top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
ترامب يتهم منصات التواصل الاجتماعي بممارسة ما يرقى للاحتكار
قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مساء اليوم الخميس، إن على الولايات تطبيق قوانينها المحلية مع منصات التواصل.
بعد انتشار الفرقة الرابعة.. هل تراجع نظام الأسد عن تهديداته باقتحام درعا؟
نجحت وساطة روسية في نزع فتيل التوتر في الجنوب السوري، وإبعاد شبح الحرب الذي كان يخيم على درعا، بفعل تهديدات النظام باقتحام المدينة، واستقدامه تعزيزات عسكرية وصفت بـ”الضخمة”. وأكد الناطق باسم “اللجنة المركزية” عن محافظة درعا، المحامي عدنان المسالمة، في حديث خاص لـ”القدس العربي”، توصل “اللجنة المركزية” الموكلة بالتفاوض عن محافظة درعا، إلى صيغة من التفاهم مع النظام، يقوم بموجبها عناصر من أبناء ...
لماذا تجنبت الولايات المتحدة اعتراض السفن الإيرانية المتجهة إلى فنزويلا؟
لم تنفذ الولايات المتحدة تهديدها باعتراض السفن الإيرانية المحملة بالطاقة ومواد مشتقة من البترول التي بدأت ومنذ أيام تصل الى فنزويلا، ويعود ذلك إلى عدد من العوامل على رأسها تأثير فيروس كورونا على انتشار الجيش الأمريكي في العالم. ومنذ إعلان إيران مساعدة فنزويلا بتزويدها بالبنزين ومواد بترولية بحكم عجز هذا البلد مثل عدد من الدول النفطية عن تحويل البترول إلى بنزين، هدد البيت الأبيض بمنع السفن الإيرانية ...
بوليتكو: دول خليجية راضية بعلاقات مع إسرائيل بدون تسوية مع الفلسطينيين
أشار آرون ديفيد ميللر المفاوض السابق في المحادثات الإسرائيلية- الفلسطينية، والزميل البارز حاليا بوقفية كارنيغي للسلام العالمي، إلى أن العالم العربي يدير علاقاته مع إسرائيل، ويصنع معها سلاماً بدون الحاجة لاتفاقية سلام. وفي مقال نشره موقع “بوليتكو” قال إن عددا من دول الخليج تبدو راضية عن هذا الوضع وألا حاجة لحل القضية الفلسطينية كشرط للتطبيع مع دولة إسرائيل. وتحدث في بداية المقالة عن رحلة الطيران ...
رامي مخلوف يتبرع بأسهمه المحجوز عليها من قبل النظام لصالح مؤسسة خيرية
أعلن رامي مخلوف، رجل الأعمال السوري وابن خال رئيس النظام بشار الأسد، اليوم الخميس، عن تنازله عن جميع أسهمه في المصارف وشركات التأمين لصالح شركة “راماك الإنسانية” التابعة له. وكتب مخلوف على حسابه في موقع فيسبوك، الخميس، “لفت نظري بعض الصفحات التي نشرت ملكيتنا في البنوك وشركات التأمين لإظهار حجم وضخامة أعمالنا فنشكرهم لتذكرينا بهذه القائمة الكبيرة من مساهماتنا (ولله الحمد) في هذه المؤسسات المصرفية ...
الأردن: العودة الى المساجد بصلاة الجمعة فقط .. وضمن ضوابط السلامة
أعلن الأردن إعادة فتح المساجد والكنائس اعتبارا من 5 يونيو المقبل . وقال وزير أوقاف الأردن محمد الخلايلة إن العودة إلى المساجد ستكون بصلاة الجمعة فقط وضمن ضوابط السلامة العامة. وكشف الخلايلة، عن توصيات للجنة الاوبئة بفتح المساجد مع الأخذ بشروط السلامة العامة، إذ أن هنالك 7500 مسجد في الاردن، وهي تحتاج لتعليمات معينة من أجل عادة فتحها.





تبادلت كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية إطلاق النار بالمنطقة منزوعة السلاح التي تفصل بين الدولتين.

وأُطلق رصاص من كوريا الشمالية فأصاب برجا للحراسة ببلدة تشوروون الموجودة بوسط الحدود بين البلدين، حسبما أفاد الجيش في كوريا الجنوبية.

