top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
اقتراب إنتاج النفط في أمريكا من أعلى مستوياته منذ بداية الجائحة
تشير بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إلى أن إنتاج النفط في منطقة حوض بيرميان أكبر منطقة لإنتاج الزيت الصخري في الولايات المتحدة سيصل إلى أعلى مستوياته منذ بداية جائحة فيروس كورونا المستجد قبل نحو عام، وهو ما يمثل أحدث إشارة إلى تحسن أداء الاقتصاد العالمي. وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن ارتفاع أسعار النفط الخام التي زادت بنحو 35% خلال أربعة أشهر، شجع المنتجين على زيادة الإنتاج. كما تحسنت آفاق ...
مجلس إدارة طيران الجزيرة يوصي بزيادة رأسمال الشركة 10 في المئة
أوصى مجلس إدارة طيران الجزيرة بعد اجتماعه اليوم، بزيادة رأسمال الشركة بعد مرور 6 فصول مالية منذ بداية أزمة جائحة «كوفيد-19» وتأثيرها على الاقتصاد العالمي، وعلى وجه الخصوص، صناعة السفر والسياحة. وتخضع توصية مجلس إدارة طيران الجزيرة بزيادة رأس المال بنسبة 10 في المئة من 20 مليون دينار إلى 22 مليون دينار إلى موافقة الجهات الرقابية المختصة ومساهمي الشركة خلال اجتماع الجمعية العامة غير العادية، إذ من المتوقع ...
التجارة: 190 تدبيراً احترازياً ضد شركات مخالفة في مارس الماضي
قالت وزارة التجارة والصناعة، إن إدارة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب التابعة لها أصدرت 190 تدبيرا احترازيا ضد الشركات المخالفة الخاضعة لأحكام القانون رقم 106 لسنة 2013 ذات الصلة في مارس الماضي. وأوضحت «التجارة»، في بيان صحافي، أن التدابير تضمنت توجيه إنذارات كتابية لـ121 شركات عقارية وشركة مجوهرات وشركة تأمين. وذكرت أن هذه التدابير تضمنت أمرا بإلزام 4 شركات عقارية و شركتي مجوهرات وشركة صرافة باتباع ...
تقرير بنك الكويت الوطني: 21.9% ارتفاعاً في أسعار برنت منذ 2021
قال تقرير صادر عن بنك الكويت الوطني ان أسعار النفط (مزيج خام برنت) استقرت في حدود 62-63 دولارا للبرميل بعد قرار الأوبك وحلفائها تخفيف تخفيضات الإنتاج في مايو ويوليو، مشيرا إلى انه من المرجح أن تستأنف الأسعار مسارها التصاعدي بدعم من أنباء إيجابية بشأن الطلب على النفط. ومن جهة أخرى، ساهم تحسن توقعات صندوق النقد الدولي وفقا لتقرير آفاق نمو الاقتصاد العالمي في تعزيز الطلب على النفط في 2021، إلا انه من غير ...
7.54 مليار دينار إيرادات شركة البترول الوطنية في 2019 /2020 
قال الرئيس التنفيذي لشركة البترول الوطنية الكويتية وليد البدر، إن إجمالي إيرادات الشركة في العام المالي (2019 /2020) بلغَ نحو 7.54 مليار دينار (نحو 24.8 مليار دولار)، في حين بلغت المبيعات 6.88 مليار دينار (22.7 مليار دولار). وأضاف البدر في كلمته بالتقرير السنوي للشركة عن العام المالي (2019 /2020) بعنوان «مواجهة التحديات»، أن الشركة نجحت في تشغيل وحدات مشروع الوقود البيئي في مصفاة ميناء الأحمدي وبدء الإنتاج بكامل طاقتها، ...
صندوق النقد: هناك تفاؤل بأداء اقتصاد آسيا
قدم صندوق النقد الدولي توقعات أكثر تفاؤًلا للاقتصاد الآسيوي مقارنة بتقديراته قبل ستة وقال نائب مدير الصندوق في منطقة آسيا والمحيط الهادئ "جوناثان جي اوستري" إنه في الوقت الذي يتعافى فيه اقتصاد آسيا من ركود العام الماضي الناتج عن جائحة "كورونا"، فإن هناك انقسام ما بين الدول المستفيدة من ارتفاع الطلب العالمي وتلك التي تعتمد على السياحة. وأضاف: "الانتكاسات في طرح اللقاح، والأسئلة حول فاعليته ضد المتغيرات ...





