top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
بورصة الكويت تغلق تعاملاتها على ارتفاع المؤشر العام 80.4 نقطة
أغلقت بورصة الكويت تعاملاتها اليوم على ارتفاع مؤشر السوق العام 80.4 نقطة ليبلغ مستوى 5542.60 نقطة بنسبة صعود بلغت 1.47 في المئة. وتم تداول كمية أسهم بلغت 302.18 مليون سهم تمت عبر 12953 صفقة نقدية بقيمة 85.13 مليون دينار. وارتفع مؤشر السوق الرئيسي 16.5 نقطة ليبلغ مستوى 4390.54 نقطة بنسبة صعود بلغت 0.38 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 126.5 مليون سهم تمت عبر 4237 صفقة نقدية بقيمة 9.8 مليون دينار. وارتفع مؤشر السوق الأول 111.4 نقطة ...
الادعاء الياباني يسعى لاستجواب رئيس الوزراء السابق آبي في قضية تمويل
ذكرت وسائل إعلام يابانية اليوم إن ممثلي ادعاء طلبوا من رئيس الوزراء السابق شينزو آبي الإدلاء بأقواله طواعية في قضية ضد سكرتيره تتعلق بتمويلات سياسية غير معلنة تشمل ما يصل إلى 40 مليون ين (382848 دولارا). ويواجه آبي الذي تنحى عن منصبه لأسباب صحية في سبتمبر انتقادات بعدما صرحت مصادر للإعلام بأن مكتبه ساهم في تغطية تكاليف حفلات عشاء لأنصاره في انتهاك محتمل لقوانين التمويل يتعارض مع نفي أبي الشديد أمام ...
فيسبوك وآبل ... ما سبب العداء الشديد بينهما؟
القاسم المشترك في حروب المنافسة بين الشركات العملاقة مثل كوكا كولا وبيبسي، وبوينغ وإيرباص، وماكدونالدز وبرغر كينغ، هو من يستحوذ على حصة أكبر في السوق. لكن العداء بين شركتي آبل وفيسبوك الأمريكتين أمر يدعو الى الاستغراب لأنهما ليستا في حالة تنافس على السوق. والشيء الوحيد المشترك بينهما أن كلتاهما شركتان كبيرتان في مجال التكنولوجيا. مصدر جميع عائدات فيسبوك تقريباً هو الإعلانات التي تمثل جزءاً صغيراً ...
أسهم اليابان تغلق عند ذروة 29 عاماً مع اقتراب اللقاح والتحفيز
استقرت الأسهم اليابانية اليوم الخميس قرب أعلى مستوى في 29 عاماً إذ تقترب دول كبرى من توزيع لقاحات لفيروس كورونا، بينما تلقت المعنويات أيضاً الدعم من الآمال في مزيد من التحفيز. وأنهى المؤشر نيكي الجلسة على مكسب متواضع 0.03 بالمئة عند 26809.37، لكنه استقر قرب أعلى مستوياته منذ أبريل 1991، بينما صعد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.07 بالمئة إلى 1775.25. وارتفعت أسهم العقارات والقطاع الاستهلاكي المرتبط بالدورة الاقتصادية ...
كامل الحرمي :سندات أرامكو وأزمة السيولة المالية للدول النفطية
أعلنت شركة أرامكو السعودية الأسبوع الماضي، طرح سندات دولية من خلال مصارف دولية بالدولار، تتراوح مدتها ما بين 3 و50 سنة من دون تحديد قيمتها الإجمالية، التي قد تتجاوز 8 مليارات دولار. ويأتي الغرض الأساسي من هذا الطرح، هو سداد أرباح مع نهاية هذا العام، إلى حملة أسهم «أرامكو» والبالغة 75 مليار دولار حسب بيان تعهد الشركة لمساهميها، وحاجتها أيضاً لسداد قيمة شرائها لحصة «سابك» السعودية للبتروكيماويات بنحو 70 ...
لماذا تراجع الدولار لأدنى مستوى بـ 30 شهراً؟
تراجع الدولار الأميركي لأدنى مستوى في نحو عامين ونصف العام، في إعادة تأكيد على أن العملة الخضراء دخلت اتجاهاً هبوطياً طويل الأجل. وقد يكون المستقبل أكثر قتامة على الأرجح بالنسبة للعملة التي تعتبر ملاذاً آمناً للبعض، خصوصاً مع الأنباء الإيجابية في شأن اللقاح المرتقب، الأمر الذي يعزز ثقة المستثمرين ويدعم آفاق الاقتصاد العالمي. وتأثر الدولار سلباً من أنباء مشروع قانون مقترح في شأن التحفيز مع ...





