكثر الفترات إثارة للجدل في تاريخ الولايات المتحدة بدءا من الحشد الذي حضر حفل التنصيب حتى لقائه مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مضيفا إن "ترامب شق طريق في فترة رئاسته بالخداع والحيل وبشكل فريد من القيادة التي صدمت حتى أكثر مراسلي البيت الأبيض خبرة".

ويشير التقرير إلى أن فترة ترامب شهدت محاولة نادرة لمحاكمة الرئيس بغرض خلعه من منصبه علاوة على وباء عالمي نادر تفشي في العالم بأسره وضرب الولايات المتحدة في العام السابق للانتخابات وحتى الآن وإذا أضفنا إلى ذلك تسريب مكالمته مع سكرتير مجلس ولاية جورجيا في محاولة لقلب نتيجة فوز جو بايدن بالانتخابات وأصوات الولاية.

ويضيف التقرير "كل هذا أدى إلى الفوضى التي شهدتها البلاد في النهاية بعدما اقتحمت عصابة غاشمة من مؤيدي ترامب مبنى الكونغرس في منطقة كابيتول هيل في محاولة لمنع إقرار نتائج الانتخابات الرئاسية".

ويواصل "بعد هذه الأحداث العنيفة تعهد ترامب للمرة الأولى بانتقال سلمي للسلطة".
ويذكر التقرير أن أفضل لحظات ترامب في السلطة كان منها إصدار الأوامر بشن غارات على سوريا عام 2018 لمحاولة وقف هجمات نظام الأسد على الشعب السوري وعلى النقيض كان من بين أسوأ لحظاته تلك التي وقع فيها مرسوما رئاسيا بعد أسبوع من تنصيبه لمنع مواطني سبع دول ذات غالبية إسلامية من دخول البلاد.








نشرت صحيفة الإندبندنت أنلاين مقالا للكاتب المختص بالشؤون الأمنية والعسكرية باتريك كوبيرن بعنوان "أسبوع كارثي ينهي أحلام ترامب بالسيطرة على الحزب الجمهوري".
يبدأ كوبيرن مقاله بتعبير تشبيهي قائلا "الفئران الجمهوريون يهجرون السفينة المريحة" مشيرا إلى أن ترامب أنهى فترة مريحة بالنسبة للنواب الجمهوريين في مبنى الكابيتول حيث يقع مقر الكونغرس بمجلسية النواب والشيوخ.

ويقول كوبيرن إنهم "يتظاهرون بكل نفاق أن غزو مقر الكونغرس من قبل أنصار ترامب المتطرفين هو فقط الذي كشف لهم إخفاق الرئيس" لكن معارضيه الأكثر شراسة يتهمونه بمحاولة تنظيم انقلاب وإصدار تعليمات قاتلة لأنصاره ويقارنون تلك الكارثة بإشعال النيران في واشنطن عام 1814 من جانب البريطانيين وهجوم بيرل هاربور عام 1941.

ويعرج كوبيرن على السهولة التي تم بها احتلال مقر الكونغرس لفترة من الوقت في ظل وجود ألفين من عناصر التأمين والحماية تصل مخصصاتهم المالية سنويا إلى 339 مليون دولار كما أن بعض مقاطع الفيديو التي نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي أظهرت أن بعض عناصر الأمن سهلوا لأنصار ترامب الاقتحام.

ويقول كوبيرن إن الجميع يقارنون بين تعامل الشرطة المسالم مع أنصار ترامب الذين اقتحموا البرلمان وبين تعاملهم العنيف مع أنصار حركة "حياة السود مهمة" مضيفا "لقد كان الانحياز العنصري للشرطة الأمريكية موجودا في الأخبار بشكل دائم لكنه لم يكن أبدا بهذا الشكل السافر".








نشرت صحيفة التايمز البريطانية تقريرا لديفيد كارتر بعنوان "مكالمة هاتفية قد تجعل ترامب في أزمة قانونية".

ويقول كارتر إن الرئيس الأمريكي الذي تنتهي ولايته الشهر الجاري دونالد ترامب أصبح عرضة لاتهامات قوية بتخطي الحدود القانونية والأخلاقية خلال مكالمة هاتفية مع مسؤول في ولاية جورجيا يناقش معه إعادة مراجعة عملية التصويت خلال الانتخابات الرئاسية في الولاية.

ويضيف كارتر أن محاولة ترامب الحصول على عدد الأصوات الكافي للفوز في الولاية، بحيث يتمكن من قلب نتيجة الانتخابات بشكل عام يعد أمرا واضحا خلال المكالمة، مشيرا إلى أن القانون الفيدرالي الأمريكي يعاقب أي شخص يحاول إفساد الانتخابات في أي ولاية.

ويوضح كارتر أن ديفيد ورلي العضو الديمقراطي الوحيد في لجنة الانتخابات في الولاية المكونة من 5 أشخاص كتب خطابا لبقية الأعضاء ورئيس اللجنة يطالب فيها بفتح تحقيق في كل ما جاء في مكالمة ترامب لمعرفة ما إذا كانت قد تضمنت خرقا لقانون الولاية نفسها وكذلك بهدف منع أي محاولات لإفساد نتيجة الانتخابات.

وينقل كارتر عن عدد من المحامين تأكيدهم أن المكالمة ربما تضمنت خروقات للقانون الفيدرالي أو قانون ولاية جورجيا نفسها.






