top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
السعودية تربط منح تأشيرة العمل للوافدين باجتياز اختبار المهارة
أعلنت وزارة الموارد البشرية في السعودية، عن برنامج جديد يهدف إلى التحقق من امتلاك العمالة المهنية للمهارات اللازمة لإتقان المهن التي يعملون بها، من خلال اجتياز اختبار مهارة نظري وعملي، كي يُسمح لهم بالعمل في المملكة. ووفق البرنامج الجديد الذي يحمل اسم "الفحص المهني" يتوجب على الوافدين الأجانب العاملين في البلاد، اجتياز اختبار يثبت مهارتهم، فيما سيتوجب على الراغبين بالقدوم للعمل في المملكة اجتياز ...
مذكرة تفاهم بين أوابك ومعهد الأبحاث
بحضور الأمين العام لمنظمة أوابك، علي سبت بن سبت، والدكـتورة سميرة السيد عمر، المدير العام لمعهد الكويت للأبحاث العلمية، تم التوقيع على مذكرة تفاهم حول التعاون العلمي بين المنظمة والمعهد، وذلك اليوم الاثنين، في مقر منظمة اوابك في دولة الكويت، بحضور المديرين والمسؤولين في منظمة أوابك ومعهد الكويت للأبحاث العلمية. وقال بن سبت، في تصريح صحافي ان التوقيع على مذكرة التفاهم يأتي سعيا من الجانبين لتبادل ...
برنت يتجاوز 70 دولاراً.. لأعلى مستوى في أكثر من عام
ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت متجاوزة 70 دولارا للبرميل خلال تداولات اليوم الاثنين للمرة الأولى منذ تفشي جائحة كوفيد-19، بينما لامس الخام الأميركي أعلى مستوى فيما يزيد على عامين، في أعقاب تقارير عن هجمات على منشآت سعودية. وبلغت عقود برنت تسليم مايو 71.38 دولارا للبرميل في التعاملات الآسيوية المبكرة، وهو أعلى مستوى منذ الثامن من يناير 2020، وكان قد سجلت في وقت لاحق من اليوم 70.96 دولارا للبرميل، مرتفعة 1.60 ...
مع ازدهار العملات الرقمية.. مدير تنفيذي قد يحصل على أكثر من مليون دولار يوميًا
ساعد ازدهار العملات الرقمية على دفع حزمة تعويضات "براين أرمسترونج" المدير التنفيذي لبورصة العملات الافتراضية "كوين بيز جلوبال" Coinbase Global بقوة. إعلان ووفقًا لتفاصيل وثائق تنظيمية وتقارير إخبارية، يتجه "أرمسترونج" للحصول على ما يزيد عن 3 مليارات دولار على مدى العقد المقبل أي ما يعادل أكثر من مليون دولار في يوم العمل الواحد، حسبما ذكرت "بلومبرج". وأسس "أرمسترونج"- البالغ من العمر 38 عامًا- شركة "كوين بيز" ...
مجلس الشيوخ الأمريكي يمرر قانون التحفيز الاقتصادي بقيمة 1.9 تريليون دولار
أقر مجلس الشيوخ الأمريكي حزمة إغاثة بقيمة 1.9 تريليون دولار لمواجهة آثار كوفيد 19- مما أدى إلى تخفيض إعانات البطالة التي وافق عليها مجلس النواب وتقليص عدد الأمريكيين الذين يتلقون 1400 دولار كإعانة في محاولة لتهدئة الديمقراطيين الوسطيين وإحالة مشروع القانون للرئيس جو بايدن بحلول الأسبوع المقبل. وبعد بعض المساومات المفاجئة في اللحظة الأخيرة أمس الجمعة بين المعتدلين والتقدميين، أقر الديمقراطيون في مجلس ...
هيئة المال تُعدّل أحكام أنشطة الأوراق المالية والأشخاص المسجلين
أصدرت هيئة أسواق المال، القرار (23) لسنة 2021، في شأن تعديل بعض أحكام الكتاب الأول (التعريفات) والكتاب الخامس (أنشطة الأوراق المالية والأشخاص المسجلون) من اللائحة التنفيذية للقانون رقم 7 لسنة 2010، حيث ارتأت «الهيئة» إجراء بعض التعديلات التي من شأنها تطوير العدالة والتنافسية في أسواق المال، ومواكبة أحدث المعايير المعتمدة دولياً. ولخّصت «هيئة الأسواق» أبرز ما جاء في قرارها بالتالي: 1) التعديلات المتعلقة ...





