top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
إلهام شاهين: أصبحت نجمة بعد هذا العمل مع عادل إمام
كشفت الممثلة المصرية ​إلهام شاهين​ أنها أصبحت نجمة، بعد مشاركتها في بطولة فيلم "​الهلفوت​"، مع الممثل المصري ​عادل إمام​. وقالت إلهام خلال مقابلة عبر قناة Ontv، إنها كانت تعتبر نفسها نجمة تلفزيونية قبل فيلم "الهلفوت"، لكن بعد هذا الفيلم أصبحت تعد من نجمات السينما. وأشارت الى أنها قررت القيام ببطولة فيلم "حظر تجول" بشكل إستثنائي، وأن لا تقدم أفلام أخرى بعد فيلم "يوم للستات"، فهو الفيلم رقم 100. وتابعت: ...
دنيا سمير غانم برسالة لـ ميرفت أمين: أمي الثانية
وجّهت الفنانة المصرية ​دنيا سمير غانم​ التهنئة للممثلة المصرية ​ميرفت أمين​، بمناسبة عيد ميلادها، اذ نشرت صورة لها برفقتها على صفحتها الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي، وعلّقت عليها بالقول: "اسعد عيد ميلاد امي الثانية الجميلة اتمنى ان تكون ايامك مليئة بالسعادة والجمال والسلام والحب". يذكر أن آخر أعمال دنيا، مسلسل "بدل الحدوتة 3" الذي عرض في رمضان 2019، وشارك ‏فيه عدد من الممثلين، وهو من تأليف أيمن ...
محمد قنوع يكشف تفاصيل مشاركته في حارة القبة
يتابع الممثل السوري ​محمد قنوع​ تصوير مشاهده في مسلسل "حارة القبة" من تأليف أسامة كوكش وإخراج رشا شربتجي. وكشف أنه يؤدي شخصية "سمير" الأخ الأكبر لعائلة "أبو سمير/عبد الهادي الصباغ". وقال إنه لديه شقيقين "يامن الحجلي وملهم بشر"، لكن شقيقه الأوسط "عادل" يُسحب للسفربلك، فتنشأ بغيابه مشاكل في العائلة تتعلق بالزواج والطلاق إضافة إلى مشاكل اجتماعية مؤثرة وحساسة. سينمائياً، يصور قنوع مشاهده في فيلم "أنت ...
سلوفيني أخفى جثة والدته أعواماً بهدف الاستمرار في تقاضي معاشها التقاعدي
أوقفت السلطات السلوفينية مواطناً في السابعة والستين من عمره لإخفائه جثة والدته أعواماً مدّعياً إنها لا تزال على قيد الحياة بهدف الاستمرار في تقاضي معاشها التقاعدي، على ما أفادت الشرطة ووسائل الإعلام الإثنين. ويقف أقارب لهذه المرأة التي كانت لتبلغ السابعة والتسعين لو كانت على قيد الحياة، وراء تنبيه المحققين إلى الأمر، مؤكدين أن رؤيتها أو زيارتها كانتا متعذرتين عليهم رغم طلباتهم المتكررة. وقال ...
وفاة باتريك كوين أحد أبرز المروجين لتحدي الثلج عن 37 عاما
توفي الأميركي باتريك كوين الذي ساهم في النجاح العالمي لتحدي دلو المياه المثلجة (آيس باكيت تشالنج) للتوعية عن مرض انتكاسي عصبي فتاك، عن 37 عاما على ما أعلن فريقه الأحد. وكان كوين المتحدر من ولاية نيويورك يعاني مرض التصلب الجانبي الضموري المعروف أيضا بداء شاركو أو مرض لو غيريغ. وكانت إصابته قد شُخصت سنة 2013. وقال فريقه في رسالة عبر فيسبوك «ببالغ الأسى نبلغكم بوفاة باتريك صباح اليوم» مشيدا بـ«الشجاعة التي ...
تايلور سويفت تفوز بجائزة فنان العام للمرة السادسة ضمن جوائز الموسيقى الأميركية
  اختار الجمهور تايلور سويفت للفوز بجائزة فنان العام في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الذي أقيم على الهواء مباشرة في لوس انجلوس وسط قيود صارمة بسبب فيروس كورونا. ورغم غيابها عن الحفل، صوت الجمهور لفوز سويفت بالجائزة للمرة السادسة، وهو رقم قياسي. وفاز بيبر بجائزة أفضل فنان لموسيقى البوب/الروك وجائزتي أفضل تعاون وأفضل أغنية لموسيقى الريف عن عمل (10000 ساعة) مع المغنيين دان + شاي. وفاز ذا ويكند بجائزة ...



