top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
تريليون دولار حجم عمليات الاندماج والاستحواذ العالمية بالربع الثالث
قالت مجموعة اوكسفورد بيزنس غروب، انه في حين كان لانتشار فيروس كورونا تأثير سلبي على العديد من الشركات طوال عام 2020، إلا أن الانتعاش الأخير في عمليات الاندماج والاستحواذ اعتبر دليلا على انتعاش جزئي في ميول المستثمرين وشهيتهم للمخاطر، بالإضافة إلى إثبات أن بعض القطاعات قد اكتسب أهمية أكبر من البعض الأخر نتيجة لتداعيات الفيروس. وأضافت المجموعة البريطانية للإعلام والنشر، ان الربع الثالث من العام الحالي ...
التنمية الاقتصادية للدول الفقيرة في السنوات العشر المقبلة معرضة للخطر
حذرت "مؤسسة التمويل الدولية" الهيئة التابعة للبنك الدولي من أن وباء كوفيد-19 الذي جفف الموارد المالية للبلدان الفقيرة، يمكن أن يعرّض للخطر تنميتها الاقتصادية خلال السنوات العشر المقبلة. وقالت رئيسة المؤسسة ستيفاني فون فريدبورغ في مقابلة مع وكالة فرانس برس "إذا لم نجد طريقة لتسريع عودة رأس المال (في هذه الدول)، فقد نخسر ما يعادل عقدا من التنمية". وهذه الهيئة التي تنتمي إلى مجموعة البنك الدولي، هي أكبر ...
مطار هيثرو يفقد مركزه الأول في أوروبا لمصلحة رواسي-شارل ديغول الباريسي
أعلن مطار هيثرو اللندني، أنه فقد للمرة الأولى مكانته كأول مطار في أوروبا في عدد المسافرين، لمصلحة مطار باريس رواسي-شارل ديغول. وجاء في بيان صادر عن المطار إن مطاري أمستردام سخيبول وفرانكفورت باتا وراء مطار هيثرو. وقد تضرر المطار بالحجر الذي فرضته المملكة المتحدة على المسافرين القادمين من دول عدة وكذلك بفرض فحوص صحية لدى منافسيه. ومني المطار بخسائر بلغت قبل حسم الضرائب 1،5 مليار جنيه استرليني في ...
التجارة: تعديل على لائحة قانون الشركات
أعلنت وزار ة التجارة والصناعة، صدور تعديل للائحة التنفيذية للقانون رقم 1 لسنة 2016، على المادة 46 من القرار الوزارة رقم 287 بإصدار اللائحة التنفيذية للقانون رقم 1 لسنة 2016 بإصدار قانون الشركات. وأضافت أن نص المادة كالآتي: «يجب على الشركة تزويد الوزارة بنسخ من محاضر اجتماعات جمعياتها العمومية أو اجتماع الشركاء- بحسب الأحوال- وكذلك بنسخ من بياناتها المالية السنوية المعتمدة». وأشارت إلى أن قرار التعديل تضمن ...
طيران الجزيرة تُطلق رحلات إلى مسقط
أعلنت طيران الجزيرة عن إطلاق رحلات مباشرة بين الكويت والعاصمة العمانية (مسقط)، وذلك اعتبارا من 2 نوفمبر 2020 بواقع رحلة ذهابا وعودة أسبوعيا كل يوم اثنين. وبهذه الرحلات الجديدة، تخدم طيران الجزيرة المسافرين المتوجهين إلى مسقط وعمان عامة حيث يمكنهم الاستمتاع بالتاريخ والثقافة الغنية التي تشتهر بها السلطنة، وكذلك أسواق مسقط ومعالمها التاريخية والحصون القديمة والمتاحف ومطاعم المأكولات البحرية على ...
بنك بوبيان يحقق 70 مليون دينار أرباحاً تشغيلية
أعلن بنك بوبيان عن تحقيقه أرباحاً تشغيلية بنهاية سبتمبر 2020 بلغت حوالي 70 مليون دينار على الرغم من الظروف التى مرت بها الكويت بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد والتى اجتاحت العالم خلال الأشهر الماضية وأدت الى آثار سلبية على الاقتصادين العالمي والمحلي. وواصل البنك سياسته التحوطية بتجنيب مخصصات بقيمة 46 مليون دينار كويتي لينهى هذه الفترة من العام بصافى ربح قدره 23.2 مليون دينار كويتي. وقال نائب رئيس ...




