top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
سرقة لوحة لفان جوخ من متحف هولندا أثناء إغلاقه بسبب أزمة فيروس كورونا
أفادت فضائية سكاى نيوز أنه تمت سرقة لوحة للفنان العالمى فان جوخ من متحف هولندا أثناء إغلاقه بسبب أزمة وباء كورونا. يذكر أن أحدث تفشى "فيروس" كورونا فى الأونة الأخيرة، أثرت سلبيا على عالم الفن التشكيلى، بشكل عام وعلى الفنان العالمى فان جوخ بشكل خاص حيث كان من المقرر أن تعرض لوحة "عباد الشمس" الشهيرة للفنان الهولندى فان جوخ، لكنها احتجزت فى الحجر الصحى فى طوكيو، كانت اللوحة الفنية فى طريقها لتعرض فى معرض ...
الإبداع الأدبي وسؤال التجنيس
على الرغم من اعتبار التجنيس الأدبي مبدأ تنظيميا للنصوص الأدبية، وآلية مهمة لضبطها وتصنيفها، وبالتالي خضوعها للنقد، فإنه يعد من النظريات الأكثر جدلية في تاريخ الأدب مند ظهور كتاب أرسطو الشهير "فن الشعر" الذي وضع من خلاله ثلاثة أقسام للأدب: الغنائي والملحمي والدرامي، مؤكدا بذلك على الحدود الفاصلة بين الأجناس الأدبية وعدم الخلط بينها. منذ ذلك الحين مرت عملية التجنيس بمراحل مهمة حاول خلالها مجموعة من ...
هل ينتظر العالم كارثة جديدة اسمها فيروس هانتا؟
بينما يعيش العالم في أمواج من الهلع سببها فيروس كورونا، أطل فيروس هانتا برأسه ليزيد العالم رعبا على رعبه. البداية كانت بنشر الصحيفة الصينية «غلوبال تايمز» خبرا عن وفاة رجل صيني أثناء عودته من العمل في حافلة أمس الاثنين، وأظهرت التحاليل إصابته بفيروس هانتا، ومن ثم أجريت اختبارات لاثنين وثلاثين شخصا كانوا على متن الحافلة لمعرفة ما إذا كانت انتقلت العدوى إلى أحدهم. لكن «هانتا فيروس» ليس جديدا ويعرفه ...
فيروس كورونا.. متى تنتهي الأزمة وتعود الحياة إلى طبيعتها؟
أصبح العالم في حالة إغلاق؛ فالأماكن التي كانت تعج بصخب الحياة اليومية وضجيجها أضحت مدن أشباح بعد فرض قيود هائلة - من عمليات الحجر المنزلي وإغلاق المدارس إلى قيود السفر وحظر التجمعات العامة. جاء ذلك ردا على تفشي مرض قاتل. لكن متى ستنتهي الأزمة؟ ومتى نتمكن من مواصلة حياتنا؟ يعتقد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أن المملكة المتحدة قد "تعكس مسار" تفشي المرض في غضون الأسابيع الـ12 المقبلة. لكن حتى إذا ...
بول إيلوار شاعر الحب والسلام
تحفل مسيرة الشاعر الفرنسي بول إيلوار بالثراء على المستوى الفني والفكري والإنساني، فهو شاعر الحب والسلام والنضال من أجل الحرية العمل الحزبي السري، شاعر الدادية والسيريالية والمبادئ السياسية، حتى ليقول عنه الناقد ريمون جان "انتقل مركز الثقل في شعر إيلوار اليوم. لم تعد المقاومة ـ أو الفترة التي تلتها ـ اللحظة الكبرى في تاريخ الشعر، وأصبحت السيريالية ممثلة لتلك اللحظة، وإذا سلمنا أن إيلوار شاعر سيريالي ...
القرن الأول بعد بياتريس عالم من دون الأنثى
ترمز المرأة في حضارات بعض الشعوب إلى الخصب والإنبعاث وإستمرارية الحياة، كما فاقت الرجل قداسةً وتقديراً. غير أنَّ هذه الحالة لا تدوم جراء تغييرات في البنية الإجتماعية والإقتصادية بحيث يتراجع دور المرأة وتهيمن النظرة الذكورية على التاريخ. ومنذ ذاك الوقت لم تتوقف الحروب والنزاعات. هنا نتساءل ماذا يكون شكل الحياة إذا إندثر جنس النساء؟ كيف يُمكن معالجة الإختلال في التوازن السكاني بين الجنسين؟ هذا ما ...







غالبا ما نطرح على أنفسنا هذا السؤال: ما هي الدولة صاحبة أفضل نظام تعليمي على مستوى العالم؟

لكن ربما تخلو أي إجابة محددة عن ذلك السؤال من الموضوعية، مما قد يجعل "برنامج التقييم الدولي للطلاب" (بي آي إس إيه) مؤشرا جيدا ربما يفيد في التوصل إلى الإجابة المطلوبة.

ويتكون هذا المؤشر من سلسلة من الاختبارات الدولية التي وضعتها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. ويخضع لتلك الاختبارات، منذ إطلاق البرنامج في عام 2000، طلاب في سن الخامسة عشرة، كل ثلاث سنوات.

وكشفت المنظمة نتائج الاختبارات الأحدث من هذا النوع، التي أُجريت في 2018، والتي أشارت إلى أن الطلاب الصينيين يظهرون أداء فائقا يتجاوز أداء جميع الطلاب من الدول الأخرى في القراءة، والرياضيات، والعلوم.

أرقام قياسية

شاركت 79 دولة وإقليم في هذه الاختبارات، مما يُعد رقما قياسيا. وبلغ عدد عينة الطلاب المشاركين 600 ألف طالب العام الماضي.

وتتكون منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية من 37 دولة، أغلبها دول متقدمة، مثل الولايات المتحدة، واليابان، ودول أعضاء في الاتحاد الأوروبي.

إستونيا

إستونيا هي الدولة غير الآسيوية الوحيدة التي حققت نجاحا كبيرا في اختبارات برنامج التقييم الدولي للطلاب (بي آي إس إيه) في الفترة الأخيرة

لكن عدد الدول التي تريد التعرف على مدى ملائمة طلابها للمعايير الدولية في مجال التعليم يتزايد في الفترة الأخيرة.

