top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
sabah
عرض أقوال الصحف العالمية ليوم الخميس 20 فبراير 2020
اهتمت الصحف بالانتخابات البرلمانية المرتقبة في إيران، بالإضافة إلى المعارك الدائرة في محافظة إدلب السورية. ونشرت جريدة "آى" مقالا في صفحتها المعنية بالشؤون الدولية تحت عنوان "المعتدلون في إيران يخشون من تغير الأمور بعد الانتخابات الحاسمة". وقال الكاتب كيم سنجوبتا إن الناخبين الإيرانيين يتوجهون إلى مراكز الاقتراع بعد تصاعد التوترات واندلاع احتجاجات في مناطق متفرقة. ونقل الكاتب عن المرشد الأعلى آية ...
عرض أقوال الصحف العالمية ليوم الأربعاء 19 فبراير 2020
اهتمت الصحف بمعركة حلب وانعكاساتها على المؤيدين والمعارضين للرئيس السوري بشار الأسد، كما تناولت تأثير اغتيال القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني على نفوذ طهران في المنطقة. البداية من صحيفة "الغارديان" التي نشرت مقالا لمارتن تشولوف ودان صباغ بعنوان "إيران تحاول ملء الفراغ الاستراتيجي الذي خلفه اغتيال سليماني". ويرى الكاتبان أن قتل قائد فيلق القدس أدى إلى "تراجع زخم المد الإيراني في ...
عرض أقوال الصحف العالمية ليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020
تناولت الصحف عددا من القضايا المتعلقة بمنطقة الشرق الأوسط، منها عمليات القتل والاختطاف التي يتعرض لها الناشطون والمتظاهرون في العراق، والأوضاع في ليبيا منذ مقتل الزعيم معمر القذافي. ونبدأ جولتنا من صحيفة "الغارديان"، مع تقرير بقلم غيث عبد الأحد، من بغداد، تحت عنوان "ظننت أنني مت"، يتقصى ما يتعرض له الناشطون والمتظاهرون من قبل الأجهزة الأمنية، ويكشف كيف تستخدم "عمليات الاختطاف، والقتل لإسكات الناشطين ...
عرض أقوال الصحف العالمية ليوم الأحد 16 فبراير 2020
ناقشت صحف صباح الأحد في نسخها الورقية والرقمية، مخاطر وصول فيروس كورونا إلى القارة الأفريقية، والإفراج عن سائح بريطاني في مصر بعد اتهامه بالتحرش، والمعايير الأمنية في فيسبوك ومنصات التواصل الاجتماعي. الصانداي تليغراف نشرت تقريرا لمراسلة الشؤون العلمية سارا نابتون بعنوان "غيتس يحذر من الوباء بعد وصول كورونا إلى أفريقيا". تقول نابتون إن بيل غيتس مؤسس شركة مايكروسوفت حذر من أن وصول فيروس كورونا إلى ...
عرض أقوال الصحف العالمية ليوم السبت 15 فبراير 2020
ناقشت الصحف معاناة المدنيين جراء المعارك المستمرة في إدلب السورية وتبعات سياسة الاغتيال باستخدام الطائرات المُسيرة التي يعتمدها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. ونشرت الغارديان مقالا افتتاحيا حول الأوضاع في إدلب شمالي سوريا بعنوان "سكان إدلب في حاجة ماسة، ولا يوجد مكان يفرون إليه". بدأت الصحيفة المقال بالحديث عن فرار مئات الآلاف من المدنيين من القصف الجوي للنظام السوري على إدلب في ظل أوضاع بائسة ...
عرض أقوال الصحف العالمية ليوم الخميس 13 فبراير 2020
نشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا كتبه، ديفيد بيلينغ، يقول فيه إن على السودان تجنب "مصيدة ميانمار". ويقول الكاتب إن المدنيين الذين قادوا ثورة سلمية في السودان أصبحوا اليوم يتقاسمون السلطة مع الجيش الذي ثاروا ضده. وهذه الوضعية تُسمى عند البعض باسم "مصيدة ميانمار"، في إشارة إلى ثورة مماثلة أسقطت نظاما عسكريا ليحل محله نظام عسكري آخر، وإن كان النظام الثاني تتصدره أونغ سان سو تشي. ويقول الكاتب إن المدني ...







شملت الصحف الصادرة صباح الجمعة عدة موضوعات تتعلق بمنطقة الشرق الأوسط من بينها لقاء مع رجل الأعمال والممثل المصري محمد علي "الذي يناهض الرئيس عبد الفتاح السيسي"، وتطورات الأوضاع في العراق "بعد طعن أكثر من 11 شخصا في ساحة التحرير"، ومستجدات عملية طرح أسهم شركة أرامكو للاكتتاب.

صحيفة الغارديان نشرت تقريرا لمايكل صافي عن الوضع في العراق يقول فيه إن 11 شخصا من المتظاهرين طعنوا بالسلاح الأبيض في بغداد بعد أن اجتاح عشرات من أنصار الحشد الشعبي المدعوم من إيران ساحة التحرير بعصي ورايات تحمل شعار الحشد الشعبي وأعلام العراق.

