top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
رسميا عدد إصابات كورونا في العالم يصل إلى مليون شخص نصفهم في أوروبا
وصل عدد الإصابات بفيروس كورونا في أوروبا اليوم إلى نصف مليون شخص شخص، وتتصدر الإصابات إيطاليا ثم إسبانيا، فيما وصل إجمالي الإصابات إلى مليون شخص حول العالم.
الديموقراطيون يرجئون مؤتمرا لاختيار منافس ترامب في الانتخابات الرئاسية
أعلن الحزب الديموقراطي في الولايات المتحدة الخميس إرجاء مؤتمره الوطني لخمسة أسابيع على خلفية المخاوف من فيروس كورونا المستجد. ويحدد هذا التجمع مرشح الحزب لمواجهة دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية في 17 نوفمبر. وصار موعد الانعقاد 17 اغسطس بدلا من منتصف يوليو. وقال رئيس لجنة المؤتمر الوطني جو سولمونيزي في بيان إنه «في ظل الغموض الذي نعيشه حاليا، نعتقد أن أفضل مقاربة تتمثل في أخذ بعض الوقت لمراقبة ...
لقاح محتمل لـ كوفيد-19 يحقق نتائج مبشرة في دراسة على الفئران
قال علماء أميركيون، اليوم الخميس، إن تجارب أولية على الفئران لإنتاج لقاح محتمل لمرض كوفيد-19 بجرعة لا تتجاوز حجم عقلة الأصبع أظهرت أنها قد تحفز على رد فعل مناعي ضد فيروس كورونا المستجد عند مستويات قد تمنع الإصابة. ويعمل الباحثون بأنحاء العالم على تطوير علاجات محتملة أو لقاحات للمرض الذي يصيب الجهاز التنفسي وأودى بحياة نحو 47 ألف شخص وأصاب مليون شخص تقريبا خلال أشهر قليلة. وقال فريق في كلية طب بيتسبرغ في ...
الأردن يفرض حظر التجول الكامل اعتبارا من منتصف الليلة
أعلنت المملكة الأردنية الهاشمية تطبيق حظر تجول كامل في أراضيها على أن يدخل حيز التنفيذ اعتبارا من منتصف الليلة، و لمدة 24 ساعة باستثناء الكوادر الطبية.
كورونا يضرب رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني
أعلن البرلمان الإيراني إصابة رئيسه علي لاريجاني بفيروس كورونا. ونقل «إيران انترناشيونال عربي» عن إدارة العلاقات العامة في البرلمان أن لاريجاني خضع لاختبار الإصابة بفيروس كورونا، وتبينت إيجابية نتيجة الاختبار، ثم بدأ العلاج ويخضع للحجر الصحي.
الرئيس الروسي يعلن شهر أبريل عطلة مدفوعة الراتب
أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شهر أبريل عطلة مدفوعة الراتب في روسيا، وذلك لإبطاء تفشي فيروس كورونا المستجد. وقال بوتين في خطاب متلفز «قرّرت تمديد نظام أيام العطل حتى 30 أبريل ضمنا»، مضيفا أن هذا التدبير المعمول به منذ 28 مارس «سمح بكسب الوقت». وسيتعين على المناطق الروسية تحديد المؤسسات التي سيُسمح لها بالعمل وسبل العزل التي ستفرضها على سكانها.




قالت الحكومة الهندية يوم الاثنين إن السلطات لا تعتزم تمديد إجراءات العزل العام والقيود التي أعلنتها لمدة 21 يوما لإبطاء انتشار فيروس كورونا المستجد في حين تواجه صعوبات في الحفاظ على تدفق الإمدادات الضرورية ومنع عشرات الآلاف ممن توقف عملهم بسبب القيود من الفرار إلى الريف.

وكان رئيس الوزراء الهند ناريندرا مودي قد أمر المواطنين في الهند، التي يقطنها 1.3 مليار نسمة، بالبقاء في منازلهم حتى 15 أبريل نيسان قائلا إنه الأمل الوحيد للحد من انتشار فيروس كورونا لكن القرار ترك ملايين الهنود الفقراء عاطلين وجوعى.