سبقت ​الملكة إليزابيث الثانية​ العالم من خلال إلتزامها منذ سنوات طويلة بإرتداء ​القفازات​، عند خروجها في مهام عامة، وبحضور الشعب البريطاني.
وأشار تقرير جديد لـ"express" الى أن سبب إرتداء الملكة للقفازات عند الخروج، هو تجنب التعرض للجراثيم، لأنها تصافح المواطنين بيديها كثيراً.
كما ذكر التقرير أنها ليست ملكة ​المملكة المتحدة​ فحسب، بل ملكة الكومنولث أيضاً، لذلك ليس لديها وقت للمرض.
وكشف التقرير أن الملكة لا ترتدي فقط أي نوع من القفازات، بل من شركة تصنيع القفازات الملكية كورنيليا جيمس، وهي مصنوعة إما من القطن الخالص بلمسة نهائية مصقولة من جلد الغزال، أو من جيرسي سويسري أخف.
وتستخدم الملكة العلامة التجارية منذ شهر العسل في عام 1947، ويُقدر أنه قد صنع أكثر من 70 زوجاً من القفازات الجديدة للملكة، وكل زوج من القفازات يستغرق حوالى 45 دقيقة.










لم يؤدّ السيناريو الكارثي لجائحة كوفيد-19 إلى القضاء على قطاع إنتاج الأفلام والمسلسلات البريطاني الذي يُعد من الأقوى في العالم، بل هو يحاول الإفادة من طفرة البث التدفقي في محاولة لطرح نفسه بديلاً من هوليوود.

فبفضل مناظرها الخلابة وقلاعها التاريخية واستوديوهاتها الطليعية، تمكنت بريطانيا على مر السنوات من جذب عدد متزايد من الإنتاجات العالمية.

وتتهافت شركات الإنتاج السينمائية الأميركية العملاقة ومنصات الفيديو عند الطلب على تصوير أفلامها ومسلسلاتها في بريطانيا، كمسلسل "غيم أوف ثرونز" والأفلام ذات الشعبية الكبيرة كسلسلتي "جيمس بوند" و"ستار وورز".

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "سكاي ستوديوز" غاري ديفي لوكالة فرانس برس إن "الصناعات السمعية والبصرية في بريطانيا تحقق نجاحاً كبيراً وهي مساهم رئيسي في اقتصاد الثقافة" على المستوى الأوروبي.

ويعمل نحو 140 ألف شخص في هذا القطاع الذي يبلغ حجمه مليارات الجنيهات الاسترلينية، ويساهم في تعزيز حضور بريطانيا الثقافي رغم السيطرة الأميركية الساحقة في هذا المجال.

وفي خطوة تعبّر عن أهمية القطاع، سمحت الحكومة البريطانية في مطلع تموز/يوليو بمعاودة تصوير فيلم "ميشن إمبوسيبل 7"، ومنحت طواقم الفيلم إعفاء من الحجر الصحي. حتى أن وزير الثقافة أوليفر دودن تحدث إلى النجم توم كروز لطمأنته.

وعاود القطاع العمل بسرعة بعد مرحلة الحجر و"تم الإعداد بدقّة لمعاودة تصوير" الأعمال، على ما قال مدير العمليات في استوديوهات "آي تي في" ديفيد ماكغرينور.

لكنّ هذه العودة مشروطة بالتزام شروط صحية صارمة للغاية نصّت عليها بالتفاصيل لائحة من 50 صفحة، تحدّ من عدد الأشخاص الموجودين في موقع التصوير، ومن التقاء الممثلين وجهاً لوجه.

ولاحظ ديفي أن "المنتجين اضطروا إلى أن يصبحوا أكثر ابداعاً، من خلال إعادة صوغ أحداث القصة واللجوء إلى تقنيات جديدة كالتوليف مِن بُعد، لكي يتمكنوا من إنجاز الأعمال في الوقت المحدد مع التزام الموازنات المحددة".