تشير بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إلى أن إنتاج النفط في منطقة حوض بيرميان أكبر منطقة لإنتاج الزيت الصخري في الولايات المتحدة سيصل إلى أعلى مستوياته منذ بداية جائحة فيروس كورونا المستجد قبل نحو عام، وهو ما يمثل أحدث إشارة إلى تحسن أداء الاقتصاد العالمي.
وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن ارتفاع أسعار النفط الخام التي زادت بنحو 35% خلال أربعة أشهر، شجع المنتجين على زيادة الإنتاج. كما تحسنت آفاق الطلب على الطاقة مع تقدم برامج توزيع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد وتخفيف القيود على السفر في الولايات المتحدة مما أدى إلى تعافي الطلب على البنزين.
وبحسب أحدث بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية من المنتظر وصول إنتاج حوض بيرميان خلال أيار/مايو المقبل إلى 466ر4 مليون برميل يوميا ووصول عدد منصات الإنتاج العاملة في الحوض إلى أعلى مستوى لها منذ عام.
يذكر أن إنتاج الولايات المتحدة من النفط وصل قبل تفشي فيروس كورونا المستجد إلى ذرته مسجلا حوالي 13 مليون برميل يوميا.


وأشارت بلومبرج للأنباء إلى أن الزيادة الأخيرة في الإنتاج تأتي أيضا نتيجة استئناف شركات التنقيب لأعمال الحفر والانتهاء من إنشاء الآبار التي كان العمل قد توقف فيها نتيجة الأحوال المناخية الباردة شديدة السوء التي ضربت مناطق عديدة من جنوب الولايات المتحدة خلال الشهور الماضية، في حين تسعى الشركات إلى تحقيق المستهدف لها خلال الربع الثاني من العام الحالي، بحسب أرتيم أبراموف رئيس إدارة أبحاث الزيت الصخري في شركة ريستاد إنيرجي للاستشارات..







أوصى مجلس إدارة طيران الجزيرة بعد اجتماعه اليوم، بزيادة رأسمال الشركة بعد مرور 6 فصول مالية منذ بداية أزمة جائحة «كوفيد-19» وتأثيرها على الاقتصاد العالمي، وعلى وجه الخصوص، صناعة السفر والسياحة.

وتخضع توصية مجلس إدارة طيران الجزيرة بزيادة رأس المال بنسبة 10 في المئة من 20 مليون دينار إلى 22 مليون دينار إلى موافقة الجهات الرقابية المختصة ومساهمي الشركة خلال اجتماع الجمعية العامة غير العادية، إذ من المتوقع استكمال عملية زيادة رأس المال خلال 90 يوماً.

وسيتم تغطية زيادة رأس المال عن طريق إصدار 20 مليون سهم عادي بإجمالي 10 ملايين دينار (بقيمة 500 فلس للسهم الواحد)، موزعة على مليوني دينار زيادة في رأسمال الشركة المرّح به والمصدر والمدفوع (بقيمة إسمية 100 فلس للسهم الواحد)، مع علاوة إصدار قدرها 8 ملايين دينار (بقيمة 400 فلس للسهم الواحد).

وحافظت «طيران الجزيرة» طوال فترة الأزمة على قاعدة أصولها ووضعها النقدي الحر والمتاح فعلاً لسداد المصروفات، والذي بلغ بنهاية السنة المالية 2020 إجمالي 19.7 مليون دينار.

وتُعد زيادة رأس المال خطوة احترازية لاستيفاء المتطلبات الرقابية تحسباً لتراكم الخسائر في ظل استمرار تعليق حركة السفر في المطار.