وبرغم القيود، ترك مئات الآلاف من العمال الذين كانوا يعملون بأجر يومي المدن الكبرى مثل دلهي ومومباي عائدين سيرا على الأقدام لبلداتهم وقراهم في الريف وعاد كثيرون مع أسرهم وقالوا إنهم ليس لديهم طعام أو نقود وهو ما أثار مخاوف من انتشار المرض بشكل أسرع.

وقال أمين مجلس الوزراء راجيف جاوبا لخدمة (إيه.إن.آي) الشريكة لرويترز إن ليس هناك خططا لتمديد القيود لما بعد الأسابيع الثلاثة المعلنة بالفعل نافيا بذلك تقارير رجحت مدة مطولة.

وقالت وزارة الصحة يوم الاثنين إن الهند سجلت 1071 حالة إصابة توفي منها 29. والأعداد قليلة نسبيا بالمقارنة بحجم التفشي في الولايات المتحدة وإيطاليا والصين لكن مسؤولي القطاع الصحي حذروا من أن الهند لن ترى ارتفاعا كبيرا في عدد الحالات قبل أسابيع مما قد يفوق طاقة النظام الصحي العام الضعيف لديها.

وأعلنت نيبال المجاورة أنها ستمدد القيود لأسبوع آخر اعتبارا من الثلاثاء. ولم تسجل نيبال سوى خمس حالات إصابة لكنها تخشى من انتشار الفيروس مع بدء المواطنين في العودة لتنقلاتهم الطبيعية.

وشهدت دول أخرى في منطقة جنوب آسيا أيضا انتشارا للمرض إذ سجلت باكستان 1526 إصابة و13 وفاة وسريلانكا أعلنت رصد 120 إصابة ووفاة واحدة بينما سجلت أفغانستان 128 إصابة وثلاث وفيات وبنجلادش بها 48 إصابة وخمس وفيات.








قال رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن، اليوم الاثنين، إن بلاده ستقدم مدفوعات نقدية طارئة لمعظم الأسر وستعد ميزانية تكميلية ثانية الشهر المقبل في محاولة لتخفيف التأثير الاقتصادي طويل الأمد الناجم عن وباء كورونا.

وأضاف مون، عقب اجتماع طارئ مع صانعي السياسات الاقتصادية، أن «المدفوعات الطارئة لتخفيف الكارثة» التي تصل إلى مليون وون (816 دولارا) ستُقدم إلى جميع الأسر فيما عدا الأسر الأعلى دخلا التي تمثل نسبة 30 بالمئة.

وتابع مون قائلا إنه سيُعد ميزانية إضافية أخرى لتقديمها للبرلمان لإقرارها في أبريل نيسان وإن بعض الشركات الصغيرة والمتوسطة ستُعفى من دفع فواتير جزئية مقابل التأمين والمرافق العامة بدءا من الشهر الجاري.
وأضاف «من الضروري أن تحتفظ الحكومة بأقصى قدر ممكن من القوة المالية للاستعداد لصدمة اقتصادية دون نهاية تلوح في الأفق والاستجابة سريعا لعدم الأمان في سوق العمالة وأي أزمة سيولة محتملة لدى الشركات».

والحزمة الجديدة هي الأحدث في سلسلة خطوات اتخذتها الحكومة في الآونة الأخيرة لتخفيف الضغط عن رابع أكبر اقتصاد في آسيا فيما يواجه صعوبات ناجمة عن انتشار كبير لفيروس كورونا.

وشملت الإجراءات السابقة خفضا لسعر الفائدة وميزانية تكميلية بقيمة 11.7 تريليون وون (9.54 مليار دولار) ورفع سقف المراكز الآجلة للعملة للبنوك وحزمة إنقاذ للشركات بقيمة إجمالية 100 تريليون وون (81.6 مليار دولار).








قال مسؤولون يوم الاثنين إن الاختبارات أكدت إصابة مستشارة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بفيروس كورونا الجديد لكن لم يعرف بعد إن كان نتنياهو البالغ من العمر 70 عاما قد تعرض لاحتمال الإصابة أو إن كان عمله قد تأثر بذلك.

وقال مسؤول وهو يعلن إصابة المستشارة البرلمانية ”سنتخذ إجراءات وفقا لإرشادات وزارة الصحة“. ووصفت وسائل إعلام إسرائيلية حالة المستشارة الصحية بأنها جيدة.

