top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
غادة عادل ترفع أجرها مقابل مشاركتها في الأعمال السينمائية
بعد أن تألّقت في العام 2019 سينمائياً، قررت الممثلة المصرية ​غادة عادل​ قررت رفع أجرها إلى 2 مليون جنيه مصري، نظير المشاركة في أي عمل سينمائي جديد. وتقرأ عادل حالياً سيناريو فيلم جديد، ستشارك في بطولته أمام الفنان المصري ​رامز جلال​، لكنها لم تحسم موقفها بشكل نهائي منه، على الرغم من أنها رحّبت بالأمر بشكل مبدئي، ولكن الشرط الجديد لها قبل التعاقد على أي عمل هو زيادة أجرها. كما إتفقت عادل منذ فترة على ...
مسلسل ​دانتيل يجمع سلوم حداد و سيرين عبد النور
إنضم الممثل السوري ​سلوم حداد​ لبطولة مسلسل ​دانتيل​، مع الفنانة اللبنانية ​سيرين عبد النور​ والممثل السوري ​محمود نصر​، والذي من المقرر عرضه في الموسم الرمضاني المقبل. ويقدّم حداد في المسلسل شخصية غامضة وقاسية، تؤثر على مجرى الأحداث. وتنطلق أعمال تصوير المسلسل في الشهر الحالي، تحت إشراف المخرج السوري المثنى صبح، والتحضيرات تسير من قبل الشركة المنتجة للمسلسل، لإتمام ما يلزم لإنطلاق هذا العمل ...
الفنانة التونسية درة: لا أفضل الزواج من الرجل الشرقي
قالت الفنانة التونسية درة إن فكرة الزواج بالنسبة لها مطروحة، لكن الأمر ليس سهلا كما يتوقع البعض. وقالت الفنانة التونسية إن طبيعة الرجل الشرقي تجعله غير متقبل لنجاح المرأة، وقد يكون من الصعب وجود تفاهم وثقة وحب في هذه الحالة، وهذا ما يجعل الأمر غير سهل بالنسبة لها.
حبيب ديميت أوزديمير السابق يلحق بجان يامان
تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة للنجم التركي ​يوسف جيم​ بالبدلة العسكرية اذ انه التحق بالخدمة العسكرية التركية وظهر بالبدلة العسكرية بدون لحية، الا ان شكله في الصورة لم يختلف كثيرا عمّا قبل، وبدأت المقارنة بينه وبين الممثل التركي جان يامان الذي صدم محبيه مؤخرا بصورته بالزي العسكري وبدا شكله متغير بشكل كامل. الجدير ذكره أن يوسف جيم ارتبط سابقا بالممثلة التركية ديميت أوزديمير، حيث نشأت ...
هل تتزوج نيللي كريم من رجل أعمال قريباً؟
قصة حب جديدة تعيشها الممثلة المصرية ​نيللي كريم​ منذ فترة. المقربون منها يعلمون بأنها باتت على وشك الدخول في تجربة جدية مقبلة على الزواج فالحبيب الجديد لديه مكاتب للسياحة كما أن لديه بعض الكافيهات ايضا وتوكيل شركات للطيران، نيللي التي تعيش سعادة كبيرة لا يمانع أبناؤها من أن تتزوج مرة أخرى. من ناحية ثانية، تنشغل نيللي حالياً بتصوير مسلسلها الجديد "النصابين" الذي تؤدي في دور البطولة أمام الممثل المصري ...
سمير غانم يعود للبطولة بعيداً عن ابنتيه
يعود الممثل المصري ​سمير غانم​ إلى الشاشة الصغيرة في عمل جديد لن يجمعه هذه المرة مع ابنتيه ​إيمي ودنيا سمير غانم​ بل من خلال الدراما الخاصة به حيث وافق على أن يكون بطل مسلسل أولاد امبابه للمخرج حاتم صلاح وستشاركه البطولة الممثلة المصرية ​فريدة سيف النصر​ ومن المقرر أن يعرض المسلسل ضمن الدراما الكوميدية في رمضان 2020. ويجسد سمير غانم شخصية زوج لراقصة معتزلة متعددة العلاقات ومعاناته من هذا الأمر في ...