من جهتة، قال رئيس مجلس إدارة «طيران الجزيرة»، مروان بودي «شهدت شركات الطيران حول العالم أسوء أزمة لها فى التاريخ خلال هذه الجائحة التي تسبّبت في تعليق الرحلات الجوية والحد منها لأكثر من عام».

وأكد أن تأثير هذه الأزمة غير مسبوق، ولذا قامت «طيران الجزيرة» باتخاذ إجراءات احترازية لحماية وضعها المالي وضمان استمرارية الأعمال بما يحمي حقوق المساهمين.

وأضاف: «فيما تستمر حملة التطعيم في الكويت، نحن على ثقة بأن حركة السفر ستعود تدريجياً إلى مطار الكويت الدولي، وستكون طيران الجزيرة مستعدة لخدمة عملائها بشكل آمن وموثوق كما اعتادوا عليه طوال 15 سنة الماضية»







قالت وزارة التجارة والصناعة، إن إدارة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب التابعة لها أصدرت 190 تدبيرا احترازيا ضد الشركات المخالفة الخاضعة لأحكام القانون رقم 106 لسنة 2013 ذات الصلة في مارس الماضي.
وأوضحت «التجارة»، في بيان صحافي، أن التدابير تضمنت توجيه إنذارات كتابية لـ121 شركات عقارية وشركة مجوهرات وشركة تأمين.

وذكرت أن هذه التدابير تضمنت أمرا بإلزام 4 شركات عقارية و شركتي مجوهرات وشركة صرافة باتباع إجراءات محددة لتتوافق مع القانون.
وأشارت إلى إصدارها أمرا بتقديم تقرير لـ7 شركات عقارية، و4 صرافة و 8 مجوهرات مبينة أن الإدارة تقدمت بطلب وقف نشاط 7شركات عقارية و4 شركات صرافة و8 شركات مجوهرات وطلب اعتماد منع أرقام مدنية (أفراد) لـ11 شركة عقارية و4 شركات صرافة و 9 شركات مجوهرات.
وذكرت أن إدارة غسل الأموال استكملت إجراءاتها قبل اتخاذ الإدارات المتخصصة في الوزارة إجراءات الترخيص لنحو 44 طلب تأسيس خلال الشهر ذاته، 35 منها لشركات عقارية وشركة صرافة و8 شركات مجوهرات.
وقالت إن الإدارة حدثت أيضا بيانات 63 ترخيصا، موزعة على 38 شركة عقارية، و25 شركة مجوهرات، في حين اعتمدت تسجيل تعيين 55 مراقبا لـ41 شركة عقارية و12 شركة مجوهرات وشركتي صرافة.








قال تقرير صادر عن بنك الكويت الوطني ان أسعار النفط (مزيج خام برنت) استقرت في حدود 62-63 دولارا للبرميل بعد قرار الأوبك وحلفائها تخفيف تخفيضات الإنتاج في مايو ويوليو، مشيرا إلى انه من المرجح أن تستأنف الأسعار مسارها التصاعدي بدعم من أنباء إيجابية بشأن الطلب على النفط.
ومن جهة أخرى، ساهم تحسن توقعات صندوق النقد الدولي وفقا لتقرير آفاق نمو الاقتصاد العالمي في تعزيز الطلب على النفط في 2021، إلا انه من غير المتوقع أن يشهد مكاسب حتى النصف الثاني من العام مع بداية موسم الصيف، وبعد ذلك من المفترض أن يتسارع تراجع المخزون عن مستوياته التي مازالت مرتفعة.

وفي التفاصيل، قال تقرير «الوطني» ان أسعار النفط قد تراجعت بعد المكاسب المفاجئة التي حققتها عقب اجتماع الأوپيك وحلفائها الأسبوع الماضي، وتتجه نحو الاستقرار في نمط يعتمد على حساسية الأسعار تجاه الطلب على النفط.
إذ أنهى خام النفط المرجعي، مزيج خام برنت، تداولات يوم الأربعاء على ارتفاع طفيف، ليغلق عند مستوى 63.2 دولارا للبرميل (+0.7% على أساس يومي، +21.9% منذ بداية العام). كما ارتفع سعر خام غرب تكساس الوسيط بالقدر نفسه ليصل إلى 59.8 دولارا للبرميل (+24.5% منذ بداية العام الحالي).