وتطلب وزارة الصحة بشكل عام من كل من خالطوا شخصا تأكدت إصابته عن قرب العزل الذاتي لمدة 14 يوما واحتمال الخضوع لفحص كورونا.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن المستشارة كانت في جلسة برلمانية الأسبوع الماضي حضرها نتنياهو ونواب من المعارضة يحاول أن يشكل معهم حكومة طوارئ ائتلافية للمساعدة في مواجهة أزمة كورونا.

وسجلت إسرائيل 4247 حالة إصابة و15 وفاة بالمرض. وحذرت وزارة الصحة من أن عدد الوفيات قد يصل في النهاية للآلاف. وكان من المقرر أن يجتمع نتنياهو اليوم الاثنين بالمسؤولين لمناقشة مقترح بفرض تقييد الحركة في بعض مناطق البلاد.

وكان نتنياهو قد خضع لفحص كورونا كإجراء احترازي في 15 مارس آذار وجاءت نتيجته سلبية وفقا لما ذكره مكتبه.









قالت وكالة الإعلام الروسية إن رئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين طلب من حكام المناطق يوم الاثنين بحث فرض القيود التي تفرضها العاصمة موسكو على التنقلات لكبح انتشار فيروس كورونا.

كانت سلطات موسكو قد أعلنت إغلاقا جزئيا يوم الأحد وأمرت السكان بالتزام بيوتهم اعتبارا من يوم الاثنين وذلك في خطوة هي الأكثر صرامة حتى الآن لإبطاء وتيرة انتشار المرض بعدما تخطى عدد الحالات المعلن رسميا في العاصمة حاجز الألف إصابة.






ذكرت صحيفة أساهي يوم الاثنين أن اليابان ستوسع حظر الدخول ليشمل الوافدين من الولايات المتحدة والصين وكوريا الجنوبية ومعظم أوروبا، وذلك في ظل الانتشار السريع لوباء فيروس كورونا.

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر حكومية أن الحكومة قد تفرض أيضا حظرا على دخول الوافدين من بعض الدول في جنوب شرق آسيا وأفريقيا أو السفر إليها.







مدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الأحد توجيهاته للمواطنين بالبقاء في المنزل حتى نهاية أبريل نيسان ليتخلى عن خطط، قوبلت بانتقادات شديدة، لفتح الاقتصاد مجددا في منتصف الشهر وذلك بعدما قال مستشار طبي كبير إن أكثر من 100 ألف أمريكي قد يموتون بسبب تفشي فيروس كورونا.

جاء عدول ترامب عن موقفه في الوقت الذي تجاوز فيه عدد الوفيات بسبب الفيروس في الولايات المتحدة 2460، وفقا لإحصاء لرويترز، بينما ارتفع عدد الإصابات إلى أكثر من 141 ألفا وهو الأكبر في بلد واحد في العالم.

وقال ترامب في إفادة صحفية بشأن الوباء في البيت الأبيض وإلى جواره مستشارون كبار ورجال أعمال ”سنصل إلى ذروة معدل الوفيات على الأرجح خلال أسبوعين“. وأضاف ”لا شيء سيكون أسوأ من إعلان النصر قبل تحقيقه“.

وفي وقت سابق حذر كبير خبراء الحكومة الأمريكية بمجال الأمراض المعدية من احتمال ارتفاع الوفيات بسبب فيروس كورونا في الولايات المتحدة إلى 200 ألف مع إصابة الملايين بالفيروس.

وفي مقابلة مع شبكة تلفزيون (سي.إن.إن) قدر الطبيب أنتوني فاوتشي مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية عدد الوفيات التي قد تسببها الجائحة في الولايات المتحدة بين 100 و200 ألف.

ويشير موقع المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها على الإنترنت إلى أنه منذ 2010 يتوفى سنويا بين 12 ألفا و61 ألفا بسبب الأنفلونزا في الولايات المتحدة.

وخفف فاوتشي تقديراته خلال الإفادة في البيت الأبيض وقال إنها استندت إلى نماذج توقعات أجريت لتحديد أسوأ السيناريوهات إذا لم يتبع الأمريكيون توجيهات البقاء في المنزل.