ويقول صافي إن "البعض يرى أنه ربما تكون العناصر التي اشتبكت مع المتظاهرين ليست من الحشد الشعبي لكنها عناصر تعمل نيابة عن أجهزة الدولة أو جهة أخرى تسعى لزرع الخلاف بين معارضي الحكومة".

ويضيف الصحفي "أغلب عناصر الحشد الشعبي تم تدريبها وتسليحها من قبل إيران وقبل هذا الهجوم كان عناصره يعانون في الانسجام مع المتظاهرين وكانوا يقابلون بشكل فاتر حيث كان وجودهم يشكل تحديا للعناصر المعارضة للنفوذ الإيراني في العراق".

ويوضح صافي أنه بالرغم من قبول البرلمان استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي قبل أيام إلا أن المظاهرات لم تتوقف، فالمتظاهرون يؤكدون أنهم يرغبون في تغيير النظام السياسي للبلاد بكل مؤسساته دون استثناء وعلى رأسها المؤسسات التي تؤصل للنفوذ الإيراني داخل مؤسسات الدولة.

ويقول صافي "كان من المفترض أن يدشن الانتصار على تنظيم الدولة الإسلامية وانتخاب عادل عبد المهدي رئيسا للوزراء حقبة جديدة في العراق، لكن بدلا عن ذلك ساهم الحدثان في إظهار حجم الغضب الشعبي على النخبة السياسية خاصة من قبل الشباب من الشيعة الذين يعانون من الفساد الممنهج وظروف المعيشة الصعبة".

ويضيف لقد أصبح الشعور العام تجاه النخبة السياسية حسب المحللين السياسيين يتلخص في أنهم يتربحون مما يجري في البلاد على حساب المواطن الفقير الذي يتحمل العبء وحده.

"تعرفوا على محمد علي"


نشرت الإندبندنت أونلاين مقالا للكاتب المتخصص في شؤون الشرق الأوسط روبرت فيسك بعنوان "تعرفوا على الممثل ورجل الأعمال المناهض للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي".

يقول فيسك إن محمد علي الذي "يبث مقاطع فيديو من منفاه الاختياري في إسبانيا يسخر فيها من الرجل الذي أطاح بأول رئيس منتخب بشكل ديمقراطي في تاريخ مصر، تمكن من إعادة مشهد المظاهرات إلى شوارع القاهرة في سبتمبر/ أيلول الماضي".

ويضيف فيسك أن محمد علي قال له عبر الهاتف "لقد كنت رجل أعمال ولدي المال الكافي لأنتج أفلاما وأمثل وأسافر عبر العالم لكنني أستخدم كاميرا الهاتف الجوال وعلبة من لفافات التبغ فقط، ورغم أني كنت دوما ثريا إلا أنني أسعى لدفع الناس إلى النزول إلى الشارع والوقوف في وجه السيسي ولو نزل الجميع لن تكون هناك أي مخاطرة ولن يقتل أحد أو يصاب".

ويقول فيسك نقلا عن علي "أنا أفهم أن أوروبا تساند السيسي نتيجة التقاء في المصالح فقط، بالطبع السيسي ذكي في انه يقدم نفسه إليهم على أن بقاءه في السلطة يصب في صالحهم، وهو يقوم بنوع من الابتزاز لهم قائلا "أنتم أيها الأوروبيون ستواجهون سيلا من اللاجئين القادمين من مصر إلا إذا كنت أنا في السلطة، فالناس فقراء ويعانون حتى للحصول على المياه الصالحة للشرب".

"طرح أرامكو للاكتتاب"


الديلي تليغراف نشرت تقريرا لمراسلتها الاقتصادية لاتويا هاردينغ عن طرح شركة ارامكو السعودية في البورصة المحلية لتحقق أعلى مكاسب في التاريخ من عملية الطرح الأولي.

وتوضح هاردينغ أن عملية الطرح التي أعلن عنها للمرة الأولى عام 2016 تأجلت عدة مرات بسبب مخاوف ولي العهد السعودي محمد بن سلمان من عدم تحقيق القيمة التي كان يريدها وهي 2 تريليون دولار علاوة على الضغوط الدولية التي تعرضت لها المملكة بعد اغتيال الصحفي المعارض جمال خاشقجي العام الماضي.

وتضيف أن عملية الطرح تأتي أيضا وسط مخاوف من المساعي الدولية للحد من استخدام الوقود الأحفوري وزيادة الاعتماد على مصادر الطاقة البديلة بسبب أزمة الاحترار العالمي وهو الأمر الذي يؤثر على قرار المستثمرين.

وتنقل هاردينغ عن مونيكا مالك الخبيرة في بنك أبوظبي التجاري قولها "المبلغ الذي جمعته عملية الطرح الأولي في حد ذاتها توضح حجم الاقتصاد والتمويل متوسط المدى لخطة التحول الاقتصادي".

