top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
اقتراب إنتاج النفط في أمريكا من أعلى مستوياته منذ بداية الجائحة
تشير بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إلى أن إنتاج النفط في منطقة حوض بيرميان أكبر منطقة لإنتاج الزيت الصخري في الولايات المتحدة سيصل إلى أعلى مستوياته منذ بداية جائحة فيروس كورونا المستجد قبل نحو عام، وهو ما يمثل أحدث إشارة إلى تحسن أداء الاقتصاد العالمي. وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن ارتفاع أسعار النفط الخام التي زادت بنحو 35% خلال أربعة أشهر، شجع المنتجين على زيادة الإنتاج. كما تحسنت آفاق ...
مجلس إدارة طيران الجزيرة يوصي بزيادة رأسمال الشركة 10 في المئة
أوصى مجلس إدارة طيران الجزيرة بعد اجتماعه اليوم، بزيادة رأسمال الشركة بعد مرور 6 فصول مالية منذ بداية أزمة جائحة «كوفيد-19» وتأثيرها على الاقتصاد العالمي، وعلى وجه الخصوص، صناعة السفر والسياحة. وتخضع توصية مجلس إدارة طيران الجزيرة بزيادة رأس المال بنسبة 10 في المئة من 20 مليون دينار إلى 22 مليون دينار إلى موافقة الجهات الرقابية المختصة ومساهمي الشركة خلال اجتماع الجمعية العامة غير العادية، إذ من المتوقع ...
التجارة: 190 تدبيراً احترازياً ضد شركات مخالفة في مارس الماضي
قالت وزارة التجارة والصناعة، إن إدارة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب التابعة لها أصدرت 190 تدبيرا احترازيا ضد الشركات المخالفة الخاضعة لأحكام القانون رقم 106 لسنة 2013 ذات الصلة في مارس الماضي. وأوضحت «التجارة»، في بيان صحافي، أن التدابير تضمنت توجيه إنذارات كتابية لـ121 شركات عقارية وشركة مجوهرات وشركة تأمين. وذكرت أن هذه التدابير تضمنت أمرا بإلزام 4 شركات عقارية و شركتي مجوهرات وشركة صرافة باتباع ...
تقرير بنك الكويت الوطني: 21.9% ارتفاعاً في أسعار برنت منذ 2021
قال تقرير صادر عن بنك الكويت الوطني ان أسعار النفط (مزيج خام برنت) استقرت في حدود 62-63 دولارا للبرميل بعد قرار الأوبك وحلفائها تخفيف تخفيضات الإنتاج في مايو ويوليو، مشيرا إلى انه من المرجح أن تستأنف الأسعار مسارها التصاعدي بدعم من أنباء إيجابية بشأن الطلب على النفط. ومن جهة أخرى، ساهم تحسن توقعات صندوق النقد الدولي وفقا لتقرير آفاق نمو الاقتصاد العالمي في تعزيز الطلب على النفط في 2021، إلا انه من غير ...
7.54 مليار دينار إيرادات شركة البترول الوطنية في 2019 /2020 
قال الرئيس التنفيذي لشركة البترول الوطنية الكويتية وليد البدر، إن إجمالي إيرادات الشركة في العام المالي (2019 /2020) بلغَ نحو 7.54 مليار دينار (نحو 24.8 مليار دولار)، في حين بلغت المبيعات 6.88 مليار دينار (22.7 مليار دولار). وأضاف البدر في كلمته بالتقرير السنوي للشركة عن العام المالي (2019 /2020) بعنوان «مواجهة التحديات»، أن الشركة نجحت في تشغيل وحدات مشروع الوقود البيئي في مصفاة ميناء الأحمدي وبدء الإنتاج بكامل طاقتها، ...
صندوق النقد: هناك تفاؤل بأداء اقتصاد آسيا
قدم صندوق النقد الدولي توقعات أكثر تفاؤًلا للاقتصاد الآسيوي مقارنة بتقديراته قبل ستة وقال نائب مدير الصندوق في منطقة آسيا والمحيط الهادئ "جوناثان جي اوستري" إنه في الوقت الذي يتعافى فيه اقتصاد آسيا من ركود العام الماضي الناتج عن جائحة "كورونا"، فإن هناك انقسام ما بين الدول المستفيدة من ارتفاع الطلب العالمي وتلك التي تعتمد على السياحة. وأضاف: "الانتكاسات في طرح اللقاح، والأسئلة حول فاعليته ضد المتغيرات ...




شكك خبراء اقتصاد وتصنيع في روسيا في دقة التقارير التي تتوقع انتعاشا للاقتصاد العالمي، بحلول نهاية العام الجاري وخروجه من أزمته الناتجة عن جائحه كورونا.
وقال خبراء الأكاديمية العليا للاقتصاد في موسكو إن جميع العوامل التي صاحبت أزمة كورونا على امتداد العام الماضي، وأثرت على اقتصاد العالم لا تزال موجودة في العام الجاري.
وبحسب الوكالة الروسية للأنباء /تاس/، ألمحت الدراسة - التي شارك في إعدادها خبراء من اتحاد الصناعات الروسي وصدرت اليوم - إلى أن التوقعات الاقتصادية التى تشير إلى تحسن منتظر في الاقتصاد العالمي بنهاية العام الجاري والصادرة عن بعض مؤسسات دولية؛ لا تستند إلى أية مبررات، وأن جميع مسببات الأزمة الاقتصادية التي بدأ العالم في المعاناة، منها في العام الماضي "لا تزال قائمة فى العام 2021".
وأرجعت الدراسة أسباب تشاؤمها من تحسن أوضاع الاقتصاد العالمي هذا العام إلى ما اعتبرته "التدخلات التسعيرية التي أقدمت عليها عدد من حكومات العالم؛ لضبط الأسواق في مواجهة حالة الهلع التي انتابت المستهلكين".
واعتبرت الدراسة أن عمليات التسعير، وإن كانت قد عززت دور الحكومات وبينت أهمية دعم حرية القطاع الخاص، أنهكته وأنهكت معه أوضاع الاقتصاد في دول عديد من مناطق العالم، التي تؤمن بضرورة ترك التسعير لاعتبارات حرية العرض والطلب خلال العام الماضي، ولا تزال مستمرة إلى الآن