وأصبحت هذه الاختبارات، التي تصنف الدول حسب متوسط درجات الطلاب في كل دولة، من أدوات القياس المؤثرة في معايير التعليم الدولي، إذ توفر منظورا مختلفا مقارنة بالاختبارات المحلية.

ويدخل الطلاب تحديات حقيقية أثناء هذه الاختبارات، والتي قد تكون في شكل أسئلة تتناول اتخاذ القرارات المالية السليمة، وتحقيق الاستفادة المثلى من المعلومات.

وعلى سبيل المثال، كان هناك سؤال في اختبارات 2018 يقيس مهارات القراءة، مبني على أساس حوار متخيل على أحد منتديات الإنترنت، وفيه يتساءل صاحب مزرعة دواجن عما إذا كان تناول دجاجه للأسبرين آمنا أم لا.
سيطرة أسيوية

كانت الصين هي صاحبة التصنيف الأعلى في ثلاث من الجولات الأربع الأخيرة في هذه الاختبارات الدولية، لكن كان هناك تحفظ بأن مشاركة الصين كانت مقتصرة على مناطق معينة في البلاد.

واستخدمت السلطات الصينية نتائج الاختبار الخاصة بطلاب منطقة شنغهاي فقط في عامي 2009 و2012. كما استخدمت الصين نتائج الاختبارات التي دخلها الطلاب في أربعة ولايات فقط في عامي 2015 و2018.

وقال أندريا شلايشر، مدير التعليم في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية: "في هذه المناطق، أظهر الطلاب الأكثر معاناة من الحرمان الاجتماعي أداء أفضل في القراءة مقارنة بالطلاب العاديين في المناطق التابعة للمنظمة".

وكانت فنلندا هي الدولة صاحبة الأداء الأفضل في النسخ الثلاث الأولى من اختبارات برنامج التقييم الدولي للطلاب في أعوام 2000، و2003، و2006، بينما احتلت سنغافورة الصدارة في اختبارات 2015.

وتتصدر دول آسيوية المراكز الأولى في اختبارات هذا البرنامج، وفقا لحساب جميع الدرجات. ويشير التصنيف الحالي إلى أن دولا آسيوية تحتل المراكز الأربعة الأولى في نتائج تلك الاختبارات بينما تعتبر استونيا الدولة غير الآسيوية الوحيدة التي تصعد إلى المراكز المتقدمة.

وألقت النتائج التي توصلت إليها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الضوء على مخاوف حيال "الجاهزية للعالم الرقمي".

ووفقا لشلايشر، أظهرت نتائج اختبارات برنامج التقييم الدولي للطلاب الأخيرة أن عشرة في المئة فقط من الطلاب المشاركين في الاختبارات من دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تمكنوا من التمييز بين الحقائق والآراء الشخصية، أثناء قراءة موضوعات غير مألوفة.

رغم ذلك، أشارت النتائج إلى أن الفجوة التعليمية بين الدول المتقدمة والدول النامية ليست كبيرة كما يعتقد البعض.

وأضاف مدير التعليم في المنظمة: "عندما أجرينا مقارنة بين الدول التي حصلت على نفس الدرجات في اختبارات برنامج التقييم الدولي للطلاب، اكتشفنا أن هناك فجوة واسعة في مستويات الدخل في تلك الدول."

كما كشفت النتائج عن وجود فوارق كبيرة بين أداء النساء والرجال، إذ ثبت أن الفتيات يتفوقن في الأداء على الفتيان في القراءة، ويظهرن تقدما هامشيا عليهم في العلوم (بمقدار نقطتين في المتوسط)، بينما أثبت الفتيان تفوقا على الفتيات في اختبارات الرياضيات ( بنحو خمس نقاط).










بيعت لوحة نادرة ل‍بول غوغان من المرحلة التاهيتية "تي بوراو 2" (فارس يرحل)، بسعر 9,5 ملايين يورو لدى دار "آرتكوريال" أي ضعف السعر المتوقع.

وتندرج هذه اللوحة العائدة للعام 1897 ضمن مجموعة من تسع لوحات أنجزت في تاهيتي. وهي الأخيرة في هذه السلسلة التي كانت لا تزال ملك أفراد. وقد عرضت خصوصا في متحف متروبوليتان في نيويورك من 2007 إلى 2017.

وقالت دار المزادات الباريسية إن "جامعا أجنبيا" فاز بالمزايدات.

وشرحت الدار أن اللوحة تتطرق ربما "إلى جنة مفقودة مع طبيعة عذراء ووجود محدود للإنسان".












تخطط دار للمزادات بباريس لعرض مجموعة من الأحذية يقال إنها كانت ملكًا للإمبراطور الفرنسي السابق "نابليون بونابرت"، ويُعتقد أنه ارتدادها أثناء عملية نفيه النهائي إلى "سانت هيلينا" -الجزيرة الواقعة جنوب المحيط الأطلسي- بعد خسارته معركة "واترلو" في عام 1815.



وصرح المسؤول عن المزاد "ألكسندر جيكيلو" أنه من الصعب التحقق بشكل قاطع مما إذا كانت الأحذية تنتمي بالفعل إلى الزعيم الفرنسي، لكنها تتطابق مع أوصاف الأوامر التي أعطاها لصانع أحذيته في شارع "مونمارتر".



كما أضاف أنه من غير المعتاد بيع هذا النوع من العناصر، ولكن "نابليون" اشتهر بالقبعة والأحذية والمعطف، ومن المتوقع أن يُباع الحذاء بأكثر من 80 ألف يورو (88.0204 ألف دولار).



وتم استخدام الحذاء كنموذج لنحت تمثال لـ"نابليون" يركب حصانًا، ثم تم نقل ذلك إلى السناتور الفرنسي "بول لو رو" في أوائل القرن العشرين، وتمتلكه أسرته منذ ذلك الحين.











تستقطب مسابقة الجوائز لأفضل الأماكن التاريخية والمواقع الثقافية في جميع أنحاء العالم، التي تعتبر نافذة للتاريخ الموجود في كل مكان من حولنا، تستقطب هذا العام مجموعة كبيرة من المشاركات المذهلة من هواة التصوير والمحترفين الذين توجهوا إلى مناطق مذهلة من أجل التقاط صور للأماكن التاريخية.

يقدم لكم فريق عمل "سبوتنيك" أفضل أعمال المصورين الهواة والمحترفين من مختلف أنحاء العالم، التي تأهلت إلى نهائي مسابقة "أفضل تصوير تاريخي لعام 2019".