في إطار محاولاته المستميتة، قام الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالضغط على زميله الجمهوري حاكم ولاية جورجيا براد رافنسبرغر لتغيير نتائج الانتخابات الرئاسية في الولاية .
وطالبه في مكالمة هاتفية غير عادية كما نشرت صحيفة "واشنطن بوست " بالعمل على "إيجاد" أصوات كافية لقلب النتيجة وإلغاء هزيمته.
وقالت واشنطن بوست انها حصلت على المكالمة التي اجراها ترامب بحاكم ولاية جورجيا وانها استمرت لمدة ساعة ، وقام فيها ترامب مرة بتوبيخ رافنسبرغر ، ثم حاول تملقه ، وتوسل إليه أن يتصرف ، وهدده بعواقب جنائية غامضة إذا رفض مطلبه ، لكن طوال المكالمة ، رفض رافنسبرغر والمستشار العام لمكتبه حديث ترامب ، موضحين أن الرئيس يعتمد على نظريات المؤامرة المزيفة وأن فوز الرئيس المنتخب جو بايدن بـ11779 صوتًا في جورجيا كان عادلاً ودقيقًا.
وحث ترامب بحسب الصحيفة حاكم جوروجيا على مساعدته للعودة من بعيد والادعاء بانه اعاد حساب الاصوات مجددا ووجد 11780 صوتًا لصالح ترامب قائلا : "شعب جورجيا غاضب ، والناس في البلاد غاضبون ، لا حرج في القول ، كما تعلمون ، أنك قد أعدت الحساب."
ليواجهه رافنسبرغر بالرفض قائلا : "حسنًا ، سيدي الرئيس ، ما نواجهه الان أن البيانات التي لديك خاطئة."

واكدت الصحيفة أن المكالمة كانت متقطعة وغير متسقة في بعض الأحيان لكنها قدمت لمحة عن مدى يأس ترامب بسبب خسارته الانتخابات الرئاسية لكنه، غير راغب بترك الأمر ولا يزال يعتقد أنه قادر على عكس النتائج في عدد كافٍ من الولايات المتصارعة للبقاء في منصبه ، مرددا : "ليس هناك طريقة؟ لقد فزنا بمئات الآلاف من الأصوات ".
وشددت "واشنطن بوست" في تقريرها على ان ترامب قام بتهديد غامض خلال المكالمة لحاكم جورجيا ومستشاره العام ، مشيرًا إلى أنهما إذا لم يجدوا أن الآلاف من بطاقات الاقتراع في مقاطعة فولتون قد دمرت بشكل غير قانوني لمنع المحققين - وهو ادعاء لا يوجد له دليل - سيكونون عرضة للمساءلة الجنائية ، قائلا "هذه جريمة جنائية ، ولا يمكنك ترك ذلك يحدث. هذا خطر كبير عليك وعلى رايان ، محاميك ".
كما قال ترامب لرافنسبرغر إن عدم التصرف بحلول الثلاثاء من شأنه أن يعرض للخطر الثروات السياسية لديفيد بيرديو وكيلي لوفلر "عضوين جمهوريين في مجلس الشيوخ عن جورجيا " وسيحدد مصيرهما في انتخابات الإعادة في ذلك اليوم للسيطرة على مجلس الشيوخ الأميركي.
واضاف ترامب بحسب الصحيفة إنه يعتزم التحدث عن التزوير يوم الاثنين ، عندما يقود المسيرة عشية الانتخابات في دالتون بولاية جورجيا - وهي رسالة يمكن أن تزيد من إرباك جهود الجمهوريين لإخراج ناخبيهم.
وقال خبراء قانونيون إن محادثة ترامب مع رافنسبرغر وضعته في منطقة مشكوك فيها قانونًا. من خلال حث حاكم جورجيا على "العثور" على الأصوات ونشر المحققين الذين "يريدون العثور على إجابات" ، يبدو أن ترامب يشجعه على التلاعب بنتائج الانتخابات في جورجيا.
وتابعت " واشنطن بوست" ان ترامب قدم خلال المكالمة ، تفاصيل قائمة شاملة بالمعلومات المضللة ونظريات المؤامرة لدعم موقفه.
ادعى دون دليل أنه فاز بجورجيا بما لا يقل عن نصف مليون صوت - لقد أطلق وابل من التأكيدات التي تم التحقيق فيها ودحضها - أن آلاف القتلى صوتوا ؛ أن أحد العاملين في الانتخابات في أتلانتا فحص 18000 بطاقة اقتراع مزورة ثلاث مرات؛ وأن الآلاف من الناخبين الذين يعيشون خارج الولاية عادوا إلى جورجيا بشكل غير قانوني لمجرد التصويت في الانتخابات.
وقالت الصحيفة ان ترامب كان غاضبا أثناء المكالمة، ووصف رافنسبرغر بأنه "طفل" و "إما غير أمين أو غير كفؤ" لأنه لا يعتقد أن هناك تزويرًا واسعًا في الاقتراع في أتلانتا
واضافت الصحيفة : كان واضحًا من المكالمة أن ترامب أحاط نفسه بمساعديه الذين غذوا تصوراته الخاطئة بأن الانتخابات قد سُرقت. عندما ادعى أن أكثر من 5000 ورقة تم الإدلاء بها في جورجيا باسم القتلى ، لكن حاكم جوروجيا رد بقوة قائلا : "كان العدد الفعلي اثنين ، شخصان صوتا وماتا ".
وفي نهاية المكالمة ، أدرك ترامب أنه فشل في إقناع رافنسبرغر أو مستشاره بأي شيء ، قائلاً قرب النهاية ، "أعلم أن هذه المكالمة الهاتفية لن تذهب إلى أي مكان".







نشرت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية تقريرا قالت فيه إن المرشد الأعلى المقبل للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي سيحدد مسار إيران لعقود قادمة.