احتلت "آبل"صدارة قائمة أكثر الجوالات الذكية مبيعًا عالميًا في الربع الأخير من 2020 لأول مرة منذ 2016، بدعم من إصدار جوال "آيفون12".

وكشفت بيانات صادرة عن شركة الأبحاث العالمية "جارتنر"، الإثنين، أن إجمالي مبيعات جوالات "آيفون" ارتفعت بنحو 14.9% إلى 79.94 مليون في الفترة من أكتوبر وحتى ديسمبر، لتستحوذ على 20.8% من الحصة السوقية.

فيما بلغ إجمالي مبيعات "سامسونج إلكترونكس" خلال نفس الفترة مستوى 62.11 مليون، إذ انخفضت المبيعات 11.8% على أساس سنوي، وتراجعت حصتها السوقية عند 16.2%.

وجاءت "شاومي" في المركز الثالث بإجمالي مبيعات 43.43 مليون، و"أوبو" في المركز الرابع عند 43.3 مليون، و"هواوي" في المركز الخامس مسجلة 34.37 مليون.

وتصدرت "سامسونج" قائمة مبيعات الجوالات الذكية عن إجمالي 2020 عند 253.02 مليون على الرغم من تراجع المبيعات 14.6% عند المقارنة بـ2019، وجاءت "آبل" في المركز الثاني عند 199.84 مليون مع زيادة المبيعات 3.3%.









كشفت الجمارك السعودية عن الحد الأقصى المسموح به لاستيراد السيارات للمواطنين والمقيمين في المملكة، حيث قالت في رد على استفسار بهذا الخصوص عبر حساب «اسأل الجمارك» على موقع «تويتر»، إن العدد المسموح به هو استيراد سيارتين كحد أقصى سنويا للمواطنين والخليجيين المقيمين، فيما يسمح للمقيمين من غير الخليجيين باستيراد سيارة كل 3 سنوات كحد أقصى.

وكانت الجمارك ترد على سؤال لأحد المواطنين السعوديين، قال فيه: «أنا طالب مبتعث وحابب أنزل معاي سيارتين موديل 2020، فما الإجراءات؟».

وسبق أن كشفت الجمارك أن السيارات الخاصة بالطلبة المبتعثين معفاة من شرط سنة الصنع (2016)، على أن تكون الفترة بين صنع المركبة وامتلاكها خمس سنوات فأقل.

وأوضحت أنه يتم احتساب الرسوم الجمركية 5% من قيمة السيارة وتحتسب ضريبة القيمة المضافة 15% على إجمالي قيمة السيارة مع الرسوم الجمركية.









دعا وزير الخارجية الصيني "وانغ يي" الإدارة الأمريكية الجديدة، إلى وقف قمع شركات التكنولوجيا الصينية، وحث واشنطن على رفع العقوبات، والتوقف عن التدخل في الشؤون الداخلية للبلاد.

ووفقًا لترجمة رسمية باللغة الإنجليزية نشرتها وزاة الخارجية، قال "وانغ": تود الصين أن تُزيل الولايات المتحدة التعريفات والعقوبات المفروضة على الشركات، وتتخلى عن القمع غير العقلاني للتقدم التكنولوجي الصيني من أجل تهيئة الظروف اللازمة للتعاون بين الصين والولايات المتحدة.

كما دعا الولايات المتحدة إلى دعم الطلاب الصينيين الدوليين وإزالة القيود المفروضة على المجموعات الثقافية ووسائل الإعلام في أمريكا.

وذلك بعدما تسارعت وتيرة التوترات بين أكبر اقتصادَيْن في العالم تحت إدارة الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب".










ارتفعت أسعار الذهب من أدنى مستوى في 7 أشهر خلال تعاملات الإثنين، وسط توقعات بإقرار حزمة التحفيز المالي في الولايات المتحدة بقيمة 1.9 تريليون دولار في وقت لاحق من الأسبوع الجاري.