وتضيف مونيكا "وبالتضامن مع عدة مجالات أخرى من التمويل نعتقد أن مضمون عملية الاستثمار تسير إلى الأمام بالتوازي مع خطط استثمارية أخرى تهدف إلى تنويع مصادر الدخل في الاقتصاد السعودي".










ناقشت صحف صباح الخميس في نسخها الورقية والرقمية حال حلف شمال الأطلسي بعد سبعين عاما من تأسيسه، و "تحرير فتيات يزيديات من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية"، علاوة على مشروع قانون المهاجرين الجديد في الهند الذي "يتيح لجميع اللاجئين الحصول على الجنسية بشرط ألا يكونوا مسلمين".

ونشرت الغارديان تقريرا لمراسلها لشؤون الدفاع دان صباغ بعنوان " انقسام الولاءات داخل حلف الناتو يثير الشكوك حول فاعليته".

يقول صباغ إنه "بعد 70 عاما من تأسيسه لمواجهة الاتحاد السوفيتي تحت قيادة جوزيف ستالين يعود الناتو إلى أول مقر له في بريطانيا بهدف مناقشة عدد من الأمور الهامة".

ويوضح صباغ أنه من المعتاد أن يكون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هو نجم الحدث بأحاديثه المثيرة وتصريحاته المفاجئة لكن هذه المرة كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أكثر الشخصيات لفتا للانتباه بعد تصريحاته قبل أيام والتي قال فيها إن الحلف أصيب "بموت دماغي".

ويضيف صباغ أن "أكبر مشكلة كانت في امتناع تركيا عن التوقيع على تعديلات تلزم دول الناتو بالدفاع عن دول البلطيق ضد أي عدوان روسي مالم يوافق الحلف على تصنيف ميليشيات واي بي جي الكردية في سوريا على انها تنظيم إرهابي".


ويقول صباغ "يبدو أن الديبلوماسية نجحت هذه المرة فقد وقعت تركيا التعديلات المطلوبة بخصوص جيران روسيا الغربيين المتوترين لكن يبقى في الأمر تذكير بكيف يمكن للحليف الحازم الذي يمتلك ثاني أكبر جيش في الناتو أن يمارس نفوذا متزايدا يؤثر على أمن بقية الأعضاء في الحلف".

وبالرغم من اختلاف أعضاء الحلف حول عدة ملفات إلا أنهم اتفقوا على مواجهة الصعود الصيني والحرب الالكترونية التي تديرها روسيا إضافة إلى التأكيد على ضرورة وجود الحلف في الفضاء.

"إنقاذ"

الإندبندنت أونلاين نشرت تقريرا لمراسلها في بيروت ريتشارد هول بعنوان "إنقاذ نساء أيزيديات بعد 9 أشهر من سقوط تنظيم الدولة الإسلامية".

يتحدث هول عن إنقاذ 3 نساء أيزيديات من الأسر لدى عناصر تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية خلال الأسبوع الجاري بعد 9 أشهر من انهيار التنظيم، مما يرفع آمال في العثور على المزيد منهن وتحريرهن.

ويشير هول إلى العثور على فتاة تبلغ من العمر 17 عاما في مخبأ لعناصر التنظيم قرب مدينة الرمادي غربي العراق علاوة على العثور على فتاتين إحداهما تبلغ من العمر 16 عاما والثانية 20 عاما في مخبأين للتنظيم في سوريا.

ويقول هول إن ذلك "يعزز آمال العثور على آلاف النساء اللواتي لا يزلن مفقودات في المناطق التي كان التنظيم يسيطر عليها".

ويضيف الصحفي أن أغلب هولاء النسوة اختفين بعد اقتحام مقاتلو التنظيم مدينة سنجار شمالي العراق والمناطق المحيطة بها في العام 2014 ويضيف أن "الأمم المتحدة ستقوم في وقت قريب بإعلان ما جرى في سنجار مذبحة تطهير عرقي".

"مشروع قانون اللاجئين في الهند"


التايمز نشرت تقريرا لمراسلها في الهند أمريت ديلون بعنوان "مشروع قانون المهاجرين يغلق الباب في وجوه المسلمين".

يقول ديلون إن اللاجئين الذين عانوا من اضطهاد ديني قد يحصلون على الجنسية الهندية بموجب مشروع قانون جديدة دعمه رئيس الوزراء ناريندرا مودي وحكومة حزب بهاراتيا جاناتا الهندوسي القومي.

ويوضح ديلون أن مشروع القانون يشترط لحصول المهاجرين على الجنسية ألا يكونوا مسلمين وأن يقدموا ما يثبت إقامتهم في البلاد ستة أعوام مشيرا إلى انه يتيح منح الجنسية لكل الأقليات الدينية التي تعرضت لاضطهاد في باكستان وبنغلاديش وأفغانستان وغيرها من دول الجوار باستثناء المسلمين.