وفي التقرير الذي أعده كامبل ماكديرميد وأحمد وحدت، قالا إن علي خامننئي سيصبح عمره 82 عاما، والسؤال هو عمّن سيخلفه كمرشد أعلى للجمهورية الإسلامية في إيران بعد الأخبار التي تم تداولها على مدى السنوات الماضية حول تدهور صحته.

وكانت آخر الشائعات ما زعمه الصحافي الإيراني محمد الأحوازي في كانون الأول/ ديسمبر، من أن المرشد المريض تخلى عن منصبه لابنه مجتبى البالغ من العمر 51 عاما. ولكن الزعيم الثمانيني نجا في الماضي من عدة تحديات شملت خضوعه لعملية جراحية في البروستاتا، ومحاولة اغتيال عبر قنبلة زرعت في مسجّل، وهو ما نفته الحكومة الإيرانية بشكل سريع، كما نفت الشائعة الأخيرة حول توريثه السلطة لابنه التي قالت إنه تحرك غير محتمل.

وقالت الباحثة في تشاتام هاوس بلندن، سنام وكيل: “تسليم السلطة لابنه سيقلل من شرعية الجمهورية الإسلامية” التي حلت محل الملكية.

إلا أن مسألة من سيخلف المرشد أصبحت مهمة في ظل تغير الإدارة في أمريكا وإمكانية عودة الرئيس المنتخب جوزيف بايدن إلى التفاوض مع طهران حول المشروع النووي، بالإضافة إلى الانتخابات الرئاسية التي ستعقد هذا العام.

وزاد التوتر في الأيام الأخيرة مع حلول الذكرى الأولى لقتل الولايات المتحدة الجنرال الشهير قاسم سليماني في غارة وهو يخرج من مطار بغداد في 3 كانون الثاني/ يناير 2019، وأرسلت القوات الأمريكية قاذفات “بي-52” إلى الخليج، وغواصات في استعراض للقوة من أجل ردع طهران عن أي عملية انتقامية.

وأعلنت إيران يوم السبت عن خطط جديد لزيادة معدلات تخصيب اليورانيوم في منشأة فودرو، مما يقربها من السلاح النووي بشكل يزيد من الضغوط على إدارة بايدن المقبلة لبناء الاتفاقية التي خرج منها دونالد ترامب عام 2018 من جديد.

ومن المنظور الإيراني، فالقرار النهائي في هذه الأمور الرئيسية يقع على عاتق المرشد الأعلى. وأضافت الباحثة وكيل أن “منصبه يحمل الثقل الأكبر، وتعييناته ستكون من الأشخاص الذين يشتركون معه بالرأي”. ورغم عدم تعيينه خليفة له، إلا أن المرشد نظر أبعد من ولايته عندما أصدر بيانا في الذكرى الـ40 للثورة الإسلامية، وناقش فيه أن العقود الأربعة المقبلة للجمهورية يجب أن تقوم على أكتاف “الجيل المؤمن الشاب من الإيرانيين ممن يلتزمون ويتبعون مُثل الثورة الإسلامية”.

والالتزام بهذه المُثل يقع على كاهل المرشد القادم الذي “سيقوم برسم رؤيتهم عن الجمهورية الإسلامية الثالثة مهما كان شكلها”. وفي حالة وفاة المرشد دون اختيار خليفة له، فسيقع واجب الاختيار على مجلس الخبراء الذي ينتخب أعضاؤه الـ88 كل ثمانية أعوام. ولم تجر العملية سوى مرة واحدة في الماضي بشكل يعطي سابقة محدودة. فبعد وفاة المرشد الأعلى آية الله الخميني في 3 حزيران/ يونيو 1989، اجتمع مجلس الخبراء في جلسة طارئة لاختيار خليفته. وفي تسجيل سُرب عام 2018 أخبر خامنئي المجلس الذي اختاره بعبارات عاطفية: “صدقا أنا لا أستحق هذا المنصب”. وقال: “بناء على الدستور، أنا لست مؤهلا لهذه الوظيفة”، في إشارة إلى أن من شروط المرشد هي وصوله إلى أعلى درجة في العلم الشيعي.

وتم تجاوز هذا الشرط من الرئيس السابق أكبر هاشمي رفسنجاني الذي ترأس الجلسة، حيث تم تعيين رجل الدين الذي ينتمي إلى الصف المتوسط من المؤسسة الدينية كمرشد تصريف أعمال لمدة عام. وبعد ذلك تم تعديل الدستور والسماح بتعيين مرشد وإن كان يحمل درجة متواضعة في العلم الإسلامي، وهو ما سمح لخامنئي بالبقاء في منصبه.

وكان تخفيف الشروط في حالة المرشد الحالي سابقة تعني رسم شروط جديدة حالة وفاته. ومن سيخلفه يعتمد على ميزان القوة في الحكومة الإيرانية التي مالت في الفترة السابقة إلى صالح المتشددين والحرس الثوري المرتبط بالمرشد.

وتوفي عدد من المرشحين المتشددين لخلافة خامنئي مثل آية الله محمد تقي مصباح- يزدي، الذي توفي يوم الجمعة عن 86 عاما. وهذا لا يعني أن يكون خليفة المرشد القادم إصلاحياً. وهناك من يعتقد بقيام الحرس الثوري المحسوب على الجناح المتشدد بالتحرك سريعا وتعيين مرشحه الخاص حالة وفاة خامنئي.

ويرى محمد جعفري، العالم الديني الإيراني الذي يعيش بالمنفى: “المرشح النهائي يجب أن تكون له روابط بالحرس الثوري”. وربما كان نجل خامنئي مدعوما من الحرس الثوري، لكنه لا يحظى بدعم من كبار “آيات الله” الذين يرون أنه غير مؤهل من ناحية العلم الديني كما يقول جعفري.

