top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
وكالة فيتش تثبت تصنيفات بنك وربة
ثبتت وكالة «فيتش» للتصنيف الائتماني كل تصنيفات بنك وربة مع نظرة مستقبلية مستقرة، حيث ثبتت تصنيف عجز المصدر في الأجلين الطويل والقصير عند الفئة A+ و FI على الترتيب. كما ثبتت الوكالة تصنيف الدعم للبنك SR 1 وثبتت تصنيف أرضية الدعم SRF بدرجة A+، وكذلك ثبتت تصنيف الجدوى المالية VR عند الفئة -BB، ويضع تصنيف تقييم الجدوى المالية VR في الاعتبار التمويل المستقر، والإدارة المتميزة لدى البنك، وكذلك البيئة التشغيلية ...
المركبات ذاتية القيادة في قطر عام 2022 رسمياً..بالتزامن مع كأس العالم
وقع جهاز قطر للاستثمار وشركة «فولكسن فاجن»، اليومالسبت، اتفاقية مشروع قطر للتنقل، لتطوير نظام حافلات النقل العام من خلال تزويدها بمركبات كهربائية «ذاتية القيادة» في العاصمة الدوحة، بحلول عام 2022 وقال موقع «تك كرانش التقني» إنه بموجب الاتفاقية، سيتم تدشين أسطول متطور من الحافلات الكهربائية ذاتية القيادة للمرة الأولى بحلول 2022، حيث سيعد مشروعاً توسعياً يشمل علامات تجارية منها «فولكس فاجن»، وشركة ...
عامر ذياب التميمي:آفاق الاقتصاد في العام الجديد!
في بداية كل عام يضع الاقتصاديون ورجال الأعمال توقعات بشأن اداء مختلف القطاعات الاقتصادية في بلدان عديدة. نحن، هنا في الكويت، يمكن لنا أن نضع تصورات لأوضاعنا الاقتصادية ولكن هناك محددات لمثل هذه التوقعات بسبب طبيعة نظامنا الاقتصادي. معلوم أن الاقتصاد الوطني يعتمد على الإيرادات النفطية بشكل هيكلي، ولأجل طويل.. وبالرغم من تراجع أسعار النفط منذ عام 2014 والمشاكل التي تواجه الاقتصاد النفطي والتحولات في ...
مجموعة الشايع تُطوِّر فندق كانوبي باي هيلتون في الكويت.. والافتتاح في 2022
أعلنت مجموعة الشايع، الشركة المتخصصة في إدارة وتشغيل أشهر العلامات التجارية العالمية، عن خطتها لافتتاح أول فندق «كانوبي باي هيلتون» في الكويت، مما سيسهم في تعزيز التزام المجموعة بتقديم تجربة راقية في فن الضيافة الفندقية لزوار الكويت وأهلها ترضي جميع الأذواق. وقالت مجموعة الشايع: سيشيد الفندق الجديد، التابع لعلامة هيلتون العالمية، على إطلالة جميلة في منطقة بنيد القار على شارع الخليج العربي ...
غرفة التجارة: رغبة صادقة في الارتقاء بالعلاقات الثنائية مع السعودية
قال النائب الأول لرئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت عبدالوهاب الوزان إن العلاقات السعودية الكويتية متميزة بعمقها التاريخي وتنفرد بتوفر الرغبة الصادقة في تقوية هذه العلاقات والارتقاء بها إلى آفاق واسعة من التعاون الثنائي. وأضاف الوزان في كلمة له لدى استقباله وفداً تجارياً من غرفة الاحساء السعودية أن الجميع على ادارك بأهمية الدور الريادي والقيادة للقطاع الخاص في تأهيل القطاعات الاقتصادية لتكون قادرة ...
البرازيل تفتتح مكتبا تجاريا في القدس
افتتحت البرازيل الأحد مكتبا تجاريا في القدس فيما أكد مسؤول كبير ان الرئيس غايير بولسونارو ينوي الإيفاء بوعده بنقل مقر سفارة بلاده إلى مدينة القدس المتنازع عليها. وكان الرئيس بولسونارو قد أعلن خلال مؤتمر صحافي مع نتانياهو في القدس في أبريل عن قراره فتح مكتب ديبلوماسي يعنى بالشؤون الاقتصادية في القدس. وتعهد الرئيس البرازيلي أيضا أن يحذو حذو الولايات المتحدة بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المتنازع ...