ويضيف الصحفي أن المعارضين لمشروع القانون ينتقدونه على أساس أنه يقسم المجتمع بناء على الدين مشيرين إلى "أن القانون يوضح سياسة حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم التميزية".

وينقل الصحفي عن عضو البرلمان الهندي المعارض شاشي ثارور قوله إن القانون يقوض أساس الديمقراطية وإن "كل من يؤيد مبدأ أن الدين هو أساس الدولة يؤيد الفكرة التي قامت عليها باكستان، لكن وطننا يكفل للجميع نفس الحقوق بشكل متساو بغض النظر عن دينهم".

ويقول ديلون إن "حكومة حزب بهاراتيا جاناتا قامت الشهر الماضي بتعداد سكاني في ولاية أسام شمال شرقي البلاد في خطوة أثارات انتقادات عنيفة حيث ترك التعداد 1.9 مليون شخص دون تحديد جنسيتهم فيما اعتبرها البعض خطوة لتقييد حركة اللاجئين لكن المعارضين اعتبروها محاولة لتجريد سكان الولاية المسلمين من الجنسية الهندية".










تناولت صحف مصرية وعربية حالات الانتحار في مصر والتي بلغت ثلاث حالات في أقل من 48 ساعة، إذ قام شاب يدعى نادر بإلقاء نفسه من برج القاهرة، ورمى آخر بنفسه تحت عجلات مترو الأنفاق، بينما ألقى ثالث بنفسه في ترعة الإبراهيمية في أسيوط.

واستدعت هذه الحالات وقبلها الكثير تدخلاً من شيخ الأزهر، وأكد مركز الأزهر للفتوى العالمية على أن "الإسلام أمر بالحفاظ على النفس البشرية بل جعلها من الضروريات الخمس التي يجب رعايتها، وهي الدين والنفس والنسل والمال والعقل". كما أثارت الحالات جدلاً واسعاً.

وطالب كُتّاب بأن تكون هذه الحالات "صدمة كهربائية لعل العالم يفيق"، وأدان آخرون دور المجتمع الذي يدين المنتحر ولا يسعى لعلاجه قبل إقدامه على الانتحار.


"لعل العالم يفيق"

رصد كُتّاب حالة الحزن التي هيمنت على أرواح الشباب الذي أقدم على الانتحار.

تقول سحر الجعارة في "المصري اليوم": "أيها الحزن تمهل قليلاً.. دعني أتأمل لوحة الحياة الأخيرة، لا تجعل مشهد غيابي كئيباً ومحبطاً. بل اجعله صدمة كهربائية لعل العالم يفيق، اجعله حافزاً للتساؤل ومحرضاً على استعادة إنسانيتنا المفقودة".

وتضيف: "لم يكن نادر أول أو آخر شاب ينتحر بطريقة غريبة تهز المجتمع، وتؤرق ضمائر الجميع، وتستدعي كل أساتذة الطب النفسي للتحليل والتنظير.. قبله، وفي منتصف نوفمبر/تشرين ثاني الماضي، تخلص شاب يدعى إسلام، سائق توك توك، من حياته شنقاً في بث مباشر على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك".

ويقول محمد عصمت في "الشروق" المصرية: "فى إحصائية أصدرتها منظمة الصحة العالمية عام 2016، تصدرت مصر كل الدول العربية فى معدلات الانتحار بـ 3799 منتحرا، وهو رقم قياسى لا توجد إحصائيات موثقة توضح هل انخفض العدد أم زاد خلال السنوات التالية، ففى تقرير نشرته إحدى منظمات المجتمع المدنى منذ خمسة أشهر انتحر 101 مصرى خلال شهور مارس/آذار وأبريل/نيسان ومايو/أيار من هذا العام".

ويضيف: "أن صغر سن هؤلاء المنتحرين يثير التساؤلات حول مدى الإحباط الذى يحاصر هذه الفئات الواعدة من المصريين المفترض أنهم يمثلون أمل الأمة ورغبة المجتمع فى التجديد والتطوير، فى نفس الوقت الذى تتحدث فيه الحكومة عن إنجازات غير مسبوقة يعيشها المصريون فى مختلف المجالات، وتنظم فيه مؤتمرات للشباب لا تمت لهم ولا إلى مشاكلهم الحقيقية بأى صلة!"

ويتساءل علاء عريبي في "الوفد" المصرية: "لماذا ننتحر؟"

ويرصد عريبي: "يقال إن للمنتحر مبررات كثيرة، وفى مجملها تقع تحت كلمة العجز، فى لحظات يشعر الإنسان أنه أصبح عاجزاً عن مواجهة مشاكله، وأن استمراره لا فائدة منه وسوف يتسبب له فى مزيد من الشعور بالعجز أو الانكسار أو الخجل أو المهانة أو الفشل".