كما يترقب المستثمرون شهادة رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي "جيروم باول" أمام الكونجرس عن التقرير النقدي نصف السنوي بدءًا من غد الثلاثاء.

وعلى صعيد التداولات، ارتفعت العقود الآجلة للذهب تسليم أبريل بنحو 0.8% إلى 1790.90 دولار للأوقية في تمام الساعة 11:40 صباحًا بتوقيت مكة المكرمة.

كما صعد سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنحو 0.6% عند 1794.36 دولار للأوقية، بعدما سجل 1759.29 دولار للأوقية يوم الجمعة وهو أدنى مستوى منذ الثاني من يوليو الماضي.

وزادت العقود الآجلة للفضة تسليم مايو بنحو 0.6% عند 27.45 دولار للأوقية.

وهبط سعر التسليم الفوري للبلاتين بنحو 0.5% مسجًلا 1270.15 دولار للأوقية، بينما ارتفع سعر البلاديوم الفوري بنسبة 0.5% عند 2385 دولارًا للأوقية.

وارتفع مؤشر الدولار -الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من ست عملات- بنحو 0.2% عند 90.566 نقطة.








لا تزال بيتكوين تتصدر المشهد في الأسواق، مواصلة صحوتها الفائقة لهذا العام، وسط تباين حاد في آراء كبار المستثمرين سواء على المستوى الفردي أو المؤسسي وحتى كبار المسؤولين الماليين حول العالم.

يوم أمس الأحد، استطاعت العملة الرقمية الأكثر شهرة، اختراق حاجز 57 ألف دولار للوحدة الواحدة، وعززت مكاسبها إلى ما يفوق90% منذ بداية العام، ورفعت قيمتها السوقية الإجمالية فوق تريليون دولار، لتهيمن على نحو 60% من إجمالي سوق العملات الرقمية البالغ قيمته 1.7 تريليون دولار.

رغم الانتقادات الشديدة من شخصيات بالغة التأثير في النظام المالي والرأي الاستثماري، فلا تزال بيتكوين تكسر المزيد والمزيد من المستويات القياسية وحتى التوقعات، مدعومة في الوقت نفسه بأسماء لها أيضا تأثيرها الشديد على توجهات المستثمرين والأسواق.

وعند هذه المرحلة التي تتشابك فيها الآراء والتوقعات بشأن مستقبل العملة الرقمية، أصبح من المنطقي التساؤل عما يحمله المستقبل لهذا السوق المنتعش بقوة، فأي الطرفين يثبت رجاحة فكره ونظرته الثاقبة؟

اشتباك فكري

- الملياردير "إيلون ماسك" الذي ساهم بشكل رئيسي في قيادة الاتجاه الصعودي الأخير للعملة، عبر مدحه لها وإعلان استثمار شركته "تسلا" 1.5 مليار دولار فيها، لا يزال متمسكا برأيه ويدعمه بحجج جديدة تدّعي أن التوجه نحو بيتكوين هو الخيار الصائب حاليا.

- قال "ماسك" في تغريدة، يوم الجمعة، إن حيازة العملة الرقمية هي خيار أفضل (قليلا) من الاحتفاظ بالنقود التقليدية التي لها فائدة حقيقية سالبة، مضيفا أنها تقريبا مثل النقود العادية، لكنها نافعة لوجود فارق هامشي عن الكاش، على حد قوله.

- في الوقت نفسه، أعلن أكبر مدير أصول في العالم "بلاك روك" بدء إجراءات دخوله إلى عالم بيتكوين، وأرجع ذلك إلى امتلاك الشركة سيولة نقدية قياسية، وأنه من المنطقي تنويع الأصول لتشمل العملات الرقمية.


- قال كبير مسؤولي الاستثمار في الدخل الثابت للشركة، إنه رغم تقلبات بيتكوين، فالعملاء يبحثون عن مخازن للقيمة، وأصول يمكنها أن ترتفع حال تسارَع التضخم وتراكمتْ الديون، وهو أحد أسباب تفكير "بلاك روك" في العملات الرقمية.

- فيما قالت وزيرة الخزانة الأمريكية "جانيت يلين"، والتي ترأست مجلس الاحتياطي الفيدرالي في السابق، إن بيتكوين أصل شديد المضاربة، وتشهد تقلبات حادة، مؤكدة أن ما يهم السلطات المعنية هو "حماية المستثمرين". وتبنت رئيسة البنك المركزي الأوروبي "كريستين لاجارد" رأيا مشابها أيضًا.

