top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
بوينغ تكشف عن برنامج للتسريح الطوعي للموظفين
كشفت شركة «بوينغ» الأميركية العملاقة الخميس، عن برنامج للتسريح الطوعي للموظفين، في ظل التأثيرات الجسيمة لوباء «كوفيد-19» على قطاع الطيران، إذ كشف الرئيس التنفيذي للشركة ديفيد كالهون، أن البرنامج يعتبر ضرورياً وسط الأزمة التي يمر بها القطاع، وأنه من المهم البدء بالتأقلم مع الواقع الجديد الآن. وكانت الشركة، حتى قبل انتشار الوباء، تعاني من صعوبات مالية بسبب ازمة طائرات «ماكس-737» التي تم وقفها من الطيران ...
طيران الإمارات يستأنف رحلاته مطلع مايو المقبل
قال مصدران مطلعان لوكالة رويترز إن طيران الإمارات تعتزم استئناف عملياتها على مراحل بدءا من أول مايو، وذلك بعد أن علقت رحلات الركاب في مارس. أوقفت الإمارات العربية المتحدة الرحلات الجوية للركاب لأسبوعين حتى الثامن من أبريل لمواجهة انتشار فيروس كورونا، لكن بعض الناقلات تسير رحلات للأجانب. وقال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس مجلس إدارة طيران الإمارات يوم الخميس إن الناقلة المملوكة لحكومة دبي ...
النفط يقفز 30% بعد اتصال ترامب بالأمير محمد بن سلمان
قفزت أسعار النفط بأكثر من 30 % ليتجاوز سعر خام برنت اكثر من 33 دولاراً ، عقب تغريدة الرئيس الاميركي دونالد ترامب حول خفض انتاج النفط بمقدار 10 ملايين برميل يومياً . وقال ترامب «انه تحدث الى ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان معربا عن اماله بان تخفض السعودية وروسيا انتاج النفط بنحو 10 - 15 مليون برميل يومياً حيث ابدى كلا البلدين استعدادهما لابرام اتفاق» . وكتب ترامب «تحدثت للتو مع صديقي ولي العهد السعودي ...
السعودية تدعو إلى اجتماع عاجل للدول المصدرة للنفط
وكالة الأنباء السعودية : المملكة تدعو لاجتماع عاجل لدول أوبك والمصدرين المستقلين للوصول إلى اتفاق يعيد التوازن لسوق النفط
وزير الطاقة الروسي: أسعار النفط الحالية لا تناسب أحدا
قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك يوم الخميس إن أسعار النفط الحالية لا تناسب أي أحد وتوقع أن يهبط الطلب العالمي على الخام 20 مليون برميل يوميا في الأسابيع القليلة المقبلة. وقال نوفاك، متحدثا لإذاعة صدى موسكو، إن من الخطأ أن تزيد روسيا إنتاجها النفطي في الوقت الحالي وسط تخمة معروض لا تتزحزح.
عبد الحميد سعيد محافظاً جديداً للبنك المركزي الإماراتي
أعلن رئيس دولة الإمارات، خليفة بن زايد آل نهيان، في تغريدة له على موقع تويتر، أنه عين عبد الحميد سعيد محافظاً جديداً للبنك المركزي




تقول مصادر بقطاع الشحن البحري إن متعاملي النفط يخزنون ما يصل إلى 80 مليون برميل من الخام على متن ناقلات في البحر، بينما يسعون لمزيد من السفن في ظل امتلاء مواقع التخزين البرية سريعا جراء تخمة معروض عالمية.

هرع المتعاملون إلى التخزين بعد انهيار الطلب العالمي على النفط بمقدار الثلث بسبب تفشي فيروس كورونا، ومع رفض المنتجين الكبيرين السعودية وروسيا كبح الإنتاج حتى الآن، مما يخلق تخمة نفطية من المعتقد أنها الأكبر في التاريخ.

كانت المرة السابقة التي يبلغ فيه المخزون العائم مستويات مماثلة في 2009، عندما خزن المتعاملون أكثر من 100 مليون برميل في البحر قبل أن يشرعوا في تصريفها.

يوجد أكثر من 770 ناقلة عملاقة في العالم - تصل حمولة كل منها إلى مليوني برميل - وتقدر المصادر الملاحية أن ما بين 25 إلى 40 ناقلة يجري استخدامها حاليا للتخزين العائم.