ولم ترد أنباء عن ضحايا في الجانب الكوري الجنوبي.

وردت كوريا الجنوبية، بحسب بيان للجيش، بإطلاق "رصاصتين و(بث) إعلان تحذيري، وفقا لقواعدنا الإرشادية".

ولم يتضح على الفور السبب في إطلاق النار من جانب كوريا الشمالية.

وقالت هيئة أركان الجيش في كوريا الجنوبية إنها تحاول الاتصال بكوريا الشمالية عبر الخط العسكري الساخن بين الجانبين لمعرفة سبب الحادث.

وهذه أول مرة منذ خمس سنوات تطلق فيها قوات من كوريا الشمالية النار بشكل مباشر على الجنوب.

وأقيمت المنطقة منزوعة السلاح بعد الحرب الكورية في عام 1953، بهدف إيجاد منطقة عازلة بين الدولتين.

وخلال العامين الماضيين، سعت كوريا الجنوبية إلى تحويل المنطقة شديدة التحصين إلى منطقة سلام.

وكان تخفيف التوترات العسكرية عند الحدود أحد الاتفاقات التي توصل إليها رئيس كوريا الجنوبية، مون جاي-إن، وزعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ-أون، في قمة عقدت في بيونغ يانغ في سبتمبر/ أيلول 2018.

ويأتي تبادل إطلاق النار بعد يوم من ظهور كيم جونغ-أون في العلن، وذلك بعد اختفائه لسبب غير واضح طيلة 3 أسابيع.
كيم جونغ-أون يقص شريط افتتاح مصنع

وقد أكد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنه "سعيد" بظهور زعيم كوريا الشمالية بصحة جيدة.

وقال ترامب في تغريدة عبر حسابه بموقع تويتر للتواصل الاجتماعي "أنا، عن نفسي، سعيد لرؤيته مرة أخرى بصحة جيدة".

وجاء هذا بعدما أفادت تقارير بأن كيم جونغ-أون افتتح مصنعا للأسمدة قرب العاصمة بيونغ يانغ.

وأثار اختفاء الزعيم الكوري الشمالي العديد من التكهنات في شتى أنحاء العالم بشأن حالته الصحية، خاصة عندما تغيب عن حضور الاحتفال بذكرى مولد جده الشهر الماضي.

وكان ترامب قد أكد يوم الإثنين الماضي، في ظل التكهنات حول صحة كيم جونغ-أون، أنه على اطلاع على حالته الصحية.

وقال ترامب آنذاك "أعرف جيدا جدا كل شيء عن حالة كيم"، مضيفا "لكنني لا أستطيع التحدث عن هذا الشأن". ومضى قائلا "أتمنى له العافية".

وفي سابقة من نوعها بين البلدين، التقى دونالد ترامب وكيم جونغ-أون ثلاث مرات منذ عام 2018 للتفاوض بخصوص الملف النووي لكوريا الشمالية، كما تبادلا مراسلات وصفها ترامب كل مرة بأنها "ممتازة". لكن كل ذلك لم يتمخض عن اتفاق معلن بين البلدين.

بحسب وكالة الأنباء الرسمية، كان كيم جونغ-أون مصحوبا بعدد من القادة البارزين في البلاد، بينهم شقيقته كيم يو-جونغ، حين قام بقص شريط افتتاح المصنع الجديد يوم الجمعة وسط ابتهاج الحاضرين.

وكان غياب كيم عن ذكرى مولد جده، كيم إيل-سونغ مؤسس الدولة الحالية، أكثر ما أثار الشكوك والشائعات حول صحته، حيث تعتبر الذكرى، في الخامس عشر من أبريل/ نيسان، من أهم الأحداث في البلاد. واعتاد كيم ووالده زيارة ضريح الوالد المؤسس خلال ذلك اليوم من كل عام. لكن ذكرى الشهر الماضي كانت الأولى التي لم يقم فيها قائد البلاد بأداء هذه المراسم.

وإثر ذلك، نشر موقع يديره معارضون كوريون شماليون في الخارج تقريرا يشير إلى تدهور صحة كيم جونغ-أون.

ونقل موقع (ديلي إن كيه) عن مصدر، لم يفصح عنه، أن الزعيم الكوري الشمالي يعاني مشاكل في القلب منذ عدة أشهر، وأن حالته تدهورت.