وأضاف التقرير ان وكالة الطاقة الدولية حددت في تقريرها الصادر عن سوق النفط لشهر مارس، نمو الطلب على النفط هذا العام عند مستوى 5.46 ملايين برميل يوميا، فيما يعد تحسنا ملحوظا مقارنة بتراجع الطلب في عام 2020 بمقدار 8.68 ملايين برميل يوميا.

وعلى الرغم من تعديل تقديرات الطلب على النفط بزيادتها خلال الربع الأول من 2021، إلا أن معظم النمو المتوقع في 2021 سيتحقق في النصف الثاني من العام الحالي. ومن المقرر أن يصل الطلب إلى 99.2 مليون برميل يوميا في الربع الرابع من 2021.
ونظرا لأن توقعات وكالة الطاقة الدولية تستند على بيانات تقرير صندوق النقد الدولي لآفاق نمو الاقتصاد العالمي، والتي تم رفعها مؤخرا، فمن المرجح أن يتم رفع توقعات وكالة الطاقة الدولية لنمو الطلب العالمي على النفط في تقريرها القادم.

أما مستقبليا، أشار التقرير الى انه بغض النظر عن حالة عدم اليقين إزاء الطلب على النفط على المدى القريب وزيادة امدادات الأوبك وحلفائها، تبدو مخاطر أسعار النفط متوازنة إلى حد كبير، مع ميلها بشكل طفيف نحو الارتفاع.
ومن المتوقع أن تتسارع وتيرة برامج اللقاحات العالمية خلال الأشهر المقبلة، مما سينتج عنه نمو النشاط الاقتصادي وبالتالي تزايد الطلب على النفط.
كما ستساهم حزم التحفيز المالية، مثل الحزمة التي أقرها الكونجرس الأميركي بقيمة 1.3 تريليون دولار في تعزيز الإنفاق الاستهلاكي.

ويشير منحنى العقود المستقبلية لمزيج خام برنت إلى بقاء العرض مقيدا على المدى القريب، مع ارتفاع أسعار العقود المستقبلية للتسليم القريب عن أسعار عقود التسليم في تاريخ أبعد (الميل إلى التراجع).
إلا أننا نلحظ مسار عرضي للمنحنى إلى حد كبير منذ بداية مارس، إذ يبدو العرض أكثر اتساقا، في حين تقلصت التوقعات الخاصة بتسجل الطلب لمعدلات نمو أقوى.
كما انعكس ذلك ايضا على تراجع صافي مراكز المضاربة، والتي تراجعت من أعلى مستوياتها المسجلة في أواخر فبراير بحوالي 348 ألف عقد لتصل إلى 289 ألف عقد.

كما كان للأنباء الخاصة باقتراب بدء المفاوضات غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران بشأن امكانية العودة لتطبيق الاتفاق النووي الموقع في عام 2015 تأثيرا محدودا على أسعار النفط.
ومنذ تولى الرئيس بايدن رئاسة الولايات المتحدة، كانت الأسواق تتوقع إمكانية العودة إلى طاولة المفاوضات لمناقشة خطة العمل الشاملة المشتركة.
ومن جهة أخرى، وفي تحد بارز للعقوبات الأميركية، ظهر النفط الإيراني بالفعل على ساحة الإمدادات العالمية للنفط الخام.
وكانت العديد من شركات التكرير الصينية، وخاصة المصافي المستقلة (أباريق الشاي)، من المستوردين المتحمسين للخام الإيراني منخفض السعر، والذي أدى بشكل متزايد إلى استبداله بالإمدادات من المصادر التقليدية بما في ذلك أنغولا والنرويج والبرازيل.
وإذا أدت مفاوضات خطة العمل الشاملة المشتركة إلى رفع العقوبات عن إيران، فمن المتوقع إضافة حوالي 2.5 مليون برميل يوميا من صادرات النفط الخام الإيراني، وان كان من غير المرجح حدوث ذلك قبل العام 2022 على أقرب تقدير، إذ أن إحراز تقدم سريع في المفاوضات، يعتبر من الأمور غير الواقعية نظرا لتباعد وجهات النظر ما بين الولايات المتحدة وإيران.