أغلقت بورصة الكويت تعاملاتها اليوم على ارتفاع مؤشر السوق العام 80.4 نقطة ليبلغ مستوى 5542.60 نقطة بنسبة صعود بلغت 1.47 في المئة.

وتم تداول كمية أسهم بلغت 302.18 مليون سهم تمت عبر 12953 صفقة نقدية بقيمة 85.13 مليون دينار.

وارتفع مؤشر السوق الرئيسي 16.5 نقطة ليبلغ مستوى 4390.54 نقطة بنسبة صعود بلغت 0.38 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 126.5 مليون سهم تمت عبر 4237 صفقة نقدية بقيمة 9.8 مليون دينار.


وارتفع مؤشر السوق الأول 111.4 نقطة ليبلغ مستوى 6123.67 نقطة بنسبة صعود بلغت 1.85 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 175.6 مليون سهم تمت عبر 8716 صفقة بقيمة 75.2 مليون دينار.

في غضون ذلك ارتفع مؤشر (رئيسي 50) نحو 42.2 نقطة ليبلغ مستوى 4495.89 نقطة بنسبة صعود بلغت 0.95 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 111.4 مليون سهم تمت عبر 3299 صفقة نقدية بقيمة 9.04 مليون دينار.








ذكرت وسائل إعلام يابانية اليوم إن ممثلي ادعاء طلبوا من رئيس الوزراء السابق شينزو آبي الإدلاء بأقواله طواعية في قضية ضد سكرتيره تتعلق بتمويلات سياسية غير معلنة تشمل ما يصل إلى 40 مليون ين (382848 دولارا).

ويواجه آبي الذي تنحى عن منصبه لأسباب صحية في سبتمبر انتقادات بعدما صرحت مصادر للإعلام بأن مكتبه ساهم في تغطية تكاليف حفلات عشاء لأنصاره في انتهاك محتمل لقوانين التمويل يتعارض مع نفي أبي الشديد أمام البرلمان في العام الماضي.

كما تنذر هذه الفضيحة أيضا بتورط رئيس الوزراء يوشيهيدي سوجا الذي كان ينظر له على نطاق واسع على أنه الذراع اليمنى لآبي خلال فترة حكمه ودافع عنه في البرلمان.


وقالت صحيفة يوميوري شيمبون نقلا عن سكرتير آبي إنه أبلغ المحققين بأن الدخل والمصروفات "كان ينبغي أن تدرج في تقرير التمويل السياسي" على الرغم من أنه "جرت العادة على عدم فعل ذلك".

وذكرت وسائل إعلام اليوم إن ممثلي ادعاء في طوكيو طلبوا من آبي الإدلاء بأقواله طواعية في هذا الشأن.

ولم يرد مكتب آبي حتى الآن على طلبات للتعقيب على التقريرين فيما ذكرت متحدثة باسم مكتب المدعي العام في طوكيو أنها ليس لديها علم بالتطورات، مضيفة أن المكتب لا يصدر أي إعلانات في أي قضية لا تزال قيد التحقيق.









القاسم المشترك في حروب المنافسة بين الشركات العملاقة مثل كوكا كولا وبيبسي، وبوينغ وإيرباص، وماكدونالدز وبرغر كينغ، هو من يستحوذ على حصة أكبر في السوق. لكن العداء بين شركتي آبل وفيسبوك الأمريكتين أمر يدعو الى الاستغراب لأنهما ليستا في حالة تنافس على السوق.

والشيء الوحيد المشترك بينهما أن كلتاهما شركتان كبيرتان في مجال التكنولوجيا.

مصدر جميع عائدات فيسبوك تقريباً هو الإعلانات التي تمثل جزءاً صغيراً فقط من عائدات آبل والتي تأتي في الغالب من بيع الأجهزة ومن متجر التطبيقات الخاص بها.
لا تتنافس الشركتان مع بعضهما البعض، لكن هناك حالة عداء مستحكم بينهما.