كشفت "أمازون" عن شاحنة توصيل كهربائية صُنعت لها من قبل "ريفيان أتوموتيف"، في أول خطوة نحو توفير 100 ألف وحدة منها على الطرق خلال العقد المقبل.

وتعد المركبة التي كشفت عنها شركة التجارة الإلكترونية من خلال مقطع فيديو ومنشور على مدونة الخميس واحدة من ثلاثة موديلات تصنعها "ريفيان" من أجل "أمازون".

وتزود شاحنة التوصيل بكاميرات خارجية متصلة بشاشة، قادرة على توفير رؤية بزاوية 360 درجة لمحيط المركبة، مع إمكانية استخدا السائقين للمساعد الصوتي الخاص بـ "أمازون" "أليكسا" للوصول إلى معلومات عن الطرق والحركة المرورية والطقس.

وتهدف "أمازون" توفير أولى تلك الشاحنات على الطرق للتوصيل في العام المقبل، وأوضحت الشركة لـ "بيزنس إنسايدر" أن المركبة يمكنها قطع مسافة 150 ميلاً بشحنة واحدة.








انخفضت الأسهم اليابانية هامشيًا في ختام تعاملات الجمعة مع استقرار الين، لكنها سجلت أكبر مكاسب أسبوعية في شهرين.


وتراجع مؤشر "نيكي 225" هامشيًا عند الإغلاق بنسبة 0.12% عند 23619 نقطة، كما انخفض المؤشر الأوسع نطاقًا "توبكس" 0.5% إلى 1647 نقطة.

لكن خلال الأسبوع الحالي ارتفع "نيكي" بنسبة 2.6%، بدعم من تجدد آمال المستثمرين بتقديم الولايات المتحدة تحفيزا لاقتصادها.

واستقرت العملة اليابانية عند 105.95 ين مقابل نظيرتها الأمريكية، في تمام الساعة 09:51 صباحًا بتوقيت مكة المكرمة







قبل 5 سنوات من إطلاق "آبل" الأمريكية لجوالها الشهير "آيفون" كان لدى "نوكيا" الفنلندية – المسيطرة على سوق الجوالات العالمي في ذلك الوقت – خطة لإطلاق جوال بشاشة كبيرة تعمل باللمس ومتصل بالإنترنت. كانت الشركة الفنلندية تعرف إلى أين يتجه السوق، وكان لديها بالفعل استراتيجية للسيطرة على مستقبله، ومع ذلك فشلت فشلًا ذريعًا في الحفاظ على مكانتها وخرجت نهائيًا من السوق.

ثم جاءت "آبل" في العام 2007 وأطلقت جهاز الـ"آيفون" بمواصفاته المعروفة والتي ساهمت في تغيير وجه صناعة الجوالات العالمية إلى الأبد، لتأخذ الشركة الأمريكية بناصية السوق في لمح البصر من "نوكيا" التي كانت تسيطر وحدها في وقت من الأوقات على أكثر من نصف سوق الجوالات العالمي، قبل أن تبيع أعمالها في مجال تصنيع الجوالات لصالح "مايكروسوفت" في عام 2013.

كيف حدث ذلك رغم أن "نوكيا" كان لديها بالفعل منذ عام 2002 استراتيجية للتعامل مع مستقبل السوق الذي لم يكن قد تشكّل بعد؟ حدث هذا ببساطة بسبب ما يسميه خبراء الإدارة "الفجوة بين الاستراتيجية والتنفيذ"، هذه الفجوة هي بمثابة ثقب أسود كبير يبتلع الكثير من الخطط الاستراتيجية.

وهذه في الحقيقة قصة شديدة التكرار في عالم الأعمال التجارية بشكل عام، ففي البداية تقوم الشركة بإنفاق الكثير من الوقت والمال والمجهود لدراسة السوق، وبعد أن تجري أبحاثًا ممتازة، تستخدم البيانات التي تم التوصل إليها في صياغة استراتيجية رائعة تعجب الجميع ويتحمس لها مجلس الإدارة.