وقال ”نعتقد أن إجراءات التخفيف التي نجريها حاليا بدأت تؤثر“. وأضاف ”قرار تمديد تدابير التخفيف تلك حتى نهاية أبريل هو قرار حكيم“.

وأغلق حكام 21 ولاية على الأقل، تمثل حوالي نصف سكان البلاد البالغ عددهم 330 مليونا ”الأعمال غير الضرورية“ وطلبوا من السكان البقاء في بيوتهم.

وسُئل ترامب خلال الإفادة عما إذا كان طرح فكرة رفع القيود بحلول منتصف أبريل نيسان كان خطأ فقال كان ”مجرد طموح“، وأضاف أنه يعتقد الآن أن البلاد يمكن أن تكون في سبيلها للتعافي الاقتصادي بحلول الأول من يونيو حزيران.
*نقص أجهزة التنفس

خيم الهدوء على مدينة نيويورك الصاخبة عادة باستثناء أصوات أبواق سيارات الإسعاف.

وأعلنت ولاية نيويورك يوم الأحد عن نحو 60 ألف حالة إصابة بكورونا و965 حالة وفاة في المجمل بارتفاع 237 حالة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. وقال حاكم الولاية أندرو كومو إن عدد المرضي الذين ينقلون للمستشفى بدأ يتباطأ.

ووصف جريتشن ويتمر حاكم ولاية ميشيجان، الذي أصبحت ولايته من بين أسرع الولايات في ارتفاع عدد الإصابات خاصة في المقاطعة التي تضم ديترويت، التفشي بأنه مفزع بدرجة ”تمزق الأحشاء“.

وقال لشبكة تلفزيون (سي.إن.إن) ”لدينا عمال تمريض يرتدون كمامة واحدة من بداية دورة عملهم حتى نهايتها، الكمامات التي يفترض أن تكون لفحص مريض واحد ... نريد بعض المساعدات وسنحتاج لآلاف من أجهزة التنفس الصناعي“.

وقال بيل دي بلاسيو رئيس بلدية نيويورك لتلفزيون (سي.إن.إن) يوم الأحد إن المدينة ستحتاج إلى مئات أخرى من أجهزة التنفس الصناعي خلال أيام والمزيد من الأقنعة والملابس الطبية وإمدادات أخرى بحلول الخامس من أبريل نيسان.

وقال جون بيل إدواردز حاكم ولاية لويزيانا إن أجهزة التنفس الصناعي في نيو أورليانز ستنفد قرب الرابع من أبريل نيسان ولا يعلم المسؤولون في الولاية إذا كانوا سيتلقون أي أجهزة أخرى من المخزون الوطني.

ويشعر الأطباء أيضا بقلق خاص بشأن نقص أجهزة التنفس الصناعي التي يحتاجها من يعانون من المرض التنفسي الذي يشبه الالتهاب الرئوي.








قالت وسائل إعلام رسمية يوم الاثنين إن كوريا الشمالية أجرت أحدث تجربة لقاذفات صواريخ ضخمة متعددة الفوهات يوم الأحد وإن التجربة كانت ناجحة.

وأطلقت كوريا الشمالية يوم الأحد صاروخين باليستيين قصيري المدى على ما يبدو في المحيط قبالة ساحلها الشرقي في أحدث تجربة في سلسلة غير مسبوقة من عمليات الإطلاق نددت بها كوريا الجنوبية بوصفها ”غير لائقة“ في ظل تفشي وباء فيروس كورونا في العالم.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية في كوريا الشمالية إن التجربة كانت تهدف إلى اختبار الخصائص الاستراتيجية والفنية ”لقاذفات الصواريخ العملاقة المتعددة الفوهات“ التي تمت تجربتها عدة مرات منذ أغسطس آب تحت إشراف الزعيم كيم جونج أون تمهيدا لنشرها.
وأضافت الوكالة أن التجربة ”أجريت بنجاح“.

وكانت تلك رابع جولة من التجارب هذا الشهر منذ أن أجرت كوريا الشمالية تدريبات عسكرية واستأنفت التجارب الصاروخية بعد توقفها ثلاثة أشهر.

ويشير ذلك إلى التقدم في تطوير بيونجيانج للأسلحة في الوقت الذي تعثرت فيه المفاوضات مع الولايات المتحدة بشأن نزع سلاح كوريا الشمالية النووي.