قالت شركة نقل وتجارة المواشي اليوم الاحد انها حققت أرباحا صافية بلغت حوالي مليون دينار عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020.

وقال رئيس مجلس ادارة الشركة وليد الرومي في كلمة له امام الجمعية العمومية الـ 46 للشركة بنسبة حضور بلغت 76 في المئة ان الجمعية أقرت عدم توزيع أرباح على المساهمين عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020.

وأضاف ان موجودات الشركة ارتفعت بنسبة نحو 15 في المئة لتصل الى 67 مليون دينار عن 2020، فيما بلغ إجمالي الإيرادات التشغيلية 60 مليون دينار وبلغت حقوق المساهمين 41 مليون دينار بارتفاع نسبته نحو 3 في المئة.

وأوضح ان انتشار فيروس كورونا له تأثير سلبي على معظم القطاعات في الدولة بما فيها القطاع الغذائي، مضيفا ان الشركة تمكنت من توفير الخدمات والمنتجات دون انقطاع ملبية احتياجات المواطنين والمقيمين.

وذكر ان الشركة مستمرة في تطوير اسطولها عبر شراء سفينة جديدة بمواصفات تخدم خطة الشركة للاعوام المقبلة لتحل محل سفينة قديمة تم بيعها سابقا، مشيرا إلى ان مجلس الإدارة والادارة التنفيذية يعملون حاليا على وضع اللمسات الاخيرة لخطة العمل (2021 - 2025).

وبين ان الشركة تواصل تحمل دورها الاستراتيجي والاجتماعي الوطني، اذ قامت بوضع خطة تهدف الى تعزيز العمل بالمسؤولية الاجتماعية، مبينا ان هذه الخطة تركزت على ابراز دور الشركة المجتمعي برعاية ودعم نحو 13 فعالية اجتماعية.

من جهته قال الرئيس التنفيذي للشركة أسامة بودي في كلمة مماثلة ان الشركة قامت بمسؤوليتها الوطنية بالعمل دون توقف اذ استوردت أكثر من 784 الف رأس من الاغنام والابقار الحية واكثر من 4000 طن من اللحوم المبردة والمجمدة.

وأشار الى ان الشركة تأثرت بارتفاع تكلفة الماشية في بلد المنشأ بسبب انخفاض المخزون هناك والجفاف والحرائق على مدى عامين سابقين، متوقعا ان تبدأ الأسعار بالانخفاض في نهاية العام المقبل بعد توفر كميات انتاج جديده من الماشية.








أدى الطلب المتزايد على الإمدادات الطبية والمستحضرات الصيدلانية على مستوى العالم، إلى دفع عدد أكبر من أباطرة الرعاية الصحية الصينيين لتصدر قائمة «فوربس» الحديثة لأغنى الأشخاص بالعالم، في مجال الرعاية الصحية.

لقد قدمت جائحة كورونا المروعة من نواح كثيرة، فوائد للعديد من شركات الرعاية الصحية، من صانعي اللقاحات إلى منتجي الاختبارات التشخيصية.

ودفع الطلب المتزايد نمو القطاع، مما تسبب في ارتفاع ثروات أغنى عشرة أباطرة في مجال الرعاية الصحية في قائمة فوربس للمليارديرات في العالم لعام 2021 بنسبة 100 % في المتوسط ​​خلال العام الماضي.

حقق المليارديرات في مجال الرعاية الصحية من الصين عرضًا قويًا، فسبعة من أغنى عشرة مليارديرات في مجال الرعاية الصحية على قائمة 2021 مليارديرات هم من الصين، وينضم إليهم هندي واحد، وأمريكي واحد، وكوري جنوبي واحد.

أغنى شخص في مجال الرعاية الصحية هذا العام هو جيانغ رينشنغ، الذي يرأس شركة لقاحات صينية تطور لقاحًا لفيروس كورونا.

وهو أيضًا ملياردير الرعاية الصحية الذي نمت ثروته بأكبر قدر هذا العام من حيث النسبة المئوية، حيث ارتفعت بنسبة 221 %، وتبلغ ثروته وعائلته 24.4 مليار دولار.

فيما يلي أغنى 10 أشخاص في مجال الرعاية الصحية:

# 1 | جيانغ رينشنغ وعائلته

القيمة الصافية: 24.4 مليار دولار

مصدر الثروة: اللقاحات

مكان الإقامة: الصين

جيانغ هو رئيس شركة تصنيع اللقاحات Chongqing Zhifei Biological Products، ارتفعت أسهم Zhifei الصيف الماضي بعد أن حصلت على الموافقة على التجارب البشرية للقاح كورونا.