قال الرئيس التنفيذي لشركة البترول الوطنية الكويتية وليد البدر، إن إجمالي إيرادات الشركة في العام المالي (2019 /2020) بلغَ نحو 7.54 مليار دينار (نحو 24.8 مليار دولار)، في حين بلغت المبيعات 6.88 مليار دينار (22.7 مليار دولار).

وأضاف البدر في كلمته بالتقرير السنوي للشركة عن العام المالي (2019 /2020) بعنوان «مواجهة التحديات»، أن الشركة نجحت في تشغيل وحدات مشروع الوقود البيئي في مصفاة ميناء الأحمدي وبدء الإنتاج بكامل طاقتها، مشيراً إلى اقتراب حزمتي مصفاة ميناء عبدالله من الانتهاء بعد أن وصلت نسبة التنفيذ في الحزمة الأولى إلى 98.11 في المئة وفي الحزمة الثانية 99.83 في المئة بحلول نهاية العام المالي (2019 /2020).

وذكر أن الشركة نجحت أيضاً في تدشين وحدات مهمة في مصفاة ميناء عبدالله ضمن المشروع مثل وحدة إنتاج الديزل (216) التي ستنتج ديزل بمحتوى كبريتي منخفض جداً متوافق مع الاشتراطات العالمية.
وقال «بذلك تبدأ مرحلة جديدة أمامنا جميعاً لإدارة وتشغيل جميع وحدات هذا المشروع الحيوي الضخم الذي ننتظر أن يحقق فوائد على مستويات عدة أهمها رفع قدراتنا التحويلية وزيادة القيمة المضافة للثروة الكويتية وتعزيز هامش الربح، إضافة إلى إنتاج مواد نظيفة قليلة الأثر السلبي على البيئة».
ولفت إلى أن هذه المرحلة سترفع من قدرات الشركة التنافسية بما يسمح لها بدخول أسواق جديدة، مشيراً إلى المضي في تنفيذ مشروع خط الغاز الخامس «وهو مشروع حيوي آخر للنهوض بصناعة النفط الكويتية وإمداد الأسواق المحلية والعالمية بالطاقة النظيفة».
وتابع «مما يؤسف له أن انتشار وباء فيروس كورونا بدأ بالتزامن مع فترة التحضير للاحتفال بتدشين وحدات المشروع في مصفاة ميناء الأحمدي مما اضطرنا لتأجيله إلى وقت لاحق»، مبيناً أنه رغم خطورة هذا الفيروس وضرورة الالتزام بقواعد صحية صارمة لمنع انتشاره، إلا أن أعمال الشركة التشغيلية استمرت كما هو مخطط لها لضمان تلبية كل احتياجات السوقين المحلي والعالمي من الإمدادات النفطية.
وبيّن أن هذا الوباء ظهر في وقت كانت الأسواق النفطية العالمية تمر بفترة من التقلبات وعدم اليقين الأمر الذي فاقم الوضع، وأدى إلى «تراجع أسعار النفط بشكل حاد ووصولها لمستويات منخفضة جداً على نحو يهدد استقرار صناعة النفط لفترة طويلة».
مخاطر لا حصر لها تتطلّب الحد من الإنفاق
أفاد البدر بأن انخفاض أسعار النفط يعرض القطاع النفطي والاقتصاد لمخاطر لا حصر لها تتطلّب اتخاذ إجراءات لم يسبق أن شهدناها للحد من الإنفاق غير الضروري «لذا علينا تغيير ترتيب أولوياتنا ووضع أسس جديدة لأعمالنا وممارساتنا في كل الأقسام وعلى كل المستويات».
وذكر أن (البترول الوطنية) حقّقت معدل تكرير بلغ 619 ألف برميل يومياً وهو أقل من العام السابق بسبب توقف بعض الوحدات الإنتاجية لتشغيل الوحدات الجديدة التابعة لمشروع الوقود البيئي، في حين بلغ معدل لقيم الغاز 1682 مليون قدم مكعبة في اليوم.