وقد سمحت السلطات البريطانية بالاستمرار في تصوير الأعمال خلال مرحلة الحجر الجديدة المقررة أن تستمر حتى مطلع كانون الأول/ديسمبر المقبل.

وإذا كانت دور السينما خالية أو مغلقة، إن بسبب الجائحة أو نظراً إلى عدم إطلاق أفلام جاذبة فيها كفيلم جيمس بوند الجديد الذي أرجئ إطلاقه أكثر من مرّة، "سارعت الحكومة البريطانية إلى التصرّف، ما يجعل بريطانيا أكثر جاذبية" في هذا المجال، على ما لاحظ ، المدير العام لشركة "أبودانتيا إنترتينمنت" الهندية فيكرام مالهوترا.

وقال المنتج البوليوودي إن "بريطانيا كانت دائماً موقع التصوير المفضل للكثير من الأفلام الهندية".

فبالإضافة إلى عامل اللغة الإنكليزية، ثمة عناصر استقطاب أخرى منها وفرة عدد الممثلين الكفوئين، والمهارة التقنية، فضلاً عن نظام ضريبي مناسب للإنتاجات، وائتمان ضريبي منذ العام 2007.

وقد تساهم الأزمة الصحية في إعطاء دفع قوي لأن مكوث الناس في منازلهم أمام الشاشات بسبب الحجر يسرّع استهلاك الأفلام والمسلسلات. وأدى التحول إلى البث التدفقي في السنوات الأخيرة إلى الإقبال على الاستوديوهات.

وأعطت "سكاي" الضوء الأخضر في تموز/يوليو الفائت لتشييد استوديوهات "سكاي استوديوز إلستري" التي يتوقع أن تُفتتح سنة 2022، وتقع قرب استوديوهات "إلستري" الشهيرة التي شهدت تصوير "ستار وورز" و"إنديانا جونز".

وفي شرق العاصمة البريطانية، وافقت السلطات المحلية على إنشاء استوديوهات عملاقة ضمن مشروع بقيمة 300 مليون جنيه إسترليني يرى النور سنة 2022 ويطمح إلى أن يصبح "هوليوود لندن".

وتوفر العاصمة البريطانية تسهيلات إلى أقصى حد لعمليات الإنتاج، خصوصاً أنها مصدر للوظائف. ففي العام الفائت، ساعدت في تحويل مصنع مهجور إلى موقع تصوير لعمل لصالح "إتش بي أو"، من إنتاج جوس ويدون، مخرج عدد من أفلام "أفنجرز" الجماهيرية.

وأبرمت "نتفليكس" التي تعرض مسلسل "ذي كراون" عن الملكة إليزابيث الثانية اتفاقاً مع استوديوهات "شيبرتون" في غرب لندن، فيما أقامت "ديزني" شراكة مع استوديوهات "باينوود" الشهيرة التي تتوسع وتعتزم فتح نشاطات ترفيهية للجمهور.

وبلغ الإنفاق على الإنتاج السمعي البصري في بريطانيا 3,7 مليارات جنيه عام 2019 بينها ملياران للسينما. والرقم الأخير هو ضعف رقم الإنفاق في فرنسا (1,1 مليار يورو أو مليار جنيه إسترليني بسعر الصرف الحالي) لكنه أقل بكثير من إنفاق لوس أنجليس (7,6 مليارات دولار في 2017 أو 5,7 مليارات جنيه إسترليني).

وتوقع المدير العام للجنة الأفلام البريطانية أدريان ووتون في مؤتمر عقد في أيلول/سبتمبر أن تزيد بريطانيا حجم الإنتاج "إلى ستة مليارات بحلول 2024-2025" إذا تمكنت من تجيير هذا الازدهار في إنتاج المحتوى لصالحها.

وقال "كل هذا لا يتوقف مع كوفيد-19. في الواقع ثمة رغبة أكبر".