# 2 | لي تشيتنيغ 

القيمة الصافية: 21.5 مليار دولار

مصدر الثروة: الأجهزة الطبية

مكان الإقامة: الصين

لي هو مؤسس ورئيس شركة Mindray Bio-Medical Electronics، التي توفر الأجهزة الطبية مثل أجهزة التنفس الصناعي للمستشفيات على مستوى العالم، وتضاعفت ثروته تقريبًا في العام الماضي، عندما انفجر الطلب على الإمدادات.

# 3 | تشونغ هويجوان

القيمة الصافية: 19.7 مليار دولار

مصدر الثروة: المستحضرات الصيدلانية

مكان الإقامة: الصين

أسست الصينية تشونغ وترأس شركة الأدوية الصينية Hansoh Pharmaceutical، والتي شاركت في ملكيتها مع ابنتها سون يوان. هي واحدة من أغنى النساء في العالم، وهي متزوجة من صن بياويانغ، خامس أغنى ملياردير في مجال الرعاية الصحية.

# 4 | شو هانغ

القيمة الصافية: 19.5 مليار دولار

مصدر الثروة: المستلزمات الطبية

مكان الإقامة: الصين

شو هو مؤسس ومدير غير تنفيذي لمورد الأجهزة الطبية Mindray Medical، زادت ثروته بنسبة 74% منذ أن بدأ الوباء.

# 5 | صن بياويانغ

القيمة الصافية: 18.9 مليار دولار

مصدر الثروة: المستحضرات الصيدلانية

مكان الإقامة: الصين

صن هو المساهم الأكبر والرئيس التنفيذي لشركة Jiangsu Hengrui Medicine، عملاق الأدوية الصيني المتداول علنًا والذي كان مملوكًا للدولة في السابق، ارتفعت أسهم Jiangsu Hengrui بأكثر من 7% منذ العام الماضي.

رقم 6 | تشن بانغ

القيمة الصافية: 17.9 مليار دولار

مصدر الثروة: المستشفيات

مكان الإقامة: الصين

تشن يرأس Aier وهي أكبر سلسلة طب وجراحة للعيون في الصين، تمتد مواقعها عبر قارات متعددة، ارتفعت أسهم شركة Aier ، التي يتم تداولها في بورصة Shenzhen، بأكثر من 67% منذ العام الماضي.

# 7 | توماس فريست جونيور وعائلته

القيمة الصافية: 15.7 مليار دولار

مصدر الثروة: المستشفيات

مكان الإقامة: الولايات المتحدة

توماس هو مؤسس HCA Healthcare، أحد أكبر مشغلي المستشفيات في الولايات المتحدة، وقد أنهى عام 2020 بمبيعات بلغت 51.5 مليار دولار، مدفوعة بدعم الحكومة الفيدرالية المتعلق بالوباء.

# 8 | سيو جونغ جين

القيمة الصافية: 14.2 مليار دولار

مصدر الثروة: بيوفارما

مكان الإقامة: كوريا الجنوبية

سيو هو أحد مؤسسي شركة Celltrion للأدوية الحيوية، التي تتداول في بورصة كوريا، زادت ثروته الصافية أكثر من الضعف خلال الوباء، استقال من منصبه كرئيس في نهاية عام 2020.

# 9 | سايروس بوناوالا

القيمة الصافية: 12.7 مليار دولار

مصدر الثروة: اللقاحات

مكان الإقامة: الهند

أسس بوناوالا معهد سيروم في الهند، وهو الآن أكبر صانع للقاحات في العالم، في عام 1966.

وفي الصيف الماضي، قام بمغامرة بتصنيع لقاح أكسفورد-أسترازينيكا لفيروس كورونا قبل الحصول على تصريح الطوارئ في ديسمبر الماضي، ويخطط الآن لزيادة الإنتاج إلى 100 مليون جرعة في الشهر.

# 10 | سين جوندا

القيمة الصافية: 11.6 مليار دولار

مصدر الثروة: المستحضرات الصيدلانية

مكان الإقامة: الصين

تأتي ثروة سين بشكل أساسي من حصص في Hansoh Pharmaceutical و Jiangsu Hengrui، اللتين ارتفعت أسهمهما بنسبة 42% و 7% على التوالي خلال العام الماضي. 









قام الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية هاشم هاشم بزيارة لمصفاة ميناء عبد الله رافقه فيها الرئيس التنفيذي لشركة البترول الوطنية الكويتية وليد البدر، وذلك بمناسبة التشغيل الناجح لعدد من الوحدات الجديدة التابعة لمشروع الوقود البيئي بالمصفاة. وقد كان في استقباله نائب الرئيس التنفيذي لمصفاة ميناء عبد الله المهندسة وضحة الخطيب وعدد من المدراء بالمصفاة.

أشاد هاشم بالجهود المتميزة التي بذلتها فرق المصفاة في انجاز التشغيل الناجح والآمن لعدد من الوحدات الكبرى، وآخرها وحدة التكسير الهيدروجيني رقم (214) التي تعد ثاني أكبر وحدة من نوعها على مستوى دولة الكويت، وتبلغ طاقتها الإنتاجية 50 ألف برميل يوميا، بما يعزز إنتاج الكيروسين عالي الجودة بالمصفاة والمستخدم كوقود للطائرات النفاثة والطائرات الأخرى ومختلف الصناعات، وإنتاج الديزل المطابق للمواصفات الأوروبية Euro-4/5 كمنتج نهائي، كما تساهم الوحدة في انتاج البنزين والغاز المسال.