سلعة قابلة للبيع

قال رئيس آبل تيم كوك قبل سنوات عديدة إن فيسبوك تتعامل مع مستخدميها كسلعة لكسب المال من الإعلانات وتعبث بالبيانات الشخصية لمستخدميه.
لكن رئيس فيسبوك مارك زوكربيرج يقول إن منتجات آبل باهظة الثمن ولديها دوافع خفية لانتقاد فيسبوك.
في العام الماضي حجبت آبل بشكل تام أدوات التطوير الخاصة بفيسبوك. وأحدث فصل في الخلاف بين الطرفين برز قبل وقت قريب مما جعل العلاقات بينهما تتردى أكثر.
رش الملح على الجرح
قالت آبل في وقت سابق من هذا العام أنها ستبدأ بإعتماد تطبيق يسمى تتبع الشفافية لمنح الزبائن مزيداً من التحكم والسيطرة على بياناتهم الشخصية.
وسيكون بمقدور الناس الموافقة أو رفض إعطاء بياناتهم الشخصية للتطبيقات الأخرى مثل تطبيق فيسبوك وهو ما لم يكن متاحاً سابقا حيث كانت القاعدة العامة والبديهية الموافقة على ذلك.
يمثل ذلك مشكلة كبيرة بالنسبة لـفيسبوك التي تنشر إعلانات مستهدفة لجني أرباح هائلة وتقول صراحة إن التطبيق سيلحق ضرراً كبيراً بأعمالها.
أجلت آبل نشر التطبيق حتى العام المقبل لمنح مطوري فيسبوك المزيد من الوقت.
في رسالة توضح سبب تأجيل إعتماد التطبيق قالت المسؤولة في آبل جين هوفارث: "المسؤولون التنفيذيون في فيسبوك لم يخفوا نيتهم جمع أكبر قدر ممكن من البيانات. يستمر هذا الاستهتار بخصوصية المستخدمين بل ويتسع نطاقه" حسب قولها.

أفضلية
وردت فيسبوك على ذلك بقولها: "آبل تستخدم موقعها المهيمن في السوق لمنح نفسها الافضلية في جمع البيانات الخاصة بها، بينما تجعل من المستحيل تقريباً على منافسيها استخدام نفس البيانات".
وأضافت :"يزعمون أن الأمر يتعلق بالخصوصية ولكنه في الواقع يتعلق بالربح".
هذا الموقف يشبه رش الملح على جرح مفتوح لشركة آبل التي تفتخر بأنها تمثل نموذجاً أرقى من فيسبوك على صعيد الممارسة التجارية.
يقال أن الشريك المؤسس لآبل ستيف جوبز حذر من تعامل فيسبوك مع موضوع بيانات المشتركين منذ عام 2010

وفي عام 2018 قال الرئيس الحالي لشركة آبل إنه كان بإمكان الشركة السير على منوال فيسبوك واستخدام بيانات الزبائن لأعراض تجارية لكننا "اخترنا عدم القيام بذلك".
آبل وغوغل تصدران تطبيقات تمكن من تتبع المصابين بفيروس كورونا

يقول روجر ماكنامي، المستثمر في وادي السليكون ومؤلف كتاب Zucked وهو كتاب ضد
فيسبوك ومؤسسها مارك زوكربيرغ وليس من المعجبين بفيسبوك أيضاً: "ثقافة آبل هي منح الزبون الكلمة الأخيرة أما فيسبوك فأساس عملها استغلال مستخدميها".
"كان بإمكان آبل انتقاد الآخرين في الفترات الماضية حول الكثير من الأمور لكنها تجنبت ذلك طواعية".

"أعتقد أن هذا يعكس مدى شعور آبل بالإشمئزاز من سلوك فيسبوك".

لكن ما موقف فيسبوك وهل هناك ما يبرر ما تقوم به؟ وهل تحاول آبل في الواقع استخدام هيمنتها على السوق لابعاد المنافسين؟. على الرغم من أن حجم أعمال آبل في مجال الإعلانات صغير نسبياً إلا أن مصرف مورغان ستانلي يتوقع نمو عائداتها من الإعلانات بشكل كبير في السنوات القليلة المقبلة.

فهل تريد آبل حرمان فيسبوك من جمع بيانات المستخدمين لكي تقوم هي بالاستفادة منها مالياً؟ سيكون ذلك أمراً مستغرباً.


أكبر حملة
تعد حملة آبل حول حماية خصوصية زبائنها من أكثر الإعلانات التلفزيونية انتشاراً في الولايات المتحدة هذا الخريف.

يظهر في الاعلان مجموعة من الأشخاص يقومون بالكشف سهواً عن أشياء محرجة قاموا بالاضطلاع عليها عبر الانترنت. ويحمل الاعلان عنوان "بعض الأشياء لا يجب أن تشرك الأخرين فيها، آيفون يمكنه ضمان ذلك".

هذا الاعلان يؤكد الأهمية التي توليها آبل لموضوع خصوصية الأفراد التي باتت تحظى بإهتمام المستهلكون وبالتالي يستبعد ان تقوم آبل بأي عمل يقوض ذلك.