يبدأ تصوير حلقة لم شمل "فريندز" التي طال انتظارها في مارس/آذار المقبل، وفقاً لنجم المسلسل الأمريكي الشهير، ماثيو بيري.
وكتب بيري على حسابه على تويتر : "أعيد تحديد موعد تصوير لم شمل فريندز في بداية مارس/آذار".
وأضاف: "يبدو أننا أمام عام مقبل مزدحم. وهذا ما أفضله!".
وكان من المقرر أن يبدأ تصوير الحلقة الخاصة لمرة واحدة في أغسطس/آب، لكنه تأخر بسبب جائحة فيروس كورونا.
وستجمع الحلقة الخاصة الممثلين الأصليين للمسلسل، وهم ماثيو بيري وجنيفر أنيستون وكورتيني كوكس وليزا كودرو ومات لوبلان وديفيد شويمر.
وبحلول صباح الجمعة، حازت تغريدة بيري أكثر من 100 ألف إعجاب وإعادة نشر.
وتمّ بت "فريندز"، الذي تابع حياة ستة أصدقاء شباب يعيشون في مدينة نيويورك، من عام 1994 حتى عام 2004.
وشاهد الحلقة النهائية من المسلسل نحو 52.5 مليون مشاهد في الولايات المتحدة، ممّا يجعله المسلسل الأكثر مشاهدة في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.
واشتدت شائعات عودة "فريندز" بعد أن نشرت أنيستون صورة للممثلين معاً العام الماضي.
وجمعت أنيستون في خمس ساعات و16 دقيقة، مليون متابع في أول منشور لها على إنستغرام.
وسيجري تصوير الحلقة الخاصة على المسرح الأصلي للعرض، وهو مسرح رقم 24 لشركة "وارنر برذرز" في بوربانك، كاليفورنيا.
وسيتم بث هذه الحلقة الخاصة على خدمة البث HBO Max في تاريخ لم يتم الإعلان عنه بعد.








أعربت الفنانة المصرية أمينة خليل عن سعادتها بالتواجد في فيلم "حظر تجول " المقرر عرضه الشهر المقبل، مشيرة إلى أن قصة الفيلم تحمل توليفة درامية مميزة.
وقالت أمينة خليل إنها تحمست للتجربة من أول قراءة للسيناريو؛ بسبب المعاناة الموجودة في قصة الفيلم التي وجدتها مليئة بالتفاصيل الإنسانية .. مشيرة إلى أن الفيلم يمثل نقلة نوعية في مسيرتها الفنية، خاصة أنها تجسد شخصية بنت إلهام شاهين التي لم تلتقيها منذ 20 عاما، بسبب بقاء الأم في السجن طوال هذه الفترة، حيث تحدث بعض المفارقات لاسيما في ظل نظرة المجتمع للأم المسجونة، وكذلك طريقة تعاملها مع أمها.. مؤكدة أن العمل أكثر من رائع بجميع تفاصيله.
وأضافت أنها تعايشت مع الدور بما يتناسب مع ما تعانيه الشخصية حتى يشعر المشاهد بالشخصية ، لافتة إلى أن ما يشغلها دائما الدور الجيد، بغض النظر عن أي تفاصيل أخرى.
وأوضحت الفنانة أن هناك مشاهد صعبة متعددة، وأن ما يهمها دائما هو الحرص على الاهتمام بتفاصيل المشاهد من الناحية الإنسانية، والأحداث ضمت كثيرا منها؛ لذا حرصت على التركيز بشكل كامل في كل مشهد.

ويتناول فيلم "حظر تجول" قصة فاتن بعد 20عاما من خروجها من السجن، بسبب ارتكابها جريمة مريعة، ويعود الفيلم إلى خريف 2013 بعد قرار حظر التجوال بمصر.
ويمثل الفيلم مصر في المسابقة الرسمية بفعاليات الدورة الـ 41 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي الذي تنطلق فعالياته من 2 ديسمبر المقبل، ويستمر حتى يوم 12 من نفس الشهر، ويشارك في بطولة الفيلم الهام شاهين، وأمينة خليل، وأحمد مجدى ،ومحمود الليثي، والفلسطيني كامل الباشا ، وتأليف وإخراج أمير رمسيس.







اختتم مهرجان الموسيقى العربية الذي تنظمه سنويا دار الأوبرا المصرية دورته التاسعة والعشرين بحفل للمغني التونسي صابر الرباعي أقيم على مسرح النافورة المكشوف ب‍ساحة الأوبرا.