وعادة ما تتركز مواقعها في خليج المكسيك وسنغافورة، حيث توجد مراكز رئيسية لتجارة النفط.

وبالمقارنة، لم يكن عدد الناقلات العملاقة المستخدمة في التخزين يصل إلى عشر ناقلات في فبراير شباط.








مع استمرار انتشار فيروس كورونا المستجد، تكاد تتوقف الرحلات الجوية التجارية بشكل شبه تام، في وضع بلغ من الصعوبة أن يصف رئيس الاتحاد الممثل شركات الطيران العالمية الأشهر القليلة الأخيرة بأنها ”أعمق أزمة على الإطلاق“ يواجهها القطاع.

يكشف تحليل أجرته رويترز لبيانات من فلايت أوير، التي ترصد حركة الرحلات الجوية في الزمن الحقيقي، عن سلسلة من التراجعات المتتابعة والعنيفة في الرحلات الجوية في أربع مناطق رئيسية، كه سعي المسؤولين لاحتواء التفشي.

ففي الفترة من 24 مارس آذار إلى الثلاثين منه، رصدت فلايت أوير حوالي 280 ألف رحلة جوية، بانخفاض 500 ألف رحلة تقريبا عن نفس الأسبوع قبل عام.

وفي أواخر مارس آذار، أشارت تقديرات الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) إلى أن فاقد الإيرادات بسبب فيروس كورونا سيتجاوز 250 مليار دولار في 2020، وناشد الحكومات تقديم دعم مالي فوري للقطاع.

وقال الاتحاد إن الأزمة الحالية أسوأ بكثير وأوسع نطاقا من الفترة التالية لهجمات 11 سبتمبر أيلول عندما فقدت شركات الطيران الأمريكية إيرادات قاربت 19.6 مليار دولار في 2001 و2002. وبعد الهجمات، قدمت الحكومة الأمريكية 15 مليار دولار لشركات الطيران في صورة تعويضات وضمانات قروض.

وقال ألكسندر دو جونياك رئيس إياتا ”تسعى شركات الطيران بشكل حثيث للبقاء في أوقات من أصعب ما يمكن تصورها... لدينا ما يمكننا من ذلك من عاملين وخبرة. لكن، ولكي أكون صريحا تماما، ليس لدينا المال.“

صوت الكونجرس الأمريكي في 27 مارس آذار لمنح قطاع الطيران في الولايات المتحدة حزمة إنقاذ بقيمة 58 مليار دولار، وحصلت الخطوط الجوية السنغافورية على حزمة تمويل بقيمة 13 مليار دولار قادتها شركة الاستثمار الحكومية تماسيك التي تحوز أغلبية فيها.

ونتيجة للقيود على حركة السفر التي تفرضها الحكومات في أنحاء العالم، فإن عدد شركات الطيران التي توقف تحليق أغلب طائراته أو جميعها تنامى بشكل سريع للغاية خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وفي الشرق الأوسط، علقت كبرى الناقلات، بما في ذلك طيران الإمارات وفلاي دبي والخطوط الجوية العربية السعودية، جميع رحلات الركاب. وقلصت العال الإسرائيلية جدول رحلاتها، وأوقفت الخطوط الجوية التركية جميع الرحلات الدولية في 27 مارس آذار.
البضائع محل الركاب

حتى الآن، لم يتأثر عدد رحلات الشحن الجوي تأثرا يذكر بقيود السفر.

وتشير بيانات فلايت أوير إلى أن الرحلات التي تسيرها الناقلات المتخصصة في الشحن ونقل الطرود مثل أطلس وبولار وفيديكس ويو.بي.إس إلى الولايات المتحدة ومنها انخفضت في بادئ الأمر خلال الأسبوع الأول من فبراير شباط 2020. وقال محلل القطاع آندرو شارلتون إن التراجع الذي ارتبط بعزل إقليم هوبي ”يبرز مدى أهمية الصين بالنسبة للتجارة العالمية.“

لكن البيانات أظهرت أنه بعد ذلك بفترة وجيزة، عادت رحلات شحن البضائع للولايات المتحدة إلى مستوياتها السابقة.

ولأن طائرات الركاب تحمل حوالي نصف إجمالي الشحنات المنقولة جوا عالميا، فإن وقف تحليق تلك الطائرات زاد الطلب على طائرات الشحن. ونتيجة لذلك، أصبح بعض شركات الطيران التجارية مثل أمريكان ودلتا وفيرجن أتلانتيك يستخدم طائرات نقل الركاب لمجرد شحن البضائع.