قالت وزارة التجارة والصناعة، أن قيمة شهادات المنشأ للصادرات الكويتية غير النفطية انخفضت 9ر0 في المئة خلال شهر نوفمبر الماضي مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي. وأضافت «التجارة» في بيان صحفي اليوم السبت، أن عدد شهادات المنشأ للصادرات إلى الدول العربية والاجنبية بلغ 1118 شهادة بقيمة 1ر12 مليون دينار كويتي «نحو 9ر39 مليون دولار امريكي» في نوفمبر الماضي مقابل 903 شهادة بقيمة 4ر13 مليون دينار «نحو 44 مليون دولار» في الشهر نفسه من العام الماضي.

وأوضحت أن عدد الشهادات للصادرات الكويتية الى الدول العربية باستثناء دول مجلس التعاون الخليجي بلغ 251 شهادة بقيمة 7ر3 مليون دينار «نحو 12 مليون دولار» مقابل 45 شهادة بقيمة 8ر1 مليون دينار «نحو 9ر 5 مليون دولار» الى الدول الاجنبية. وبينت «التجارة» أن عدد شهادات المنشأ للصادرات الكويتية إلى دول مجلس التعاون الخليجي بلغ 814 شهادة بقيمة 4ر6 مليون دينار «نحو 21 مليون دولار» في نوفمبر الماضي.

وأفادت أن الأردن تصدرت قائمة الدول العربية الاكثر استيراداً لصادرات الكويت، ويأتي بعدها لبنان ثم العراق فمصر ثم اليمن فالجزائر. وذكرت أن قطر حلت في الترتيب الأول خليجياً تلتها الامارات فالسعودية ثم البحرين وأخيراً عمان. وبالنسبة إلى الصادرات الكويتية لدول العالم الأخرى قالت، إن بلجيكا في المقدمة ثم إسبانيا تلتها فرنسا فتركيا ثم إيطاليا فسلوفينا.













تتواصل الزيارات الأسبوعية للرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية هاشم هاشم وأعضاء مجلس الإدارة لتفقد مختلف مشاريع وأنشطة الشركات النفطية على امتداد مواقعها في أرجاء الدولة.

وقاموا صباح اليوم السبت بزيارة مديرية جنوب وشرق الكويت لمتابعة الجهود المتواصلة التي تبذلها شركة نفط الكويت لتعزيز القدرة الإنتاجية للشركة، وقد كان في مقدمة مستقبليهم الرئيس التنفيذي للشركة عماد سلطان ونواب الرئيس التنفيذي ومديرو ومنتسبو مديرية جنوب وشرق الكويت.











معدل شراء العملات بالدينار اليوم 7-12-2019:
- دولار أمريكي 0.304
- جنيه إسترليني 0.402
- يورو 0.339
- جنيه مصري 0.021
- ليرة تركية 0.054
الأسعار قابلة للتغيير خلال اليوم حسب حركة السوق











ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 34 سنتا ليبلغ 64.77 دولار










قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك للصحفيين يوم الجمعة إن إنتاج روسيا من مكثفات الغاز بلغ في المتوسط 833 ألف برميل يوميا في نوفمبر تشرين الثاني، ارتفاعا من رقم أساسي في أكتوبر تشرين الأول 2018 البالغ 796 ألف برميل يوميا المُستخدم في اتفاق خفض إنتاج النفط العالمي.