إلى أي مدى ستصل؟

- يرى "أنتوني سكاراموتشي" مؤسس صندوق التحوط "سكاي بريدج كابيتال"، أن العملة الرقمية ستصل إلى 100 ألف دولار بنهاية العام الجاري، مشيرا إلى إقدام المزيد من الشركات على اعتماد العملة في أعمالها. فهل هذا ممكن؟

- بخلاف "ماسك"، يقول الملياردير "بيل غيتس" إن العملات الرقمية تسمح ببعض الأنشطة الإجرامية، ورغم أنه قال إن موقفه محايد من بيتكوين، فإنه يرى تحركاتها السعرية مرتبطة بشكل أساسي بالهوس وليس بمقدوره التنبؤ بكيفية تحسن ذلك في المستقبل.

- على أي حال، الاستقطاب على أشده، ويشير المراهنون على صعود بيتكوين إلى حقيقة أنه لا يمكن أن يكون هناك سوى 21 مليون وحدة فقط، بسبب شرط منصوص عليه في كود المصدر الأصلي، وهو عامل من المحتمل أن يمنح سعرا أعلى للأصل الآن وفي المستقبل بسبب ندرة المعروض.


- حذر رئيس "سكاي بريدج" من أن عملة بيتكوين قد تنخفض فجأة بنسبة تتراوح بين 20% و50%، فيما أشار مصرف "جيه بي مورجان" إلى أن مكاسب بيتكوين لن تكون مستدامة إلا بانحسار التقلبات سريعا.

- كتب خبراء البنك في مذكرة: "بعبارة أخرى، فإن العملة وفقا لأسعار السوق الحالية، قد ارتفعت بالفعل أكثر من الضعف مقارنة بالذهب، من حيث رأس مال المخاطرة، وفي رأينا، ما لم تنحسر تقلبات بيتكوين بسرعة، فإن سعرها الحالي يبدو غير مستدام".

فقاعة تواصل الانتفاخ

- رغم التركيز على الدعم المؤسسي، فإن المصرف أشار إلى تواضع مشتريات الشركات من العملة، قائلا: "ما كان ملحوظًا خلال الأشهر الخمسة الماضية هو أن الزيادة البالغة 700 مليار في القيمة السوقية لبيتكوين قد حدثت بتدفقات مؤسسية قليلة نسبيًا".

- يقدر "جيه بي مورجان" استثمارات الشركات في بيتكوين (على غرار ما فعلته "تسلا") بنحو 11 مليار دولار فقط منذ سبتمبر، والتي يقول إنها تعادل 1.5% فقط من الزيادة في القيمة السوقية للأصل.

- الأكثر من ذلك، أن بعض المحللين يقولون إن مثل هذه الشركات ليست ضمن فئة "المستثمرين الأساسيين" للسوق، وبالتالي لا ينبغي البناء على توجهاتها.

- في غضون ذلك، تظل بيتكوين في نظر الكثيرين مثل "لاجارد" و"يلين" ليست عملة، لأنها غير مدعومة من قبل بنك مركزي مدعوم بدوره من حكومة. إنها ليست نقودا، والتي تعرف في علم الاقتصاد باعتبارها وسيطا للتبادل التجاري ووحدة محاسبة ومخزنا للقيمة (على الأقل من وجهة نظر منتقديها).



- الاستثمار في بيتكوين قائم على نظرية "المخادع الأكبر" حيث يعتقد المضارب أن هناك شخصًا سيشتري منه بسعر أعلى دائما، وفي حين يستشهد مؤيدوها بهبوط شركات مثل "أمازون" و"سيسكو" بنسبة 90% خلال الأزمة المالية، فإن هذه الشركات تعافت الآن وأصبح لديها مليارات من الأرباح تدعم قيمتها.

- يقدر الباحث في توزيع الأصول "روجر إيبوتسون" أن الدولار المستثمر في مؤشر "إس آند بي 500" عام 1926 يعادل أكثر من 9 آلاف دولار في عام 2020، والمستثمر في الأسهم الصغيرة يعادل 25 ألف دولار، وحتى السلع الصناعية مثل النحاس، كلها كانت مربحة بدعم من أنظمة رسمية.