قال مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي، جهاد أزعور، إنه يجري حواراً مع السلطات الإيرانية، بعدما طلبت طهران مساعدة مالية لدعم جهودها في مواجهة تداعيات فيروس كورونا، بقيمة 5 مليارات دولار، لافتاً إلى أن الصندوق يجري محادثات للاطلاع على حاجاتها ومتطلبات المضي قدماً في معالجة طلبها.







قالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية يوم الأربعاء إن مخزونات الخام في الولايات المتحدة زادت الأسبوع الماضي في حين انخفض الطلب بشدة وكبحت مصافي التكرير النشاط في مواجهة تراجع حاد في الطلب على الوقود بسبب جائحة فيروس كورونا.

وارتفعت مخزونات الخام 1.8 مليون برميل في الأسبوع المنتهي يوم 27 مارس آذار لتصل إلى 469.2 مليون برميل. وتلك أكبر زيادة أسبوعية منذ 2016، ويتوقع المحللون استمرار زيادة المخزونات مع كبح مصافي التكرير الإنتاج وهبوط الطلب على البنزين.

وقالت إدارة معلومات الطاقة إن مخزونات الخام بنقطة التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما ارتفعت 3.5 مليون برميل الأسبوع الماضي.

وقالت إن استهلاك الخام في مصافي التكرير تراجع 940 ألف برميل يوميا. وانخفضت معدلات تشغيل المصافي خمس نقاط مئوية على مدار الأسبوع إلى 82.3 بالمئة، وهو أدنى مستوى منذ سبتمبر أيلول 2017.

وقالت الإدارة إن مخزونات البنزين في الولايات المتحدة ارتفعت 7.5 مليون برميل الأسبوع الماضي إلى 246.8 مليون برميل، مقارنة مع توقعات المحللين في استطلاع رويترز لزيادة قدرها 1.9 مليون برميل.

وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة تراجع مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 2.2 مليون برميل على مدار الأسبوع، مقابل توقعات لزيادة قدرها مليون برميل.

وقالت الإدارة إن صافي واردات الولايات المتحدة من النفط الخام صعد الأسبوع الماضي بمقدار 625 ألف برميل يوميا.







يقول بعض المصرفيين إن البنوك الخليجية تكبح الإقراض لتقليص الخسائر المحتملة بسبب أزمة فيروس كورونا ونقص متوقع في السيولة الدولارية في المنطقة المعتمدة على النفط.

بنوك الخليج، شأنها شأن سائر بنوك العالم، تتوقع انخفاضا في نمو الإقراض للقطاعات المتأثرة بالأزمة مثل التجزئة والسياحة والنقل لكن عليها أيضا أن تنجو من تداعيات تهاوي أسعار النفط في المنطقة.

ويُتوقع أن تكون الشركات الصغيرة هي الأكثر انكشافا على نخفاض الطلب وتعطل سلاسل التوريد، الأكثر تضررا من قيود الإقراض.

وقال مصرفي من الإمارات ”في الوقت الحالي تخشى البنوك تقديم قروض للشركات الصغيرة والمتوسطة، لذا لا أدري كيف ستتعافى هذه الشركات من هذا الوضع لأنها لن تحظى بدعم مالي“.

وقال كمال الزرقا رئيس مجلس الإدارة ومؤسس فالكون جروب التي تساعد الشركات على تسييل مخزوناتها إنه شهد زيادة في الطلب.

وقال إن قطاعات مثل السيارات والطيران والتجزئة والصناعة تبحث جميعها عن السيولة وذلك بعد الحصول على تسهيلات ائتمانية متجددة من البنوك.

وتابع الزرقا ”البنوك ليست انتحارية... لذا ما يكن هناك تدخل حكومي لوقف بعض الخسائر، فإن البنوك لن تقف ساكنة لتتابع من سينجو ومن سيخفق“.

وقدمت البنوك المركزية في الخليج إجرءات تحفيز بعشرات المليارات من الدولارات وأرجأت سداد قروض الشركات المتضررة والأفراد وأعفت المقترضين من رسوم.

لكن منتجي النفط الخليجيين يواجهون احتمال زيادة كبيرة في العجز المالي وبدأوا يقلصون المشروعات العامة مما قد يحد من تأثير إجراءات التحفيز.