والفائز ستيفان هوريل، بصورة رائعة لأطلال "ميناء مولبيري" في النورماندي.










في كتابه "الصور الاستعارية في القصيدة العربية المعاصرة"، يعالج د. عشري محمد علي صور الاستعارات في الشعر العربي المعاصر من وجهة نظر إحصائية حاسوبية، تطمح إلى دراسة الظواهر الجمالية دراسة علمية كمية موظفة التقنيات التكنولوجية الحديثة في السيطرة على الظاهرة الجمالية.

يلاحظ القارئ أن المؤلف وعى بأن الظاهرة الجمالية متأبية بطبيعتها على الدقة العلمية الآلية، وهذا يتضح من قوله: "ومن أخطر المشكلات التي تواجه اللغة الأدبية ظاهرة الاستعارة، وتأتي خطورة هذه الظاهرة من صعوبة معالجتها، ولهذا تهدد أية محاولة حاسوبية، ولكن الذي لاشك فيه أن هناك نظامًا تبنيه الاستعارة على أنقاض النظام السابق وهو ما يمكن للحاسوب بعد تزويده بمبادئ هذا النظام الاستعانة به في معالجة الاستعارة".

من هذا المنطلق يحاول المؤلف دراسة الاستعارة من منظور حاسوبي رغم ارتيابه في إمكانية دراسة الاستعارة من الجانب اللغوي فقط يقول: "إن أية دراسة تطمح أن تكون علمية فعليها أن تدرس الظاهرة من جميع جوانبها، حتى لا تتجزأ الظاهرة الواحدة وتتفرق مباحثها، مما يحول دون الوصول إلى رؤية شمولية لها، ومن هنا كانت ضرورة دراسة الاستعارة من جميع مستوياتها اللغوية من صرف ونحو ودلالة لتحديد أنماطها المختلفة".

ويقتبس المؤلف من د. محمد عبدالمطلب استثناء المستوى الصوتي من الدراسة الذي يجب في نظره تجاوزه للمنتوج الدلالي نفسه، لكن يرجع الباحث ثانية فيقر مع عبدالمطلب قائلا: "فالذي لا خلاف حوله أن هناك مستوى صوتيًا يرتبط بمستوى دلالي، فالبلاغيون توجهوا إلى الثاني دون الأول لأنه لا قيمة جوهرية للوقوف عند المستوى الصوتي".

لقد حرص الكاتب على تقديم جهد نقدي واضح من أجل ضبط العلاقة – بين الاستعارة واللغة والإحصاء والحاسوب – وهي علاقة – مركبة بطبيعتها. ولقد حاول الكاتب الإفادة من الجهود النقدية الأسلوبية الإحصائية السابقة عليه خاصة دراسة الأستاذ العلامة سعد مصلوح عن الاستعارة بوصفها خاصة أسلوبية في كتابه عن البارودي وشوقي والشابي "في التشخيص الأسلوبي الإحصائي للاستعارة: دراسة في دواوين البارودي وشوقي والشابي".

وقد اختار مصلوح دواوين ثلاثة أعلام كبار باعتبارهم ممثلين لثلاثة اتجاهات رئيسة في الشعرية العربية، وهي الاتجاه الإحيائي الكلاسيكي عند البارودي ثم الإحيائية الجديدة لدى شوقي ثم الاتجاه الرومانسي لدى الشابي.

تأتي أيضا أهمية هذا الكتاب من شجاعة المؤلف، وأهمية محاولته الربط بين حقول معرفية متعددة ومتباينة في وقت واحد، فهو يبحث في مفهوم الاستعارة الشعرية من جهة، وعلاقتها بالحقول الدلالية في علم اللغة من جهة أخرى، ووسائل الضبط العلمي الكمي في علوم الحاسب من جهة أخيرة؛ ومن ثمة فإن الدراسة تقع على تخوم علوم ومعارف ومناهج متعددة متباينة وهنا تتبدى وعورة المسلك والمنهجي، والتوازن المعرفي بين علوم يجمعها كثير من التباين وقليل من التآلف فلسفة ومنهجًا ورؤية وممارسة، وهي: الحقول الاستعارية، والحقول الدلالية والحقول البرمجية التقنية.

يقول الكاتب: "إن الهدف من معالجة الاستعارة هو الوصول إلى مؤشرات لغوية لها يمكن ضبطها آليًا، ويمكن برمجتها وتنميتها؛ لكي تجعل الآلة قادرة على ما يقوم به العقل البشري من التمييز بين العبارات الصريحة المباشرة وبين ذروة الفن اللغوي المتجسد في المجاز والاستعارة، وهي محاولة لا تخلو من الصعوبات؛ لأنها تحاول إخضاع الفن المعقد للعلم الدقيق، فإن تفهم آلة المجاز وهو ذروة الفن القولي ثم تحلل أنواعه المختلفة هذا شيء صعب.

من هنا جاء التفكير في هذه الدراسة لفك شفرة المجاز، حيث استخدم الحاسوب في عمل برنامج يستطيع أن يكتشف الاستعارة داخل النصوص الشعرية. ومن يتعرف على برامج الحاسوب يجدها ببساطة عبارة عن مخرجات لمدخلات لا يقوم الحاسوب بمعالجتها إلا بعدما يغذيه بها واضع البرنامج، وهذا الأمر ينطبق على برامج التشغيل والبرامج التطبيقية ولغات البرمجة، وهذا يعني شيئين، الأول: أن العقل البشري هو الذي يوجه العقل الإلكتروني كيف يشاء، والثاني: أن العقل البشري يستطيع أن يمد العقل الإلكتروني بما يريد من خبرات ومهارات ليقوم الأخير بمحاكاة ما عند الأول باستثناء ما خص الله تعالى به الإنسان من قدرات خاصة يصعب على العقل الإلكتروني محاكاتها".