استهل الرباعي الحفل بأغنية (يا أغلى ما عندي) من كلمات حمد بن علي الكعبي وألحان نزار عبد الله وقدم على مدى أكثر من ساعتين باقة من أعذب أغانيه منها (يا عسل) و(طول حياتي) و(شارع الغرام) و(أجمل نساء الدنيا) و(كتاب المجروحين) و(ضاقت بيك).

وأبدى سعادته بالمشاركة في المهرجان الذي أقيم في ظل إجراءات وقائية مشددة بسبب جائحة فيروس كورونا قائلا للجمهور "منذ عام لم أصعد إلى المسرح، الظروف حكمت، الحمد لله أنا اليوم موجود معكم بصحبة ثلة من أساتذة العزف والموسيقى في مصر وفي تونس".
كما وجه تحية خاصة لروح الفنانة الراحلة وردة الجزائرية من خلال أداء بعض أغانيها مثل (خليك هنا) و(اسمعوني) و(على عيني) و(حرمت أحبك).

وسبقت فقرة صابر الرباعي مختارات من ألحان أشهر الأغاني العربية قدمها عازف العود إسلام القصبجي إضافة إلى مقطوعة موسيقية من تأليفه بعنوان (ذاكرة حلم).
وتضمن حفل الختام أيضا توزيع جوائز مسابقات المهرجان في الغناء العربي للمحترفين والشبان والأطفال وذوي القدرات الخاصة وكذلك مسابقة العزف المنفرد على آلة التشيللو.
وكان برنامج الدورة التاسعة والعشرين للمهرجان قد شمل 29 حفلا غنائيا وموسيقيا بمشاركة 93 مطربا وعازفا من خمس دول. وأقيمت الحفلات على مسرح النافورة ومسرح الجمهورية ومعهد الموسيقى العربية وأوبرا الإسكندرية وأوبرا دمنهور.

وأقيم على هامش المهرجان مؤتمر علمي بعنوان (مستقبل الموسيقى العربية ما بعد الأزمة) في إشارة إلى تفشي كوفيد-19 بمشاركة باحثين من 14 دولة عربية في الفترة من الثاني إلى الخامس من نوفمبر تشرين الثاني







من ماريلين مونرو إلى فرقة "بيتلز" مرورا ببيكاسو ومحمد علي كلاي وإديت بياف، تُعرض 191 صورة شهيرة من مجلة "لايف" الأميركية قبل طرحها في مزاد للمرة الأولى في أوروبا، على ما أعلنت دار المزادات كورنيت دو سان سير.
ويقام المعرض بين الأربعاء والسبت، في الموعد الذي كان مقررا خلاله تنظيم معرض "باريس فوتو"، أبرز المعارض العالمية المخصصة للتصوير، قبل إلغائه بفعل الأزمة الصحية.
وتظهر الصور كوكبة من المشاهير والشخصيات والقادة السياسيين في مراحل عمرية مختلفة، في لحظات خاصة أو محطات رئيسية من مسيرتهم. كما تغوص صور أخرى في مراحل تاريخية كبرى بينها إنزال الحلفاء في نورماندي خلال الحرب العالمية الثانية، وتنصيب جون كينيدي رئيسا للولايات المتحدة، وخطاب مارتن لوثر كينغ، وحرب فيتنام وإطلاق "أبولو 11" إلى القمر. وقد تصدرت صور عدة منها غلاف المجلة.
وتحمل الصور الـ191 توقيع حوالى ستين مصورا من بين الأشهر في تاريخ مجلة "لايف"، من مارغاريت بورك-وايت إلى ألفريد إيزنشتات مرورا بغوردون باركس وجون دومينيس.
وكان عدد النسخ المطبوعة من المجلة في أوجها يطاول ثلث الأميركيين تقريبا. وبعد 1972، غيّرت المجلة وتيرة إصداراتها الأسبوعية إلى أن أصبحت شهرية في 1978.
وتضم المجلة المملوكة حاليا لمجموعة "ميريديت كوربوريشن" أحد أكبر مخزونات الصور في العالم، وهي محفوظة في نيويورك وتضم أكثر من عشرة ملايين صورة التقطها مصوّروها في 120 ألف تحقيق صحافي.
ويُنقل المزاد مباشرة عبر الإنترنت السبت على موقع Drouotonline.com.