- لكن بيتكوين غير مدعومة بهذا الشكل، وتشبه كثيرا فقاعة "هوس التوليب" التي ارتفعت قيمة الزهور خلالها بفضل موجة من الحماس غير المدعوم بالبيانات والمعلومات مع غياب أساس للتقييم، وكانت النهاية مأساوية للغاية لجميع المشاركين.







هبطت مؤشرات الأسهم الأوروبية في مستهل تعاملات الإثنين بفعل انخفاض أسهم شركات قطاع التكنولوجيا بنحو 1.4%، وتراجع أداء أسواق الأسهم العالمية في الأسبوع الماضي.

وتعلن المملكة المتحدة في وقت لاحق اليوم خطتها لإلغاء القيود المطبقة بسبب جائحة "كورونا" تدريجيًا، مع سير عملية التطعيم لديها بوتيرة منتظمة.

ومن المقرر أن تلقي رئيسة البنك المركزي الأوروبي "كريستين لاجارد" خطابًا في وقت لاحق اليوم بشأن الاستقرار والتنسيق الاقتصادي.

وعلى صعيد التداولات، تراجع مؤشر "ستوكس يوروب600" بنحو 0.9% عند 411 نقطة في تمام الساعة 11:05 صباحاً بتوقيت مكة المكرمة، كما هبط "كاك" الفرنسي بنسبة 0.8% مسجلاً 5729 نقطة.

وتراجع "فوتسي100" البريطاني بنحو 0.6% إلى 6587 نقطة، فيما انخفض "داكس" الألماني 1.1% عند 13840 نقطة.








ارتفع مؤشر "نيكي" في نهاية تعاملات الإثنين لأول مرة في 4 جلسات، وسط تفاؤل بإمكانية تعافي الاقتصاد من جائحة "كورونا" تزامنًا مع انطلاق التطعيمات، كما صعدت أسهم الشركات المرتبطة بالسفر.

وعلى صعيد قطاع الرحلات الجوية، ارتفع سهم "إيه إن إيه" 5.8%، فيما زاد سهم "جابان إيرلاينز" 5.7%.

كما صعدت أسهم الشركات المرتبطة بتصنيع الرقائق، فزاد سهم "طوكيو إلكترون" بنحو 6.3%.

وفي نهاية الجلسة، ارتفع مؤشر "نيكي" بنحو 0.5% إلى 30156 نقطة، كما صعد مؤشر "توبكس" الأوسع نطاقًا بنسبة 0.5% مسجلاً 1938 نقطة.

وتراجعت العملة اليابانية أمام الدولار بنحو 0.2% إلى 105.64 ين، في تمام الساعة 09:20 صباحًا بتوقيت مكة المكرمة.








رفع «غولدمان كوموديتيز ريسيرش» توقعاته لسعر نفط برنت الخام عشرة دولارات للربعين الثاني والثالث من 2021، مشيرا إلى توقعات أقل للمخزونات، وارتفاع هوامش تكلفة استئناف أنشطة المنبع وتدفقات على المضاربة.
ويتوقع البنك الأميركي أن تبلغ أسعار برنت 70 دولارا للبرميل في الربع الثاني من 60 دولارا توقعها في السابق، وأن تصل إلى 75 دولارا في الربع الثالث من 65 دولارا في السابق.


وقال غولدمان في مذكرة بتاريخ أمس «نعتقد أن استعادة التوازن بهذه الوتيرة الأسرع خلال ما كان من المتوقع أن تكون أيام الشتاء المظلمة سيعقبها عجز آخذ في التزايد هذا الربيع في الوقت الذي سينتعش فيه الطلب بوتيرة أسرع من العرض، مما يمهد الساحة لسوق حاضرة تتسم بالشح».
ويتوقع البنك الآن أن يبلغ الطلب العالمي على النفط 100 مليون برميل يوميا بحلول أواخر يوليو تموز 2021 مقابل توقعاته السابقة لأغسطس آب 2021.
وارتفعت أسعار النفط اليوم إذ تثير العودة البطيئة لإنتاج الخام الأميركي الذي انخفض بفعل الطقس المتجمد مخاوف بشأن الإمدادات في الوقت الذي ينتعش فيه الطلب.
ويتوقع غولدمان أن يؤدي الطقس المتجمد في تكساس إلى عجز عالمي 1.5 مليون برميل يوميا هذا الشهر وخفض الإنتاج 0.2 مليون برميل يوميا في مارس بسبب تضرر البنية التحتية وعوامل أخرى.
وقال "غولدمان" إن اتفاقا لزيادة الإنتاج من جانب منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها في الاجتماع المقبل في مارس لن يكون له تأثير هبوطي بالنسبة للأسعار إذ أن الإمدادات تتخلف بالفعل