لكن بمجرد البدء في تنفيذ الاستراتيجية، تبدأ الأمور في الانحدار نحو الأسوأ، فلا شيء يسير كما هو متوقع ولا تؤثر الاستراتيجية إيجابيًا على مؤشرات الأداء الرئيسية للشركة، بل إنها قد تتسبب في تدهورها، ومن هنا تظهر أهمية التنفيذ، فضعف التنفيذ قادر على إفشال أفضل الخطط والإستراتيجيات.

مدير جديد .. استراتيجية جديدة

في عام 1997، قام مجلس إدارة شركة التقنية الأمريكية "زيروكس" بتعيين المدير المالي لشركة البرمجيات "آي بي إم" "ريتشارد ثومان" في منصب المدير التنفيذي للعمليات بالشركة خلفًا لـ"باول ألير"، وهو الخبر الذي استقبله السوق بحماس شديد ساهم في ارتفاع السهم بما يقرب من 3% في يوم الإعلان عن خبر توليه للمنصب.

بعد فترة قصيرة من قدومه إلى "زيروكس" كمدير تنفيذي لعملياتها أطلق "ثومان" العديد من المبادرات الهادفة لخفض التكاليف، شملت تسريح بعض العمال وخفض المكافآت الموزعة، فضلًا عن تضييق نطاق الامتيازات التي يحصل عليها صغار المديرين.



وفي الوقت ذاته وضع حجر الأساس لاستراتيجية عمد إلى تنفيذها بمجرد أن عينه مجلس الإدارة مديرًا تنفيذيًا للشركة بعد نحو عامين من قدومه وتحديدًا في أبريل من عام 1999، كانت الاستراتيجية تهدف إلى تحويل "زيروكس" من شركة منتجات وخدمات إلى مزود حلول، حيث إنها تمتلك بالفعل الأجهزة والبرامج والخدمات القادرة على مساعدة العملاء على إدارة مستنداتهم الورقية وبياناتهم الإلكترونية.

للوهلة الأولى بدت استراتيجية "ثومان" كخطة واعدة قادرة على تحويل مسار الشركة ودفعها إلى الأمام، وفي الاجتماع السنوي للمساهمين في عام 1999 أخبر "ثومان" المساهمين بأن الشركة تقف على أعتاب مرحلة جديدة من النجاح الكبير، وتوقع ارتفاع إيرادات الشركة بنسب تتراوح ما بين 15 و17%.

خرج المساهمون من الاجتماع متفائلين، وهو ما ساهم في ارتفاع سعر السهم إلى مستويات قياسية غير مسبوقة، ولكن لسوء حظهم كانت استراتيجية "ثومان" منفصلة عن الواقع إلى حد كبير، وما زاد الأمور سوءًا هو أنه كان هناك فشل كبير في تنفيذها بشكل صحيح.

فوضى في كل مكان

في إطار الاستراتيجية الموضوعة، قام "ثومان" بإطلاق مبادرتين تهدفان إلى إعادة تنظيم أعمال الشركة، غير أنهما سرعان ما تسببتا في إلحاق الضرر بالشركة وبثروة المساهمين.

كانت المبادرة الأولى تهدف إلى توحيد المراكز الإدارية الـ90 التابعة للشركة والتي تدير أعمال المحاسبة والفواتير وخدمة العملاء والمكالمات ودمجها في 4 مراكز إدارية فقط، أما المبادرة الثانية فكانت معنية بإعادة تنظيم مندوبي المبيعات التابعين لـ"زيروكس" والبالغ عددهم نحو 30 ألفًا من خلال تحويل نصفهم من قسم بيع الأجهزة إلى قسم تقديم الحلول والاستشارات المستحدث.



نظريًا أو على الورق، تعد كلتا المبادرتين ضروريتين ومهمتين، فمن شأن الدمج الإداري للمراكز المتفرقة أن يخفض من التكاليف ويحسن من الكفاءة، كما أن إعادة تنظيم فريق المبيعات سيمهد الطريق أمام تركيز الشركة على خدمة جديدة وهي تقديم الحلول والاستشارات للعملاء بدلًا من تزويدهم فقط بالأجهزة.