ويضيف: "الفقر والبطالة والمرض على قائمة مبررات إقدام البعض على الانتحار، يكتشف فجأة أنه عاجز عن تلبية احتياجاته أو غير قادر عن تحمل آلامه، لم يعد لديه أي حلول ليجتاز هذه الحالة، انسدت الحياة وغلقت منافذ النجاة".
"الانتحار.. جريمة مَن؟"

ويثير خالد منتصر في "الوطن" المصرية نقطة أخرى حيث يقول "المنتحر ليس كافراً.. وعلاج اكتئابه بالمضادات لا الركعات".

ويضيف: "الأقسى من انتحار نادر طالب الهندسة من فوق البرج، تعليقات المصريين على هذه المأساة، تعليقات تدل على خلل فى الفهم والتناول، وقسوة وغلظة فى المشاعر، و 'تديين ' أى ظاهرة وإحالتها فوراً إلى ماكينة رجال الدين وفتاواهم، تعليقات من قبيل «مات كافرا.. الشيطان وسوس له.. انتحر برغم أنه كان بيصلى.. إلخ".

ويدين خالد منتصر "تكاسل" المجتمع، موضحاً أن التعليقات: "كلام فارغ نخلى به مسؤوليتنا عن إهمال هذا البنى آدم وجعله يصرخ إلى الداخل وحيداً يعود إليه صدى صوته من بئر بلا قاع، الطبيب أيضاً عليه مسؤولية، فمن يترك شاباً حاول الانتحار ليُعالجه بعدها فى البيت ببعض أقراص، ويقول 'دى حاجة بسيطة ' دون أن يدخله المستشفى ويضعه تحت المراقبة، فهو يرتكب جريمة طبية".

ويؤكد: "هذا الاكتئاب الجسيم لن تعالجه صلاة أو صيام أو حج أو تناول أو تعميد أو حائط مبكى أو تقديم قرابين لبوذا، إنه مرض وخلل كيمياء وموصلات عصبية فى المخ، وقصة علمية كبيرة لها تفاصيل معقدة، إنه مسؤولية طبيب نفسى وليس رجل دين، والمريض حينها يحتاج إلى دكتور لا واعظ".

ويتساءل محمد طلبة رضوان في "العربي الجديد" اللندنية "الانتحار.. جريمة من؟"

ويقول: "الدولة اهتمت بنفي التهمة عن نفسها، إعلامها يستنكر، يتساءل أحدهم، في دهشة، لماذا ينتحر الشباب؟ فيما تكرّر الأخرى للمرة المليون: ̕الانتحار موجود في كل مكان في العالم ̔... انشغلت مواقع التواصل بمصير المنتحر في الدار الآخرة... المنتحر كافر، في رأي، ومؤمن في آخر. كلاهما يتفق على أن الانتحار ذنبٌ عظيمٌ من كبائر الذنوب... والمنتحر هو المسؤول".

ويضيف: "أغلب الحالات التي نشهدها في مصر منذ انقلاب 3 يوليو/تموز في 2013 كانت لمثاليين، انتظروا من الواقع ما ليس فيه، اصطدموا، لم يحتملوا، اكتأبوا وماتوا. هنا جزء آخر، وليس أخيراً، من المسؤولية. الجزء الأخطر، يتحمّله صيارفة النضال، باعة الوهم، من منحوا هؤلاء الشباب آمالا كاذبة".













قل اهتمام الصحف البريطانية الصادرة الثلاثاء بشؤون منطقة الشرق الأوسط، وتناولت عددا من القضايا من بينها حلف شمال الأطلسي في عامه السبعين ومقابلة تلفزيونية تجمع بين فتاة أيزيدية ومغتصبها من تنظيم الدولة الإسلامية.

البداية من صحيفة ديلي تلغراف، وتقرير لراف سانشيز وجوزي إنسور بعنوان "انهيار امرأة يزيدية بعد مقابلة تلفزيونية مع مغتصبها".

ويقول التقرير إن قناة تلفزيونية عراقية تعرضت لانتقادات بعد أن أجرت مقابلة وجها لوجه تجمع بين امرأة أيزيدية ومغتصبها، أحد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

وتقول الصحيفة إن أشواق حجي حامد كانت في الـ14 عندما اختطفت هي والآلاف من الفتيات الأيزيديات من منازلهن في سنجار على سد مسلحي تنظيم الدولة عام 2014. وفي ذلك الحين أقتيدت كأسيرة وأُعطيت لمسلح اسمه محمد راشد اغتصبها مرارا وتكرارا.

ويقول التقرير إن أشواق تمكنت من الفرار هي وعدد من الفتيات بعد تخدير خاطفيهم ثم بعد رحلة طويلة وصلت إلى ألمانيا حيث طلبت اللجوء. ولكن مغتصبها أيضا فر إلى ألمانيا، والتقته بالصدفة في أحد شوارع شتوتغارت عام 2018.

والتقى الاثنان مجددا في مقابلة لقناة "العراقية".

فقد أُحضر راشد، المسجون الآن في العراق، ليقابل أشواق وجها لوجه، وكان مقيد اليدين وبملابس السجن لمواجهة ما سببه لها من ألم نفسي.