وأعرب هاشم عن فخره بهذا الإنجاز الذي تحقق بسواعد الكوادر الوطنية، رغم وجود الكثير من التحديات التي تواجه عمليات تشغيل الوحدات الجديدة في ظل غياب الموردين والمصنعين العالميين.







أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي اليوم الأحد البدء بتنفيذ مشروع ميناء الفاو في محافظة البصرة جنوبي البلاد.

ونقل بيان حكومي عن الكاظمي قوله اثناء وضع حجر الأساس للمشروع أن ميناء الفاو يعد مشروعاً استراتيجياً مهماً وانطلق اليوم رسمياً بعد رصد التمويل له في الموازنة الاتحادية للعام الحالي.

وبين أن المشروع سيؤمن فرصاً كبيرة للعراق ويعزز مكانته الجيوسياسية في المنطقة والعالم وسيخلق فرص عمل كثيرة لاهل البصرة وباقي المحافظات.

ولفت إلى أن الميناء سيحول العراق إلى جسر اقتصادي يربط مختلف بلدان المنطقة فضلا عن اثره الاستراتيجي في تطوير وإعمار المحافظات العراقية.


واشار البيان إلى أن الكاظمي وضع حجر الاساس للعقود الخمسة للمشروع وهي عقد «نفق قناة خور الزبير» و«الأرصفة الخمسة للحاويات» و«ردم ساحة خزن ومناولة الحاويات وحفر القناة الملاحية الداخلية» و«حفر وتأثيث القناة الملاحية الخارجية» و«الطريق السريع الرابط بين ميناء الفاو وأم قصر».

وأعلنت وزارة النقل العراقية في بيان منفصل أن عقد الأرصفة يتضمن بناء خمسة أرصفة عملاقة لتفريغ السفن بطول 1750 متراً والذي ستنفذه شركة «دايو» الكورية التي بدأت اجراءات المسح الميداني استعداداً لمباشرة أعمالها.

وأوضحت الوزارة أن عقد ساحة الخزن يتضمن إنشاء ساحة الحاويات بطول 1750 متراً بينما يبلغ طول القناة الملاحية الخارجية المفترض حفرها عشرة كيلومترات داخل الميناء و13 كيلومتراً خارج الميناء لربطه بالقناة الملاحية الدولية وبخصوص عقد الطريق السريع الرابط بالميناء فسيكون بطول 63 كيلومتراً ويربط الميناء بمدينة أم قصر.

وكان العراق أبرم عقداً مع شركة «دايو» الكورية في أواخر ديسمبر الماضي على إنشاء المشروع بكلفة مليارين و625 مليون دولار أمريكي وبمدة إنجاز أمدها ثلاثة أعوام ونصف العام.







قرر صندوق النقد الدولي، زيادة موارده بواقع 650 مليار دولار أمريكي لكي تتمكن مؤسسة الإقراض الدولية من تقديم المزيد من الدعم للبلدان المعرضة للخطر لمكافحة جائحة كورونا.
وقالت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا إن زيادة الاحتياطيات بواقع 650 مليار دولار تعد الأكبر في تاريخ صندوق النقد الدولي.
وأضافت أن هذه الخطوة من شأنها أن توفر الاحتياطيات، التي تشتد الحاجة إليها للدول الفقيرة التي تعاني من ركود عميق بسبب الوباء والحاجة إلى الحصول على ملايين الجرعات من اللقاحات وإدارتها.









قالت وزارة التجارة والصناعة اليوم إن إدارة العلامات التجارية وبراءة الاختراع لديها تلقت خلال شهر مارس الماضي 3470 طلب إيداع وتسجيل علامة تجارية عبر البوابة الإلكترونية.
وأضافت (التجارة) في بيان صحفي إن الإدارة أنجزت 1125 معاملة طلب ايداع علامة تجارية و1080 معاملة نشر علامة تجارية و1265 معاملة لتسجيل علامة تجارية وإصدار شهادات لها فضلا عن 724 معاملة تجديد العلامات التجارية و214 طلب تأشيرة بتغيير عنوان واسم مالك العلامة ونقل ملكيتها.







تستعد دبي لاستضافة معرض إكسبو العالمي - بعد عام من موعده الأصلي.
ويقام هذا المعرض، كل خمس سنوات، ويشهد مئات الدول التي تستخدم الأجنحة لعرض أحدث ما في الهندسة المعمارية والتكنولوجيا.

قبل أن يجبر الوباء دبي على تأجيل الحدث، توقع المنظمون 25 مليون زيارة خلال المعرض الدولي الذي يستمر ستة أشهر. وسينظم الآن من 1 أكتوبر/ تشرين الأول إلى 31 مارس/ آذار 2022.

ومع ذلك، على الرغم من القيود المفروضة على السفر، وعمليات الإغلاق الأخيرة في بعض أجزاء أوروبا، تقول ريم الهاشمي، المديرة التنفيذية لمعرض دبي إكسبو 2020، إنهم متمسكون بهدفهم الذي كان قبل الجائحة.