في آخر تطورات قضية اقتحام منزل الفنانة اللبنانية، نانسي عجرم، أفادت وسائل إعلام لبنانية محلية، الثلاثاء، بأن "النائب العام الاستئنافي في جبل لبنان، القاضية غادة عون، قررت الإفراج عن زوج عجرم، الدكتور فادي الهاشم، بعد إطلاعها على كل الملفات وأفلام كاميرات المراقبة والأدلة وبعد تأكدها بأن ما قام به كان دفاعاً مشروعاً عن النفس على أن يتابع التحقيق بالملف لدى قاضي التحقيق في جبل لبنان".

وكانت عون قد أصدرت قراراً الأحد بتوقيف فادي الهاشم، إثر تبادل إطلاق النار بينه وبين ملثم من الجنسية السورية دخل فيلته فجراً في نيو سهيلة في قضاء كسروان، بهدف السرقة، من أجل اتخاذ الإجراءات القانونية، وفق الوكالة الوطنية للإعلام.

واقتحم شاب سوري يدعى، محمد حسن الموسى، من مواليد عام 1989، فجر الأحد فيلا نانسي عجرم، في نيو سهيلة بهدف السرقة، لكنه فوجئ بزوجها، فعمد إلى شهر مسدسه في وجهه. وحصل تبادل لإطلاق النار بين الاثنين، ما أدى إلى مقتل السارق على الفور، وحضرت إلى المكان عناصر من القوى الأمنية والأدلة الجنائية لإجراء التحقيقات.

إلى ذلك كشف نهاد الهاشم، شقيق زوج الفنانة، الاثنين، تفاصيل جديدة عن الحادثة، نافياً خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "القاهرة الآن"، على قناة "الحدث" أن يكون اللص المقتول قد عمل سابقاً لدى نانسي وعائلتها، قائلاً: "أتاسف كثيراً عند سماعي لهذا الكلام الكاذب، وأكد أن فادي ونانسي أول مرة يشاهدان اللص.. ولا يوجد سابق معرفة به".

كما أوضح، أن شقيقه فادي، تم نقله إلى المستشفى بعد الحادثة لأنه كان يعاني من ارتفاع في ضغط الدم وحالة نفسية سيئة جداً، مشيراً إلى أن صحة فادي تحسنت كثيراً، مؤكداً أنه سيمثل الثلاثاء أمام قاضي التحقيق.








رغم أن لدى فيونا غالاغر ولي لَيفيز أسبابا وجيهة لكراهية بعضهما بعضا، فقد صارا مقربيْن بما يكفي، لكي يعتبرا أنهما أشبه بأخ وأخت. وبحسب ما يقول هيو ليفنسون من "بي بي سي" في السطور المقبلة، يرى الاثنان أن الصداقة القائمة بينهما، تنطوي على كثير من الدروس التي يمكن أن يتعلمها الآخرون.
قصة فيونا

ولدت فيونا غالاغر في عام 1968 لأسرة كاثوليكية تعيش في مدينة ديري بإيرلندا الشمالية، وكانت تصطبغ بطابع متشدد. وشبت هذه السيدة عن الطوق، بالتزامن مع الفترة المعروفة باسم "حقبة المشاكل" أو "القلاقل"، التي شهدها ذلك الإقليم المنتمي للمملكة المتحدة بين أواخر الستينيات وعام 1988.

وتقول فيونا عن تلك الفترة: "تكتظ ذكرياتي حرفيا بمشاهد دوريات راجلة ومداهمات للمنازل. تمت مداهمة منزلنا على مدى 13 سنة. كان يتم ذلك كل عدة أشهر ربما، بمعدل كل شهرين مثلا، وبشكل مستمر. كان أولئك الرجال يدخلون غرفة نومي في الرابعة فجرا أو الخامسة، ويصرخون كي أغادر فراشي. تلك ذكرياتي عن حياتي في سنواتها الأولى، وكلها حافلة بالفزع والذعر والخوف".