وفي حين اقتدت البنوك المركزية في المنطقة بنظرائها في أنحاء العالم وخفضت أسعار الفائدة فمن المنتظر أن يقلص ذلك الربحية مع تقلص هوامش صافي الفائدة ومن المستبعد أن تعزز أحجام الائتمان بسبب الجائحة.
فقد السيولة

وعلى البنوك في الخليج أن تتكيف أيضا مع تراجع تدفقات العملة الصعبة نتيجة للانهيار السريع لأسعار النفط.

وبافتراض سعر النفط عند 40 دولارا للبرميل، من المتوقع أن يشهد المصدرون في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تراجعا في إيرادات النفط والغاز بواقع 192 مليار دولار هذا العام، وفقا لتقدير معهد التمويل الدولي.

وقال المعهد في تقرير ”قد تشح السيولة في البنوك مع تراجع الودائع المصرفية المرتبطة بالنفط وزيادة القروض المتعثرة“.

وقال مصرفي طلب عدم الكشف عن اسمه إن بنكا سعوديا تحوط لجزء كبير من انكشافه على السندات الحكومية مضيفا أنه ”سيفكر مرتين“ قبل الاستثمار في سندات مقومة بالدولار الأمريكي.

وصرح المصرفي لرويترز ”مع انخفاض أسعار النفط، من الطبيعي أن تقل الدولارات المتداولة. أضحت هذه مشكلة في الوقت الذي تتحرك فيه الأسواق بسرعة كبيرة جدا“.

وزادت تكلفة الودائع الدولاية في السعودية، إذ سجل السعر الفوري للريال السعودي أضعف مستوياته مقابل الدولار منذ انهيار أسعار النفط في 20142015.

وجاء في تعميم صدر هذا الأسبوع واطلعت عليه رويترز أن مؤسسة النقد العربي السعودي أرجأت مراجعات لنسب كفاية رأس المال في بعض البنوك واستحداث قواعد للمخصصات لإتاحة طاقة إقراض أكبر.

وصرح المصرفي أن بنكه يشتري أوراقا من كيانات حكومية أو مرتبطة بالدولة فحسب، مضيفا أن ”سندات الشركات تدر عائدا أعلى لكنها أخطر الآن“.

وبدأ البعض يعاني بالفعل، إذ خفضت ستاندرد اند بورز الأسبوع الماضي النظرة المستقبلية لخمسة بنوك إماراتية إلى سلبية.

وقالت زين عبد الله المديرة في فيتش إن البنوك القطرية قد تتعرض لضغط أكبر إذ أنها تعتمد بشدة على التمويل الخارجي.

وقالت ”الشح المحتمل للسيولة عالميا سيقود لسحب ودائع غير محلية من البنوك القطرية، لذا قد يقود ذلك لشح في السيولة في القطاع المصرفي ذاته“.

وقال مصرفي قطري لرويترز إن بنكه يتبنى موقفا محافظا ويحتفظ بأصول قصيرة الأجل عالية الجودة في محافظه.







قالت وزارة المالية والاقتصاد الوطني في البحرين يوم الأربعاء إن البلاد سددت سندات بقيمة 1.25 مليار دولار بلغت أجل الاستحقاق في 31 مارس آذار.

تلقت البحرين إنقاذا من خلال حزمة مساعدات مالية بقيمة عشرة مليارات دولار من بعض حلفائها الأكثر ثراء بالمنطقة في 2018، إذ كانت الدولة الخليجية الصغيرة تتجه صوب أزمة ائتمان.






قال مصدران بقطاع النفط إن إمدادات السعودية من النفط الخام ارتفعت يوم الأربعاء إلى أكثر من 12 مليون برميل يوميا.

انتهى يوم الثلاثاء أجل اتفاق لخفض الإمدادات العالمية، مما رفع قيودا على إنتاج أعضاء أوبك وروسيا ومنتجين آخرين.

كانت السعودية قالت إن صادرات النفط ستكون عند نحو عشرة ملايين برميل يوميا، لكنها لم تعط مؤشرات بشأن كمية الخام التي ستؤول للتخزين في ظل تهاوي الطلب العالمي بسبب انتشار وباء فيروس كورونا.







هوت الأسهم الأمريكية عند الفتح يوم الأربعاء، مع نزوح المستثمرين صوب أصول الملاذات الآمنة عقب أول تراجع في وظائف القطاع الخاص بالولايات المتحدة منذ 2017 وتوقعات قاتمة بخصوص عدد وفيات فيروس كورونا هناك.