يرى الكاتب في خاتمته لكتابه أن القدرات الحاسوبية هي التي فرضت على المادة المدروسة أكثرها مناسبة لها، فقد اختيرت أقرب مفاهيم الاستعارة تناسبًا مع الحاسوب، كما طبقت أقرب نظريات الاستعارة وأكثرها توافقًا مع الدراسة الحاسوبية. وقد تبين للكاتب بعد بحثه الجاد حول أنماط الاستعارة في الشعر العربي المعاصر أن الاستعارة بنية ثنائية تعتمد على بؤرة وإطار وأن البؤرة تحدد النمط الصرفي للاستعارة كما يحدد الإطار النمط النحوي لها، وبعد تحديد الأنماط الصرفية والنحوية والدلالية للصور الاستعارية قام الحاسوب باستخراج الأنماط اللغوية الخاصة بكل استعارة.
ولعل هذا الكتاب بموضوعه المهم ومنهجيته الأهم يطرح على القارئ العربي أسئلة منهجية ومعرفية وجمالية غاية في الخطورة والأهمية معًا بصدد علاقة المنهج النقدي بموضوعه الجمالي.

يذكر أن كتاب "الصور الاستعارية في القصيدة العربية المعاصرة”، لمؤلفه د. عشري محمد علي، صدر عن الهيئة العامة لقصور الثقافة بالقاهرة.
أحمد مروان











عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدر كتاب "شرنقة التحيز الفكري" للباحث والناقد د. مصطفى عطية جمعة.

الكتاب يقع في 212 صفحة من القطع الكبير، ويعالج إشكالية التحيز الفكري في أبعادها الثقافية والمعرفية من خلال فصوله التي تناولت الموضوع من زوايا مختلفة، عبر طرح القضية في دراسات متعددة ومتنوعة، وهذا ما يميِّز الكتاب، ويقدِّم من خلاله الباحث الإضافة العلمية المبتغاة، حيث إنه لا يكتفي بالتنظير، وإنما يضع عينه على التطبيق من خلال تقديم التحيز في موضوعات متعددة.

الفصل الأول يعالج ظاهرة التحيز كما بدت في مؤلفات إدوارد سعيد، وكيف انتصر للنقد العلمي الإنساني الموضوعي، بعيدًا عن التحيزات الغربية واستعلائها على العالم، عبر النظرة الأفقية المتعمقة لمسيرته الحياتية، وأيضًا لمؤلفاته المتعددة، التي انحازت لقيم عظيمة.

وفي الفصل الثاني، نتوقف عند بُعد جديد في التحيز، ألا وهو تجليات الدين في النقد الأدبي الغربي، وكيف أن النُّقَّاد الغربيين كانت لهم انحيازاتهم الخاصة، التي تخالف ما أعلنوه من حِيدة وموضوعية وإنسانية، فالنقد الأدبي الغربي جزء من المركزية الحضارية الغربية، بكل تجلياتها المعرفية والفكرية والدينية.

وفي الفصل الثالث، واصلنا قراءة التحيز من منظور منهجية التلقي، وذلك بالإبحار في فكر أحد النُّقَّاد العرب الكبار، ألا وهو د. شكري عيَّاد، والذي وقف موقف المناقش والمتأمل لمجمل التجربة النقدية العربية المعاصرة، وكيف تلقت هذه المناهج بكل ما تحمله من تحيزات فكرية فلسفية ومعرفية غربية، وهو ما أدَّى إلى ما يُسمى صدمة المناهج الحداثية، وحالة الرفض الكبرى التي وجدتها في البيئة الثقافية العربية.

ويأتي الفصل الرابع ليعالج موضوع الساعة، وهو التطرف الفكري، وكيف يمكن مواجهته أدبيًا، من خلال تعميق المنظور الإسلامي في الأدب العربي.

أما الفصل الخامس فهو مقارنة بين مشروعين فكريين مهمين، الأول للفيلسوف المغربي طه عبدالرحمن، والثاني للناقد الأدبي المصري عبدالوهاب المسيري، وهما معاصران، وعمل كلٌّ منهما بشكل منفرد، في نقد الحداثة الغربية، من منطلق تحيزهما العقلاني والأخلاقي للحضارة الإسلامية وخصوصيتنا الثقافية.




آلام بوريس باسترناك
11/20/2019 3:04:43 PM







قبل عدة أسابيع، زرت منزل (الآن متحف) الشاعر بوريس باسترناك في بريديلكينا، بلدة الكتّاب في العهد السوفيتي، الواقعة في ضاحية موسكو الشمالية. هنا عاش الشاعر بين عامي 1939-1960. وهنا تلقى نبأ فوزه بجائزة نوبل في الأدب لعام 1958. وهنا توفي في 30 مايو/آيار 1960.

منزل خشبي من طابقين مثل كل منازل البلدة. غرفة نوم، ومكتب الشاعر ومكتبته الشخصية الثمينة في الطابق الثاني. أثاث البيت متواضع، ولكن البيانو الأسود العائد لوالدته، روزاليا باسترناك، واللوحات الفنية الرائعة، والصور المعلقة على جدران غرفة المكتب والصالة – وهي من إبداع والده الفنان الشهير ليونيد باسترناك - تدل على أن الشاعر نَشَأَ وَشَبَّ في أجواء فنية راقية، حيث كان يتردد على منزل العائلة العديد من كبار الفنانين والأدباء وبضمنهم الكساندر سكريابين وليف تولستوي.

جلستُ في المكتب الذي كتب فيه الشاعر قصائده الرائعة، ورواية "دكتور زيفاغو" وغرقت في الحزن والأسى. يا إلهي، كم تعذّب الشاعر، وكيف سممت السلطة حياته بعد فوزه بجائزة نوبل؟ وكم نشر في الدول الغربية من أساطير وأكاذيب حول ما سمي بقضية باسترناك؟ وكيف تم تسييس القضية خلال الحرب الباردة بين المعسكرين الرأسمالي والإشتراكي؟ وكم كتب في العالم العربي من مقالات وتعليقات عن باسترناك وروايته إستناداً إلى مصادر غربية متحيزة؟

أعتقد أنه قد آن الأوان لإلقاء الضوء على قضية باسترناك - بعيداً عن الأوهام، والإثارة الاعلامية - إستنادا إلى الوثائق الرسمية الروسية، ووثائق الأكاديمية السويدية – مانحة الجائزة - التي كشف النقاب عنها في السنوات الأخيرة .


طريق باسترناك الشائك إلى جائزة نوبل


يخطيء من يظن أن منح جائزة نوبل في الأدب لعام 1958 إلى بوريس باسترناك، كان فقط بفضل رواية "دكتور زيفاغو" التي أثارت فور نشرها في إيطاليا عام 1957 ومن ثم ترجمتها في الأشهر اللاحقة إلى أكثر من عشرين لغة، ضجة أدبية وسياسية في روسيا والعالم، لم يسبق لها مثيل .