ولكن سنام وكيل تعتقد أن الحرس الثوري لن يتحرك بهذه الطريقة المكشوفة: “فسينظر إلى هذا على أنه نتيجة عسكرية” و”هو غير مستبعد ولكنه احتمال متدن”. وبدلا من ذلك، فرئيس القضاء إبراهيم رئيسي الذي كان مرشحا لانتخابات الرئاسة عام 2016 هو المرشح الأقوى حسب كثيرين. وقالت وكيل: “هو محافظ، ومن الناحية الأيديولوجية والشخصية قريب من خامنئي”.

وفي الوقت الذي تواصل فيه إدارة ترامب القيام بآخر محاولاتها للضغط على إيران وإجبارها على اتفاقية نووية جديدة بشروط صعبة، تتطلع طهران إلى إدارة بايدن كي تخفف عنها بعضا من العقوبات الشديدة. إلا أن خروج ترامب من الاتفاقية النووية زاد من قوة المتشددين في إيران.

ويظل السؤال حول من سيخلف المرشد الأعلى الحالي؛ لأنه سيحكم إيران لعقود قادمة. وتقول وكيل: “هذا عام حرج للجمهورية الإسلامية” و”على المستوى المصغّر، فالخلافة هي الجائزة الكبرى التي ستدور حولها المعركة”.









نشرت صحيفة صنداي تايمز البريطانية افتتاحية بعنوان "كيف ستغير كورونا عالم الأعمال والاقتصاد؟".

وتقول الصحيفة إنّ التكهنات حول مستقبل عالم الأعمال والاقتصاد تشغل قادة الأعمال منذ أن أصبح التأثير المدمر لوباء كوفيد 19 واضحًا في مارس/آذار الماضي.

وتقول الصحيفة إنه بعد تسعة أشهر، لم تهدأ الأمور بعد، بل تختلف الآراء بشكل ملحوظ بشأن تأثير ذلك، إذ تسببت الزيادة الضخمة في معدلات العدوى وصدمة القيود الأكثر صرامة مؤخراً في اضطراب في الأسواق والحالة المزاجية لعالم الأعمال.

وترى الصحيفة إنّ بدء توزيع اللقاحات يخفف من هذا المزاج السيء، وطالما أن اللقاحات تعمل ضد السلالة الجديدة من الفيروس فإن نهاية هذا الوباء باتت قريبة.

وبدأ قادة الأعمال وصانعو السياسات في التفكير في الشكل الذي قد يبدو عليه مشهد الأعمال في فترة ما بعد الوباء وكيف سينتهي الأمر بكوفيد بتغيير حياتنا بشكل دائم.
وتقول الصحيفة إنّ بعض التنبؤات المبكرة من الربيع الماضي تبدو بعيدة عن الواقع.

الادعاءات القائلة بأنّ الأعمال التجارية تريد أن تجعل نفسها أكثر مرونة لم يتم إثباتها بالكامل. وقالت بعض شركات الأعمال إنها ستبحث سبل الاعتماد على مصادر محلية أكثر وطرق لبناء احتياطيات نقدية أكبر.

وتقول الصحيفة إنّ تفشي الوباء أثبت أنّ صناعة الخدمات اللوجستية تعمل بشكل جيد للغاية، ولم تحدث اختناقات في سلاسل التوريد العالمية إلا بصورة طفيفة.







تحت عنوان “بايدن بحاجة لتذكر أي نوع من الأصدقاء هي السعودية”، نشر موقع “بزنس إنسايدر” مقالا للكاتب دانيال دي بتريس، أكد فيه أن الرئيس المنتخب جو بايدن، الذي يحضر لحفلة تنصيبه في 20 كانون الثاني/ يناير الحالي، بحاجة لإصلاح العلاقة الاستراتيجية بين واشنطن والسعودية.

وأشار الكاتب إلى أن بايدن أظهر تشككا من المملكة طوال فترته الطويلة في العمل السياسي. وكعضو في الكونغرس ولجنة الشؤون الخارجية فلقد ظل يشير من أرضية المجلس وفي مقابلاته إلى أن السعودية ليست صديقا يوثق به، بل إن العلاقة معها تقوم على المصلحة.

وذكر أنه في مقابلة مع شبكة “بي بي أس” عام 2004 تساءل بايدن عن ما إذا كانت الولايات المتحدة تحصل على مقابل من علاقتها الثنائية مع الرياض، وهو كلام اعتبر هرطقة في ذلك الوقت.
.
وشدد الكاتب على أنه مهما كان كلامه في ذلك الوقت، فقد كانت ملاحظات ذكية: فعلى ماذا تحصل الولايات المتحدة من خدماتها الخاصة للعائلة المالكة؟

واعتبر الكاتب أن تحفظ بايدن حول السعودية لم يخف مع تقدمه بالعمر، بل زادت مشاعره شدة. وذكر أنه في مرحلة ما من الحملة الانتخابية في 2020، وصف بايدن السعودية بـ”المنبوذة” وهو مصطلح عادة يستخدم في واشنطن لوصف نظام كيم جونغ-أون في كوريا الشمالية ونيكولاس مادورو في فنزويلا.

وأكد أن تصريحات بايدن جاءت بدون شك نتاجا للاتجاه الذي نقل ولي العهد محمد بن سلمان العائلة المالكة إليه، وهو طريق اشتمل على عملية اغتيال للصحافي المعارض جمال خاشقجي والمغامرات الفاشلة في الخارج وخلق أكبر كارثة إنسانية في العالم باليمن.