أسرة فيونا كانت متماسكة، وربطت صلات قوية - بشكل خاص - بينها وبين شقيقها الأكبر جيم، الذي تصفه بأنه كان "دائم الضحك على نحو هيستيري، ولديه حس دعابة قوي. كان طويل القامة للغاية ووسيما وصديقا جيدا. كما كان دمثا، ويحب أسرته، ويهتم بي أنا على وجه الخصوص".

وفي يناير/كانون الثاني من عام 1972، وعندما كان جيم في السادسة عشرة من عمره، شَهِدَ - عن طريق الصدفة - أحداث ما يُعرف بـ "الأحد الدموي"، الذي أطلق فيه الجنود البريطانيون الرصاص على 28 من المدنيين العزل خلال فعالية احتجاجية، ما أودى بحياة 14 منهم. أدى ذلك إلى أن يتبنى جيم توجهات متشددة، وانضم إلى الجيش الجمهوري الإيرلندي. وتقول فيونا: "كانت مهمته في ذلك الوقت تتمثل في الدفاع عن شعبه".

ولم يلبث جيم أن اعْتُقِل وأدين بتهمة الانضمام للجيش الجمهوري الإيرلندي، ليُزَج به وراء القضبان لأربع سنوات. وبعد الإفراج عنه بستة أيام فحسب، أطلق جندي النار عليه، ليلقى حتفه. وقد أذكى ذلك نفور فيونا واشمئزازها من الجيش البريطاني، الذي تتحدث عن عناصره قائلة: "أتذكر زيهم العسكري الموحد، والواقيات المُثبتة على مقدمات خوذاتهم. أتذكر أسلحتهم. لقد كرهتهم. لم أرهم بشرا على الإطلاق. كانوا مجرد زي عسكري بالنسبة لي. لم يكن لهم وجوه، كانوا عديمي الهوية بالنسبة لي".

قصة لي

نشأ لي لَيفيز في قرية صغيرة قريبة من بلدة بريتون آبون ترينت الإنجليزية. ترك المدرسة في السادسة عشرة من عمره، دون الحصول على أي شهادة دراسية، وبدأ التدريب على ممارسة القِصابة (الجزارة)، لكنه ظل يسعى إلى العثور على عمل آخر. ويفسر ذلك بالقول: "لم يكن من الممتع كثيرا التعامل مع كَبِد ثور مجمد في الساعة السادسة صباحا".

في عام 1988، قرر لي الانضمام للجيش. ويبرر قراره هذا قائلا: "كنت في الثامنة عشرة من العمر، مفعما بتلك المشاعر المرتبطة بمرحلة المراهقة، والتي تتمثل في الزهو المفرط والثقة الزائدة في النفس. كانت لدي نظرة ذات طابع أسطوري وخرافي للحرب، قوامها الميداليات وصور الشجاعة ومشهد استقبال الجنود من جانب أمة ممتنة تنتظرهم على رصيف الميناء" لدى عودتهم من ساحة القتال.

استدعيت مرتين للخدمة في إيرلندا الشمالية، في أواخر "حقبة الاضطرابات"، وفي مناطق يقطنها سكان ذوو توجهات قومية قوية، مثل "ساوث أرما". وفي تلك الفترة، بلور الرجل رأيا واضحا ومحددا بشأن سكان تلك المناطق.

ويقول في هذا الصدد: "يتمثل جزء من التدريب العسكري في تجريد العدو من طبيعته البشرية. ولأن عناصر `الجيش الجمهوري الإيرلندي` كانوا قادمين بشكل كامل تقريبا من التجمعات السكنية ذات الطابع القومي، لم يمض عليّ وقت طويل قبل أن أرى أن المجتمع كله في إيرلندا الشمالية لا يختلف عن المنضوين تحت لواء هذه المجموعة المسلحة. حتى الأطفال، أعتدت النظر إليهم باعتبارهم عناصر ستنضم إلى `الجيش الجمهوري الإيرلندي` في المستقبل. ومن هذا المنطلق، رأيت - بشكل ما - أن كل السكان ذوي التوجهات القومية مذنبون".