استقر سعر صرف الدولار الأميركي أمام الدينار الكويتي اليوم عند مستوى 0.302 دينار في حين استقر اليورو عند مستوى 0.366 دينار مقارنة بأسعار أمس.

وقال بنك الكويت المركزي في نشرته اليومية على موقعه الإلكتروني إن سعر صرف الجنيه الإسترليني استقر عند مستوى 0.423 دينار في حين انخفض الفرنك السويسري الى مستوى 0.336 دينار واستقر الين الياباني عند مستوى 0.03 دينار.










ارتفعت أسعار النحاس بأكثر من 3% خلال تداولات الإثنين أعلى مستوى 9 آلاف دولار للطن، بدعم من رهانات على أن الطلب المتزايد على المعدن في ظل التعافي من الوباء سيتسبب في عجز تاريخي.

وفي الأسبوع الماضي، ذكر "جولدمان ساكس" أن عودة الصين من عطلة العام القمري الجديد التي دامت أسبوعًا تسببت في ارتفاع سعر المعدن مرة أخرى، وأشار إلى أن السوق يواجه هذا العام أكبر عجز في عقد من الزمن.

وخلال تعاملات بورصة لندن للمعادن اليوم، تداولت العقود الآجلة تسليم ثلاثة أشهر عند 9141.5 دولار للطن، بعدما لمست 9187 دولارًا وهو المستوى الأعلى منذ 2011، متجهة نحو تسجيل مكاسب شهرية في فبراير، وفقًا لما ذكرته "بلومبرج".

وفي الوقت نفسه، ارتفع أيضًا سعر النيكل إلى 20010 دولارًا، وبلغ القصدير أعلى مستوياته منذ عام 2011.









ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات الإثنين مع استئناف مستويات الإنتاج في الولايات المتحدة لكن تدريجيًا، وذلك بعد تراجع حاد في المعروض نتيجة موجة التقلبات الجوية التي ضربت ولاية تكساس والمناطق المجاورة لها.

وتشير تقديرات المحللين إلى أن الطقس البارد الذي ضرب تكساس أدى إلى توقف إنتاج نحو 4 ملايين برميل يوميًا في الولايات المتحدة، وهناك توقعات بأن تستغرق فرق عمل الحقول النفطية عدة أيام لإذابة الجليد واستئناف إنتاج النفط والغاز بصورة طبيعية.

وعلى صعيد التداولات، ارتفعت العقود الآجلة لخام "برنت" القياسي تسليم أبريل بنحو 1.5% إلى 63.88 دولار للبرميل، في تمام الساعة 09:00 صباحًا بتوقيت مكة المكرمة.

كما صعدت عقود خام "نايمكس" الأمريكي تسليم مارس بنسبة 1.4% عند 60.05 دولار للبرميل.








واصلت عملة «بتكوين» مكاسبها وقفزت إلى ذروة جديدة مع استمرار صعودها على مدى شهرين، مما رفع قيمتها السوقية إلى أكثر من تريليون دولار يوم الجمعة.

وقفزت أكثر العملات المشفرة رواجاً في العالم إلى مستوى قياسي جديد بلغ 58354 دولاراً لتحقق مكاسب أسبوعية بنحو 20 بالمئة. وصعدت العملة بنحو 100 بالمئة هذا العام، وفق ما ذكرت «رويترز». وغذت مكاسب «بتكوين» مؤشرات على أنها تحظى بالقبول لدى مستثمرين كبار وشركات ضخمة مثل «تسلا» و«ماستر كارد» وبنك «نيويورك ميلون».





arrow_red_small 9 10 11 12 13 14 15 arrow_red_smallright