وانتهت المقابلة بسقوط أشواق مغشيا عليها، مما تسبب في انتقادات واسعة من أطباء نفسيين بسبب التأثير العميق الذي قد تحدثه مثل هذه المقابلة مع أشواق مما قد يهدد فرص تعافيها.

الناتو بعد 70 عاما

وننتقل إلى صحيفة التايمز، التي جاءت افتتاحيتها بعنوان "الناتو في السبعين.. التحالف العسكري الغربي تتنازعه استراتيجيات متنافسة".

وتقول الصحيفة إنه كان اقتراح رئيسة الوزراء البريطانية السابقة تريزا ماي أن يأتي زعماء حلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى بريطانيا للاحتفال بمرور 70 عاما على تأسيسه.

وتضيف أن ماي كان تصورها للأمر أن انعقاد القمة بُعيد ما كانت تعتقد أنه خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيدعم صورة بلادها كلاعب دولي.

وتقول الصحيفة إنه في أقل من عام من هذا الاقتراح كانت ماي قد غادرت منصبها، وما زال خروج بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي معلقا، وتحولت القمة المقترحة إلى اجتماع مدته ثلاث ساعات، أي بمعدل كلمة مدتها ست دقائق لكل زعيم من زعماء الناتو الـ29.

وتضيف أن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون تجنب إجراء محادثات ثنائية مع أي زعيم من زعماء الحلف، حتى يتجنب اللقاء بصورة منفردة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وسط حملة انتخابية في بريطانيا.

وتقول الصحيفة إن القمة التي كانت تهدف إلى إبراز التزام بريطانيا بالزعامة الدولية توشك أن تصبح رمزا لتضاؤل مكانتها.

وترى أن الحسابات السياسية لجونسون ليست السبب الوحيد لتراجع القمة وتحولها إلى مجرد اجتماع، فالسبب الهام الآخر هو التشتت والتشرذم الذي يشهده الحلف.

وتضيف أن بعض المحللين أطلقوا على الاجتماع اسم "اجتماع الرؤساء الثلاثة"، في إشارة إلى الاستراتيجيات المتباينة تماما لترامب والرئيس التركي رجب طيب إردوغان والرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون.

وتقول الصحيفة إن قمة كاملة ستعني اتخاذ قرارات وإصدار بيان للقمة، وتستدرك قائلة إن الخلافات بين بعض قادة الحلف عميقة للغاية حتى أن محاولة اتخاذ قرار أو إصدار بيان مشترك قد تنذر بتعميق تلك الخلافات.

وتقول الصحيفة إنه كلما قل الوقت الذي يمضيه زعماء الحلف مع بعضهم البعض، كلما قلت فرص المهاترات الهدامة التي قد تزعزع التعاون في الحلف بصورة أكبر وتزيد الخصومة بين أعضائه.

استقالات في لجنة نوبل للآداب

وفي صحيفة الغارديان نطالع تقريرا لسيان كين بعنوان "استقالة أعضاء في لجنة جائزة نوبل للآداب".

ويقول الكاتب إن عضوين في اللجنة المشرفة على إصلاح جائزة نوبل للآداب، التي تحيط بها الفضائح، استقالا من منصبهما أمس، وقال أحدهما إن محاولة تغيير الأكاديمية السويدية استغرق وقتا أطول من اللازم.

وبحسب الصحيفة، فإن اللجنة المكونة من 18 عضوا، التي تختار الفائز بجائزة نوبل للآداب كل عام، أُجبرت على اتخاذ إجراء بعد تحول فضيحة جنسية شارك فيها زوج عضوة سابقة إلى شقاق مرير أدى إلى العديد من الاستقالات وحجب الجائزة عام 2018.

وشكلت الأكاديمية لجنة خارجية للمساعدة في اختيار مرشحين لعضوية اللجنة المانحة للجائزة. ولكن اللجنة واجهت انتقادات مجددة بعد منح الجائزة هذا العام للنمساوي بيتر هاندكيه، الذي حضر جنازة مجرم الحرب سلوبودان ميلوسيفيتش وكان مؤيدا له.










تناولت صحف ، في نسخها الورقية والرقمية، ملف الصحفيين في مصر و"المخاطر التي تتهددهم يوميا"، والكلفة العالية لاستمرار الحرب الأهلية في اليمن.

ونشرت الإندبندنت عبر موقعها الإلكتروني تقريرا لمراسلها المختص بشؤون الشرق الأوسط ريتشارد هول بعنوان "الصحفيون في مصر يواجهون المزيد من الأخطار يوميا".

ويستشهد هول باعتقال صحفيين من موقع مدى مصر الأسبوع الماضي ومداهمة مقر الموقع من قبل عناصر أمنية ترتدي زيا مدنيا رفضوا تقديم هوياتهم أو التعريف بأنفسهم".