وتشارك روسيا في اتفاق بين أوبك ومنتجي نفط غير أعضاء في المنظمة لكبح إنتاجها النفطي بهدف دعم الأسعار لكن موسكو تريد استثناء مكثفات الغاز من حسابات حصتها، وهو ما يفعله أعضاء أوبك بالفعل.

وقال نوفاك يوم الخميس إن أوبك وافقت على السماح للمشاركين باستثناء المكثفات، وهي خام خفيف يجري استخلاصه كمنتج ثانوي خلال إنتاج الغاز.









قالت وزارة الاقتصاد يوم الجمعة إن الإنتاج الصناعي الألماني انخفض خلافا للمتوقع في أكتوبر تشرين الأول بفعل هبوط حاد في إنتاج السلع الرأسمالية، مما يشير إلى استمرار الضعف في مكون أساسي للاقتصاد الذي قد يشهد استقرارا في الأشهر المقبلة.

وأظهرت أرقام من مكتب الإحصاءات أن الإنتاج الصناعي نزل 1.7 بالمئة على أساس شهري، مما يأتي مخالفا لتوقعات بارتفاع 0.1 بالمئة.

وقالت الوزارة في بيان ”الضعف الاقتصادي في الصناعة مستمر... لكن التطورات الأحدث في توقعات الطلبيات الجديدة والأنشطة تشير إلى اتجاه استقرار قد يظهر في الأشهر المقبلة“.










تسعى السعودية وروسيا وهما منتجان كبيران للنفط لموافقة على زيادة تخفيضات الإنتاج من أوبك وحلفائها يوم الجمعة في محاولة لتعزيز الأسعار وتفادي تخمة نفطية جديدة.


وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك يوم الخميس إن المجموعة التي تضم 20 منتجا تدرس خفضا إضافيا بواقع 500 ألف برميل يوميا في الربع الأول من 2020 ليصل إجمالي الخفض إلى 1.7 مليون برميل يوميا أو ما يعادل 1.7 بالمئة من الطلب العالمي.

وتضخ أوبك ومنتجون متحالفون معها، ما يُطلق عليه اسم أوبك+، ما يزيد عن 40 بالمئة من النفط العالمي. وتجتمع أوبك+ يوم الجمعة مع التركيز على كيفية توزيع التخفيضات الإضافية.

وقال محللون من جيفريز ”البيان الذي سيعقب الاجتماع بشأن أهداف الإنتاج ومدتها سيكون مهما لاستكشاف السعر“.

ويتوقع مراقبون لأوبك أن تمدد مجموعة أوبك+ التخفيضات حتى يونيو حزيران 2020 على الأقل لكن روسيا غير العضو في المنظمة تعارض الخطوة.

وتهدف التخفيضات إلى دعم أسعار الخام والتصدي لفائض في الإمدادات، على الرغم من أن المنتجين غير المشاركين في الخفض بقيادة الولايات المتحدة يواصلون زيادة الإنتاج.

وقال مصدر يوم الجمعة إن من المرجح أن تتحمل أوبك عبء خفض جديد قدره 340 ألف برميل يوميا وأن يتحمل المنتجون المستقلون خفضا إضافيا بمقدار 160 ألف برميل يوميا.

واستغرقت مداولات أوبك يوم الخميس ما يزيد عن خمس ساعات، مما تسبب في إلغاء مؤتمر صحفي وعشاء عمل لمجلس المندوبين على متن قارب في نهر الدانوب.

وبموجب اتفاقهم الحالي، المقرر أن ينتهي في مارس آذار 2020، اتفق أعضاء أوبك البالغ عددهم 14 دولة على خفض الإنتاج بواقع 800 ألف برميل يوميا مع إعفاء إيران وليبيا وفنزويلا من المشاركة.

وتعهدت أوبك+ بخفض الإنتاج 1.2 مليون برميل يوميا في المجمل وتضم المجموعة بجانب روسيا تسع دول أخرى هي أذربيجان والبحرين وبروناي وقازاخستان وماليزيا والمكسيك وسلطنة عمان وجنوب السودان والسودان.