وتناولت العديد من التقارير الإخبارية في وسائل إعلام دولية هذه الرواية.

وبعد ذلك، وردت تقارير تفيد بأن أجهزة الاستخبارات في كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تتابع الأمر عن كثب.

ثم أوردت وسائل إعلام في الولايات المتحدة أن الزعيم الكوري الشمالي في حال حرجة بعد إجراء جراحة في القلب.

وفي الأسبوع الماضي، عزز وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الشكوك بالقول إن المسؤولين الأمريكيين "لم يروا" الزعيم الكوري الشمالي مؤخرا.

لكن بيانا من الخارجية الكورية الجنوبية ومصادر في الاستخبارات الصينية ذكروا لوكالة رويترز للأنباء أن هذا الكلام غير صحيح.









استبعدت سيول أن يكون كيم جونغ أون، خضع لعملية جراحية، على ما أفاد مسؤول كبير في كوريا الجنوبية اليوم الأحد، غداة ظهور الزعيم الكوري الشمالي مجددا بعد غياب استمر ثلاثة أسابيع وأثار تكهنات عديدة حول صحته.

ونقلت وكالة يونهاب عن المسؤول في مكتب الرئاسة من دون أن تذكر اسمه أنه "من غير المرجح أن يكون الزعيم كيم خضع لعملية جراحية".









قال رئيس الوزراء الكوري الجنوبي تشونغ سيه كيون، اليوم الأحد، إن كوريا الجنوبية ستخفف بشكل أكبر قواعد التباعد الاجتماعي ابتداء من السادس من مايو أيار لتسمح بإعادة فتح الشركات بشكل تدريجي في الوقت الذي نجحت فيه السلطات إلى حد كبير في السيطرة على تفشي فيروس كورونا.

وقال في اجتماع مع مسؤولين حكوميين بثه التلفزيون إن الحكومة «ستسمح للشركات باستئناف عملها على مراحل... وستسمح أيضا بالتجمعات والمناسبات على افتراض أنها تتبع إرشادات التطهير».






قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إنه سيتم فتح أبواب المساجد في 30 في المئة من المناطق في إيران اعتباراً من غد الاثنين.










طرحت الصين فيلم رسوم متحركة قصيرا يحمل عنوان «ونس أبون ايه فيرس» تسخر من خلاله من تعامل الولايات المتحدة مع أزمة فيروس كورونا واستخدمت به رموزا شبيهة بالمكعبات البلاستيكية لتجسيد البلدين.
وتشتبك واشنطن وبكين في حرب كلامية في شأن منشأ المرض الذي ظهر في مدينة ووهان الصينية ثم تحول لجائحة عالمية.
وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب يوم الخميس إنه واثق في أن فيروس كورونا نشأ في معمل صيني لعلم الفيروسات لكنه أحجم عن ذكر أدلة على ذلك.
وفي فيلم الرسوم المتحركة الذي نشرته وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) ينفتح ستار أحمر ليكشف عن منصة عليها رموز شبيهة بالمكعبات البلاستيكية على هيئة محارب من جيش التيراكوتا يرتدي كمامة وتمثال الحرية.
ويقول المحارب «لقد اكتشفنا فيروسا جديدا».
فيرد تمثال الحرية «وماذا في ذلك؟ إنها إنفلونزا فحسب».
ثم يصدر المحارب تحذيرات من الفيروس ويحصي أبرز الإنجازات التي حققتها الصين في مكافحة التفشي فيرد التمثال بنوع من الإنكار فيما تتردد أصوات المؤتمرات الصحافية لترامب التي قلل فيها من مدى خطورة المرض.
ويسأل المحارب التمثال الذي بدأ يحمر لونه ويصاب بحمى «هل تستمع إلى نفسك؟»
فيرد عليه قائلا «نحن دائما على صواب لو كنا نناقض أنفسنا».
وتتهم الولايات المتحدة وبلدان أخرى الصين بتضليل العالم فيما يتعلق بشدة التفشي وتزايدت الدعوات المطالبة بفتح تحقيق دولي لمعرفة منشأ الفيروس.
وفي مقابلة مع رويترز قال ترامب إنه يعتقد أن تعامل الصين مع جائحة كورونا دليل على أن بكين «ستبذل كل ما بوسعها» كي يخسر الانتخابات التي تجرى في نوفمبر.