بحلول نهاية عام 1999، وجدت "زيروكس" نفسها في حالة من الفوضى، ففي خضم المرحلة الانتقالية من الاستراتيجية القديمة إلى نظيرتها الجديدة تراجعت مبيعات الأجهزة وساءت أحوال الموظفين وتدهورت خدمة العملاء، وكان على مندوبي المبيعات قضاء معظم وقتهم في تسوية هذه الفوضى.

إقالة

وجد الكل نفسه فجأة مضطرًا للتكيف مع استراتيجية جديدة تقلب أمور الشركة رأسًا على عقب، فعلى سبيل المثال، كان على مسؤولي المبيعات محاولة بناء علاقات جديدة مع العملاء في الأقسام التي تم تحويلهم إليها وهي ذات الأقسام التي تركها المختصون بها إلى أقسام أخرى، تسببت هذه الفوضى في خسارة الشركة لأعداد كبيرة من عملائها.

تأثرت الروح المعنوية للموظفين سلبًا وهو ما انعكس على كفاءتهم وأدائهم، وفي الوقت نفسه تحولت التدفقات النقدية التشغيلية للشركة إلى المنطقة السالبة، وبدأ المستثمرون يتشككون في مستقبل الشركة في ظل الفوضى التي تسبب فيها التنفيذ السيئ للاستراتيجية الجديدة.

انهار سعر السهم ليتراجع من 64 دولارًا إلى نحو الـ7 دولارات فقط، واضطرت الشركة لبيع جزء من أصولها من أجل سداد التزاماتها المالية، وعلى إثر هذه التطورات المتلاحقة استدعى رئيس مجلس إدارة "زيروكس" في 12 مايو 2000 "ثومان" إلى مكتبه ليخبره بقرار إقالته من منصبه.



كيف آلت الأمور إلى ما آلت إليه؟ رغم أن المبادرتين لا غبار عليهما من الناحية النظرية إلا أن "ثومان" ارتكب أخطاءً فادحة أثناء التنفيذ، من بينها إطلاقه للمبادرتين معًا في نفس الوقت مما خلق مشاكل وضغوطًا لم تستطع الشركة التعامل معها، أما خطأه الأكبر فتمثل في عدم تواصله بشكل جيد مع الأشخاص المنوط بهم تنفيذ التغييرات التي تقترحها الاستراتيجية.

لم تساعد الاستراتيجية الرائعة "زيروكس" بل أضرتها بسبب افتقار إدارة الشركة إلى الكفاءة المطلوبة في التنفيذ، مما خلق فجوة بين الخطط الموضوعة على الورق وبين التنفيذ على أرض الواقع تسببت في النهاية في تدمير ثروة المساهمين.








انخفضت أسعار النفط هامشيًا خلال التداولات الآسيوية لكنها تتجه لتسجيل أكبر مكاسب أسبوعية منذ يونيو، مع تأثير إعصار "دلتا" على إنتاج الخام في ساحل الخليج الأمريكي.

وارتفعت عقود النفط هذا الأسبوع بدعم أيضا من إضراب عمال النفط في النرويج الذي يهدد ما يقرب من ربع إنتاج البلاد.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم ديسمبر 0.4% أو بقيمة 18 سنتًا عند 43.16 دولار للبرميل، في تمام الساعة 08:52 صباحًا بتوقيت مكة المكرمة.

كما انخفضت العقود الآجلة للخام الأمريكي تسليم نوفمبر 0.4% أو بقيمة 15 سنتًا إلى 41.04 دولار للبرميل، بعدما ارتفعت أمس الخميس 3.1%، مسجلة مكاسب أسبوعية بحوالي 10% خلال الأسبوع الحالي حتى الآن.







وافقت بورصة لندن "إل إس إي" على بيع البورصة الإيطالية إلى "يورونكست" مقابل 4.3 مليار يورو (5 مليارات دولار).

وذكر المدير التنفيذي لـ "إل إس إي جروب" "ديفيد شويمر" في بيان: نعتقد أن بيع مجموعة "بورصا إيطاليانا" سيساهم بشكل كبير في معالجة مخاوف المنافسة في الاتحاد الأوروبي.