ويضيف: "قاموا بجمع 16 صحفيا في غرفة واحدة وبدأوا جمع هوياتهم وحواسبهم الشخصية وهواتفهم قبل أن يذهبوا ومعهم 3 من الصحفيين العاملين في الموقع".

وأطلقت السلطات صحفيي "مدى مصر" بعد ساعات من إلقاء القبض عليهم في مقر الموقع في القاهرة.

ويوضح هول أن "هذا المشهد يعد أمرا معتادا للصحفيين والعاملين في مجال الإعلام في مصر التي تعد واحدة من أكثر الدول التي تسجن الصحفيين في العالم فهي تحتل المرتبة 163 من بين 180 دولة على قائمة منظمة صحفيين بلا حدود لحرية الصحافة".

ويقول: "السلطات المصرية تسجن المعارضين والصحفيين باتهامات فضفاضة دون مضمون بينها نشر اخبار كاذبة، و الانتماء لمنظمة إرهابية، وقد تم اعتقال عدد من الصحفيين الدوليين وترحيلهم من البلاد ومنعهم من العودة إليها، وعلى الأقل اعتقلت السلطات 20 صحفيا منذ سبتمبر/ أيلول الماضي فيما وصفته منظمة صحفيون بلا حدود بأنه اكبر موجة اعتقال منذ عام 2014".

ويقول هول إن "الصحفية والناشطة إسراء عبد الفتاح التي اعتقلت مع 7 صحفيين آخرين على الأقل في أعقاب المظاهرات التي شهدتها البلاد قبل نحو شهرين تقول إنها تعرضت للتعذيب وهي رهن الاعتقال".

ويضيف: "معظم وسائل الإعلام المصرية الخاصة تتعرض لرقابة أمنية شديدة أو تفرض على نفسها رقابة ذاتية خوفها من التعرض للقمع، فقد حظرت الدولة مئات المواقع الإخبارية والسياسية وبينها موقع مدى مصر ومواقع منظمات حقوق الإنسان".

ويقول الكاتب إن "مدى مصر واحد من آخر المواقع المستقلة في مصر ويستمر في تقديم خدمته متحديا الماكينة الأمنية التي تستمر في قمع كل المعارضين".

ويوضح: "الصحفيون الغربيون يمكنهم اختيار الوقت الذي يتعرضون فيه للخطر وكيفية حدوث ذلك ومهما كان حجم الخطر في الموقع الذي يغطونه يبقى هناك سقف لهذا الخطر لكن ليس هناك خيار مشابه بالنسبة للصحفيين المصريين المستقلين، ففي أي لحظة يمكن أن يختفوا ولا يسمع أحد عنهم شيئا مرى أخرى".

وتنفي السلطات أي احتجاز بسبب حرية الرأي والتعبير وتقول إنها تنفذ قرارات النيابة العامة بالقبض على من يقوم بخرق القانون.

"الحرب الأهلية في اليمن"


ونشرت الغارديان تقريرا عن اليمن لمحرر الشؤون الديبلوماسية باتريك وينتور بعنوان "الفشل في إنهاء الحرب الأهلية في اليمن الآن قد تصل كلفتها إلى 29 مليار دولار".

ويقول وينتور إن منظمة الإنقاذ الدولية حذرت في آخر تقرير لها من أن استمرار الحرب الأهلية في اليمن لخمس سنوات أخرى قد يكلف العالم ما قيمته 29 مليار دولار من المساعدات الغذائية والطبية، مطالبة بانتهاز ما تقول إنه فرصة نادرة لإحلال السلام في اليمن.

ويضيف وينتور أن التقرير يشير أيضا إلى أنه من المرجح أن تزداد جراح اليمن عمقا بحيث تصبح بحاجة إلى 20 عاما للعودة إلى الوضع الذي كان قائما قبل اندلاع الحرب من الناحية الغذائية والصحية حيث تهدد المجاعة مئات الآلاف.

ويقول إن "التحذير موجه بالأساس للملكة العربية السعودية ودولة الإمارات اللتان تقودان الحرب ضد المسلحين الحوثيين كما تمولان اغلب المعونات الإنسانية للبلاد عبر منظمات الأمم المتحدة ومنها برنامج الغذاء العالمي".

ويشير وينتور إلى أن البرنامج يقدم الغذاء لنحو 12 مليون يمني ويستعد لتقديم المزيد عبر مختلف أنحاء البلاد.

أرامكو ومنظمة الأوبك


وفي الغارديان أيضا تقرير لجيليان أمبروز، مراسلة شؤون الطاقة، عن طرح أسهم شركة النفط الحكومية السعودية في البورصة بعنوان " السعودية تستهدف تعويم أسعار النفط قبل انتهاء طرح أسهم أرامكو".

وتقول أمبروز إن المملكة العربية السعودية سوف تستخدم نفوذها في منظمة الدول المصدرة للنفط "الأوبك" عند اجتماع الدول الأعضاء الأسبوع المقبل لمنع أسعار النفط من التراجع عن سعر 65 دولارا للبرميل.