ومع ذلك فقد وصفت الأطراف السياسية في الولايات المتحدة آبل بانها احتكارية. وتواجه آبل سلسلة من الدعاوي القانونية بعد اتهامات بأنها تستخدم متجر التطبيقات الخاص بها والذي يتمتع بموقع قوي في السوق، لإملاء شروط غير عادلة على المطورين.
كما تواجه الشركة تهمة عدم دفع نصيبها العادل من الضرائب وهو ما تنفيه. من المؤكد أن موضوع الخصوصية يثير غضب زوكربيرغ.

في عام 2014 عندما انتقد رئيس آبل تيم كوك فيسبوك علناً لمعاملة زبائنها كسلعة فرد الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك قائلاً لمجلة تايم: "أشعر بالإحباط لأن الكثير من الناس يبدو أنهم يربطون بين نموذج عمل ما في مجال الاعلان بالابتعاد عن مصلحة الزبائن".

"هل لأنك تدفع لآبل يجعلها متماشية مع مصلحتك بطريقة ما؟ لو كان الأمر كذلك لكانت جعلت منتجاتها أقل كلفة بكثير".

حرب مفتعلة
الجزء الأكثر غرابة من هذا الكره المتبادل هو إعتماد كل منهما على الأخرى.

بالنسبة لآبل ستفقد هواتف ايفون الكثير من الجاذبية لدى قطاع واسع من الزبائن إذا افتقرت الى تطبيقات مثل فيسبوك وواتس آب وانستغرام.

وبالعكس هل سيبحث الناس عن وسائط اجتماعية أخرى إذا لم يتمكنوا من الوصول الى فيسبوك عبر هواتف ايفون؟ وبالتالي من المستحسن ان تكون علاقة الشركتين قوية وصحية ورغم ذلك الأمر ليس كذلك.

كارولينا ميلانيسي، الخبيرة المهتمة بشركة آبل هي واحدة من بين كثيرين ممن يعتقدون أن الشركتين تنظران الى العالم بطريقة مختلفة وأن العداء بينهما ثقافي وشخصي. وتقول "من الناحية الفلسفية هما مختلفان تماماً". وتضيف: "عندما تنظر آبل إلى طريقة تعامل فيسبوك مع زبائن فإنها تشعر بالغيظ وتتساءل لماذا يسمح بوجود تطبيق فيسبوك على هواتفنا" وهذا هو لب الموضوع.

حتى وقت قريب كانت العلاقة بين الشركتين فاترة بسبب انعدام الانسجام بينهما. كانت الشركتان تخوضان حربا وهمية بينما الواقع أن كل واحدة كانت بحاجة الآخرى.

مرحلة جديدة

لكن ما تقترحه شركة آبل الآن بعيد كل البعد عن ذلك. فالحرص الشديد الذي توليه لموضوع خصوصية المستخدمين لا يروق كثيراً لفيسبوك.

والقواعد الجديدة التي تعتمدها آبل في عملها ستضر بفيسبوك حتماً. هناك منافسة بين شركات التكنولوجيا الكبيرة لكن المنافسة بين آبل وفيسبوك كانت مستبعدة ظاهرياً على الأقل.

غوغل هي المنافس الواضح لفيسبوك، مايكروسوفت وغوغل هما منافستا آبل.
لكن موضوع خصوصية بيانات المستخدمين أشعلت الحرب بين الطرفين ولن تتوقف قريباً، بل ستستعر أكثر خلال عام 2021







استقرت الأسهم اليابانية اليوم الخميس قرب أعلى مستوى في 29 عاماً إذ تقترب دول كبرى من توزيع لقاحات لفيروس كورونا، بينما تلقت المعنويات أيضاً الدعم من الآمال في مزيد من التحفيز. وأنهى المؤشر نيكي الجلسة على مكسب متواضع 0.03 بالمئة عند 26809.37، لكنه استقر قرب أعلى مستوياته منذ أبريل 1991، بينما صعد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.07 بالمئة إلى 1775.25. وارتفعت أسهم العقارات والقطاع الاستهلاكي المرتبط بالدورة الاقتصادية والشركات الصناعية والمالية في مؤشر على أن المستثمرين يراهنون على قطاعات ستستفيد بأكبر قدر من انتعاش النمو الاقتصادي. وأصبحت بريطانيا أمس الأربعاء أول دولة غربية توافق على لقاح مضاد طورته فايزر لكوفيد-19 وقالت إنها ستبدأ التحصين في أوائل العام المقبل، بينما تخطط السلطات الأميركية لبدء التحصين بحلول منتصف ديسمبر. بالإضافة إلى ذلك، تعهدت حكومة اليابان بالمزيد من الإنفاق وتصدر سهم سكك حديد وسط اليابان الأسهم الرابحة بين 30 سهماً أساسياً على المؤشر توبكس اليوم ليرتفع 2.55 بالمئة وتلاه سهم شركة ميتسوي آند كو الذي صعد 2.13 بالمئة. وانخفض سهم هويا كورب 4.26 بالمئة ليتذيل الأسهم الثلاثين على توبكس، وتلاه سهم داي-إيتشي سانكيو الذي خسر 3.89 بالمئة. وتقدم 126 سهماً على المؤشر نيكي مقابل تراجع 97.