قدم صندوق النقد الدولي توقعات أكثر تفاؤًلا للاقتصاد الآسيوي مقارنة بتقديراته قبل ستة
وقال نائب مدير الصندوق في منطقة آسيا والمحيط الهادئ "جوناثان جي اوستري" إنه في الوقت الذي يتعافى فيه اقتصاد آسيا من ركود العام الماضي الناتج عن جائحة "كورونا"، فإن هناك انقسام ما بين الدول المستفيدة من ارتفاع الطلب العالمي وتلك التي تعتمد على السياحة.

وأضاف: "الانتكاسات في طرح اللقاح، والأسئلة حول فاعليته ضد المتغيرات الجديدة وتجدد الإصابات تشكل خطرًا سلبيًا رئيسيًا".

وفي الوقت نفسه أشار "اوستري" إلى أن التوقعات في المنطقة مرتبطة بمخاطر تشمل تداعيات السياسة المالية في الولايات المتحدة.

وتابع: "إذا رفع الاحتياطي الفيدالي معدل الفائدة بأسرع من المتوقع، أو في حالة حدوث سوء فهم بشأن السياسة النقدية الأمريكية المستقبلية، فإن الآثار غير المباشرة الضارة من خلال تدفقات رأس المال الخارج -كما حدث خلال نوبة الغضب التدريجي في عام 2013- يمكن أن تشكل تحديات من خلال تعريض الاستقرار المالي للخطر.

ويتوقع الصندوق في الوقت الحالي نمو الناتج المحلي الإجمالي لآسيا بنحو 7.6% في العام الجاري وبنسبة 5.4% في 2022.








قال مسؤول في شركة «شوي كيسن» اليابانية المالكة لسفينة الحاويات التي تسببت في تعطيل المرور في قناة السويس لنحو أسبوع في مارس إن السفينة لم تحصل على إذن بمغادرة الممر المائي، في حين لا تزال المناقشات مستمرة بشأن طلب تعويض مقدم للشركة .

وظلت السفينة «إيفر غيفن» في بحيرة بين طرفي القناة منذ إعادة تعويمها في 29 مارس حيث تجري هيئة قناة السويس تحقيقات.

وأكد يومي شينوهارا نائب مدير قسم إدارة الأسطول بالشركة المالكة «شوي كيسن» أن الهيئة قدمت طلب تعويض دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وصرح مصدر في هيئة قناة السويس طلب عدم ذكر اسمه لـ«رويترز» بأن محكمة أصدرت أمراً باحتجاز السفينة، مضيفاً أن المفاوضات مستمرة.

وقال مصدران في القناة إنه من المتوقع إعلان نتائج التحقيق الذي تجريه الهيئة بحلول نهاية الأسبوع.

وقال أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس للتلفزيون المصري في الأسبوع الماضي إن «إيفر غرين» لن تغادر لحين استكمال التحقيق ودفع التعويض. كما صرح أيضا بأن القناة تعرضت لضرر معنوي بالغ، فضلا عن خسائر رسوم الشحن وتكاليف عملية الإنقاذ. وذكر أنه يأمل في تسوية الأمر على نحو ودي.

واضطربت سلاسل الإمداد العالمية بعدما جنحت السفينة «إيفر غيفن» التي يبلغ طولها 400 متر في قناة السويس في 23 مارس.

وعملت فرق الإنقاذ المتخصصة لستة أيام حتى نجحت في تحرير السفينة مما عرقل مرور أكثر من 400 سفينة بينما لجأت غيرها للدوران حول أفريقيا.

وصرحت مصادر في القطاع لـ«رويترز» في الأسبوع الماضي بأن شركات إعادة التأمين ستتحمل معظم تكاليف أزمة السفينة حيث من المتوقع أن تصل المدفوعات إلى مئات الملايين من الدولارات.








بدأ الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية هاشم سيد هاشم جولاته على الشركات التابعة للمؤسسة، للتهنئة بحلول شهر رمضان المبارك.