أظهرت إحصاءات لمعهد روبرت كوخ الألماني للأمراض المعدية، اليوم الاثنين، أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في البلاد ارتفع إلى 57298 كما زاد عدد الوفيات إلى 455.

وأوضحت الإحصاءات أن عدد الإصابات زاد بواقع 4751 مقارنة مع اليوم السابق بينما ارتفع عدد الوفيات 66.











حذر كبير خبراء الحكومة الأميركية بمجال الأمراض المعدية اليوم الأحد من احتمال ارتفاع الوفيات بسبب ڤيروس كورونا في الولايات المتحدة إلى 200 ألف مع إصابة الملايين بالڤيروس، وذلك في الوقت الذي حذرت نيويورك ونيو أورليانز ومدن رئيسية أخرى من قرب نفاد إمداداتها الطبية.

وفي مقابلة مع تلفزيون «سي.إن.إن» قدر الطبيب أنتوني فاوتشي مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية عدد الوفيات التي قد تسببها الجائحة في الولايات المتحدة بين 100 و200 ألف.

ويشير موقع المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها على الإنترنت إلى أنه منذ 2010 يتوفى سنويا بين 12 و61 ألفا بسبب الأنفلونزا في الولايات المتحدة.

وبحسب الموقع نفسه أدى وباء الأنفلونزا الذي انتشر عامي 1918 و1919 لمقتل 675 ألفا في الولايات المتحدة.

وتفاقم نقص أجهزة التنفس الصناعي في عدة مدن رئيسية في وقت تجاوز فيه عدد الوفيات بالولايات المتحدة 2100 يوم السبت وهو أكثر من ضعف المستوى المسجل قبل يومين.

وسجلت الولايات المتحدة الآن أكثر من 123 ألف حالة إصابة بمرض «كوفيد-19» الناجم عن الڤيروس وهو ما يفوق الأرقام المسجلة في أي بلد آخر بالعالم.

وقال بيل دي بلاسيو رئيس بلدية نيويورك لشبكة تلفزيون «سي.إن.إن» اليوم الأحد إن المدينة ستحتاج إلى مئات أخرى من أجهزة التنفس الصناعي خلال أيام والمزيد من الأقنعة والملابس الطبية وإمدادات أخرى بحلول الخامس من أبريل.

وقال جون بيل إدواردز حاكم ولاية لويزيانا إن أجهزة التنفس الصناعي في نيو أورليانز ستنفد قرب الرابع من أبريل ولا يعلم المسؤولون في الولاية إذا كانوا سيتلقون أي أجهزة أخرى من المخزون الوطني.

وقال لبرنامج «واجه الحقيقة» بقناة تلفزيون «سي.بي.إس» إن لويزيانا حاولت طلب 12000 جهاز تنفس صناعي من شركات تجارية وتلقت 192.

وقال إدواردز: «لم نحصل بعد على موافقة بالحصول على أجهزة تنفس اصطناعي من المخزون الوطني. سأستمر في الضغط من أجل هذا وأتمنى أن نحصل على بعض مما تبقى».

وأضاف: «هذا هو ما يشغلني طوال الليل».

ويشعر الأطباء أيضا بقلق خاص بشأن نقص أجهزة التنفس الاصطناعي التي يحتاج اليها من يعانون من المرض التنفسي الذي يشبه الالتهاب الرئوي.

ويوم السبت حذرت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها سكان نيويورك وكونيتيكت ونيوجيرسي من السفر لغير حالات الضرورة لمدة 14 يوما.

ولايزال نقض الإمدادات يؤثر على اختبارات متابعة تطور المرض رغم وعود البيت الأبيض المتكررة بتوفيرها بشكل كبير.