أعلنت شركة أرامكو السعودية الأسبوع الماضي، طرح سندات دولية من خلال مصارف دولية بالدولار، تتراوح مدتها ما بين 3 و50 سنة من دون تحديد قيمتها الإجمالية، التي قد تتجاوز 8 مليارات دولار.

ويأتي الغرض الأساسي من هذا الطرح، هو سداد أرباح مع نهاية هذا العام، إلى حملة أسهم «أرامكو» والبالغة 75 مليار دولار حسب بيان تعهد الشركة لمساهميها، وحاجتها أيضاً لسداد قيمة شرائها لحصة «سابك» السعودية للبتروكيماويات بنحو 70 مليار دولار.



ولا شك في أن السبب الرئيسي لدخول سوق السندات العالمية، هو انخفاض معدل الطلب العالمي على النفط، والانخفاض الحاد في سعر البرميل إلى ما دون 25 دولاراً في مارس الماضي، بسبب جائحة «كورونا» والتي أدت إلى انهيار الطلب على وقود الطائرات والسيارات، وتراجع الطلب بأكثر من 9 ملايين برميل في اليوم الواحد.
وهنا تواجه جميع الدول المنتجة والمصدرة للنفط المشكلة المالية نفسها بالطبع، مع عجز في التدفقات والسيولة المالية، كما تواجه الشركات النفطية العملاقة المشكلة نفسها مع خفض وخسائر وانخفاض الأرباح.
ونحن في الكويت نواجه المشكلة نفسها، بسبب الانخفاض الحاد في التدفقات المالية والعجز في الميزانية العامة، الذي قد يصل إلى أكثر من 50 في المئة، أو 10 مليارات دينار مع نهاية السنة المالية الحالية في شهر مارس 2021.
وسنلجأ عاجلاً أو آجلاً إلى آلية الاقتراض المالي مع نهاية هذا العام والسنوات المقبلة، خصوصاً أن المؤشرات النفطية لا تنبئ بارتفاع سعر البرميل.
ويأتي ذلك في حين أن معظم الدول النفطية الخليجية والوطنية، بحاجة إلى أكثر من 150 دولاراً للبرميل لموازنة ميزانيتها العامة.
وستعتمد وزراة المالية معدل 30 دولاراً لسعر البرميل الخام الكويتي، بدءاً من شهر أبريل المقبل، ما يعني عجزاً مالياً هائلاً، مع إبقاء المصاريف المالية عند معدلها الحالي في نطاق 20 إلى 22 مليار دينار، وعدم لمس «جيب المواطن».
وتراجعت أرباح «أرامكو» السعودية في الربع الثالث من هذا العام إلى 12 مليار دولار، مقارنة بـ 21 مليار دولار للعام الماضي، أي بأكثر من 50 في المئة، ولا سبيل لها، الا بإصدار سندات ما بين 3 و50 سنة.
ويبقى السؤال عن مدى الإقبال على السنوات المتأخرة بأكثر من 10 و20 سنة، ومدى ثقة المستثمريين بالنفط وأدائه والضبابية المتعلقة بمستقبل النفط، مقابل التوجه العالمي على الطاقة النظيفة والبديلة والسيارات الكهربائية.
وتبقى التساؤلات حول مدى نجاح «أرامكو» باستقطاب المستثمرين، وإذا كانت ستعمل وتدخل الشركات النفطية الوطنية في إصدار السندات مثل الكويت والعراق وليبيا والجزائر مع العجز المالي، وكيفية التعامل مع ضعف التفقدات النقدية.
فهل ستراهن هذه الدول على نفوطها أو على خيار استهلاك الصندوق السيادي عندنا في الكويت؟ وماذا عن العراق مثلاً، خصوصاً أن معظم الشركات النفطية العملاقة تعمل وتنتج من حقوله النفطية السهلة في الاستخراج، وبأقل كلفة وبتقنيات حديثة من شركات مختلفة تشمل الصينية والروسية، وهي تعلم عن الاحتياطي النفطي والكميات الضخمة، وهل أوجدت الدول النفطية مخرجاً لدخول مستثمرين ماليين جدد مقابل النفط والاستثمار والرهان عليه، وتقييمه من مستثمرين جدد؟ وهل دخلنا مرحلة جديدة لمواجهة مشاكلنا المالية والتدفقات المالية الضئيلة المقبلة والإصرار على أن النفط هو الحل والبديل والخيار.