باسترناك واحد من أعظم شعراء القرن العشرين، واحتل مكانة راسخة في الأدب العالمي قبل كتابة هذه الرواية بسنوات طويلة. وكما يظهر من وثائق لجنة نوبل، التي نشرت عام 2008 بعد مرور خمسين عاما على منح الجائزة، أن باسترناك كان، مرشحا بارزاَ لنيل هذه الجائزة المرموقة في عام 1946 أي قبل أحد عشر عاما من نشر رواية "دكتور زيفاغو". وقد قام بترشيحه سيسيل موريس باور، وهو عالم إنجليزي ضليع في اللغات السلافية، وباحث بارز في الشعر الروسي. ولكن الجائزة ذهبت في تلك السنة إلى الكاتب الألماني هيرمان هيسه. ولم يختف اسم باسترناك من لائحة المرشحين للجائزة خلال اعوام (1947، 1948، 1949).

ثمة تقليد درجت عليه اكاديمية العلوم السويدية (مانحة الجائزة) وهو أن يوم 31 يناير/كانون الثاني من كل عام، هو آخر موعد لقبول الترشيحات. وفي هذا اليوم يحق لكل عضو في الأكاديمية تقديم مرشحه لنيل الجائزة. وكان عضو الأكاديمية الناقد الأدبي مارتن لام قد رشح باسترناك للجائزة عام 1948، وكرر ترشيحه عام 1950 .

توقفت محاولات ترشيح باسترناك للجائزة عندما أصبح من الواضح الخطر الذي قد يهدده في بلاده، بعد أن تعرض إلى نقد لاذع بسبب حفاظه على حريته الإبداعية بعيدا عن شعار حزبية الأدب. وظهر اسمه مجددا ضمن قوائم المرشحين بعد وفاة ستالين. ففي عام 1954، تردد اسم باسترناك كمرشح لنيل الجائزة، ولكن لجنة نوبل قررت منحها الى إرنست همنغواي .
رواية "دكتور زيفاغو "

بعد انتصار الجيش الاحمر في الحرب الألمانية السوفيتية (1941- 1945)، التي يطلق عليها الروس اسم "الحرب الوطنية العظمى" كانت الآمال تراود الشعب السوفيتي بفتح آفاق جديدة للتطور وحرية التعبير. وفي هذا المناخ الذي كان يوحي بالتفاؤل، شرع باسترناك في خريف عام 1946 بكتابة الفصول الأولى من رواية "دكتور زيفاغو" والتي لم تكتمل إلا في عام 1955. وكان باسترناك نفسه يعتبر هذه الرواية ذروة إبداعه النثري.

ترسم الرواية لوحة عريضة لحياة المثقفين الروس على خلفية الفترة الممتدة من أوائل القرن العشرين وحتى الحرب الوطنية العظمى. وتتسم الرواية بشعرية رفيعة، وتتناول مصير المثقفين في الثورة، وتتضمن قصائد باسترناك الرائعة المنسوبة إلى البطل الرئيسي للرواية، يوري زيفاغو، وهو شخص مبدع يفسر الواقع المحيط به فلسفياً .

كان لتقرير خروتشوف في المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي السوفيتي عام 1956، الذي أدان فيه الستالينية تأثير كبير في الرأي العام السوفيتي. وظهرت أمام باسترناك فرص جديدة، وكان قد انتهى قبل ذلك بفترة وجيزة من كتابة رواية "دكتور زيفاغو"، فقدّم بعض النسخ منها لأدباء من أصدقائه، وعرضها على مجلتين أدبيتين مرموقتين هما "نوفي مير - العالم الجديد" و"زناميا - الراية". وكان هناك أمل حقيقي في نشرها.

أثار تقرير خروتشوف اهتمام العالم بما يحدث في موسكو، وأدى إلى تعزيز الإتصال الثقافي بين الاتحاد السوفيتي والعالم الخارجي. وفي هذا الإطار زارت وفود أدبية من بولندا وتشيكوسلوفاكيا بلدة الكتّاب في "بيريدلكينا" والتقت باسترناك. وقد تمكن رئيس اتحاد الكتّاب البولندين، زيموفيت فيديتسكي من الحصول على نسخة من رواية "دكتور زيفا غو" لنشر ترجمتها البولتدية في مجلة "اوبينين" الأدبية التي كان الإتحاد يتهيأ لإصدارها قريباً. وبحث باسترناك أيضاً إمكانية نشر الترجمة الجيكية للرواية.

في مايو 1956، قدم باسترناك نسخة من "دكتور زيفاغو" للصحافي الإيطالي سيرجيو أنجيلو، الذي وصل بناء على طلب دار نشر فيلترينيللي إلى بلدة بيرديلكينا مع زميله في إذاعة موسكو ف. فلاديميرسكي. وقالا لباسترناك: "إذا كانت الرواية ستنشر في موسكو، فلماذا لا نسرع في اتخاذ قرار بشأن نشرها في دول أخرى؟ ".


وأكد باسترناك أكثر من مرة، أن بعض نسخ الرواية، كانت تنتقل علانية بين أصدقائه الأدباء، وأن كانت ثمة شكوك حول ردود فعل المجلات السوفيتية، التي تماطلت على نحو مثير للريبة في نشر الرواية، وأفصح باسترناك عن هذا الأمر صراحةً لانجيلو، ملمحاً إلى المخاطر التي سيواجهها إذا رفضت المجلات السوفيتية نشر روايته. وقال لأنجليو مودعاً: "سأدعوك إلى عملية إعدامي ."

في سبتمبر/أيلول 1956، أرسل باسترناك الرواية إلى إنجلترا، وفي فبراير/شباط 1957، إلى فرنسا. وأثار ذلك، قلق قسم الثقافة في اللجنة المركزية للحزب الحاكم، والذي حاول بشتى الطرق عرقلة نشر الرواية في البلدين، واصفا رواية باسترناك بأنها "معادية للسوفيت". وصدر توجيه حزبي إلى مجلة "نوفي مير" برفض نشرها، بذريعة عدم إدراك المؤلف لدور ثورة أكتوبر ومشاركة المثقفين فيها .