وكانت أولى محطات هاشم في المبنى الرئيسي لشركة نفط الكويت بمدينة الأحمدي، حيث كان في استقباله الرئيس التنفيذي عماد محمود سلطان ونوابه وعدد من مدراء المجموعات في الشركة.

وخلال الزيارة، أعرب هاشم عن تهانيه بحلول الشهر الفضيل، وعن تمنياته لجميع العاملين في الشركة بالتوفيق في كافة مهامهم، ومواصلة النجاحات بمختلف المشاريع والأنشطة وكذلك متابعة تحقيق الإنجازات.

ثم انتقل هاشم إلى مقر شركة البترول الوطنية الكويتية في الأحمدي، حيث استقبله الرئيس التنفيذي وليد خالد البدر وكبار المسؤولين في الشركة، والذين ناقش معهم آخر التطورات في العمل، والإجراءات المتبعة في سياق تنفيذ كافة المشاريع والخطط الموضوعة لاستمرار مسيرة الإنجاز.

وخلال الزيارتين، تضرع هاشم إلى الله عز وجل أن ينعم على جميع العاملين في الشركتين بالصحة والسلامة والعافية في ظل استمرار جائحة «كورونا»، كما أعطى توجيهاته فيما يتعلق باستمرار اتباع كافة الإجراءات الوقائية والاشتراطات الصحية لحماية كافة الأفراد في مختلف المرافق والمنشآت، مؤكداً مواصلة التعاون والتنسيق بين مؤسسة البترول الكويتية والشركتين لما فيه خير القطاع النفطي ومصلحة الكويت الحبيبة.







للسنة الثامنة على التوالي، نظم بنك الكويت المركزي تكريما للموظفين المتميزين خلال عام 2020، وذلك برعاية محافظ بنك الكويت المركزي د ..محمد الهاشل وبمشاركة مسؤولي البنك، حيث اوضح البنك في بيان صحافي ان الحفل الذي أقيم بمقر البنك يوم الإثنين الماضي، قد راعى الاحترازات الصحية ومعايير السلامة من خلال الحرص على تطبيق جميع التدابير والإجراءات الوقائية.
وأشار البنك إلى ان الحفل يأتي ضمن مبادرة اختيار الموظف المتميز في بنك الكويت المركزي، ليجسد حرص البنك على تقدير موظفيه وتحفيزهم على البذل، وتعزيز الانتماء والولاء الوظيفي لديهم. ويتم اختيار الموظف المتميز في البنك استنادا إلى منهجية موضوعية تتسم بالوضوح والدقة تقوم على مجموعة من المعايير والمقاييس التي تشمل أداء الموظف، وانضباطه، وتحمله للمسؤولية، وجهوده لتطوير قدراته ومهاراته ومبادراته، وقد أعرب المحافظ في كلمته خلال حفل التكريم عن شكره وتقديره للموظفين المتميزين، متمنيا لهم مزيدا من التوفيق والنجاح.
وقدم الهاشل الجوائز وشهادات التقدير لكل من الموظف المتميز على مستوى بنك الكويت المركزي وهو خلدون فهد عطية الخشتي، والموظفين المتميزين على مستوى قطاعات البنك الأربعة وهم كل من فاطمة جابر أحمد حسن على مستوى قطاع المحافظ، وفاطمة طاهر صالح الحمد على مستوى قطاع تقنية المعلومات والأعمال المصرفية، وجاسم محمد جاسم المسيليم على مستوى قطاع العمليات والبحوث، وداليا عبدالرحمن سلطان السالم على مستوى قطاع الرقابة، كما أضيفت أسماء المتميزين وصورهم إلى لوحة الشرف المصممة خصيصا لهذا الغرض في «ليوان التميز» بالمبنى الرئيسي للبنك، ونشرت على الموقع الإلكتروني الداخلي للبنك المركزي.






رفعت "أوبك" توقعاتها لمستويات الطلب العالمي على النفط في العام الجاري، إذ ترى أن حزم التحفيز التاريخية ستسهم في تعزيز نشاط الاقتصاد ومن ثم مستويات الطلب على الخام.