وأوضحت "يورونكست" أنه من المتوقع اكتمال صفقة الاستحواذ على البورصة في النصف الأول من العام المقبل.








ارتفعت المعادن الثمينة خلال تداولات الجمعة، بدعم من تراجع الدولار وإخبار وزير الخارجية الأمريكي "ستيفن منوتشن" رئيسة مجلس النواب "نانسي بيلوسي" أن الرئيس "دونالد ترامب" يريد اتفاقًا على حزمة مساعدات شاملة.

وجدد الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" الآمال بشأن حزمة تحفيزية أمس، إذ صرح لشبكة "فوكس نيوز" أن هناك محادثات تجرى بين البيت الأبيض والكونجرس، وأن هناك فرصة جيدة للتوصل إلى اتفاق.

وارتفعت العقود الآجلة للمعدن الأصفر تسليم ديسمبر 0.9% أو بقيمة 18.2 دولار إلى 1913.3 دولار للأوقية، في تمام الساعة 10:16 صباحًا بتوقيت مكة المكرمة، كما صعد سعر التسليم الفوري 0.8% عند 1908.76 دولار.

وقفزت أيضًا العقود الآجلة للفضة تسليم ديسمبر 1.9% إلى 24.35 دولار للأوقية، وارتفع سعر التسليم الفوري للبلاتين 1.3% عند 878.7 دولار، كما صعد سعر البلاديوم 1% إلى 2396 دولار للأوقية.

وفي الوقت نفسه، تراجع مؤشر الدولار – الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات – بنسبة 0.14% إلى 93.47 نقطة.








ارتفعت الأسهم الأوروبية في بداية التداولات مع ترقب المستثمرين محادثات جديدة بشأن حزمة تحفيز للاقتصاد الأمريكي.

وسجل اقتصاد المملكة المتحدة أبطأ وتيرة نمو منذ عمليات الإغلاق الأولية بسبب الوباء، إذ نما بنسبة 2.1% خلال أغسطس.

وارتفع مؤشر "ستوكس يوروب 600" بنسبة 0.4% إلى 369 نقطة، في تمام الساعة 10:05 صباحًا بتوقيت مكة المكرمة.

كما صعد مؤشر "كاك" الفرنسي 0.5% عند 4935 نقطة، والبريطاني "فوتسي 100" بنسبة 0.4% إلى 6001 نقطة، والألماني "داكس" 0.17% إلى 13066 نقطة.

هذا ووافقت بورصة لندن على بيع البورصة الإيطالية إلى "يورونكست" مقابل 4.3 مليار يورو (5 مليارات دولار).









أغلقت بورصة الكويت تعاملاتها الأسبوعية، اليوم الخميس، على ارتفاع مؤشر السوق العام 35.2 نقطة ليبلغ مستوى 5724.75 نقطة بنسبة صعود بلغت 0.62 في المئة.

وتم تداول كمية أسهم بلغت 380.7 مليون سهم تمت عبر 16203 صفقات نقدية بقيمة بلغت 72.7 مليون دينار (نحو 261.7 مليون دولار أميركي).

وارتفع مؤشر السوق الرئيسي 9.7 نقطة ليبلغ مستوى 4434.87 نقطة بنسبة صعود بلغت 0.22 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 223.04 مليون سهم تمت عبر 7207 صفقات نقدية بقيمة 12.7 مليون دينار (نحو 45.72 مليون دولار).

كما ارتفع مؤشر السوق الأول 47.6 نقطة ليبلغ مستوى 6372.82 نقطة بنسبة صعود بلغت 0.75 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 157.7 مليون سهم تمت عبر 8996 صفقة بقيمة 59.9 مليون دينار (نحو 215.64 مليون دولار).

بدوره ارتفع مؤشر (رئيسي 50) نحو 8.3 نقطة ليبلغ مستوى 7789.04 نقطة بنسبة صعود بلغت 0.19 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 172.7 مليون سهم تمت عبر 5349 صفقة نقدية بقيمة 10.7 مليون دينار (نحو 38.52 مليون دولار).