كامل الحرمي









تراجع الدولار الأميركي لأدنى مستوى في نحو عامين ونصف العام، في إعادة تأكيد على أن العملة الخضراء دخلت اتجاهاً هبوطياً طويل الأجل.

وقد يكون المستقبل أكثر قتامة على الأرجح بالنسبة للعملة التي تعتبر ملاذاً آمناً للبعض، خصوصاً مع الأنباء الإيجابية في شأن اللقاح المرتقب، الأمر الذي يعزز ثقة المستثمرين ويدعم آفاق الاقتصاد العالمي.

وتأثر الدولار سلباً من أنباء مشروع قانون مقترح في شأن التحفيز مع استئناف المحادثات بين وزير الخزانة ستيفن منوشين، ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي بعد توقف المفاوضات قبل انتخابات الرئاسة.

وتراجع مؤشر الدولار، والذي يرصد أداء العملة الخضراء مقابل سلة من ست عملات كبرى، في تعاملات أولى جلسات ديسمبر أدنى 92 نقطة، مسجلاً أقل مستوى منذ أبريل 2018.

وانعكس ضعف الدولار بشكل قوي على العملة الأوروبية الموحدة، ليقفز اليورو والذي يُشكّل 60 في المئة من حجم المؤشر- بنحو 1 في المئة ويتداول أعلى 1.20 دولار في أعلى مستوياته منذ أبريل 2018.

وخلال نوفمبر الماضي، فقد مؤشر الدولار نحو 2.3 في المئة من قيمته، في أكبر وتيرة خسائر منذ يوليو عندما تراجع بنحو 4.4 في المئة.

وفي يوليو الماضي، كان شاهداً على أسوأ موجة بيعية سجلها الدولار خلال شهر منذ سبتمبر 2010. ومنذ بداية 2020 وحتى نهاية نوفمبر، بلغت خسائر العملة الأميركية 4.7 في المئة، في اتجاه يخالف المكاسب المحققة في 2019.

وشهد 2020 تقلبات قوية، حيث وصل المؤشر لأعلى مستوى في ثلاثة أعوام مع تجاوزه حاجز 100 نقطة في الأشهر الأولى من العام؛ بفعل تفشي «كوفيد-19» وتداعيات الأزمة التي أدت لإغلاق معظم قطاعات الاقتصاد العالمي في مارس الماضي.

ومنذ ذاك الوقت وحتى الآن، كان الدولار في مسار هبوطي تخلله بعض الارتفاعات بشكل دوري. ويُنظر عموماً لضعف الدولار واتجاهه الهبوطي المستمر، على أنهما أمران إيجابيان للأسهم الأميركية والعالمية.

ويرجح أن يستمر الاتجاه الهبوطي في قيمة الدولار طوال ديسمبر مع استمرار شهية المخاطرة لدى المستثمرين بالإضافة لاجتماع بنك الاحتياطي الفيديرالي، حيث من المتوقع أن يتخذ بعض الإجراءات بالنظر لمخاطر الفيروس على المدى القريب، بحسب بنك «إيه إن زد».

ورجح خبراء في «سيتي غروب» تراجع الدولار بنحو 20 في المئة في 2021، إذا تم توزيع لقاحات الوباء على نطاق واسع.

ويرجح أن تتراجع قيمة الدولار بنحو 15 في المئة بحلول نهاية 2023 حيث إن العملة مبالغ في قيمتها بنسبة تتراوح بين 10 إلى 15 في المئة، كما توقع «غولدمان ساكس» قبل عقد انتخابات الرئاسة التي فاز بها جو بايدن.








دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الأربعاء، الساسة اللبنانيين إلى تشكيل حكومة جديدة لتنفيذ الإصلاحات في البلاد وإلا لن يحصل لبنان على مساعدات دولية.

وقال ماكرون إنه من المقرر تأسيس صندوق يديره البنك الدولي للمساعدة على تقديم المساعدات الإنسانية للبنان.
وأضاف أنه سيعود إلى لبنان في ديسمبر الجاري للضغط على الطبقة السياسية.