باسترناك يتصدر لوائح الترشيح لجائزة نوبل من جديد
في 31 يناير/كانون الثاني عام 1957، تكررالأمر نفسه، حيث، اقترح عضو آخر في الأكاديمية السويدية، وهو الشاعر السويدي هاري مارتينسون، ترشيح باسترناك للجائزة. وكان هذا الشاعر قد التقى باسترناك عام 1934 في موسكو في المؤتمر التأسيسي لاتحاد الكتّاب السوفييت.

وذكر لويس مارتينيز مترجم دكتور زيفاغو إلى الفرنسية، أنه عندما كان يعيش مع البير كامو في قرية صغيرة، يقوم بإطلاعه على فصول الرواية المترجمة أولا باول. وفي 8 فبراير/شباط عندما اكتملت ترجمة الرواية ناقش مع كامو إمكانية ترشيح باسترناك لجائزة نوبل. وقام بريس لويس من دار نشر غاليمار بتشجيع كامو على ترشيح باسترناك للجائزة، وأن ذلك سيكون أفضل حماية يقدمها الغرب إلى الشاعر المضطهد .

وقد وصف البير كامو – في الخطاب الذي ألقاه في حفل استلام جائزة نوبل في الأدب لعام 1957 – باسترناك بالشاعر العظيم، وأنه مثال الشجاعة والشرف، وأن الفن في بعض البلدان مسألة خطرة وعمل بطولي .

في عام 1958، تم ترشيح باسترناك للجائزة من قبل خمسة أساتذة أكاديميين في آن واحد: إرنست سيمونز (جامعة كولومبيا)، هاري ليفين، ريناتو بوجيولي، رومان جاكوبسون (جامعة هارفارد) وديمتري أوبولينسكي (جامعة أكسفورد). وأخيرا وقعت اختيار لجنة نوبل على بوريس باسترناك، وكان ضمن المرشحين الأقوياء في هذا العام (ازرا باوند، البرتو مورافيا) إضافة إلى مرشح الدولة السوفيتية ميخائيل شولوحوف .

في 23 أكتوبر/تشرين الأول 1958، أعلن أندريس أوستيرلينغ ، السكرتير الدائم للأكاديمية السويدية، منح جائزة نوبل في الأدب لذلك العام إلى بوريس باسترناك "لإنجازاته الكبيرة في الشعر الغنائي الحديث، ومواصلته لتقاليد الرواية الملحمية الروسية العظيمة".

وفي اليوم نفسه بعث باسترناك برفية جوابية إلى أندريس أوستيرلينغ يقول فيها: "ممتن للغاية، متأثر، فخور، مندهش، مرتبك ".

توجه عدد كبير من مراسلي الصحف ووكالات الأنباء العالمية الى بلدة الكتّاب "بريديلكينا" لمقابلة باسترناك. وجاء الكاتب كورني جوكوفسكي جار باسترناك وصديقه وقدّم له التهاني الحارة لهذه المناسبة. وشرب الجميع نخب الكاتب، متمنين له المزيد من النجاح. ولكن لم يمض سوى أقل من نصف ساعة حتى ساد الوجوم وجه الكاتب الفائز بأرفع جائزة أدبية. فقد جاء أحد جيرانه، وكان من الكتّاب السوفيت المشهورين في ذلك الحين (والمنسي تماما حالياً) وهو كونستانتين فيدين، وقال لباسترناك بلهجة صارمة - دون أن يهنئه بفوزه بالجائزة – وكأنه قد ضبطه بالجرم المشهود: "من أجل تجنب العواقب الوخيمة، يجب عليك رفض الجائزة طوعاً، وأن بوليكاربوف (مسؤول القسم الثقافي في اللجنة المركزية للحزب) موجود الآن في منزلي ينتظر جوابك". ولكن باسترناك رفض الحديث مع فيدين، ولم يذهب معه لمقابلة بوليكاربوف .

وفي مساء اليوم نفسه أسرع بعض الطلاب الدارسين في معهد الأدب العالمي في موسكو – من عشاق شعر باسترناك – إلى إبلاغه بأن إدارة المعهد تعد تظاهرة معادية له تخرج غدا وترفع شعارات تطالب بطرده من الاتحاد السوفيتي، ورسوم كاريكاتيرية تسخر منه. وقد أبلغتهم إدارة المعهد، أن من يتخلف عن الحضور سيجري فصله من المعهد على الفور. وعلى جميع الطلبة التوقيع على رسالة موجهة إلى الصحيفة الأدبية "ليتراتورنايا غازيتا" - وهي أهم صحيفة أدبية مركزية في البلاد - تتضمن إستنكار الطلاب للعمل (المشين) الذي قام به باسترناك. معظم الطلبة اختبأوا في دورات المياه، ولم يذهب إلى التظاهرة إلا حوالي مائة طالب أي اقل من ربع العدد الاجمالي لطلبة المعهد. وكان الشعار الرئيسي للتظاهرة: "نطالب بطرد يهوذا باسترناك من البلاد ".

وفي يوم السبت، 25 أكتوبر/تشرين الأول صدرت "الصحيفة الأدبية"، وتصدرها مقال افتتاحي طويل، ورسالة من أعضاء هيئة التحرير وعشرات الرسائل الغاضبة، التي زعمت الصحيفة أنها تلقتها من أنحاء الإتحاد السوفيتي. وهي كلها تندد بباسترناك، وتصفه بأشنع النعوت (خائن الوطن، عميل الغرب، عدو الشعب الروسي، إنسان تافه، كاتب شرير) وما إلى ذلك من أوصاف وشتائم تزخر بها اللغة الروسية أكثر من أي لغة أخرى في العالم.

وفي اليوم التالي أعادت كل الصحف السوفيتية نشر ما جاء في "الصحيفة الأدبية" من مواد معادية لباسترناك. ومن حسن الحظ أن باسترناك لم يكن يقرأ الصحف في تلك الأيام، ولم يطلع على ما نشرته من مقالات تحريضية بحقه .

في السابع والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول 1958 تقرر عقد اجتماع موسع للكتّاب السوفيت في مبنى نادي السينما حضره أبرز الكتاب السوفيت المعروفين، وذلك للنظر في قضية باسترناك. كان كل شيء معدا على نحو دقيق: من يتحدث في الاجتماع؟ وماذا يقول في إطار إدانة باسترناك. وقد وجهت الدعوة إلى باسترناك نفسه لحضور الاجتماع، ولكنه علم أن الغرض من عقده هو إصدار قرار بفصله من اتحاد الكتاب. وهذا يعني حرمانه من السكن في منزله الذي تعود ملكيته إلى الاتحاد، ومنعه من النشر، وحظر كتبه، أي قطع مورد رزقه، حيث كان يعيش هو وعائلته على ما يستلمه من مكافآت لقاء أعماله .