وكانت شركات (آبار) و(كميفك) و(أسمنت) و(أركان) الأكثر ارتفاعا أما شركات (الدولي) و(بتروجلف) و(خليج ب) و(أعيان) فكانت الأكثر تداولا في حين كانت شركات (ثريا) و(السورية) و(وثاق) و(مساكن) الأكثر انخفاضا.







ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 68 سنتا ليبلغ 40.88 دولار في تداولات يوم امس الاربعاء مقابل 40.20 دولار في تداولات يوم امس الاول وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.

وفي الاسواق العالمية انخفضت العقود الآجلة لخام برنت 66 سنتا لتبلغ عند التسوية 41.99 دولار للبرميل بينما انخفض خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 72 سنتا ليستقر عند 39.95 دولار للبرميل.







أكد جهاز حماية المنافسة أن قانون المنافسة الجديد سيعطي سلطة أكبر للجهاز في السوق وسيسهم في جذب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية.

وقال «جهاز حماية المنافسة» في بيان صحافي، إن إقرار القانون من مجلس الأمة اليوم (أمس) يفتح الباب واسعا ليضطلع الجهاز بدوره، حيث منح القانون الجديد الجهاز أدوات لإنفاذ القانون للتصدي للممارسات الضارة بالمنافسة.

وأضاف أن القانون يحقق للجهاز المزيد من الاستقلالية تجعله جهة مهنية مما يقلل من الضغوط في أداء مهمته ويجعله جهة فنية بحته تعتمد على التحليل الاقتصادي والقانوني للحالات المقدمة لديه، وتمكينه من استقطاب الخبرات اللازمة من متخصصين في مجالات المنافسة والاقتصاد والقانون من الشباب الكويتي ذوي الخبرة والقدرة التي يحتاجها الجهاز للقيام بعمله، وذلك من خلال توفير بيئة عمل مشجعة على التطور والإبداع.

ومن ناحية العقوبات، ذكر الجهاز أن القانون الجديد غلظها على الممارسات الضارة بالمنافسة وتضمن تعديل العقوبات الى إدارية بدلا من جنائية، فتنتهي لدى المجلس التأديبي (المقرر إنشاؤه) للبت في حجم العقوبة فور صدور قرار مجلس الإدارة بإدانة المخالف.

وأشار إلى أن القانون الجديد أيضا سيساعد الجهاز على تحقيق الحيادية التنافسية في الاقتصاد الكويتي والتي تسعى الى تحقيق العدالة في معاملة الحكومة للقطاع الخاص والقطاع العام، من خلال تعديل المادة السادسة من القانون (الحالي) لتكون أكثر دقة وتقلل من الشركات أو الكيانات الحكومية التي لا تخضع للقانون.

وذكر ان تغيير تركيبة مجلس الإدارة من خمسة أعضاء متفرغين الى سبعة أعضاء اثنان منهم متفرغان وخمسة غير متفرغين، سيؤدي الى تقليل في الصرف، ويتماشى مع ما تسعى إليه الحكومة من ترشيد وتقليل الانفاق.

وأوضح الجهاز ان القانون الجديد تضمن مواد جديدة مبينة أنه يصنف الممارسات الضارة بالمنافسة عبر أربع مواد (المواد 5 – 8) لكي تكون أوضح للمخاطبين بأحكام القانون والمشاركين في الأسواق بشكل عام. كما تضمن القانون توضيح المزيد من المصطلحات لمساعدة جميع المعنيين به.







علّق الرئيس الأميركي دونالد ترامب المحادثات بشأن خطة جديدة لتحفيز الاقتصاد الأميركي المتضرر جرّاء كوفيد-19 إلى ما بعد الانتخابات، ما تسبب بتهاوي الأسهم في وول ستريت وشكّل ضربة للتقدم الذي تم تحقيقه مؤخرا في المفاوضات التي تأجّلت مرارا.

وبددت تغريدة ترامب التي نشرها بعد ظهر أمس التفاؤل الذي شهدته الأيام الأخيرة بعدما استأنفت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي محادثات مع وزير الخزانة ستيفن منوتشين بشأن إجراءات مرتبطة بقانون كيرز الذي خصص 2,2 تريليون دولار للتخفيف من وطأة الركود الاقتصادي الناجم عن كوفيد-19.