وإحدى نقاط الخلاف هي الامتثال، إذ تخفض السعودية الإنتاج بأكثر من المطلوب بهدف تعويض زيادة الإنتاج من العراق ونيجيريا.

وقال جيفريز ”التصور الذي ‭‭‭‘‬‬‬يستوعب‭‭‭‘‬‬‬ بموجبه السعوديون غالبية الخفض البالغ 500 ألف برميل يوميا ويضفي الصبغة الرسمية على هدفهم لمستويات الإنتاج الحالية لن يكون له أثر على السوق ما لم يمتثل العراق ونيجيريا للمستويات المستهدفة لهما“.

وتحتاج السعودية إلى أسعار عند ما لا يقل عن 80 دولارا للبرميل لتحقيق التوازن في ميزانيتها، وهو ما يزيد كثيرا عن معظم منتجي النفط الآخرين، كما تحتاج إلى دعم طرح أسهم شركتها النفطية الوطنية العملاقة أرامكو السعودية.

ومن المتوقع بدء تداول أسهم أرامكو هذا الشهر عقب تسعير يوم الخميس جعل منه الطرح العام الأولي الأكبر في العالم.










ارتفعت الأسهم الأوروبية يوم الجمعة في الوقت الذي ساهمت فيه تصريحات للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن المحادثات التجارية مع الصين تسير على ما يرام في إشاعة بعض الهدوء في الأسواق في أسبوع مضطرب.

وبحلول الساعة 0819 بتوقيت جرينتش، ارتفع المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.3 بالمئة، فيما قادت البنوك وشركات التكنولوجيا والتجزئة المكاسب.

وعززت أنشطة دمج واستحواذ قطاع شركات التأمين بعد أن قالت فينكس جروب هولدينجز إنها ستشتري وحدة التأمين البريطانية التابعة لسويس ري في صفقة نقد وأسهم بقيمة 3.2 مليار جنيه استرليني (4.1 مليار دولار). وارتفعت أسهم سويس ري إيه.جي 2.8 بالمئة بينما زادت أسهم فينكس جروب 1.6 بالمئة.

وعلى الرغم من المكاسب يوم الجمعة، يتجه المؤشر ستوكس 600 لتسجيل أكبر انخفاض أسبوعي في شهرين بعد أن أدت أنباء متضاربة بشأن التجارة ومؤشرات اقتصادية ضعيفة من منطقة اليورو إلى جلسة تداول متقلبة.

وأظهرت بيانات جديدة أن الإنتاج الصناعي الألماني تراجع على غير المتوقع في أكتوبر تشرين الأول، مما أحيا مخاوف بشأن توقعات النمو الاقتصادي لبرلين. وارتفعت الأسهم المدرجة في فرانكفورت 0.2 بالمئة.









استقر اليورو مقابل الدولار يوم الجمعة، على الرغم من أن العملة الأمريكية تتجه صوب تسجيل أسوأ أداء أسبوعي منذ أكتوبر تشرين الأول، إذ تتعرض لضغوط جراء حالة القلق المحيطة بالعلاقات التجارية بين الولايات المتحدة والصين ومؤشرات على ضعف الاقتصاد الأمريكي.

وشهد الدولار النيوزيلندي الذي عاود الارتفاع تعافيا قويا بفضل تجدد الإقبال على المخاطر نوعا ما وكذلك بسبب عوامل إيجابية محلية.

ومقابل سلة من ست عملات، تراجع الدولار الأمريكي لأدنى مستوى في شهر عند 97.355. واستقر اليورو في أحدث تعاملات عند 1.1106 دولار.

وتراجع الجنيه الاسترليني 0.2 بالمئة إلى 1.3132 دولار و84.58 بنس مقابل اليورو، لكنه مستقر قرب أعلى مستوى في عام ونصف العام إذ تزيد ثقة المستثمرين بأن الضبابية المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد تنتهي سريعا.