في الصباح الباكر لذلك اليوم غادر باسترناك منزله الريفي، وتوجه إلى موسكو للتشاور مع ملهمته اولغا ايفينسكايا، وصديق مقرب منهما هو الأديب والعالم الفيلولوجي فيجيسلاف ايفانوف، حول اجتماع اتحاد الكتاب، وهل ينبغي لباسترناك حضور هذا (الاجتماع – المحاكمة) وتعريض نفسه إلى سيل من الاتهامات والإهانات والتهديدات، أم الامتناع عن الحضور؟ وكان ايفانوف أول من قال إنه لا يجوز حضور باسترناك هذه المحاكمة الأدبية بأي حال من الأحوال. وكان هذا رأي ايفينسكايا أيضاً.

وافق باسترناك على هذا الرأي وتوجه إلى غرفة أخرى في الشقة ليكتب رسالة إلى سكرتير اتحاد الكتّاب السوفيت كونستانتين فورونكوف. وبعد فترة وجيزة خرج باسترناك من الغرفة وبيده رسالة موجهة إلى اتحاد الكتاب السوفيت، وطلب من ايفانوف الاتصال هاتفيا بفورونكوف لإبلاغه بأن باسترناك مريض ولن يحضر الاجتماع، وأنه قد كتب رسالة إلى الاتحاد سيتم إيصالها إليه في الحال.

وجاء في الرسالة: "تلقيت دعوتكم وكنت عازما على الحضور، ولكنني عرفت أنه ستكون هناك تظاهرة شنيعة لذا أرفض الحضور، ولن يجبرني أي شيء على رفض شرف أن أكون الفائز بجائزة نوبل، لكنني مستعد أن اتبرع بمبلغ الجائزة إلى مجلس السلم العالمي. إنني لا أتوقع منكم عدلاً. يمكنكم إعدامي، أو إبعادي إلى الخارج، أو اتخاذ أي إجراء آخر بحقي. ولكن من فضلكم لا تتسرعوا. لأن ذلك لن يضيف إليكم لا سعادةً، ولا مجداً". وقام ايفانوف بإيصال الرسالة إلى الاتحاد قبل بدأ الاجتماع .

تحدّث في الاجتماع عدد كبير من الأسماء المشهورة في عالم الفن والأدب، واتهموا باسترناك بأسوأ الخطايا البشرية، وبين من اتهموا باسترناك أصدقاؤه بالأمس، والذي حز في نفس الشاعر كثيرا. وقد برر هؤلاء، في ما بعد، موقفهم المتخاذل هذا بأن الامتناع عن انتقاد باسترناك، كان يعني فصلهم من عضوية اتحاد الكتّاب السوفيت، أو حتى اعتقالهم بتهمة التضامن مع كاتب مغضوب عليه من قبل السلطة، لذا لم يجرؤ أي كاتب على التصويت ضد قرار الفصل. الكاتب الوحيد الذي رفض حضور الاجتماع هو ايليا ايرنبورغ. ففي تلك الأيام، وكلما اتصل به أحد، أسرع ايرنبورغ بنفسه للرد فائلا:

"ايليا غريغوريفيتش خارج البيت ولن يعود قريبا"ـ ثم يغلق الهاتف. كان هذا موقفا جريئا للغاية في ذلك الوقت.
أنا لم قرأها، ولكنني أدينها
في اليوم التالي 28 أكتوبر/تشرين الأول 1958 ظهرت "الجريدة الأدبية" وعلى صدر صفحتها الأولى مانشيت ضخم: "تصرف عضو اتحاد الكتاب السوفيت بوريس باسترناك لا يتفق مع لقب الكاتب السوفيتي" وتحت المانشيت بحروف أصغر نص قرار فصل باسترناك من عضوية الاتحاد .

ثمّ عقدت اجتماعات لفروع اتحاد الكتاب في جميع أنحاء البلاد، حيث أدان الكتاب باسترناك بسبب سلوكه (الغادر) الذي وضعه خارج الأدب السوفيتي وخارج المجتمع السوفيتي، رغم أن أيًّا منهم لم يقرأ رواية "دكتور زيفاغو."
وجرت اجتماعات الاتهام والإدانة في أماكن العمل: في المصانع والمزارع، والإدارات الحكومية، والمنظمات الجماهيرية، والمعاهد والجامعات، تم خلالها رفع رسالة باسم الحاضرين موجهة إلى الجهات العليا تطالب بمعاقبة الشاعر. وكان المثقفون يسخرون من هذه الحملة بترديد عبارة تقول: "أنا ألم قرأها، ولكنني أدينها ".

وإزاء هذه الحملة الشرسة والتهديد بطرده إلى خارج البلاد وإسقاط الجنسية السوفيتية عنه اضطر باسترناك – وهو الذي كان يعتبر نفيه إلى الخارج أسوأ من الموت - إلى رفض الجائزة، وأبرق إلى الأكاديمية السويدية قائلاً: "أراني مضطراً إلى رفض الجائزة التي منحت لي بسبب المعنى الذي فهم من هذا المنح في المجتمع الذي أعيش فيه، أرجو ألا تحملوا رفضي على ملمح سيء . "

ثمّ أسرع باسترناك إلى مقابلة اولغا ايفينسكايا، وهو يحمل في جيبه قارورة تحوي كمية من مادة "سيانيد البوتاسيوم" تكفي لقتل شخصين، واقترح عليها الانتحار معا، وأن هذا سيكون أبلغ رد على القرار المجحف لاتحاد الكتّاب، ولكن اولغا – وهي لارا بطلة رواية "دكتور زيفاغو" - عارضت ذلك بشدة، قائلة إن ذلك يعد هروبا لا يليق به. واستطاعت إقناعه بوجهة نظرها.