ونوه الكاتب إلى أن إطلاق تصريحات قاسية هو أمر، ولكن متابعتها من خلال استراتيجية قوية هو أمر آخر.

واعتبر أن على إدارة بايدن التعامل مع السعودية من خلال ثلاثة عناصر، في مقدمها أن إدارة بايدن لن تستطيع إعادة النظر في العلاقة مع السعودية إن لم تبدأ بإطار، فعندما يتعلق الأمر بالسعودية فهي بحاجة إلى الولايات المتحدة أكثر من حاجة الأخيرة لها.

ويشير الكاتب إلى أنه عادة ما يتم استحضار هذا بشكل دائم في واشنطن وكأن العالم لا يزال في القرن العشرين، منوها إلى أنه فيما يبقى صحيحا أن السعودية هي أكبر مصدر للنفط في العالم، لكنه يشدد على أن استيراد الولايات المتحدة منها تراجع بنسبة 70% وأصبحت واشنطن مستقلة في مجال الطاقة.

ويلفت أنه على خلاف الحرب الباردة عندما كان الخوف من هيمنة الاتحاد السوفييتي على إمدادات النفط في الشرق الأوسط يحدد تفكير الولايات المتحدة، فلا توجد هناك قوة إقليمية أو غير ذلك قادرة على الهيمنة على قطاع النفط.

وفي هذا السياق اعتبر أن الصين التي تتسم بالحزم في سياستها وتعتمد بنسبة 47% من نفطها على نفط الخليج، راقبت تورط الولايات المتحدة وبفرح في الشرق الأوسط وتوصلت إلى نتيجة وهي أن الوجود العسكري الدائم فيه مكلف جدا.

أما الأمر الثاني، حسب الكاتب، فهو أن على بايدن وإدارته التعامل مع السعودية كما هي وأن العلاقات معها براغماتية وتطورت جذورها في وقت وعالم سابقين وظروف سابقة.

ويقول إنه في الوقت الذي يتم فيه استحضار لقاء فرانكلين روزفلت مع الملك عبد العزيز بن سعود على البارجة الأمريكية كوينسي في الأيام الأخيرة من الحرب العالمية الثانية فإنه لا يوجد هناك تحالف رسمي بين البلدين.

ويشدد هنا أن الولايات المتحدة ليست مجبرة على الدفاع عن المملكة حالة تعرضها لهجوم أو تمتعها بدعم دبلوماسي مطلق من واشنطن.

ويضيف أن من يعتقد هذا فهو يعطي العائلة المالكة قوة فيتو على السياسة الخارجية الأمريكية، وبناء على هذا فإن أي مشكلة في الشرق الأوسط حتى لو لم تكن مرتبطة بأمريكا فإنها ستتحول إلى مشكلة للولايات المتحدة.

أما الأمر الثالث والأخير، حسب الكاتب، فهو أنه يجب على بايدن وفريقه في السياسة الخارجية الاعتراف بأن المصالح الأمريكية والسعودية متباينة.

ويشير إلى أنه بالنسبة للمملكة فإيران هي العدو الذي يريد أخذ التأثير السعودي. وبالنسبة لأمريكا فإيران هي دولة مزعجة من الدرجة الثالثة ويمكن إدارة هذا الإزعاج، سواء كان اقتصاديا أم عسكريا أم دبلوماسيا.

ويرى الكاتب أن السعودية تسعى لتنمية تأثيرها لكي تصبح القوة الدائمة في الشرق الأوسط. أما الولايات المتحدة فهي ليست مهتمة بوضع إصبعها على الميزان واختيار الرابحين والخاسرين الذين يعيدون ميزان القوة ويجرون الولايات المتحدة إلى نزاعات جديدة.

ويختتم الكاتب بالقول إن أخذ هذه العناصر الثلاثة بالاعتبار يعطي بايدن القدرة على التحرك في العلاقات الأمريكية-السعودية التي تحتاج لإعادة تقييم.







تستعد السعودية لعلاقة متوترة مع إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، بعد أربع سنوات من العلاقة القوية بين إدارة دونالد ترامب، حيث منح الرئيس المنتهية ولايته كل الدعم لولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، على الرغم من معارضة أعضاء الكونغرس من الحزبين.

وقد كانت العلاقة بين ترامب والسعودية مصدر توتر دائم بين البيت الأبيض والعديد من الجمهوريين في الكونغرس، الذين أعربوا عن الاستياء من تورط المملكة في مقتل الصحافي جمال خاشقجي ودعم البيت الأبيض الجامح للجهود الحربية السعودية في اليمن، كما أثارت هذه الإجراءات انتقادات شديدة من الديمقراطيين.