ذكرت صحيفة الإندبندنت أونلاين أن التعاون العالمي ضروري لمكافحة وباء فيروس كورونا. غير أن هناك “العديد من الدول القومية يقودها قادة شعبويون من نوع ترامب”، ما يضر بالمكافحة.

وأكدت الصحيفة، في مقال للكاتب باتريك كوكبيرن، بأن الرئيس الأمريكي “يشعل حربًا باردة مع الصين للفوز بالانتخابات”.

وقال الكاتب إن هناك إشارات على أن ترامب “يحقق بعض النجاح في شيطنة الصين: فهو يقول إن لديه “درجة عالية من الثقة” في أن الفيروس القاتل نشأ من مختبر في ووهان، على الرغم من أنه لا يستطيع الكشف عن مصدر معلوماته”.

وأضاف باتريك أن “مستوى كذب ترامب أعلى بكثير من ذلك المستخدم في تسويق حرب العراق من خلال الادعاء بأن صدام حسين كان يمتلك أسلحة دمار شامل. ثم كانت هناك أيضا قصص عن مختبرات سرية تطور أسلحة بيولوجية”.

وتابع أن “ترامب يتخلص من رؤساء المخابرات الأمريكية ويستبدلهم بأنصار له لكنهم لم يتمكنوا من تقبل نظرية المؤامرة الأخيرة التي يروج لها”.

ونقل الكاتب عن بيان صادر عن رئيس مكتب مدير المخابرات الوطنية ريتشارد غرينيل قوله: “تتفق المخابرات أيضًا مع الإجماع العلمي الواسع على أن فيروس (كوفيد 19) لم يكن من صنع الإنسان أو معدلًا وراثيًا”.

واعتبر باتريك أن “الغرض من أكاذيب ترامب ليس الإقناع بالحجج العقلانية بل للسيطرة على أجندة الأخبار بمزاعم شائنة”.

ويضيف: “نجحت خدعة العلاقات العامة البسيطة هذه في السابق بشكل جيد بالنسبة له، لكن تقديم الصين كبش الفداء قد لا يكون كافيًا لتحويل الانتباه عن الثمن الذي دفعه الأمريكيون بسبب سوء تعامله الفادح مع الوباء”.

تقديم الصين كبش الفداء قد لا يكون كافيًا لتحويل الانتباه عن الثمن الذي دفعه الأمريكيون بسبب سوء تعامل ترامب مع الوباء

ويتوقع باتريك بأن “يزعم” الموالون لترامب “بأن الصينيين يكذبون” فيما يتعلق بأرقام المصابين والوفيات مقارنة بأرقام الولايات المتحدة. لكن يجب عليهم بعد ذلك أن يفسروا انخفاض الخسائر في الأرواح في كوريا الجنوبية وسنغافورة وتايوان.

ويصف الكاتب إستراتيجية ترامب بأنها “فجة”، معتبرا أن تشويه صورة الصين بأنها “الخطر الأصفر” قد يكون فعالا فقط يوم الانتخابات.

وأشار الكاتب إلى مذكرة من 57 صفحة أرسلتها اللجنة الجمهورية الوطنية بمجلس الشيوخ تنصح المرشحين الجمهوريين قائلة: “لا تدافع عن ترامب، بخلاف موقفه من حظر السفر إلى الصين، بل هاجم الصين”.

وأضاف أنه “في حالة الوباء، يشعر الناس بالخوف ويبحثون عن كبش فداء، والأجانب في الداخل والخارج هم هدف واضح. ربما فقط نظرية المؤامرة التي تحركها الكراهية يمكن أن تبقي ترامب في البيت الأبيض عندما يكون 30 مليون أمريكي عاطلين عن العمل”، بسبب الوباء.

ووصف ترامب بأنه “عرض وسبب استقطاب النظام السياسي الأمريكي، الأكثر انقسامًا الآن أكثر من أي وقت مضى منذ انتهاء الحرب الأهلية في عام 1865”.

وأضاف باتريك أن “تراجع الولايات المتحدة أكبر بكثير من صعود الصين، غير أنه من السذاجة أن نتخيل أن بكين ستحل محل واشنطن على الطاولة”.