وتراجع المؤشر داو جونز الصناعي 689.78 نقطة بما يعادل 3.15 بالمئة إلى 21227.38 نقطة، ونزل المؤشر ستاندرد اند بورز 500 بمقدار 86.51 نقطة أو 3.35 بالمئة ليسجل 2498.08 نقطة، وهبط المؤشر ناسداك المجمع 240.60 نقطة أو 3.12 بالمئة إلى 7459.50 نقطة.








يعقد وزراء التجارة في دول مجلس التعاون الخليجي غدا الخميس، اجتماعاً استثنائياً عبر تقنية الاتصال المرئي، لمناقشة الآثار الاقتصادية الناجمة عن تفشي فيروس كورونا المستجد، وسبل التعاون المشترك في هذا الإطار.
وذكرت وزارة التجارة والصناعة، أن الوزير خالد الروضان سيناقش مع نظرائه الخليجيين، توصيات وكلاء وزارات التجارة في دول المجلس، لتسهيل عملية انتقال السلع والمواد الغذائية بين الدول.
وأوضحت أن الاجتماع الاستثنائي لوزراة التجارة بدول مجلس التعاون غداً، يأتي استجابة لدعوة الأمانة العامة لوزراء التجارة بدول المجلس، بالتنسيق مع وزارة الاقتصاد في دولة الإمارات العربية المتحدة.








اقترحت المفوضية الأوروبية اليوم نظام عمل جديدا لساعات أقل تدعمه الدولة لمساعدة العاملين على الاحتفاظ بوظائفهم في ظل تضرر اقتصادات دول التكتل البالغ عددها 27 من وباء فيروس كورونا.

ومن الواضح أن النظام موضوع على غرار خطة خفض ساعات العمل الألمانية التي تدفع الحكومة بموجبها جزءا من أجر العامل حتى لا يتم الاستغناء عن عاملين رغم التباطؤ.

وقالت رئيسة المفوضية أورسولا فون دير ليين في رسالة مصورة "الشركات تدفع أجورا لموظفيها، حتى لو لم تكن تدر دخلا في الوقت الحالي. تهب أوروبا حاليا لدعمها بمبادرة جديدة".

وقالت "تهدف (المبادرة) لمساعدة إيطاليا وإسبانيا وجميع الدول الأخرى التي تضررت بشدة. وسوف تفعل ذلك بفضل التضامن من أعضاء آخرين"، مضيفة إن النظام ستكفله جميع دول الاتحاد الأوروبي ولكنها لم تذكر كيفية تمويله.








أغلقت بورصة الكويت تعاملاتها اليوم الأربعاء على انخفاض مؤشر السوق العام 6ر74 نقطة ليبلغ مستوى 02ر4748 نقطة بنسبة هبوط بلغت 55ر1 في المئة.

وتم تداول كمية أسهم بلغت 09ر99 مليون سهم تمت عبر 7698 صفقة بقيمة نقدية بلغت 3ر20 مليون دينار .

وانخفض مؤشر السوق الرئيسي 9ر43 نقطة ليبلغ مستوى 21ر4039 نقطة بنسبة هبوط بلغت 08ر1 في المئة من خلال كمية اسهم بلغت 7ر46 مليون سهم تمت عبر 1712 صفقة بقيمة نقدية بلغت 5ر2 مليون دينار (نحو 5ر8 مليون دولار).
كما انخفض مؤشر السوق الأول 14ر90 نقطة ليبلغ مستوى 5ر5108 نقطة بنسبة هبوط بلغت 73ر1 في المئة من خلال كمية اسهم بلغت 3ر52 مليون سهم تمت عبر 5986 صفقة بقيمة نقدية بلغت 5ر17 مليون دينار .
في غضون ذلك انخفض مؤشر (رئيسي 50) 5ر51 نقطة ليبلغ مستوى 7ر3946 نقطة بنسبة هبوط بلغت 29ر1 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 8ر42 مليون سهم تمت عبر 1451 صفقة بقيمة نقدية 3ر2 مليون دينار .








قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين يوم الأربعاء إن روسيا والسعودية لا تجريان محادثات بشأن سوق النفط في الوقت الراهن وإن الرئيس فلاديمير بوتين لا ينوي بشكل فوري الحديث هاتفيا مع القيادة السعودية.

وأضاف بيسكوف أن تلك المحادثات قد يجري الإعداد لها سريعا إذا اقتضت الضرورة.




arrow_red_small 3 4 5 6 7 8 9 arrow_red_smallright