وقالت المنظمة في تقريرها الشهري الصادر اليوم الثلاثاء، إن الطلب العالمي على النفط سيرتفع بنحو 6 ملايين برميل يوميًا إلى 96.5 مليون برميل يوميًا وهو ما يمثل ارتفاعًا بنحو 100 ألف برميل يوميًا عن تقديرات الشهر الماضي.

وأوضح التقرير أن توقعاته الإيجابية للطلب العالمي على الخام مدعومة بتوقعات بأداء أفضل من التقديرات في النصف الثاني من العام الجاري، بفضل برامج التحفيز وتخفيف إضافي لإجراءات الإغلاق، وتسارع عمليات التطعيم ضد الفيروس.

على الجانب الآخر، تتوقع المنظمة نمو المعروض من خارجها بمقدار 0.9 مليون برميل يوميًا إلى 63.8 مليون برميل يوميًا في العام الجاري، وهو مستوى أقل بمقدار 0.03 مليون برميل يوميًا عن التوقعات السابقة.

ورفعت المنظمة توقعاتها لأداء الاقتصاد العالمي في العام الجاري بنحو 0.3% إلى 5.4%.

وفي سياق منفصل أظهرت البيانات ارتفاع إنتاج "أوبك" النفطي بمقدار 201 ألف برميل يوميًا إلى 25.04 مليون برميل يوميًا في مارس.






تحول الروبل الروسي إلى الارتفاع بعد تراجعه في وقت سابق الثلاثاء بسبب التوترات الجيوسياسية، إذ أثرت المخاوف بشأن التعزيز العسكري الروسي بالقرب من الحدود الأوكرانية على معنويات السوق.
إعلان


وارتفعت العملة الروسية 0.28% إلى 77.11 روبل مقابل الدولار الأمريكي، في تمام الساعة 12:24 مساءً بتوقيت مكة المكرمة، بعدما سجل الأسبوع الماضي 78.045 وهو الأدنى منذ الخامس من نوفمبر.

وبدأت روسيا عملية فحص للجاهزية القتالية لجيشها، بينما أعرب الناتو عن مخاوفه بشأن حشد عسكري روسي بالقرب من شرق أوكرانيا.

وخلال الشهر الماضي، تراجع الروبل بحوالي 5%، في حين توقع محللون ارتداده في 2021، بعدما هبط بحوالي 16% العام الماضي بسبب الوباء وانخفاض أسعار النفط.










أغلقت بورصة الكويت تعاملاتها، اليوم الثلاثاء، على انخفاض مؤشر السوق العام 25.4 نقطة ليبلغ مستوى 5932.63 نقطة بنسبة هبوط بلغت 0.43 في المئة.

وتم تداول كمية أسهم بلغت 225.03 مليون سهم تمت عبر 9164 صفقة نقدية بقيمة 37.9 مليون دينار.

وارتفع مؤشر السوق الرئيسي 18.5 نقطة ليبلغ مستوى 4810.56 نقطة بنسبة صعود بلغت 0.39 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 167.02 مليون سهم تمت عبر 5341 صفقة نقدية بقيمة 14.4 مليون دينار.

وانخفض مؤشر السوق الأول 44.5 نقطة ليبلغ مستوى 6497.61 نقطة بنسبة هبوط بلغت 0.68 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 58 مليون سهم تمت عبر 3823 صفقة بقيمة 23.4 مليون دينار.

وفي غضون ذلك ارتفع مؤشر (رئيسي 50) نحو ثماني نقاط ليبلغ مستوى 4991.92 نقطة بنسبة صعود بلغت 0.16 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 116.3مليون سهم تمت عبر 3445 صفقة نقدية بقيمة 11.4 مليون دينار.

وكانت شركات (المصالح ع) و(الإعادة) و(أولى تكافل) و(كويتية) الأكثر ارتفاعا أما شركات (بيتك) و(أهلي متحد) و(أرزان) و(وطني) فكانت الأكثر تداولا من حيث القيمة في حين كانت شركات (قيوين أ) و(الجزيرة) و(المستثمرون) و(جياد) الأكثر انخفاضا.





1 2 3 4 5 6 7 arrow_red_smallright