وقالت "لقد مر العالم بهذه التحولات الكبرى خلال العام الماضي ولكن الآن مع طرح اللقاحات، نعتقد أن الوضع سيستقر بحلول أكتوبر/ تشرين الأول القادم. نعتقد أن الوضع سيكون أكثر إيجابية بحلول ذلك الوقت."

إنها توقعات متفائلة تخص حدثا يعتمد على السياحة، في وقت خفضت فيه معظم الدول السفر الدولي. لكن المؤتمرات الشخصية والمعارض التجارية المختلفة التي عُقدت في المدينة على مدار الأشهر القليلة الماضية جعلت المنظمين أكثر تفاؤلاً.

ويتوقع المنظمون أيضا أن تزداد معدلات التطعيم على مستوى العالم خلال فصل الصيف - ما يمنح الناس الثقة لبدء الرحلات الدولية مرة أخرى.
ويعتبر معرض دبي إكسبو أكبر حدث يقام في العالم العربي.

ويأتي هذا الحدث في وقت تحاول فيه الإمارات التعافي من واحدة من أسوأ حالات الركود لديها منذ خمسة عقود، إذ انكمش الاقتصاد، في العام الماضي، بنسبة 6.6٪ حتى مع إعلان الحكومة سلسلة من الإصلاحات لجذب الاستثمارات ومساعدة الشركات. وقد بدأت بعض هذه الخطوات تثمر مع قيام صندوق النقد الدولي برفع توقعات النمو لدولة الإمارات إلى 3.1٪ لعام 2021.

ريم الهاشمي، المديرة التنفيذية لإكسبو دبي وصفته بأنه أكبر حدث يقام في العالم العربي
وتعلق السلطات آمالها على معرض إكسبو الدولي لجذب السياح الذين قد يسرعون الانتعاش الاقتصادي. وضخت مليارات الدولارات في المشروع منذ أن فازت الإمارات بمناقصة تنظيم المعرض الدولي في عام 2013

إكسبو دبي العالمي: حقائق رئيسية

تشارك أكثر من 190 دولة في أول حدث من هذا النوع يقام في الشرق الأوسط.

من المتوقع أن يعزز المعرض اقتصاد دبي بمقدار 33 مليار دولار ويوفر ما يصل إلى 300 ألف فرصة عمل.

يغطي الموقع 4.3 كيلومتر مربع، أو 613 ملعب كرة قدم، وسيكون للمعرض محطة مترو خاصة به.
ستختبر أوبر السيارات الطائرة خلال الحدث
ستستخدم حوالي 90 ٪ من مواد البناء لإنشاء مبانٍ دائمة بعد ذلك

هذا المشهد مهم بشكل خاص للمركز المالي في الشرق الأوسط - دبي - إذ يعتمد نموذجها الاقتصادي بشكل كبير على القطاعات التي يحركها الإنفاق الاستهلاكي، مثل الضيافة وتجارة التجزئة الفاخرة والسفر.

في حين يعتقد معظم الخبراء أنه قد يكون من الصعب تحقيق 25 مليون زيارة، إلا أن هناك إجماعا واسعا على أن الملايين سيحضرون الحدث، ما قد يكون له تأثير كبير على الاقتصاد.

يقول سكوت ليفرمور، كبير الاقتصاديين المتخصصين في منطقة الشرق الأوسط في "أكسفورد إيكونوميكس": "حتى لو كان الحدث ناجحا جزئيا، فإنه من المحتمل أن ينعش الاقتصاد ويعيده إلى مستويات ما قبل الوباء".

وستشارك أكثر من 190 دولة في المعرض - لعرض الابتكارات حول موضوعات الاستدامة والتنقل والفرص.

في فبراير/ شباط الماضي، أعلنت لجنة أولمبياد طوكيو أنها ستمضي قدما في الحدث في يوليو/ تموز بغض النظر عن كيفية تطور وضع فيروس كورونا.

ومثل اليابانيين، ليس لدى منظمي معرض دبي إكسبو أي خطط لتأجيل الحدث أو إلغائه.
وتقول الهاشمي: "نحن نطبق جميع تدابير السلامة اللازمة على النحو الذي أوصت به منظمة الصحة العالمية ونتبع أفضل الممارسات الأخرى للسماح بالحدث في بيئة آمنة".
وتضيف أيضا أن هناك حاجة إلى التقارب بين الناس لمناقشة الخطوات التالية لمواجهة التحديات العالمية مثل جائحة كورونا، ويقدم إكسبو هذه المنصة.

وتشتهر دبي بكونها موطنا لأطول مبنى في العالم وبشواطئها ذات الرمال البيضاء، إذ حولت نفسها من ميناء صحراوي منعزل إلى مركز مالي وسياحي مزدهر في غضون جيل واحد.
لكن إكسبو العالمي هو المشروع الأكثر طموحا للبلاد. ويقع الحدث أيضا في قلب خطط الإمارات لتنويع اقتصادها - بعيدا عن النفط.

وكانت دبي أيضا واحدة من المدن القليلة التي أبقت اقتصادها مفتوحا منذ يوليو/ تموز من العام الماضي عندما كان معظم العالم تحت الإغلاق.

وظلت حالات الإصابة بفيروس كورونا منخفضة خلال النصف الثاني من عام 2020، لكن الإصابات اليومية في البلاد تضاعفت أربع مرات إلى ما يقرب من 4 آلاف حالة في اليوم قرب نهاية يناير/ كانون الثاني من هذا العام، ويرجع ذلك أساسا إلى تدفق السياح إلى دبي خلال موسم العطلات الشتوية.