وتعافى الإقبال على المخاطرة قليلا، مما دفع الدولار النيوزيلندي لأعلى مستوى في أربعة أشهر عند 0.6568 مقابل الدولار الأمريكي.

ومن المقرر صدور بيانات الوظائف في القطاعات غير الزراعية بالولايات المتحدة بحلول الساعة 1330 بتوقيت جرينتش بعد أن أظهرت بيانات سلبية ضعفا في أجور القطاع الخاص وأنشطة قطاع الخدمات وانكماش قطاع التصنيع.










انخفضت أسعار الذهب يوم الجمعة بعد أن تحركت الصين لإلغاء رسوم جمركية على بعض السلع الأمريكية، لكن المعدن الأصفر لا يزال متجها صوب تحقيق مكسب أسبوعي قبيل تقرير الوظائف الأمريكية الذي قد يقدم رؤية عن كثب لوضع الاقتصاد.

وبحلول الساعة 0802 بتوقيت جرينتش، تراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.2 بالمئة إلى 1473.16 دولار للأوقية (الأونصة). ونزلت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.3 بالمئة إلى 1478 دولارا.

وعلى الرغم من بعض الخسائر، لا يزال المعدن النفيس متجها صوب تحقيق مكاسب للأسبوع الثاني على التوالي، ليرتفع نحو 0.7 بالمئة منذ بداية الأسبوع. وبلغ الذهب أعلى مستوى في شهر عند 1484 دولارا للأوقية يوم الأربعاء.

وقالت وزارة المالية الصينية إن رسوما على واردات بعض لحم الخنزير وفول الصويا القادمة من الولايات المتحدة ستُلغى، مما يشير إلى تحرك إيجابي لخفض التصعيد في الحرب التجارية قبيل رسوم جمركية أمريكية ستسري على سلع صينية اعتبارا من 15 ديسمبر كانون الأول.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس إن المحادثات التجارية تسير على ما يرام لكن البعض في السوق ما زالوا حذرين.

وقدمت التصريحات الإيجابية الدعم للأسهم الآسيوية مما ضغط على المعدن الأصفر الذي يميل المستثمرين إلى تفضيله في أوقات الضبابية السياسية والاقتصادية.

وربح الذهب 15 بالمئة منذ بداية العام، مما قد يمثل أكبر ارتفاع سنوي منذ 2010، بفضل الحرب التجارية بشكل أساسي.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، لم يشهد البلاديوم تغيرا يذكر عند 1871.34 دولار، بعد أن ارتفع لمستوى قياسي عند 1876.54 دولار للأوقية يوم الخميس بفعل مخاوف بشأن الإمدادات.

واستقر البلاتين عند 896.63 دولار، بينما نزلت الفضة 0.3 بالمئة إلى 16.89 دولار. ويتجه المعدنان إلى تسجيل أول انخفاض أسبوعي لهما في أربعة أسابيع.










أغلقت الأسهم اليابانية على ارتفاع يوم الجمعة، بعد يوم من موافقة الحكومة على حزمة تحفيز قيمتها 26 تريليون ين (239.32 مليار دولار) لدعم النمو، مع تحول الأنظار إلى بيانات الوظائف الأمريكية المقرر صدروها في وقت لاحق من يوم الجمعة.

وارتفع المؤشر نيكي 0.23 بالمئة ليغلق عند 23354.40 نقطة إذ تلقى الدعم من مكاسب في القطاعين الصناعي والمالي. وزاد المؤشر القياسي 0.26 بالمئة هذا الأسبوع محققا مكاسب للأسبوع الثاني.