بايدن وصف السعودية بأنها دولة “منبوذة” وتعهد بإعادة تقييم علاقات واشنطن مع الرياض
وأشارت الكاتبة لورا كيلي في مقال نشرته في منصة” ذا هيل”، القريبة من الكونغرس، حول استعدادات السعودية لجو بايدن، إلى أن الرئيس المنتخب وصفها بأنها منبوذة، ووعد بأن تكون له يد قوية في العلاقات مع البلاد، خاصة في مواجهة الرياض بسبب انتهاكاتها لحقوق الإنسان.
وعلى حد تعبير كيلي، فقد كانت سنوات ترامب ذهبية بالنسبة للسعوديين ، حيث قامت الإدارة الأمريكية بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، كما قامت واشنطن بشن غارة أسفرت عن مقتل الجنرال قاسم سليماني، وقالت الكاتبة إن السعودية رأت في مفاوضات إدارة الرئيس السابق باراك أوباما مع طهران كمقدمة غير مرغوبة، وهي تتوقع علاقة أكثر توتراً مع فريق بايدن، ولكنها في نفس الوقت، تحاول الآن تهدئة المياه المتقلبة بين الرياض وواشنطن، مع سلسلة متوقعة من الإفراجات وتقارب محتمل مع قطر، التي تضم أحد مقرات القيادة المركزية الأمريكية.
وقال آرون ديفيد ميللر، الزميل البارز في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي:” ليس لديهم أي أصدقاء هنا، الكونغرس يعاديهم وإدارة ترامب في طريقها للخروج، وقد أوضحت إدارة بايدن وجهات نظرها”.
وأشارت الكاتبة إلى أنه من المتوقع أن تفرج السعودية عن الناشطة البارزة في مجال حقوق المرأة لجين الهذلول في مارس/ آذار، وأشارت إلى أن شروط عقوبتها تترك الباب مفتوحاً أمام إمكانية الإفراج المبكر.
وأكد مستشار الأمن القومي القادم في إدارة بايدن أن العقوبة ضد لجين كانت ” غير عادلة ومقلقة”، مؤكداً أن إدارة بايدن- هاريس ستقف ضد انتهاكات حقوق الإنسان أينما تحدث.

وبحسب ما ورد في مقال “ذا هيل”، فإن السعودية تتطلع إلى اتخاذ خطوات لحل الحصار الذي تفرضه على قطر منذ أربع سنوات، وقال حسين إيبش، الباحث المقيم بمعهد الخليج العربي في واشنطن، إن هذا الخطوة ستروق بشدة لإدارة بايدن، وأضاف أن إدارة بايدن لا تريد إرث مقاطعة قطر.
وبالنسبة للسعودية، هناك اعتقاد بأن إدارة بايدن ستكون إدارة “أوباما 2” مع عودة العديد من الوجوه نفسها من الإدارة الديمقراطية السابقة، إلى أدوار مختلفة، ويشمل ذلك سوليفان، الذي كان المفاوض الرئيسي في المحادثات الأولية، إلى أدت إلى الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 و أنتوني بلينكن، مرشح بايدن لمنصب وزير الخارجية.
وقال بايدن إنه سوف “يعيد تقييم” علاقة الولايات المتحدة مع السعودية، ولكنه أشار إلى أنه يتطلع أكثر لاستعادة التوازن على المسرح الدولي.
وأصدر بايدن بياناً في ذكرى مقتل خاشقجي في أكتوبر الماضي قال فيه إن إدارته ستعيد تقييم العلاقات مع السعودية وتنهي دعم واشنطن للحرب، التي تقودها السعودية في اليمن، كم أعرب عن دعمه للمعارضين السعوديين.
وأشارت الكاتبة إلى أن الرياض تمتلك ورقة مساومة مع إدارة بايدن حول التطبيع مع كيان الاحتلال الإسرائيلي، في أعقاب تفاقيات التطبيع مع الإمارات والبحرين والسودان والمغرب، وقالت إن الرياض تحافظ بالفعل على “علاقات هادئة” مع تل أبيب في مواجهة إيران إلا أنها لم تقم بفتح العلاقات بشكل كامل بسبب التزام العاهل السعودي الملك سلمان تجاه الفلسطينيين.
وأكدت الكاتبة أن الرياض في نهاية المطاف بحاجة إلى الأمن الذي توفره الولايات المتحدة كقوة عالمية لضمان سلامتها الوطنية.








تحت عنوان “هزيمة في الصحراء: كيف فقدت إسبرطة الصغيرة قوتها” ناقش مراسل صحيفة “التايمز” في الشرق الأوسط ريتشارد سبنسر، تراجع قوة الإمارات بعد سلسلة من الهزائم في الشرق الأوسط.

وقال سبنسر إن الإماراتيين اعتقدوا أنهم القوة الجديدة في المنطقة أو “إسبرطة الجديدة” كما لقّب قائد القيادة المركزية ووزير الدفاع السابق الجنرال جيمس ماتيس، القوات الإماراتية ذات الخبرة القتالية التي تمتد من ليبيا إلى أفغانستان.

ولكن تلك القوات واجهت قائداً عسكرياً برجْل واحدة وسبعة أصابع، ويعد أصغر عميد في الجيش اليمني برجاله الـ300 وعدد من “الفنيين” والشاحنات الصغيرة التي أصبحت علامة على الحرب الأهلية في اليمن، كما حكى القصة بنفسه.

ودرب الإماراتيون آلافا من اليمنيين في مجموعة عرفت باسم قوات النخبة الشبوانية والتي اعتبرت مثل الحرس الجمهوري للجيش الإماراتي واستراتيجية أبو ظبي السياسية في جنوب اليمن.

وقال عبد ربه لعكب (32 عاما) إنهم جاءوا من كل مكان إلى مدينة عتق عاصمة شبوة، و”كانوا يحاولون السيطرة عليها، وكانوا مجهزين ومستعدين للقتال”. لكن شيئا غير عادي حدث، ففي ليلة من شهر آب/ أغسطس استطاعت مجموعة من رجاله الوصول إلى خطوط العدو الذي كان يحاصر قصر الحاكم. ومع انبلاج الفجر قام واحد من رجاله أو “فني” كما يدعوهم بعملية شبه انتحارية وسيطر على نقطة تفتيش تقع على مفترق طرق رئيسي، وتحولت قوات النخبة فجأة إلى حالة الدفاع. وبنهاية اليوم استطاع العميد وجنوده إخراج الإماراتيين والقوات التابعة لهم من المدينة.