وانخفض معدل الإصابة منذ ذلك الحين بعدما شددت السلطات القيود في الأماكن المغلقة لكنها ابتعدت عن فرض الإغلاق. لمنع موجة أخرى، فرضت قيود جديدة على شهر رمضان الذي يبدأ الأسبوع المقبل.

وعلى الرغم من الموجة الأخيرة، تمكنت الإمارات من طرح اللقاحات بوتيرة سريعة، إذ تم تلقيح أكثر من 62٪ من السكان. وهي تحتل المرتبة الثانية عالميا بعد إسرائيل من حيث الجرعات التي تُعطى لكل مئة شخص.

وتهدف دولة الإمارات العربية المتحدة إلى أن تكون من أوائل الدول التي قامت بتطعيم معظم سكانها والعودة إلى الحياة الطبيعية الكاملة. هذا من شأنه أن يساعد أيضا في وضعها كوجهة سياحية آمنة.
ويقول ليفرمور: "إذا كانت دولة الإمارات قادرة على تحقيق مناعة القطيع، فسيكون ذلك إيجابيا للغاية بالنسبة للمعرض حيث سيكون قادرا على جذب المزيد من السياح، بخاصة خلال النصف الثاني من الحدث".






 



ارتفعت بِتكوين فوق 60 ألف دولار لتقترب مع مستويات قياسية مطلع الأسبوع وتكسر نطاقا ضيقا حوصرت فيه لأسبوعين، مدعومة بالحديث عن تقلص جديد للمعروض في ظل دلائل على استخدام أوسع.
سجلت العملة المشفرة الأكبر والأشهر في العالم 61 ألفا و222.22 دولار أمس السبت، أعلى مستوى في نحو شهر. وتراجعت تراجعا طفيفا إلى 59 ألفا و907 دولارات في الساعة 0500 بتوقت جرينتش اليوم الأحد.

وبِتكوين مرتفعة 116 بالمئة من أقل مستوى للعام 27 ألفا و734 دولارا المسجل في الثاني من يناير كانون الثاني. وتجاوزت العملة مستوى الستين ألفا للمرة الأولى في 13 مارس آذار، مسجلة مستوى قياسيا عند 61 ألفا و781.83 دولار في بورصة بِتستامب، مباشرة عقب توقيع الرئيس الأمريكي جو بايدن على حزمة التحفيز المالي البالغ حجمها 1.9 ترليون دولار.
تأتي مكاسب بِتكوين الكبيرة هذا العام وسط قبول أوسع للعملة الرقمية كأداة استثمار وسداد بالتزامن مع إقبال متزايد من المستثمرين الأفراد على ضخ السيولة في الأسهم وصناديق المؤشرات وأصول أخرى عالية المخاطر.
ارتفعت العملة كذلك بفضل دعم العملات المشفرة من شركات كبري مثل بنك نيويورك ميلون وبلاك روك لإدارة الأصول وشركة بطاقات الائتمان العملاقة ماستركارد، في حين بدأت شركات مثل تسلا وسكوير إنك وميكرو ستراتيجي تستثمر فيها.









استقر سعر صرف الدولار الأميركي أمام الدينار الكويتي اليوم عند مستوى 0.301 دينار في حين ارتفع اليورو الى مستوى 0.359 دينار مقارنة بأسعار يوم الخميس الماضي.
وقال بنك الكويت المركزي في نشرته اليومية على موقعه الإلكتروني إن سعر صرف الجنيه الاسترليني انخفض الى مستوى 0.413 دينار في حين ارتفع الفرنك السويسري الى مستوى 0.326 دينار واستقر الين الياباني عند مستوى 0.003 دينار.







تسبب انقطاع حركة الملاحة لبضعة أيام في ممر قناة السويس خلال الأسبوعين الماضيين في هلع كبير في الأوساط الاقتصادية في العالم بسبب الخوف من الخسائر التي قد تتعرض لها الشركات المتعددة الجنسيات وبعض الدول ومنها مصر.

وجاء الحادث ليبرز مدى أهمية المعابر المائية سواء تلك التي أنجزها الإنسان مثل قناتي السويس وبنما أو التي يفكر في تشييدها مثل قناة إسطنبول أو نيكاراغوا ثم أهمية المعابر الطبيعية مثل مالقا ومضيق جبل طارق وأساسا مضيق هرمز الاستراتيجي للطاقة علاوة على البحث عن بدائل وأبرزها رهان الصين على الخط البحري الروسي شمالا نحو أوروبا وأمريكا اللاتينية.

وتابع العالم خلال نهاية الأسبوع الأخير من شهر مارس/آذار الماضي، كيف تسبب جنوح سفينة عملاقة “إفيرغرين” في تجميد الملاحة في قناة السويس، وبلغت فاتورة الخسائر في الأسبوع الواحد أكثر من ثمانية مليارات دولار كخسائر للشركات العالمية و13 مليون دولار يوميا للاقتصاد المصري، أي رسوم العبور فقط. وإذا كانت العولمة تعتمد على آليات جديدة مثل الإنترنت التي تسهل العمليات المالية وتبادل المعلومات، ففي الجانب الآخر تعني ضرورة سرعة نقل البضائع من منطقة الى أخرى، وهنا يأتي دور الشحن البحري وأهمية المعابر أو المضائق البحرية الطبيعية منها أو تلك التي قام الإنسان بإنجازها مثل قناة بنما وقناة السويس.