لكن توجهات لي بدأت في التبدل خلال المرة الثانية التي أُرْسِلَ فيها إلى إيرلندا الشمالية، فقد شرع في القراءة عن التاريخ والثقافة هناك. وحدث التحول الأكبر، عندما دُعي لقضاء إحدى عطلات نهاية الأسبوع، مع أعضاء نادٍ شبابي للمعاقين من مدينة نيوري الإيرلندية الشمالية.

ويتذكر لي تلك الرحلة بالقول: "في مثل هذه الظروف التي قضينا فيها عطلة نهاية الأسبوع معا، أصبحوا بشرا بالنسبة لي. عَرِفت فجأة ما الذي يعنيه وقوف المرء على الجانب الآخر، أن يشعر - مثلا - بالخوف من مجرد الذهاب للتسوق، فربما تكون هناك دورية عسكرية مارة وشخص ما قد يطلق النيران".

على الجانب الآخر، أصبحت فيونا أماً، وهو ما منحها الفرصة لأن تحظى بوقفة للتأمل والتفكير. وتتذكر تلك المرحلة قائلة: "بدأت آنذاك في التساؤل، عما إذا كنت على صواب أم لا. كان يعود لي أن أقرر ما إذا كنت سأنقل كل شيء للجيل التالي أم لا".

وقبل خمس سنوات، طالعت هذه السيدة مقطع فيديو نشره جندي سابق على صفحة على موقع "فيسبوك"، فوجئت في ذلك الوقت بأن المقطع لا يتضمن "تلك الرطانة التقليدية، التي يُبالغ من خلالها في الحديث بشكل إيجابي عن الحروب والجيش البريطاني". وتضيف قائلة: "وجدت أن ذلك الجندي لا يتحدث على هذه الشاكلة بل يقول العكس تماما، وهو ما جعلني أتأثر كثيرا".

ردا على هذا المقطع، كتبت فيونا عبارات مليئة بالعواطف، ونشرتها على حسابها على الموقع. وفي هذا التعقيب روت "كل شيء فحسب، دون أن أكتم شيئا على الإطلاق".

وبموازاة ذلك، كان لي يواصل التبدل والتغير بدوره. فقد اجتاز الكثير من التحديات، من بينها الإدمان والتشرد، كما استأنف تعليمه، وحصل على درجة جامعية بشأن موضوع تسوية الصراعات. حينها صادف ما نشرته فيونا على "فيسبوك"، ليشعر بـ "دافع" للالتقاء بها.

وبعد تبادل رسائل نصية وأخرى بالبريد الإليكتروني، اتفق الاثنان على أن يلتقيا في إحدى الحانات.

وتتذكر فيونا ذلك قائلة: "أحسست وأنا اتجه إلى باب الدخول، أن كل شيء يمضي بوتيرة متباطئة. تخيلت أنني في سبيلي لمقابلة جندي مدجج بالسلاح. أعادني ذلك إلى فترة طفولتي. لكنني قلت لنفسي `هلمي، ولتمضي قدما`" إلى الداخل.

ولم يكن لي أقل توترا، إذ كان لا يزال "متشككا وغير متيقن" مما يفعل.

على أي حال، أخذت فيونا زمام المبادرة. وتروي اللحظات الأولى للقاء بالقول: "فكرت `ما الذي سأفعله؟` أنا مثلا أميل إلى معانقة من التقيهم، ولم يكن `لي` بالقطع من هذا النوع حينذاك، لكنني ألقيت بنفسي تقريبا عليه، وعانقته".

غير أنهما سرعان ما أصبحا أصدقاء، عبر توطيد أواصر علاقة تمحورت حول تبادل الحديث عن شؤون الحياة اليومية، المتعلقة بالأمور الأسرية والاهتمامات المشتركة.

ويقول لي: "تجاوزنا الآن مسألة الحديث عن الصراع. وأصبحنا أكثر استعدادا للتحدث بشأن الموسيقى. حضرنا معا حفلا للموسيقي البريطاني ستيفن باتريك موريسي. كان ذلك قبل أن أضرم النيران في كل الأسطوانات المدمجة لألبوماته التي كنت احتفظ بها، وذلك بسبب بعض تصريحاته الأخيرة".