وبتعزيزات من الشمال طردوهم حتى الساحل الجنوبي. وقال العميد لعكب: “كان رجالهم يتصلون بي ويقولون أين كنتم، حتى يهربوا قبل وصولنا”. ويرى الكاتب أن هزيمة الإماراتيين على يد جنود العميد لعكب والذي كان حليفا في الحرب ضد الحوثيين في الشمال، علامة على الحظوظ المتراجعة للدولة الخليجية ومغامراتها الخارجية، وكيف انقلبت من الخطط الكبرى والتأثير، إلى الإهانة والهزيمة في الصحراء.

وبلدة عتق غير المنظمة تعيش في مكان مختلف عن دبي وأبو ظبي المليئة بالفنادق ومراكز التسوق الحافلة بتصاميم غوتشي. ولكن العميد مختلف أيضا عن الإماراتيين الذي ينتقلون بين قصورهم في أثوابهم البيضاء وكانوا حلفاء في الحرب ضد الحوثيين. فقد انضم الإماراتيون إلى السعودية عام 2015 في حربها ضد الجماعة التي تدعمها إيران وسيطرت على نصف البلاد تقريبا.

وفي هذه الحرب حاز لعكب على رتبته العسكرية. وعُرف بشجاعته في القتال ضد الحوثيين، حيث خسر رجله وثلاثة من أصابعه، وهو يقود الآن قوات شبوة المؤيدة للحكومة. لكن كيف انتهى به الأمر في الصف المضاد لأصدقائه السابقين، وهو درس في سوء حسابات الإماراتيين عند تدخلهم في اليمن؟

ويقول كاتب “التايمز” إن الإماراتيين كانوا في فترة من القوى الصاعدة في الشرق الأوسط، وسفراؤهم على علاقة قريبة مع المؤسسة الحاكمة في الولايات المتحدة وبريطانيا. وأصبح سفيرهم في واشنطن يوسف العتيبة لاعبا في الدائرة المحيطة بجاريد كوشنر، صهر الرئيس دونالد ترامب. واليوم فقدوا المبادرة، وخسروا حروبا بدا أنهم كانوا على حافة ربحها في اليمن وليبيا، وفي وقت تم دفع حليفهم في البيت الأبيض إلى الخروج منه.

ويرى الكاتب أن المغامرات العسكرية الإماراتية كانت تحولا واضحا عن النموذج النفطي والسياحي والتجاري الذي تبنته بعد خروج بريطانيا عام 1971 وكان الغرض منها الحصول على تأثير في منطقة بدأت الولايات المتحدة تتراجع منها. وكانت تريد التأكد من عدم استغلال إيران والإخوان المسلمين والجهاديين للفراغ الذي تتركه أمريكا وراءها.

وبدأت المحاولة متواضعة مع مهمة الناتو في أفغانستان. وكانت محاولة لاختبار مواطني الدولة الذي ألفوا الثروة ولكن بدون أن يكون لهم أي رأي في حكم البلاد، والقبول بالمخاطرة والمشاركة في الحروب.

وفي 2011 انضم الإماراتيون إلى حلفائهم الغربيين في قصف ليبيا والإطاحة بالرئيس معمر القذافي. وبحلول 2019 توسعت المهمة العسكرية المرتبطة بولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد في معظم منطقة الشرق الأوسط. وساهمت طائراته بقصف مواقع تنظيم “الدولة” في العراق وسوريا. وفي ليبيا ساهمت الإمارات بعمليات جوية وتسليح الجنرال المتمرد خليفة حفتر، الذي عمل سابقا مع القذافي وقدم نفسه بصورة المحارب ضد الإسلاميين وسيطر على أجزاء من البلد.

وكما فعلت في اليمن، أنشأت الإمارات قاعدة عسكرية في إريتريا على الطرف الآخر من البحر الأحمر، وأخرى من دولة أرض الصومال المنفصلة. وبدأت شركة موانئ دبي العالمية بإدارة أهم ميناء صومالي، في الوقت الذي بدأت فيه القوات الإماراتية بتدريب قوات الأمن والجيش الصومالي.

ويرى سبنسر أن الهزيمة في عتق هي واحدة من سلسلة نكسات تعرض لها الإماراتيون وغيّرت كل الحسابات خلال الـ18 شهرا السابقة. وحدث هذا بعدما قامت الإمارات وبدون قصد بتقسيم قوات الحكومة إلى قسمين، مما فتح الباب أمام حرب أهلية.

ولم يثق الإماراتيون بالجيش التابع للحكومة الذي احتوى على عناصر من الإسلاميين، وفضلوا القوات الداعية للانفصال أو ما تعرف بقوات المجلس الانتقالي الجنوبي. وبالمال والتدريب الإماراتي، بدأت هذه الجماعة بالتصرف خارج إطار الحكومة قبل أن تعمل ضدها، مما قاد إلى المواجهة في عتق.

ولا تزال الإمارات وحلفاؤها يسيطرون على الموانئ الرئيسية في الجنوب بما فيها عدن وميناء بلحاف ومنشأة الغاز الطبيعي فيه. ولكن المنشأة التي بنتها شركة توتال الفرنسية بكلفة 5 مليارات دولار ليست عاملة في الوقت الحالي.

وتقدم قوات العميد في عتق قسّم التأثير الإماراتي إلى قسمين ضعيفين. وكشف التدخل الإماراتي في اليمن عن نفس المعضلة التي تواجه الدول الغربية عندما تتورط في نزاعات الآخرين. وقال لعكب متحدثا عن القوات الإماراتية: “كما ترى فهم ليسوا على استعداد لعمل شيء والتضحية بحياتهم”.