لكن ترامب استخدم نبرة بدت أكثر تصالحية، مشيرا إلى أنه سيوقّع فورا على مشروع قانون مرره الكونغرس يضمن حزمة ثانية من المساعدات تنطوي على إرسال شيكات بقيمة 1200 دولار للعاطلين عن العمل إضافة إلى تخصيص 135 مليار دولار للأعمال التجارية الصغيرة، وهي تدابير كانت مشمولة أساسا في المفاوضات.


وجاء إعلان ترامب بعد بضع ساعات من تكرار رئيس الاحتياطي الفدرالي جيروم باول دعوته لزيادة الإنفاق من أجل مساعدة أكبر قوة اقتصادية في العالم على مواجهة الركود الذي خلّف عشرات ملايين العاطلين عن العمل وتسبب بانكماش تاريخي في الربع الثاني من العام.

لكن ترامب اتّهم رئيسة مجلس النواب الديموقراطية بالتفاوض بسوء نية وطلب من زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل بالتركيز بدلا من ذلك على تثبيت القاضية التي رشّحها لملء شاغر في المحكمة العليا.

وقال ترامب تطالب نانسي بيلوسي بـ2,4 تريليون دولار لمساعدة ولايات ديموقراطية تدار بشكل سيء وترتفع فيها معدلات الجريمة، وهي أموال لا علاقة لها بأي شكل من الأشكال بكوفيد-19، مشيرا إلى رقم يختلف عن ذلك الذي ورد في آخر مقترح قدّمه الديموقراطيون.

وأضاف قدّمنا عرضا سخيا للغاية بلغ 1,6 تريليون دولار وكالعادة، لا تتفاوض (بيلوسي) بحسن نية. أرفض طلبهم وأتطلع إلى مستقبل بلدنا.

وتابع إنه بعد الانتخابات، التي شدد على أنه سيفوز فيها، سنقر قانون تحفيز رئيسيا يركّز على الأميركيين الذين يعملون بجد والأعمال التجارية الصغيرة.

وضربت تغريدة ترامب أيضا حماسة أوساط المتداولين في وول ستريت الذين كانوا يأملون بحزمة نقدية جديدة من الكونغرس، ما تسبب بتهاوي أسهم كل من داو جونز وإس آند بي 500 بأكثر من واحد في المئة.

وأما منافس ترامب في الانتخابات جو بايدن، فقال إن الرئيس أدار ظهره لكل عامل لم يستعد وظيفته بعد... أدار ظهره للعائلات التي تعاني لتسديد الإيجار وتأمين الطعام ورعاية أولادها.

وقال الرئيس إنه طلب من ماكونيل تركيز نشاط المجلس الذي يهيمن عليه الجمهوريون على تثبيت القاضية أيمي كوني باريت لشغل المقعد الذي شغر في المحكمة العليا الشهر الماضي إثر وفاة روث بادر غينسبورغ، وهو ما سيمنح المحافظين غالبية بستة مقاعد مقابل ثلاثة في الهيئة.






 


قال البنك المركزي الأوروبي، اليوم الثلاثاء، إن ربحية أكبر البنوك في منطقة اليورو انهارت في الربع الثاني من العام على الرغم من أن البنوك استطاعت الإبقاء على أرصدتها من القروض المتعثرة منخفضة.
وذكر البنك في إحصاءاته الفصلية أن العائد على رأس المال في النصف الأول من العام، ذروة جائحة كورونا، كان 0.01 في المئة وهو ما يقل بشدة عن 6.01 في المئة في الفترة نفسها قبل عام إذ سجل ما لا يقل عن سبعة من 19 بلدا في منطقة اليورو عائدات سلبية.

في غضون ذلك، بلغت قيمة القروض المتعثرة 503 مليارات يورو وهو ما لا يزيد بكثير عن 501 مليار يورو في الشهور الثلاثة السابقة، على الأرجح لأن إرجاء سداد قروض وضمانات حكومية ساعدوا البنوك على إبقاء القروض مصنفة كعاملة.





arrow_red_small 4 5 6 7 8 9 10 arrow_red_smallright