رفضت محكمة أمريكية دعوى قضائية كانت رفعتها المغنية بريتني سبيرز، 38 عاما، لإنهاء دور والدها كوصي قانوني على ممتلكاتها.
ويعد جيمي سبيرز الوصي القانوني على ابنته منذ 12 عاما، بسبب مخاوف تتعلق بصحتها النفسية.
وقال محامي المغنية سبيرز إن نجمة أغنيات البوب "خائفة" منه، وإنها لن تؤدي عملها طالما بقي في دوره.
واعترضت محامية والدها وقالت إن موكلها كان يتصرف دائما لصالح ابنته.
وقال محامي المغنية إن بريتني ستفكر في رفع دعاوى استئناف في المستقبل تهدف إلى تنحية والدها تماما من هذا الدور.
في غضون ذلك، وبناء على طلب من المغنية، تدير شركة "بيسيمر تراست"، وهي شركة لإدارة الثروات مقرها نيويورك، شؤونها المالية كوصي مشارك.
وقال صمويل إنغام، محامي بريتني سبيرز، خلال جلسة استماع ، إنها ووالدها لا تربطهما "علاقة عمل قابلة للاستمرار" ولم يتحدثا منذ "فترة طويلة".
بيد أن فيفيان تورين، محامية جيمي سبيرز، اعترضت وقالت إن سبب عدم الحديث بينهما يرجع إلى نصيحة المحامي إنغام لبريتني بعدم الحديث.
كما دافعت تورين عن سجل موكلها كوصي، وقالت إنه عندما تولى الوصاية، كانت بريتني تنفق عشرات الملايين من الدولارات في دعاوى قضائية، لكن بإرشاد منه، قالت تورين إن أعمالها التجارية تحقق الآن 60 مليون دولار.
وتدور المعركة القضائية على خلفية حركة "حرروا بريتني"، والتي تضم مجموعة من المعجبين يعتقدون أن نجمتهم محتجزة من جانب والدها وآخرين.

ما هي الوصاية؟ وما هو سببها؟
لم تعد بريتني سبيرز قادرة على التحكم بشؤونها المالية أو بأي من قراراتها المهنية منذ عام 2008، بناء على اتفاق سنته المحكمة.
وتُفرض الوصاية عادة على الأفراد غير القادرين على اتخاذ قراراتهم بأنفسهم، مثل المصابين بالخرف أو بأمراض عقلية أخرى.
وأُسندت بشكل أساسي، على مدى السنوات العشر الماضية، لوالدها ومحاميها إدارة أصولها وحياتها الشخصية، بما في ذلك تحديد زوارها والتواصل مع الأطباء بشأن علاجها.
وبدأت النجمة تتصرف بسلوك طائش في عام 2007 بعد طلاقها من كيفن فيدرلاين، وفقدت حضانة طفليها، رغم أنها كانت تقوم بزيارات متكررة لهما.
وبدت في أعين جمهورها تعاني من الانهيار العصبي المزعوم، وتصدرت عناوين الصحف بصور حليقة الرأس، كما نُشرت لها صورة وهي تضرب سيارة أحد مصوري المشاهير بمظلة، ولجأت إلى مصحة نفسية أكثر من مرة.
ووضعت في مصّحة علاج نفسي بعد أن رفضت تسليم ابنيها بعد مواجهة مع الشرطة، وخضعت للوصاية في أوائل عام 2008.


عُقدت جلسة الاستماع يوم الثلاثاء على خلفية مطالب من حركة "حرروا بريتني"، وهي مجموعة تضم معجبين يعتقدون أن المغنية محتجزة رغما عنها.
ويقول البعض في الحركة إن بريتني ترسل عبر حساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي رسائل مشفرة تتحدث عن أسرها.
وردت النجمة مؤخرا على مخاوفهم في مقطع فيديو قائلة إنها بخير.
وقالت: "أعلم أنه كان هناك الكثير من التعليقات، وأن كثيرين قالوا أشياء مختلفة عني، لكنني أريد فقط أن أعلمكم يا أصدقاء أنني بخير. أنا أعيش أسعد أيام حياتي".