اللافت أنهما يتحدثان بود وحرارة عن بعضهما البعض. فـ "فيونا" تصف لي بأنه "جزء كبير من حياتي، إنه روح عذبة". أما الرجل فيتحدث عنها قائلا: "أعتبر فيونا أختا لي، شخصا أحبه حتى الممات".

لكن كيف وصلا إلى هذه المرحلة؟

ربما ساعدهما على ذلك، أنهما يدركان بوضوح أن صداقتهما لا تتطلب اتفاقهما بشأن كل شيء. فكما يقول لي: "هل نتفق مثلا على فكرة بقاء إيرلندا جزءا من الاتحاد (مع باقي أنحاء بريطانيا)؟ هذا أمر لن نتفق عليه أنا وفيونا. أنا لست جمهوريا، بل رجلا إنجليزيا يعيش في بلفاست. ولذا فسأصوت لصالح استمرار الاتحاد، وذلك لأسباب اقتصادية".

لحسن حظهما، بوسع فيونا التكيف مع هذا الموقف، إذ تقول: "ألن يكون العالم مُضجِرا بحق، إذا اتفقنا جميعا مع بعضنا بعضا؟".

ويقول الاثنان إن التحلي بالصدق التام، هو ما كان مطلوبا منهما، لكي يصبحا بهذا التقارب، وحتى يكتسبا القدرة على التعامل بهدوء ودون تشنج، مع الخلافات القائمة بينهما في وجهات النظر.

فعلى سبيل المثال، لم يتردد لي في أن يتحدث عن تكتيك طالما استخدمه خلال مشاركته في دوريات قوات المشاة البريطانية في إيرلندا الشمالية، قائلا "غريزتي كانت تقودني للبحث عن أطفال ينتمون إلى مناطق ذات توجهات قومية للاختلاط بهم، فما من قناص كان سيطلق النار عليّ إذا كنت محاطا بالأطفال. في ذلك الوقت، لم أفكر في حقيقة أنني بذلك كنت استخدم الأطفال دروعا بشرية".

وحرص الرجل على أن يكون صريحا بشأن هذه النقطة في حديثه مع فيونا. ويقول في هذا السياق: "لم أسع قط إلى تجميل هذا الأمر وتحسين صورته. ولم أحاول على الإطلاق كذلك التقليل من قوة وحدة مشاعري حيال المجتمع في إيرلندا الشمالية، خلال الفترة التي كنت فيها ضمن صفوف الجيش".

ومن جانبها، تقول فيونا إن الكثيرين يرون أن هذه الدرجة من الصدق مخيفة للغاية. لكنها تحث هؤلاء الأشخاص على التغلب عن مخاوفهم في هذا الصدد، قائلة: "بغض النظر عما تفعله، وعن طريقتك في المضي قدما في حياتك، أو عن أسلوبك في الإنصات والفهم، ستجد من يسعى للحط من قدرك والسخرية منك أو التعامل بسلبية معك. نَحِ هذه الأمور السلبية جانبا، ولا تخف".








دفعت شابة ثمنا باهظا للغاية مقابل التقاط صورة «سيلفي» مع نمر في حديقة حيوانات، حيث باتت مهددة بفقدان ذراعها بعد أن نهشه الحيوان المفترس.

وكشفت صحيفة «إيه إم» المكسيكية تفاصيل الحادث المأساوي، مشيرة إلى أن ناعومي روزاس (30 عاما) اقتربت أكثر من اللازم على ما يبدو من قفص النمر المرقط «جاغوار» من أجل صورة للذكرى، مما دفع الحيوان إلى شن هجوم مفاجئ.

الحادث الذي وقع في حديقة حيوان بولاية فيراكروز جنوب شرقي المكسيك، أصاب زوار الحديقة بالصدمة، فيما هب بعضهم لمساعدة السيدة المسكينة وسحبوها بعيدا عن القفص لتتلقى إسعافات أولية، قبل نقلها إلى المستشفى «في حالة حرجة».