يفتح برج إيفل أبوابه أمام السائحين يوم 16 كانون أول/ديسمبر، بعد أسابيع من الإغلاق بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، حسبما أفاد حساب البرج السياحي الشهير بالعاصمة الفرنسية باريس على موقع تويتر
وجاء في التغريدة، التي كانت مصحوبة بصورة للعلم الفرنسي: "أتطلع إلى رؤيتكم بين الساعة 1030 صباحا و0630 مساء يوم 16 كانون أول/ديسمبر".
وأغلق البرج أمام الزوار في نهاية تشرين أول/أكتوبر بعد أن شددت فرنسا قيودها على حرية الحركة في محاولة للسيطرة على انتشار الفيروس الذي أصاب فرنسا بشدة من بين الدول الأوروبية.
ومع ذلك، كما يتضح من التغريدة، ستظل الزيارات الليلية ممنوعة.
كما أغلق البرج وأعيد افتتاحه مرة واحدة هذا العام، خلال الموجة الأولى من عمليات الإغلاق بسبب وباء كورونا في الربيع. في ذلك الوقت، تم إغلاقه لعدة أشهر.








أغلقت بورصة الكويت تعاملاتها اليوم على ارتفاع مؤشر السوق العام 50.03 نقطة ليبلغ مستوى 5462.19 نقطة بنسبة صعود بلغت 0.92 في المئة.

وتم تداول كمية أسهم بلغت 154.8 مليون سهم تمت عبر 8825 صفقة نقدية بقيمة 43.9 مليون دينار.

وارتفع مؤشر السوق الرئيسي 26.2 نقطة ليبلغ مستوى 4373.87 نقطة بنسبة صعود بلغت 0.6 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 62.8 مليون سهم تمت عبر 2558 صفقة نقدية بقيمة 3.9 مليون دينار.


وارتفع مؤشر السوق الأول 61.6 نقطة ليبلغ مستوى 6012.27 نقطة بنسبة صعود بلغت 1.04 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 92.02 مليون سهم تمت عبر 6267 صفقة بقيمة 39.9 مليون دينار.

وفي غضون ذلك ارتفع مؤشر (رئيسي 50) نحو 37.7 نقطة ليبلغ مستوى 4453.60 نقطة بنسبة صعود بلغت 0.86 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 51.11 مليون سهم تمت عبر 1701 صفقة نقدية بقيمة 3.3 مليون دينار.







 



انخفض سعر صرف الدولار الأميركي أمام الدينار الكويتي اليوم إلى مستوى 0.304 دينار في حين ارتفع اليورو إلى مستوى 0.367 دينار مقارنة بأسعار أمس.

وقال بنك الكويت المركزي في نشرته اليومية على موقعه الإلكتروني إن سعر صرف الجنيه الإسترليني ارفع إلى مستوى 0.408 دينار في حين ارتفع الفرنك السويسري إلى مستوى 0.388 دينار واستقر الين الياباني عند مستوى 0.003 دينار.









قالت مصادر لرويترز إن الإمارات خرجت هذا الأسبوع من تحت جناح النفوذ السعودي ذي الثقل في أوبك، إذ طالبت بتحسين الالتزام بتخفيضات إمدادات النفط، مما تسبب فعليا في تأجيل البت في إستراتيجية أوبك وحلفائها ليومين.

تسلط الخطوة غير المعتادة الضوء على تنامي دور الإمارات داخل أوبك بينما تسعى لزيادة الإنتاج في السنوات المقبلة لرفع حصتها السوقية.


وهي تبرز كذلك استقلالية أبوظبي السياسية المتنامية عن الرياض، والتي تجلت هذا العام عندما صارت الإمارات أول دولة في منطقة الخليج تطبع العلاقات مع كيان الاحتلال الإسرائيلي.

تتوقع الأسواق بصورة كبيرة أن تمدد أوبك وحلفاؤها بقيادة روسيا، في إطار مجموعة أوبك+، تخفيضات الإنتاج الحالية البالغة 7.7 مليون برميل يوميا لتشمل الفترة من يناير/ كانون الثاني إلى مارس آذار في مواجهة ضعف الطلب وسط زيادة جديدة في إصابات كوفيد-19.

كانت مصادر في أوبك+ أبلغت رويترز في وقت سابق أن السعودية هي المناصر الأول لمثل تلك الخطوة.

وقالت الإمارات هذا الأسبوع إنها قد تدعم التمديد، لكنها ستجد صعوبة في الاستمرار على نفس تخفيضات الإنتاج العميقة في 2021. وقالت ثلاثة مصادر لرويترز إن الإمارات ترى ضرورة أن تلتزم جميع الدول ذات الإنتاج الزائد بالتخفيضات المحددة لها والتعويض عن الإنتاج الزائد من قبل.

وأفادت المصادر أن الأمارات أثارت المسألة خلال اجتماعات غير رسمية يوم الأحد، ومرة أخرى خلال اجتماع لأوبك يوم الاثنين.

وقد يصير ذلك نقطة شائكة لأن العراق يصر على أنه لا يمكنه تنفيذ مزيد من الخفض بسبب مشاكل في الميزانية، في حين أوضحت روسيا أنها لا ترى حاجة للتعويض.