وبعد جلسة المحكمة، نشرت بريتني صورة قديمة لأطفال يلعبون في الشارع، تحمل تعليق: "استمروا في القفز نحو أحلامكم".
وفسر البعض كلماتها على أنه تعليق مشفّر على قضية المحكمة، وكتب معجب تعليقا: "أحبك، حريتك قادمة".
ماذا قالت والدة بريتني؟
سُمح للين سبيرز، والدة بريتني وزوجة جيمي السابقة، بالمشاركة في الجلسة كطرف ذي مصلحة.
وقالت في بيان صدر من خلال محاميها، إنه لا ينبغي إجبار ابنتها على الانصياع لمطالب والدها، واصفة علاقتهما بأنها "سامة".

وقال المحامي غلادستون إن جونز: "ما أحزن قلب لين أن الأمور وصلت إلى هذه المرحلة".
وأضاف جونز أن لين سبيرز ليس لديها نية سيئة تجاه جيمي، لكنها تعتقد أن "الوقت حان للبدء من جديد" وعزله.
وقال: "الخلاف ليس شائعا في العائلات، لكن هذه ليست عائلة عادية








قال الناقد الأمير أباظة رئيس مهرجان الإسكندرية السينمائى لدول البحر المتوسط ، إن إدارة المهرجان منحت الفنان فريد شوقى لقب فنان الشعب لأنه استحقه عن جدارة، لافتا إلى أنها المرة الأولى والأخيرة التي يعطي المهرجان هذا الوسام لفنان ليكون بذلك ثالث من حمل هذا اللقب بعد الموسيقار سيد درويش والفنان يوسف وهبى .

وسلم أباظة - خلال ندوة ، بعنوان "مئوية الملك فريد شوقي" على هامش فعاليات الدورة ٣٦ من مهرجان الاسكندرية السينمائى لدول البحر المتوسط ، وسام التكريم لزوجة الفنان الراحل سهير ترك ، تقديرا لمشوار " شوقى" الفنى .

كما سلم المخرج عمر عبد العزيز ، و الدكتور خالد عبدالجليل ، مستشار وزير الثقافة لشئون السينما ، تكريم غرفة صناعة السينما لأسرة الفنان الراحل.
تضمنت الندوة عرضا لفيلم تسجيلي عن حياة ملك الترسو فريد شوقى ، استعرض اهم المحطات الفنية في حياته ، و ناقشت الندوة أجزاء من كتاب جعلوني ملكا ، للناقد سمير شحاته .

شهد الندوة المخرجة عبير فريد شوقى ، و الفنانون رانيافريد شوقى ،صلاح عبدالله ، وعزت العلايلي ، والهام شاهين ، وسلوى محمد علي ، ولقاء سويدان والاعلامية بوسي شلبي والمخرج عمر عبدالعزيز ، ومدير التصوير محسن أحمد ، و حشد من النجوم و صناع السينما








لا حاجة لرحلات الطيران الطويلة ولا لرسوم دخول ولا كمامات ولا أي مخاطر: نحن بصدد أحد معارض مدينة نيويورك الأمريكية التي تستغرق زيارتها مجرد ثوان.

في معرض إلكتروني جديد في عصر جائحة كورونا، يعرض متحف بروكلين بنيويورك الأزياء التي ظهرت في المسلسل الشهير "التاج" ليس في حجراته الحقيقية إنما عبر الإنترنت.
وفي الموقع الإلكتروني " thequeenandthecrown.com " يسير الزوار عبر أبواب المتحف لرؤية أزياء تلك الفترة التي ظهرت في المسلسل الشهير الذي أذيع عبر منصة نتفليكس. كما أن المعرض يسلط الأضواء أيضا على قطع من المسلسل القصير "مناورة الملكة" بشأن أحد نوابغ الشطرنج.

وأقيم المعرض بالتعاون مع منصة البث التدفقي نتفليكس، والدخول لمشاهدته عبر الإنترنت مجاني حتى 13 كانون أول/ديسمبر. ويتم افتتاحه أسبوعين قبل دخول مسلسل "التاج" موسمه الرابع المنتظر بشدة مع وصول رئيسة الوزراء آنذاك مارجريت ثاتشر والأميرة ديانا.