قتل عشرة عناصر من قوات الحشد الشعبي العراقية ليل الجمعة السبت، في هجوم شنه تنظيم الدولة الإسلامية شمال بغداد، هو الأكثر دموية للخلايا الجهادية النائمة منذ أشهر، بحسب ما أعلنت القوات الأمنية في بيان السبت.
وكان العراق أعلن «النصر» على تنظيم الدولة الإسلامية نهاية العام 2017، لكن فلول الجهاديين ما زالت قادرة على شن هجمات على القوات الأمنية في مناطق نائية في شمال البلاد وغربها.
وأعلنت خلية الإعلام الأمني في بيانها السبت «استشهاد عشرة مقاتلين باستهداف إرهابي» في محافظة صلاح الدين شمال العاصمة.
وأوضح البيان أن «ستة مقاتلين استشهدوا بإطلاق نار مباشر من قبل عناصر عصابات داعش الإرهابية استهدف خلاله في ساعة متأخرة من ليل أمس، نقطة تابعة للواء 35 بالحشد الشعبي في منطقة مكيشيفة ضمن قاطع عمليات صلاح الدين».
وأضاف أنه «أثناء توجه قوة من مقر اللواء ذاته لغرض التعزيز انفجرت عبوة ناسفة على هذه القوة» ما أسفر عن مقتل ثلاثة وجرح أربعة آخرين، إضافة إلى مقتل عنصر آخر بإطلاق نار استهدف قوة تابعة للواء 41 بالحشد الشعبي في قرية تل الذهب في سامراء.
وقال مصدر أمني لوكالة فرانس برس إن الهجوم الأول وقع قبل منتصف الليل بقليل، مشيراً إلى أن «طائرات أف-16 عراقية تحلق في المكان للبحث عن مقاتلي داعش».
وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية الأسبوع الماضي هجوماً انتحارياً أوقع أربعة جرحى خارج مقر استخبارات محافظة كركوك شمال العاصمة.
وقال المحلل المتخصص بشؤون تنظيم الدولة الإسلامية والعراق سام هيلر لوكالة فرانس برس إن «هجمات التنظيم بدت أكثر جرأة على ما يبدو خلال الشهر الماضي، حيث شن بشكل متزايد هجمات مباشرة على قوات الأمن العراقية ونفذ بعضها في ضوء النهار».
وأضاف أن «هجوم الليلة الماضية، إذا ما تم تنسيقه بين وحدات من داعش، سيشكل تصعيداً جديداً من قبل التنظيم».
وكان تنظيم الدولة الإسلامية سيطر في العام 2014، على ما يقارب ثلث مساحة العراق، ما دفع إلى تشكيل تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة، وقوات الحشد الشعبي التي تضم فصائل موالية لإيران ومناهضة للأميركيين.









وعدت السكرتيرة الإعلامية الجديدة للبيت الأبيض كايلي ماكيناني في أول مؤتمر صحافي لها، بعدم الكذب «أبدا» وقالت إنها تصلي من أجل ضحايا فيروس كورونا المستجد.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد قطع منذ أكثر من عام تقليد عقد المؤتمرات الصحافية للمتحدثين باسم البيت الأبيض الذي امتد لعقود.
وأُعلِن في واشنطن الجمعة عن عودة المؤتمر الصحافي للمتحدثة باسم البيت الأبيض. لذا احتلت ماكيناني عناوين الأخبار عندما أعلنت من المنصة أمام الصحافيين «لن أكذب عليكم أبدا، أعدكم بذلك».
وأضافت ماكانيني (31 عاما) «نعتزم الاستمرار بها» في إشارة إلى المؤتمرات الصحافية.
وكان مساعدو ترامب يعتبرون أن المؤتمرات الصحافية لم تكن مهمة لأن الرئيس نفسه يتحدث إلى الصحافيين. لكنه في الواقع سجل أرقاما قياسية في عدد المؤتمرات الصحافية التي عقدها والمقابلات مع وسائل إعلام صديقة ولقاءات غير مقررة مع صحافيين.
لكنه تلك الجلسات تسودها في أغلب الأحيان الفوضى والنقاشات الحادة.
ووقفت ماكيناني الجمعة على المنصة بأدب متجنبة استخدام ألفاظ مهينة كالتي يلجأ إليها الرئيس مثل «أخبار كاذبة» أو وصفه الصحافيين بـ «عدم الصادقين» أو «المشينين» في بث مباشر على التلفزيون الوطني.








أعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو حظراً فوريّاً للأسلحة الهجوميّة، بعد أقلّ من أسبوعين على أسوأ عمليّة إطلاق نار شهدتها كندا وأودت بحياة 22 شخصاً الشهر الفائت.
وقال ترودو في مؤتمره الصحافي اليومي «صُمّمت هذه الأسلحة لغرض واحد فقط، هو قتل أكبر عدد من الناس في أقصر فترة زمنيّة ممكنة»، مشدّداً على أنّ هذه الأسلحة «لا مكان لها في كندا».
وأشار إلى أنّ حكومته وافقت على مرسوم يحظّر بيع وشراء واستخدام ونقل واستيراد 1500 طراز من الأسلحة الهجوميّة العسكريّة.
يأتي هذا الإعلان بعد 12 يوماً على إقدام رجل مسلّح على قتل 22 شخصاً خلال إطلاق نار عشوائي في منطقة نوفا سكوتيا الريفيّة في كندا، في أسوأ عمليّة من نوعها تشهدها البلاد منذ عقود. واستخدم منفّذ العمليّة أسلحة عدّة، وصفت الشرطة واحداً منها على الأقلّ بأنّه سلاح هجومي، وقد تمّ الآن حظره.
وتُعتبر عمليّات إطلاق النار الجماعية في كندا أقلّ شيوعًا مقارنة بالولايات المتحدة، لكنّ ترودو قال إنّ «الحقيقة المفجعة» هي أنها تميل «إلى الحدوث أكثر من ذي قبل».
واعتبر ترودو أنّ «أحداثاً مثل المأساة التي حدثت مؤخّراً في نوفا سكوتيا، والاعتداء على المركز الثقافي الإسلامي في كيبيك عام 2017 والمذبحة التي وقعت في مدرسة البوليتكنيك في مونتريال عام 1989، ما كان يجب أن تحصل».








قال المكتب الرئاسي في كازاخستان، اليوم السبت، إن داريجا نزارباييفا الابنة الكبرى للرئيس السابق نور سلطان نزارباييف تركت منصب رئيس مجلس الشيوخ.

ولم يذكر مكتب الرئيس قاسم جومارت توكاييف تفاصيل في بيانه المقتضب.

وكان توكاييف قد عين نزارباييفا نائبة في مجلس الشيوخ ورشحها أيضا لمنصب رئيسة المجلس.









قصّ الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون شريط افتتاح مصنع للأسمدة، حسب ما أفادت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، وذلك في أوّل ظهور له عبر الإعلام الرسمي منذ أن بدأت تسري تكهّنات بشأن صحّته الشهر الماضي.
وقالت الوكالة إنّ كيم «حضر الاحتفال» الجمعة وسط هتاف المشاركين وتصفيقهم.
ولم يظهر كيم علناً منذ أن ترأس اجتماع المكتب السياسي لحزب العمّال في 11 أبريل، وفي اليوم التالي أفادت وسائل الإعلام الرسميّة إنّه تفقّد طائرات مقاتلة في وحدة للدفاع الجوّي.








توجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى كامب ديفيد بولاية ماريلاند لقضاء عطلة نهاية الأسبوع في المنتجع الرئاسي، وذلك بعد أن قضى أسابيع في البيت الأبيض بسبب إجراءات العزل المتعلقة بمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وهذه هي المرة الأولى التي يغادر فيها ترامب البيت الأبيض منذ 28 مارس الماضي عندما زار نورفولك بولاية فرجينيا لرؤية السفينة الطبية التابعة للبحرية الأمريكية (كومفورت) لدى مغادرتها إلى ميناء نيويورك.

وقال ترامب للصحافيين لدى مغادرته البيت الأبيض إنه سيمارس التباعد الاجتماعي أثناء وجوده في كامب ديفيد وإنه يخطط للعمل أيضا في عطلة نهاية الأسبوع إذ سيجري مكالمات هاتفية مع قادة أجانب.




arrow_red_small 16 17 18 19 20 21 22 arrow_red_smallright