أقرّت الحكومة البريطانية، اليوم الأحد، أن العزل التام الهادف للحد من تفشي كورونا المستجد قد يتواصل لفترة «لا بأس بها»، بينما حذّر خبير بارز من أنه قد يستمر حتى يونيو.
وقال الوزير مايكل غوف لشبكة «بي بي سي» «لا يمكنني التنبّؤ بشكل دقيق لكن الجميع على ما أعتقد عليهم أن يستعدوا لفترة لا بأس بها تطبّق خلالها هذه الإجراءات».
وطُلب إلى البريطانيين ملازمة منازلهم بقدر الإمكان للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، لينضموا بذلك إلى ملايين الناس الذين يعيشون في العزل التام في أنحاء العالم.
واتّخذ الإجراء وسط تحذيرات بأن معدلات الإصابات تزداد بشكل متسارع بينما كشفت أرقام جديدة الأحد وفاة 1228 شخصا أصيبوا بالفيروس في بريطانيا.
ويكشف العدد عن وفاة 209 أشخاص خلال يوم واحد.
وتم إجراء اختبارات لـ127 ألفا و737 شخصا في بريطانيا تأكدت إصابة 19 ألفا و522 منهم بالفيروس.
وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في البداية إن العزل التام سيتواصل لثلاثة أسابيع.
ورجّح الاستاذ في معهد «إمبيريال كوليدج» في لندن نيل فيرغوسن، وهو بين علماء الأوبئة الذين يقدمون المشورة للحكومة، في تصريحات لصحيفة «صنداي تايمز»، أن يتواصل العزل لشهور.
وأفاد «سيكون علينا إبقاء هذه الإجراءات مطبقة في نظري لفترة زمنية لا بأس بها على الأرجح حتى نهاية مايو وربما مطلع يونيو.. مايو هو الاحتمال المتفائل».
وحذّر رئيس الوزراء في منشور أرسل إلى أكثر 30 مليون عائلة في بريطانيا من أن «الأمور ستسوء قبل أن تتحسن».
وكتب جونسون «كلّما اتّبعنا القواعد بشكل أكبر، كانت الخسائر في الأرواح أقل وعودة الحياة إلى طبيعتها أسرع».
لكنه أضاف «لن نتردد في الذهاب أبعد من ذلك إذا كانت النصائح العلمية والصحية كذلك».
وتأكدت إصابة رئيس الوزراء نفسه ووزير الصحة مات هانكوك بالفيروس، لكن الحكومة أصرّت على أنه لا يزال يتولى إدارة شؤون البلاد.
بدوره، استغل غوف مقابلته مع «بي بي سي» لتوجيه انتقاد للصين، حيث ظهرت أولى الإصابات بكوفيد-19.
وقال «بعض التقارير (الأولية) التي وردت من الصين لم تكن واضحة في شأن حجم وطبيعة ومدى إمكانية انتقال العدوى» بفيروس كورونا المستجد.









قال وزير شؤون مجلس الوزراء البريطاني مايكل جوف اليوم إن على البريطانيين أن يستعدوا لفترة طويلة من الإغلاق مع محاولة الحكومة مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأضاف لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "أعتقد أن على كل شخص الاستعداد لفترة كبيرة ستظل فيها تلك الإجراءات قائمة".








اكتشف العلماء الصينيون في جامعة هونغ كونغ، درجة الحرارة التي ينشط فيها فيروس كورونا المستجد بشكل خاص، وتم نشر البيانات ذات الصلة على بوابة medRxiv الطبية المتخصصة.

وقال العلماء إن فيروس كورونا التاجي يبقى مستقرا للغاية لفترة طويلة عند درجة حرارة تبلغ حوالي أربع درجات بغياب أي تطهير له، ونشاطه لا يبدأ في الانخفاض إلا بعد 14 يوما.

وأضافوا: في نفس الوقت، لا يتحمل فيروس السارس CoV-2 درجات الحرارة المرتفعة ويتم إتلافه عند 70 درجة مئوية في غضون خمس دقائق.

واكتشف الخبراء أيضا المدة التي يمكن أن يظل فيها الفيروس التاجي صامدا على سطح الأجسام المختلفة. فهو يبقى على الورق لمدة ثلاث ساعات، وعلى الملابس والخشب المعالج يستمر لمدة يومين، وعلى الزجاج يعيش حتى أربعة أيام، وعلى البلاستيك حتى 7 أيام.

ولاحظ العلماء أن الفيروس يمكن أن يستقر على السطح الخارجي للأقنعة الطبية لمدة تصل إلى سبعة أيام، ودعوا إلى تطهيرها الشامل والكامل.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية يوم 11 مارس الجاري، أن تفشي عدوى فيروس كورونا المستجد يشكل وباء وجائحة.




arrow_red_small 4 5 6 7 8 9 10 arrow_red_smallright