اُفتتح متحف بروكلين في عام 1887 وهو ثاني أكبر صالة عرض بنيويورك ويضم مجموعات علمية وإثنولوجية وكذلك قطع فنية من القرن التاسع عشر والعشرين والحادي والعشرين.
ويأتي المعرض فيما اضطر المتحف على عرض الكثير من مقتنياته في مزاد لجمع أموال مطلوبة عقب خسائر كبيرة في العائدات جراء أنخفاض عدد الزوار خلال جائحة فيروس كورونا.







حقّق الفريق الكوري الشهير "BTS" نجاحاً مذهلاً خلال عام 2020، وهو ما تم ترجمته بمضاعفة شعبيته حول العالم وحصده العديد من الجوائز الموسيقية.

وحصد الفريق 4 جوائز في حفل "MTV Europe Music Awards" لعام 2020، فقد نالت أغنية الفريق "Dynamite" جائزة أفضل أغنية لهذا العام، كما نال الفريق أيضاً جائزة "أفضل فريق غنائي لهذا العام"، وهي الجائزة التي كان ينافس عليها عدد من أشهر الفرق، وهم "BLACKPINK" و"5 Seconds of Summer" و"Chloe x Halle" و"Little Mix" و"CNCO".

كذلك حصد الفريق جائزة "BIGGEST FANS"، التي كان مرشح لها عدد من أهم النجوم، وهم ​ليدي غاغا​ و​أريانا غراندي​ و​تايلور سويفت​ و​جاستين بيبر​ وفريق "BLACKPINK".










طالب متابعون إماراتيون بمنع الفنانة السورية ​أصالة​ من الغناء في أوبريت وطني، يتم التحضير له بمناسبة عيد الإتحاد ​الإمارات​ي، بعد إعجابها بمنشور كتبته الفنانة اللبنانية ​إليسا​، يتعلق بتطبيع دول عربية مع ​إسرائيل​.

وتصدر وسم (استبعدوا اصالة) في قائمة أعلى الوسوم رواجاً في الإمارات، وشاركه المتابعون الإماراتيون بكثافة، إحتجاجا على المشاركة المحتملة لأصالة في الأوبريت الوطني.
وتساءل المتابعون الإماراتيون عن الأسباب وراء عدم مشاركة العديد من الأسماء الفنية المهمة في الإمارات، ومنهم ​أحلام​ وميحد حمد وعيضة المنهالي وغيرهم.

وكانت أصالة قد ضعت علامة الإعجاب على منشور لإليسا، تتحدث فيه عن علاقة لبنان بالقضية الفلسطينية، إذ طالبت بعدم المزايدة على بلدها في هذا الشأن "من أشخاص يعيشون في دول لديها إتفاقيات سلام مع إسرائيل".

وجاء منشور إليسا بعد 3 أسابيع من إعلان الإمارات، التوصل لمعاهدة سلام مع إسرائيل، برعاية الولايات المتحدة الأميركية.

وكان الشاعر الإماراتي أنور المشيري قد أعلن أنه يعمل على كتابة أوبريت الخمسين عام يجمع نخبة من فناني الوطن العربي بينهم حسين الجسمي، ماجد المهندس، راشد الماجد، نوال الكويتية، عزيزة جلال، عبدالمجيد عبدالله، إضافة إلى أصالة نصري وفنانين آخرين.









كشفت بعض التقارير الاجنبية، عن عودة النجمة العالمية أديل إلى لندن، قبل الاغلاق الثاني ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة تفشي ​فيروس كورونا​.

ونشرت صحيفة الديلي ميل البريطانية، صوراً جديدة للنجمة صاحبة الـ 32 عاماً، وهي تستعد لاستكمال ألبومها الرابع الذي تعكف على العمل عليه منذ عدة أشهر، وظهرت أديل وهي تلتقي بصديق لها في العاصمة الأميركية قبل مغادرتها للبلاد متوجهة الى لندن هذا الاسبوع.

ووفقًا لصحيفة The Sun اختارت أديل العودة إلى لندن حتى تتمكن من التركيز على تفاصيل ألبومها الرابع، والذي من المتوقع إصداره العام المقبل.




arrow_red_small 2 3 4 5 6 7 8 arrow_red_smallright