وقال مسؤولون في الحديقة إن ناعومي «تجاوزت خط الأمان» لحظة التقاط الصورة، مما جعلها في متناول النمر الذي نهش ذراعها وأصابها في وجهها.

ووفقا لتقارير صحافية محلية، فإن النمر قطع أوتارا رئيسية في ذراع السيدة الأيمن، فيما يقول أطباء إنهم قد يكونوا مضطرون لاستئصاله.

ووافقت إدارة الحديقة على دفع تكاليف علاج ناعومي، حيث إن الحيوان شن هجومه من داخل القفص، مما يشير إلى خلل في نظام تأمين الزوار.

إلا أن الممثل القانوني للحديقة غونزالوا رودريغيز دياز، قال إن «قواعد الحديقة تمنع الزوار من وضع أيديهم داخل الأقفاص للمس أو إطعام الحيوانات».

وأوضح دياز أن الحيوان «تصرف وفقا لغرائزه الطبيعية» خلال هجومه على السيدة.








حصد الممثل الأميركي خواكين فينيكس جائزة أفضل ممثل في فيلم درامي هو «الجوكر»، وعزز فرصه لنيل جائزة «أوسكار»، بحسب نقاد سينمائيون.

وقال فينيكس في كلمة له بعد تتويجه بالجائزة: «جميع المنافسين يدركون أنه لا توجد منافسة». وجسد فينيكس في الفيلم شخصية آرثر فليك الذي تحول فيما بعد ومن خلال مجموعة من الأحداث إلى أخطر المجرمين في مدينة «جوثام»

وفيلم الجوكر أخرجه تود فيليبس وحقق نجاحاً كبيراً على مستوى جميع دول العالم.

وحضر الحفل النجم المصري العالمي رامي مالك والنجمات كيت بلانشيت وجينفير لوبيز وتايلور سويفت إلى حفل حفل توزيع جوائز الغولدن غلوب، فيما سبق وحضر إلى السجادة الحمراء للحفل كل من الفنان اللبنانغ تونى شلهوب وإلتون جون وصوفيا فيرجارا وجو مانغانيلو وشايلين وودلي، والنجمة جينيفر أنيستون ومارجو روبى وكيت هارينجتون وغيرهم.

تجدر الإشارة إلى أن جوائز غولدن غلوب من أهم وأشهر الأحداث الفنية التي ينتظرها مشاهير العالم سنويًا، ويُقام قبل شهر واحد فقط من حفل توزيع الأوسكار.

جائزة الغولدن غلوب، هي مجموعة من الجوائز الأميركية، التي بدأت عام 1944 بواسطة رابطة هوليوود للصحافة الأجنبية، عندما اجتمع عدد من الكتاب، وأنشأوا هذه الجائزة، وتطور الأمر حتى إن هؤلاء الكتاب، يلعبون دورًا مهماً في تسويق الأفلام حاليًا.







تقدم الممثلة المصرية ​حلا شيحا​ ضمن أحداث فيلم "مش أنا" الذي تشارك في بطولته مع الفنان المصري تامر حسني شخصية إمرأة صاحبة روح جميلة وفكاهية وتحمل صفات مميزة تكشفها أحداث العمل.

الفيلم يعيد حلال شيحا إلى السينما بعد غياب حوالى 13 عاما منذ آخر أعمالها "كامل الأوصاف" الذي جمعها بالراحل عامر منيب وحقق نجاحا كبيرا وقتها.

فيلم "مش أنا" قصة وسيناريو وحوار تامر حسني، وإخراج سارة وفيق، ويشارك في بطولة الفيلم ماجد الكدواني، سوسن بدر، شيرين، ومجموعة من الممثلين المصريين .








هنأ الممثل المصري ​أحمد حلمي​ زوجته الممثلة ​منى زكي​ بعد طرح الإعلان الدعائي الأول لفيلمها الجديد "الصندوق الأسود".

ونشر حلمي الفيديو الدعائي للفيلم عبر حسابه الشخصي وقال في تعليقه على الفيديو: "ألف ألف ألف ألف ألف مبروك يا حبيبتى على فيلم الصندوق الأسود.. وبالنجاح والتوفيق يارب.. وإن شاء الله يعجب الناس ويكسر الدنيا".