ومن المتوقع أن تدفع حزمة التحفيز الناتج المحلي الإجمالي للارتفاع 1.4 بالمئة خلال السنة المالية 2021 وتأتي في الوقت الذي تتطلع فيه اليابان، كغيرها من الاقتصادات الكبرى، لإنعاش النمو عبر الإنفاق في الوقت الذي تنفد فيه سريعا خيارات البنوك المركزية للسياسة النقدية.

وصعدت الأسواق أيضا قبيل بيانات من المتوقع أن تظهر تسارع معدل توفير الوظائف في الولايات المتحدة الشهر الماضي، مما سيهدئ المخاوف بشأن متانة أكبر اقتصاد في العالم.

وارتفع 126 سهما على المؤشر نيكي مقابل 89 سهما متراجعا يوم الجمعة.

وتضمنت قائمة أكبر الأسهم الرابحة على المؤشر بالنسبة المئوية إيساي للأدوية إذ ارتفع سهمها 5.81 بالمئة، تلتها أدفانتست لصناعة معدات اختبار أشباه الموصلات التي صعدت 3.44 بالمئة وكوبي ستيل التي ربح سهمها 3.23 بالمئة.

وزاد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.11 بالمئة إلى 1713.36 نقطة.











جمعت شركة أرامكو النفطية السعودية 25.6 مليار دولار من عملية الطرح الأولي للأسهم في بورصة المملكة مما يجعلها أكبر شركة في التاريخ من حيث قيمة الطرح الأولى.

وتخطت أرامكو شركة علي بابا الصينية التي حققت 25 مليار دولار من الطرح الأولي لأسهمها عام 2014 في بورصة نيويورك.

واعتمدت أرامكو على المستثمرين المحليين والخليجيين في طرح 1.5 في المئة من أسهمها.

وبذلك تصل قيمة الشركة إلى ما يقرب من 1.7 تريليون دولار وهو مبلغ ضخم لكنه يقل عن طموحات ولي العهد محمد بن سلمان الذي كان يسعى لتقييم الشركة بما لايقل عن تريليوني دولار ورغم ذلك أصبحت أكبر شركة في التاريخ من ناحية القيمة السوقية عند طرحها للتداول.

يذكر أن أسعار النفط العالمية تراجعت في 2014 وتركت أغلب الدول النفطية تعاني ضغوطا اقتصادية كبيرة.

وطرحت الشركة أسهمها الخميس بسعر 32 ريالا للسهم، وهو الحد الأقصى لنطاقه الاستدلالي، مشيرة إلى أن المتداولين سارعوا لشرائها.

وقالت إن عملية الطرح سجلت مجموع طلبات اكتتاب من قبل المؤسسات بقيمة 106 مليار دولار، علاوة على طلبات الاكتتاب من قبل الأفراد.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تستعد فيه منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) لتخفيض إنتاجها دعما للأسعار، لكن ذلك يتطلب الاتفاق أولا مع دول مصدرة للنفط لكنها غير منضوية في المنظمة مثل روسيا.

ولم تلق عملية الطرح الاستقبال المنشود حتى الآن على المستوى العالمي بسبب مخاوف تتعلق بتغير المناخ ومخاطر سياسية وافتقار الشركة للشفافية، وهو ما أجبر المملكة على التخلي عن طموحات لجمع ما يصل إلى 100 مليار دولار عبر إدراج دولي ومحلي لحصة قدرها خمسة بالمئة.

وكان المسؤولون في أرامكو قد ألغوا جولات دولية للتسويق لأسهمها عالميا بسبب الاستقبال الفاتر من جانب المستثمرين والشركات العالمية، حتى بعد تقليل قيمة الشركة الكلية لنحو 1.7 تريليون دولار، لذلك اقتصرت عملية الطرح على 1.5 في المئة من الأسهم وفي السوق المحلية المدعومة حيث قدمت بنوك سعودية للمواطنين قروضا بفوائد زهيدة بشرط استخدامها في الاكتتاب في أرامكو.




arrow_red_small 7 8 9 10 11 12 13 arrow_red_smallright