وقال مصدر روسي “كانوا يعلمون جيدا من قبلها أن مستوى الامتثال الروسي الحالي مرتبط بموسم الشتاء والطقس القاسي”.

بلغ الإنتاج الزائد التراكمي لروسيا، التي يتعين عليها بموجب الاتفاق خفض الإنتاج مليوني برميل يوميا، 530 ألف برميل يوميا منذ مايو أيار، مما يعني أنها ستحتاج لخفض الإنتاج بهذا المستوى في شهر واحد لبلوغ المستهدف لها.

والإنتاج الزائد التراكمي للعراق 610 آلاف برميل يوميا.

كانت السعودية في اجتماع أوبك يوم الاثنين تستحث الدول الأعضاء الأخرى للموافقة رسميا على تمديد تخفيضات الإمدادات لثلاثة أشهر قبل التوجه إلى اجتماع أوبك+ اليوم الثلاثاء.

وقالت الإمارات والعراق إنهما سيدعمان ما تتوافق عليه المنظمة، لكنهما يريدان الانتظار حتى اجتماع أوبك+ الثلاثاء قبل اتخاذ أي قرار رسمي.

وقال مصدران إنه مع تزايد الضبابية، طلبت السعودية من الجزائر التي ترأس أوبك هذا العام أن تطلب رسميا تأجيل اجتماع أوبك+ إلى يوم الخميس لإتاحة مزيد من الوقت للتشاور.

وقال مصدر بالقطاع أحيط علما من السعوديين إنهم “محبطون حقا من الإمارات.”

وقالت مصادر بأوبك+ إنه بسبب هذا الإحباط، عرض وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان التنحي عن منصب نائب رئيس لجنة المراقبة الوزارية المشتركة في أوبك+ التي تجتمع شهريا وتتابع التطورات الرئيسية.

وقال أحد مصادر أوبك+ “الوزير السعودي مستاء للغاية لكنه قال إنه لن يخرج على التوافق. وعُرض منصب نائب الرئيس وقتئذ على الإمارات لكنها قالت: لا، شكرا.”

يتعين على أوبك+ تحقيق توازن دقيق بين رفع الأسعار بما يكفي لدعم ميزانيات أعضائها مع عدم إيصالها لمستويات مرتفعة جدا لئلا يقفز إنتاج منافستها الولايات المتحدة. ويتجه إنتاج النفط الصخري الأمريكي للارتفاع عندما تتخطى الأسعار الخمسين دولارا للبرميل.

ومما يزيد التحديات داخل أوبك+، أن أوضاع موسكو المالية تسمح لها بالتعايش مع أسعار نفط أقل من تلك التي تحتاجها الرياض.

استقرت أسعار النفط اليوم قرب 48 دولارا للبرميل. وقال دويتشه بنك في مذكرة هذا الأسبوع إنها قد تنخفض بما يصل إلى عشرة بالمئة إذا لم تمدد أوبك+ التخفيضات.

وقال مندوب في أوبك “في النهاية، أعتقد أن أوبك والمستقلين سيتفقون” يوم الخميس.

رويترز







تعتزم مجموعة هيونداي تطوير 23 سيارة كهربائية على منصتها الجديدة المخصصة للسيارات الكهربائية، وتهدف إلى بيع مليون سيارة في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2025، حسبما ذكرت شركة صناعة السيارات الكورية الجنوبية يوم الأربعاء.

ووفقا لوكالة بلومبيرغ الإخبارية، ستتمكن شركة Hyundai وشركة Kia من السيارات الكهربائية المصنوعة على المنصة من شحن ما يصل إلى 80٪ من السعة في 18 دقيقة.

وينتج صانعو السيارات من شركة فولكس فاجن AG إلى شركة جنرال موتورز سيارات كهربائية على منصات مخصصة - وهي أساسًا الإطار الهيكلي السفلي للسيارة أو الهيكل مع العجلات الأربع - لمساعدتهم على زيادة الإنتاج وتوفير المزيد من الخيارات للمستهلكين.

وتعهدت هيونداي موتور العام الماضي بتخصيص ما يقرب من نصف الـ 20 تريليون وون (18 مليار دولار) التي تخطط لإنفاقها بحلول عام 2025 على دفعها للكهرباء.

وسيتم تصنيع Ioniq 5 الجديد من Hyundai Motor باستخدام المنصة وكذلك عدد قليل من طرازات Kia سيتم تصنيع المركبات مبدئيًا في كوريا الجنوبية ويمكن إنتاجها في مواقع أخرى لاحقًا حسب الطلب.





1 2 3 4 5 6 7 arrow_red_smallright