كما حرصت، أيضًا، الممثلة المصرية رانيا يوسف، على تهنئة منى زكي، على فيلمها الجديد "، حيث كتبت في التعليقات "مبروك يا حبيبتى"، في تهنئة منها لصديقتها منى زكى.







تظهر الممثلة المصرية ​منة شلبي​ بشخصيتين في مسلسل "في كل اسبوع يوم جمعة" والشخصية الأولى تدعى "نور رياض"، وسمعتها سيئة داخل الحارة التي تسكن بها حتى تقوم بنشر خبر وفاتها، ويتم دفنها في الحارة التي تعيش بها بسبب سمعتها، وبعد فترة تعود مرة اخرى ولكن بشخصية أخرى تماماً بعيداً عن "نور رياض" تكشف عنها حلقات المسلسل.

"في كل أسبوع يوم جمعة"، رواية تحمل نفس الاسم للأديب والكاتب الكبير إبراهيم عبد المجيد، معالجة درامية إياد إبراهيم، سيناريو وحوار إياد إبراهيم ومحمد هشام عبيه وسمر عبد الناصر، تم إطلاق الرواية عام 2009 وصدر لها العديد من الطبعات من الدار المصرية اللبنانية وترجمت للعديد من اللغات وتحكي الرواية عن غروب افتراضي عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعي والذي نتابع من خلاله بعض الجرائم الغامضة ونكتشف من خلال أعضاء الجروب الكثيرمن التفاصيل الإنسانية والاجتماعية المشوقة لجميع الأبطال.







أعلنت الفنانة السورية أصالة نصري انفصالها رسميا عن زوجها المخرج طارق العريان.

ويأتي إعلان الفنانة اليوم عن الانفصال عبر صفحتها على «إنستغرام»، ليحسم عملية أخذ ورد في الموضوع استمر أكثر من شهر في الوسطين الفني والإعلامي من دون تعليق رسمي من طرفي الانفصال.

وكتبت أصالة في «رسالة» إعلان الانفصال التي أرفقتها بصورة لها ولوالد ابنيها: «صباح الخير.. بمنتهى الأسف والحزن أعلن انفصالي نهائيا عن والد أبنائي (آدم وعلي )، وأتمنى على الجميع عدم الدخول في التفاصيل، حرصا على مشاعري التي هلكت ومشاعر أولادي».

وتابعت «كعادتي سأحرص على إتقان مسؤوليتي تجاه أبنائي، ولن يثنيني هم على إتمام عملي بالشكل المشرف، ولطالما قلوبكم الطيبة معي ودعمكم الذي أحتاجه جدا، سأبقى دائما أصالة المخلصة لعائلتها الكبيرة والصغيرة، ولعملي».
وأضافت «كل جهدي بأن يوازي طموحكم بي، هذا قدر من رب العالمين وأنا أؤمن بالله وبقضائه وقدره».









اقتحم سارقٌ فيلا النجمة اللبنانية نانسي عجرم في منطقة كسروان بغرض السرقة، لكنه فوجئ بزوجها الدكتور فادي الهاشم، فشهر مسدسه في وجهه ما أدى إلى تبادل إطلاق نار ومقتل المقتحم.

وبحسب «الوكالة الوطنية للاعلام» اللبنانية الرسمية فإن السوري محمد حسن الموسى مواليد العام 1989، دخل فجر اليوم الأحد ملثما إلى فيلا الفنانة نانسي عجرم في نيو سهيلة كسروان بقصد السرقة، لكنه فوجئ بزوجها الدكتور فادي الهاشم، فعمد إلى شهر مسدسه في وجهه، فحصل إطلاق نار بين الإثنين، ما أدى إلى مقتل السارق على الفور، وحضرت إلى المكان عناصر من القوى الأمنية والأدلة الجنائية والتحقيقات جارية.









ذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية أن إحدى أسماك التونة ذات الزعانف الزرقاء بيعت بسعر 193.2 مليون ين (1.8 مليون دولار) في أول مزاد هذا العام تجريه سوق تويوسو للأسماك بالعاصمة اليابانية طوكيو.

وأضافت الهيئة أنه تم اصطياد سمكة التونة المباعة قبالة ساحل مقاطعة أوموري بشمال البلاد ويبلغ وزنها 276 كيلوغراما أي أن سعر الكيلو يبلغ نحو 700 ألف ين.

وقالت إن المشتري هو كيوشي كيمورا الذي يملك سلسلة مطاعم سوشي زانماي الشهيرة.

كان كيمورا قد دفع سعرا قياسيا بلغ 333.6 مليون ين العام الماضي لشراء سمكة تونة في مزاد ليتجاوز بذلك سعرا قياسيا دفعه نظير سمكة تونة أخرى عام 2013.









تتحضر الفنانة ​مرام البلوشي​ لتصوير مشاهدها في مسلسل "آل ديسمبر"، من تأليف بندر السعيد وعبد الله العريفان، إخراج نعمان حسين، ويحكي المسلسل قصة خيالية حول قبيلة نزحت من روسيا واستوطنت في دول الخليج، ويتعرض أفرادها كل يوم لمواقف وقصص مختلفة، وهو ذو حلقات متصلة ومنفصلة، ويشارك في بطولته طارق العلي وجمال الردهان وميس كمر، ومحمد الفيلكاوي ومحمد الصراف وهبة العبسي وهيام الحسن ويوسف المطر وبجاد محمد وجاسم البلوشي.

وقالت البلوشي عن المسلسل :"لم أكن أخطط لأي نشاط فني للفترة المقبلة، بل كنتُ أنوي الحصول على إجازة قصيرة للراحة، خصوصاً بعد انتهائي من تصوير مسلسلين خلال الأيام الماضية، ولكنني تلقيت عرضاً لا يمكن رفضه، لبطولة مسلسل (آل ديسمبر) فوافقت على الفور، ويشرفني أن أكون ضمن طاقم العمل".

وعن وجود تجانس بينها وبين بقية نجوم الكوميديا في المسلسل، قالت البلوشي :"بكل تأكيد، سبق وقدمت مع أبطال المسلسل العديد من الأعمال الناجحة في الماضي، خصوصاً مع طارق العلي والمخرج نعمان حسين، ومع معظم المشاركين في (آل ديسمبر)، لذا قررت التواجد معهم مرة أخرى، كما أن الذي شجعني لخوض التجربة هو أن العمل كوميدي، خصوصاً أن العملين اللذين انتهيت من تصويرهما أخيراً كانا ينحازان إلى التراجيديا".









قرّرت الممثلة المصرية زينة الإنسحاب من السباق الرمضاني المقبل للعام الثاني على التولي بسبب عدم عثورها على عمل مناسب يرضيها بعد غيابها العام الماضي، إذ قدمت آخر مسلسلاتها "ممنوع الاقتراب او التصوير" وشاركها البطولة فتحي عبد الوهاب و​نسرين أمين​ و​محمد شاهين​ ومي القاضي.

وقررت زينة التركيز في السينما خلال الفترة المقبلة خاصة بعد تقديمها فيلم "الفلوس" مع الممثل المصري تامر حسني والذي طرح في دور العرض الاسبوع الماضي ويحقق نجاحات جيدة في مصر والدول العربية، وتريد أن تستكمل خطواتها السينمائية خاصة وانها تلقت أكثر من عرض جديد تعمل على دراسته في الوقت الحالي.

فيلم "الفلوس" قصة تامر حسني، وسيناريو وحوار ​محمد عبد​ المعطي، إخراج ​سعيد الماروق​، ويشارك في بطولته خالد الصاوي، زينة، ​محمد سلام​، ​عائشة بن أحمد​، وآخرون، بالإضافة إلى عدد من ضيوف الشرف مثل ​أحمد السقا​ ومي عز الدين وتم تصوير معظم مشاهده في بيروت.




arrow_red_small 3 4 5 6 7 8 9 arrow_red_smallright