ورغم ارتفاع حجم الشحن الجوي في العالم يبقى دوره محدودا بسبب التكلفة العالية وصعوبة شحن الكثير من المواد مثل السيارات والآلات المنزلية. ويجري التفكير في الرهان مجددا على الربط السككي، وهنا يحضر المشروع الضخم لقطار الصين-أوروبا الذي بدأ يعمل وينقل البضائع في ظرف أسبوعين بدل شهر ونصف أو شهرين بحرا، لكن يبقى محدود الفعالية بدوره نظرا للطلب المتزايد على البضائع.

وتستمر الدول في تطوير التجارة العالمية عبر البحر، ويتم هذا عبر مستويين، الأول عسكري محض والثاني مدني-تجاري. وعلاقة بالمستوى أو العامل الأول، تتطلب حرية التجارة الأمن البحري في مواجهة القراصنة، وتتولى الدول حراسة مياهها الإقليمية بينما تتولى الدول الكبرى وخاصة الولايات المتحدة حماية البحار عالميا. وهذه الحراسة تعني تأمين مصالح الولايات المتحدة لكونها القوة التجارية الأولى في العالم وتنافسها حاليا الصين. وهذا من الأسباب التي تفسر تواجد القواعد الأمريكية في العالم. وتعمد الصين الآن الى بناء أسطول بحري ضخم يتواجد في بحار العالم لضمان نشاطها التجاري من القرصنة ومن تهديدات الدول مستقبلا، لا سيما وأنها ستصبح القوة التجارية الأولى عالميا.

ويبقى المستوى الثاني هو البحث عن بديل بحري للمعابر الحالية سواء من باب الاحتياط الأمني، أي الخوف من إغلاق معبر ما نتيجة حروب أو أخطاء كما وقع في قناة السويس أو نتيجة كارثة طبيعية، أو من باب البحث عن السرعة في الشحن البحري للرفع من التصدير والاستيراد لما له من ارتباط بالنمو الاقتصادي.

في هذا الصدد يوجد مشروعان يتبلوران، الأول آخذ في التبلور وتشرف عليه الصين، والثاني تشرف عليه تركيا.

الصين: من قناة نيكاراغوا إلى خط الشمال
بدأت الصين تزحف نحو مركز القوة الاقتصادية الأولى في العالم وتقترب من إزاحة الولايات المتحدة من هذا المنصب، وذلك بعد نجاحها في بناء أكبر طبقة متوسطة في التاريخ وارتبطت بها الكثير من دول العالم اقتصاديا، ولهذا تحمل لقب “معمل العالم”. وتدرك الصين أهمية الشحن البحري لاقتصادها ومستقبلها. وعلى ضوء هذا، تنكب على تقوية وجودها في المعابر الدولية. ويبقى هاجسها الأول في الوقت الراهن هو ضمان حرية الملاحة في مضيق ملقا الذي يربط المحيط الهندي بالهادي وتمر منه 80% من احتياجات الصين من البترول و30% من احتياجاتها النفطية، ويعد ركيزة أساسية لصادرات الصين وأساسا لمشروعها الضخم طريق الحرير الذي ترغب من خلاله هيكلة التجارة العالمية.

وضمن مشاريعها البديلة، درست الصين ما بين سنتي 2013 و2017 إمكانية حفر قناة نيكاراغوا لربط المحيط الأطلسي بالمحيط الهادي وتحويل القناة الى بديل لقناة بنما. وتوقفت الأشغال وجرى التخلي عن المشروع، ويوجد تأويلان، الأول بسبب الزلازل في المنطقة، والثاني هو ما يشاع عن إبلاغ واشنطن بكين بأنها لن تسمح لها ببناء قناة على مشارف حدودها وستعمل على استعمار نيكاراغوا. ولو كانت الصين قد نجحت في تشييد القناة لا سيما بعدما أبدت روسيا دعمها المادي واللوجيستي للمشروع، لكان منعطفا حقيقيا في تاريخ العالم لأنه يدشن العصر الصيني ليس في القارة الآسيوية بل في قلب القارة الأمريكية.

خلال سنة 2013، كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مناسبات متعددة عن رغبة بلاده إنشاء وتعزيز طريق بحري جديد للملاحة العالمية مستغلا ذوبان الجليد في القطب الشمالي نتيجة التغيرات المناخية الحالية. والخط سيسمح بالإبحار من جنوب شرق آسيا مرورا عبر اليابان والصين وروسيا ثم فنلندا والنرويج والاتجاه نحو الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وحتى أمريكا اللاتينية.

وتفيد الدراسات الخاصة بالمناخ كيف تفاقم ذوبان الجليد خلال السنوات الأخيرة بشكل لم يحدث خلال القرن الماضي برمته. وتراجع الجليد سيسمح بفترات أطول خلال السنة للإبحار علاوة على تطوير روسيا لكاسحات جليد تعمل على مدار الساعة لضمان الخط البحري طيلة السنة. وإذا كان يمكن الإبحار من الصين الى شمال أوروبا ما بين يونيو وأكتوبر من كل سنة، فخلال السنة الأخيرة أصبحت المدة الزمنية ما بين مايو 2020 الى فبراير 2021، حيث هناك توقف لمدة شهرين فقط بفضل الكاسحات وذوبان الثلوج. وتلتقي مطامح روسيا مع الصين في طريق الشمال، لهذا تساهم بكين في تمويل كاسحات الجليد التي تعمل بالطاقة النووية، فمن جهة، روسيا ستستغل الطريق البحري في استخراج وتصدير الغاز الطبيعي والبترول وتعزيز مكانتها، ومن جهة ستضمن الصين لنفسها مصادر طاقة مستقرة وسهولة للتصدير نحو أوروبا والقارة الأمريكية، أي اختصار المدة الزمنية والمسافة في أكثر من الثلث.