وفي مناطق أخرى من الشرق الأوسط، ارتكب الإماراتيون نفس الأخطاء أو سوء التقدير. ودفعوا حليفهم حفتر قريبا من النصر بهجومه العام الماضي على العاصمة طرابلس، مما دفع تركيا للتدخل بشكل أدى لهزيمته وانسحابه.

وحتى في الصومال وجدت الحكومة الصومالية أن الإمارات متعجرفة وطردت مستشاريها. وشهدت المنطقة تعبئة قوى متعددة في اليمن وليبيا والصومال ضد بلد كان ينظر إليه كنموذج عن الازدهار الاقتصادي.

وقال محسن عمير المحضار (46 عاما) أحد شيوخ القبائل الذي كان ابنه واحدا من ستة رجال قتلوا أثناء مداهمة ليلية على قرية العائلة قامت بها القوات الإماراتية والمحلية التابعة لها: “كان حدسي منذ البداية أن الإماراتيين لم يأتوا إلى هنا لمساعدتنا”. وزعموا أنهم جاءوا لاعتقال شخص يشتبه بانتمائه لتنظيم القاعدة وتبين غير ذلك “ما فعلوه هو دعم هذه الميليشيا التي لم تكن جزءا من الدولة”.

وهو سؤال يطرحه البعض في الإمارات نفسها ولكنه بصوت خافت. ففي الفترة الأخيرة قادت أبو ظبي عمليات التطبيع مع إسرائيل وبدون تنازلات مما يشير إلى ضعف موقفها. واعترفت بخسارة 100 من جنودها وسحبت قواتها من اليمن في خروج مهين، في وقت واصل فيه الحوثيون تقدمهم.

والشيء الوحيد الذي حصلت عليه الإمارات هي مقاتلات أف-35 من الولايات المتحدة؛ وذلك لاستخدامها ضد عدوتها إيران، مما يعني العودة للمربع الأول في السياسة الخارجية، في وقت تتزايد فيه الأسئلة حول مغامراتها الخارجية.









ذكرت صحيفة /نيويورك تايمز/ الأمريكية أن مسؤولي وزارة الخارجية الأمريكية صاغوا اقتراحا بإعادة تصنيف كوبا على قائمة الولايات المتحدة للدول الراعية للإرهاب في خطوة من شأنها أن تعقد خطط إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن، لتخفيف الضغط المتزايد على هافانا.
ونقلت الصحيفة- في تقرير نشرته على موقعها الالكتروني اليوم الأربعاء- عن مسؤولين أمريكيين، قولهم إنه مع بقاء 3 أسابيع على يوم التنصيب، يتعين على وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن يقرر ما إذا كان سيوقع على الخطة أم لا، مضيفين :إن هذه ستكون بمثابة خطوة شكر للأمريكيين الكوبيين وغيرهم من اللاتينيين المعادين للشيوعية في فلوريدا والذين دعموا بقوة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب ورفاقه الجمهوريين في الانتخابات الرئاسية نوفمبر الماضي.
وأفادت بأنه من غير الواضح ما إذا كان بومبيو قرر المضي قدما في المخطط،من عدمه، بيد أن الديمقراطيين وخبراء السياسة الخارجية يعتقدون بأن ترامب وكبار مسؤوليه حريصون على إيجاد طرق لتقييد الأشهر الأولى لبايدن بشأن السياسة الخارجية المتمثلة في عكس سياسات عهد ترامب في الخارج.لافتة إلى أنه في الأسابيع الأخيرة، سعى مسؤولو ترمب أيضا إلى زيادة الضغط والعقوبات الأمريكية على الصين وإيران.

وقالت الصحيفة الأمريكية إن اكتشاف أن دولة ما قدمت دعما متكررا لأعمال مصنفة على أنها إرهاب دولي في وزارة الخارجية يؤدي تلقائيا إلى فرض عقوبات أمريكية ضد حكومتها مضيفة أنه في حال اتخاذ هذا القرار، ستنضم كوبا إلى قائمة تضم 3 دول أخرى فقط وهي إيران وكوريا الشمالية وسوريا.
وتابعت (نيويورك تايمز) قائلة إنه يمكن لإدارة بايدن التحرك بسرعة لإخراج كوبا من القائمة، لكن القيام بذلك سيتطلب أكثر من جرة قلم رئاسي، إذ سيتعين على وزارة الخارجية إجراء مراجعة رسمية وهي عملية قد تستغرق عدة أشهر.
من جانبها، قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن الوزارة لا تناقش "المناقشات المحتملة" بشأن تصنيفات الإرهاب ولم يعلق البيت الأبيض.
ووفقا للصحيفة الأمريكية، هاجم الديمقراطيون أمس اقتراح تصنيف كوبا دولة راعية للإرهاب، وانتقدوا ما وصفوه بتغيير السياسة الخارجية والتي تحد بشكل غير عادل من توجهات فريق بايدن القادم.
ورفعت وزارة الخارجية كوبا من قائمة رعاة الإرهاب عام 2015، بعد أن أعلن الرئيس السابق باراك أوباما تطبيع العلاقات بين واشنطن وهافانا لأول مرة منذ الثورة الشيوعية في البلاد عام 1959، والتي وصفها بأنها من مخلفات الحرب الباردة. وفي المقابل، تعهدت كوبا بالإصلاح السياسي والاجتماعي، وأسقط أوباما العقوبات الاقتصادية كما خفف القيود على السفر والتجارة، وأعاد فتح سفارة في هافانا لأول مرة منذ عقود.




arrow_red_small 4 5 6 7 8 9 10 arrow_red_smallright