ونجد اليوم العديد من الباحثين المتخصصين في إبداع باسترناك يثنون عليها، لأنها أنقذت شاعرا عظيما من موت محقق. حدث كل هذا في أوج ما يسمى بفترة ذوبان الجليد ومحاربة عبادة الفرد، إلا أن أساليب الأمن السري في تجنيد المخبرين للتجسس على المواطنين السوفيت وخاصة المثقفين منهم لم تتغير. كان قسطنطين فيدين – كما أسلفنا - كاتبا شهيرا وجارا لباسترناك في "بريديلكينا"، ولكن هذا لم يمنعه من رفع تقرير سري إلى جهاز الأمن السري حول نية باسترناك الانتحار، مما سيؤدي إلى إثارة ضجة في الغرب وإلحاق ضرر كبير بسمعة الاتحاد السوفيتي في الخارج .

ورغم فصل باسترناك من اتحاد الكتّاب السوفيت، إلا أنه ظل عضوا في صندوق التكافل التابع للاتحاد. وعلى الفور أرسل جهاز الأمن السري طبيبة متخصصة بمعالجة حالات التسمم مع كمية من الأدوية إلى منزل باسترناك، وزعمت الطبيبة أنها جاءت بناء على تكليف صندوق التكافل للاعتناء بصحة باسترناك. وقد صدّق الشاعر كلام الطبيبة، لأنه سبق له إبلاغ قيادة الاتحاد بأنه مريض .

شغلت الطبيبة غرفة صغيرة في المنزل، ونشأت شكوك قوية لدى أفراد عائلة باسترناك حول المهمة الحقيقية للطبيبة، وهي منع الشاعر من الانتحار وإسعافه عند الحاجة، وكذلك مراقبة ما يدور من أحاديث داخل المنزل، وربما كانت تحمل معها جهاز تسجيل .

وكان عدد من رجال الأمن السري بملابس مدنية يحيطون بالمنزل ويراقبون كل صغيرة وكبيرة وخاصة من يتردد على الشاعر من الأدباء والأصدقاء.

تشير الوثائق المنشورة في روسيا مؤخرا إلى أن باسترناك كان في خضم هذه الأحداث ضحية الصراع الداخلي في قيادة الحزب الشيوعي السوفيتي. فقد كان الحرس القديم في الحزب يحاول حرف خروتشوف بعيداً عن النهج الليبرالي. وبإيعاز من منظر الحزب ميخائيل سوسلوف - عضو المكتب السياسي - أعد القسم الأيديولوجي تقريرا من 35 صفحة تتضمن اقتباسات معادية للثورة من رواية "دكتور زيفاغو" تم اختيارها بمهارة، وقد تم تقديم هذا التقرير إلى أعضاء المكتب السياسي للحزب. كما نجحوا في تنظيم حملة إعلامية صاخبة تحت مسمى "السخط الشعبي" على الرواية ومؤلفها، مع أن أحدا سواء داخل الحزب أو خارجه لم يقرأ الرواية.

وعلى هذا النحو تم جعل باسترناك وروايته لعبة سياسية داخل البلاد وخارجها. كان الغرب أكثر ذكاءً من النظام السوفيتي، لأنه بدا أكثر انسانية كمدافع عن الشاعر المضطهد. أما النظام الذي حظر الرواية فقد كان أشبه بمحاكم التفتيش في القرون الوسطى. ولكن البيروقراطية الحزبية لم تهتم بما تبدو عليه البلاد في نظر الرأي العام العالمي، فقد كانت بأمس الحاجة إلى البقاء في السلطة. وكان هذا ممكنا مع الاختلاق المستمر لأعداء السلطة السوفيتية .

بينما كان باسترناك هدفا لحملة شرسة وواسعه تستهدف النيل منه وتشويه سمعته تمهيدا لإسقاط الجنسية السوفيتية عنه ونفيه إلى خارج البلاد، كان أبرز الأدباء في العالم يشيدون به وبمنجزه الإبداعي وشجاعته، بينهم عدد كبير من الحاصلين على جائزة نوبل في الأدب (برتراند راسل، فرانسوا مورياك، ألبير كامو، اندريه موروا، جون شتاينبك، بيرل باك، بابلو نيرودا، توماس إليوت) ومئات الكتّاب والشعراء والفلاسفة المعروفين الآخرين، منهم (سومرست موم، غراهام جرين، ألدوس هكسلي، جارلز سنو، هوارد فاست).

وقد انضم لحملة الدفاع عن باسترناك رئيس الوزراء الهندي، جواهر لال نهرو، حيث اتصل هاتفيا بالزعيم السوفيتي نيكيتا خروتشوف طالبا منه إيقاف الحملة على باسترناك وعدم إسقاط الجنسية السوفيتية عنه، كما كلّف السفير الهندي في موسكو بالاتصال بالسلطات السوفيتية وإبلاغها، أن الحملة على باسترناك تسيء الى سمعة الاتحاد السوفيتي. وكان لموقف الزعيم الهندي – الذي كان يحظى بإحترام كبير لدى خروتشوف - الأثر الحاسم في تخلي النظام السوفيتي عن فكرة طرد باسترناك إلى خارج البلاد .


بعد ثلاثين عاما من الحظر، نشرت رواية "دكتور زيفاغو" عام 1988 في أهم مجلة أدبية روسية وهي مجلة "نوفي مير – العالم الجديد"، مما سمح للجنة نوبل بأن تعتبر رفض باسترناك للجائزة قسريا وباطلاً. وفي صيف ذلك العام أرسلت أكاديمية العلوم السويدية دبلوم جائزة بوريس باسترناك إلى موسكو عن طريق الشاعر اندريه فوزنيسينسكي - الذي كان مدعوا إلى السويد لإلقاء قصائده أمام عشاق الأدب - كما تم تسليم الميدالية إلى الابن الأكبر لباسترناك، يفغيني باسترناك، في احتفال مهيب جرى في ستوكهولم عام 1988.

واليوم يحتل باسترناك مكانة رفيعة في الأدب الروسي، حيث تصدر طبعات جديدة من مؤلفاته الكاملة، وتقام له تماثيل، وتنشأ متاحف في الأماكن التي عاش فيها، وتنشر عشرات الكتب عن سيرته الحياتية والإبداعية، وعن ذكريات المقربين منه، وثمة عشرات الباحثين المتخصصين في أدب باسترناك في الجامعات الروسية.

لقد عاد الشاعر العظيم إلى القاريء الروسي مكللا بالمجد الأدبي والأخلاقي، ومثالا للصمود أمام عواصف الزمن الرديء .

جودت هوشيار




arrow_red_small 7 8 arrow_red_smallright