نجاح الصين في تطوير طريق الشمال البحري سيعني: تقليلها من الاعتماد على مضيق ملقا من جهة، ثم التقليل من الاعتماد على قناة السويس التي قد تغلق بسبب الحروب أو حوادث مثل سفينة إيفرغرين من جهة أخرى.

تركيا نحو قناة بوسفور ثانية

ترغب تركيا في تعزيز موقعها الدولي خاصة في الشرق الأوسط وكحلقة بين الشرق والغرب ومحطة أساسية في طريق الحرير الصيني. وتبحث لنفسها عن مشروع قومي يحقق هذا الحلم. ويبدو أنها وجدت في بناء قناة إسطنبول أو قناة بوسفور ثانية الهدف المنشود. ويثير تشييد قناة إسطنبول الكثير من الجدل في الوقت الراهن بسبب ما ترتب عن رسالة وقعها قادة عسكريون متقاعدون بأن المشروع يخرق اتفاقية مونتيرو المتفق عليها في ثلاثينيات القرن الماضي.

ولكن المشروع يعود الى عقود، وبدأ يصبح واقعا منذ سنة 2011 بعدما بدأ رئيس الحكومة وقتها والرئيس الحالي رجب طيب أردوغان يتحدث عن ضرورة الانتقال الى التطبيق للتخفيف من الازدحام في مضيق البوسفور. ويعد هذا المضيق رفقة مالقا في جنوب شرق آسيا من المعابر التي يمر منها أكبر نسبة من السفن في العالم. فرغم شهرة قناة السويس، يمر منها 19 ألف سفينة سنويا (2020)، ويمر عبر بنما 13 ألف سفينة سنويا بينما يمر من مضيق البوسفور 53 ألف سفينة سنويا، ويبقى معبر ملقا الأهم بما يفوق 83 ألف سفينة سنويا.

وقد ترتفع الملاحة في مضيق البوسفور في حالة تحول تركيا الى حلقة رئيسية في طريق الحرير الصيني، إما باحتوائها مصانع صينية أو نهاية مسار بعض القطارات التي تنطلق من الصين نحو الشاطئ التركي لتكمل الرحلة بحرا نحو أوروبا، لتختصر المسافة البحرية عبر المحيط الهادي والهندي وقناة السويس. وعمليا، لا يجب أن يتحمل مضيق البوسفور أكثر من 25 ألف سفينة سنويا، أي 52% أقل من العدد الحالي. وإذا أصبحت تركيا مركزية في طريق الحرير، فسيكون مضيق البوسفور مزدحما بالسفن في صورة أشبه بوسط المدن الكبرى العالمية بسبب الازدحام.

وكشف وزير النقل والبنيات التحتية في الحكومة التركية عادل قره إسماعيل أوغلو عن المعطيات التقنية الخاصة بالقناة وهي أن طولها سيكون 45 كلم وعمقها 21 مترا وعرضها 275 مترا، في حين تبلغ التكلفة المالية 25 مليار دولار وسيكون الإنشاء على الجانب الأوروبي من المدينة انطلاقا من بحيرة بويوك جكمجة على بحر مرمرة جنوبا، إلى البحر الأسود شمالا. ولا تستبعد تركيا بدء تشييد القناة الجديدة في ظرف سنة.

وكما شهد العالم منذ نهاية القرن التاسع عشر وبداية العشرين تطورا في الطرق البحرية بفضل قناتي السويس وبنما، يشهد القرن الواحد والعشرون تطورا جبوسياسيا جديدا نتيجة تبلور طرق بحرية مثل قناة إسطنبول المرتقبة وطريق الشمال أو طريق القطب الآخذ في التبلور. ويقود المشروعان دولتان جديدتان، تركيا التي تعزز دورها الإقليمي، والصين التي تزحف نحو ريادة العالم. التاريخ يؤكد أن الرهان على البحر يقود الى بناء الإمبراطوريات والتقدم.







أصدر نائب الرئيس التنفيذي للشؤون الإدارية في شركة نفط الكويت قصي العامر تعميماً لتنظيم ساعات العمل خلال شهر رمضان للعاملين بالدوام النهاري من 9 صباحاً حتى 3 بعد الظهر.

وتضمن التعميم : بالنسبة للعاملين بنظام المناوبة تكون ساعات عملهم وفقاً لجداول المناوبة المعمول بها، ويبلغ عدد ساعات العمل الاضافي التي تزيد على ما متوسطه 6 ساعات يومياً حسب الانظمة المعمول بها ويمكن توجيه اي استفسار بهذا الخصوص إلى فريق عمل حسابات العاملين.

وتضمن التعميم خفض وقت العمل الاضافي خلال شهر رمضان إلى أدنى حد ممكن.




arrow_red_small 3 4 5 6 7 8 9 arrow_red_smallright