وتشير إلى أن الاجتماع المقبل لأوبك يستهدف مناقشة سياسة دول المنظمة خلال العام القادم.

وتوضح أمبروز أن الرياض ستضغط على دول المنظمة لتخفيض حجم الإنتاج كما أنها ستخفض انتاجها أكثر "حيث تعتقد المملكة أنه لو استمرت في سياسة تخفيض المعروض النفطي العام القادم سيؤدي ذلك إلى أن تحصل على سعر أفضل من طرح أسهم شركة أرامكو في البورصات خلال الأسبوعين المقبلين".

وتضيف أن "أرامكو ينتظر ان تعلن أسعار الأسهم الأولية في الرياض تزامنا مع بدء اجتماعات أوبك في فيينا وينتظر أن تتراوح قيمة الشركة 1.5-1.7 تريليون دولار مع تحصيل 25 مليار دولار من بيع أسهم الطرح الأولي في المملكة الشهر المقبل".









تناولت صحف بريطانية في نسخها الورقية والرقمية صباح الأحد مخاطر تفكك العراق و مفاجأة طالبان من تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول مفاوضات وقف إطلاق النار"، علاوة على انتقادات "لخضوع شركات التكنولوجيا الكبرى للحكومات".

الأوبزرفر نشرت تقريرا لمراسلها مارتن شولوف المختص بشؤون الشرق الأوسط بعنوان "العراق يواجه خطر التفكك، والعشائر تقف في وجه ميليشيات إيران".

يقول شولوف إن العنف الذي تبناه الأمن العراقي في التعامل مع المتظاهرين أشعل المزيد من الغضب عبر البلاد بين النخبة السياسية والمتظاهرين الغاضبين.

ويضيف أنه "منذ العام 2003 اتسمت الحكومات العراقية بالنزعة الطائفية بينما حول الوزراء مؤسسات الدولة إلى إقطاعيات يعود ولاؤها الاول لجماعات سياسية محددة أكثر من الدولة نفسها".

ويوضح شولوف أنه "كنتيجة لذلك شاع الفساد والمحسوبية في كل مؤسسات القطاع العام التي نهبت ثروة البلاد من النفط وتركت العراقيين بعانون الفقر ولا يجدون أي فرص عمل، وبالتالي كان التصدي لنهب القطاع العام هو المطلب الأول لحركة الاحتجاج التي بدأها شباب محرومون سرعان ما انضمت إليهم طوائف أخرى من المجتمع".

وينقل شولوف عن أستاذ العلاقات الدولية في كلية لندن للاقتصاد والمختص بشؤون العراق البروفيسير توبي دودج قوله إنه "عندما تأسس النظام السياسي في العراق بعد 2003 تضمن في داخله بذور الفساد والطائفية والقمع، لكن هذا النظام بدأ في التهاوي الآن وكنتيجة لذلك تزايد العنف في البلاد".

ويضيف دودج " الأسس التي أقيم عليها النظام العراقي هي تقسيم المجتمع على أساس طائفي بشكل متواز مع توزيع الغنائم على النخبة السياسية وأصبح ذلك علنيا بشكل تدريجي، وهو ما نزع عن النظام شرعيته، فقد توقف العراقيون عن النظر إلى هؤلاء الساسة على أنهم أبطال وبدأ يراهم كانتهازيين فكان على النخبة السياسية أن تعتمد على الميليشيات والعنف لقمع المظاهرات المعادية لهم والبقاء في السلطة، نحن نرى أن هذا الأمر وصل ذروته اليوم".
"أماني لا حقائق"

وفد ممثل عن طالبان


الإندبندنت أونلاين نشرت تقريرا لكارين دي يونغ وسوزانا جورج بعنوان "الحكومة الأفغانية تقول إن طالبان تشعر بالمفاجأة من حديث ترامب عن وقف لإطلاق النار".

يقول التقرير إن "تصريحات الرئيس ترامب التي أشار فيها إلى أن حركة طالبان مستعدة بل وحتى متحمسة لعقد اتفاق لوقف إطلاق النار في أفغانستان بعد حرب استمرت 18 عاما تبدو أماني اكثر منها حقائق".

ويضيف التقرير إن إعلان ترامب سعيه لمواصلة التفاوض بهدف وقف إطلاق النار جاء خلال زيارته للقوات الأمريكية في أفغانستان بعدما ألغى بنفسه المفاوضات قبل 3 أشهر"

ويواصل التقرير "الآن وبعد يومين من تصريحات ترامب أوضحت حركة طالبان والحكومة الأفغانية أن وقف إطلاق النار ليس قريبا ولم تتم مناقشته أصلا في المفاوضات".

ويضيف أن النقطة التي توقفت عندها المفاوضات كانت تتمحور حول تقليل العمليات العدائية لكن أيضا كان هناك نقاط تنص على أن وقف إطلاق النار سيتم مناقشته في وقت لاحق في مفاوضات بين طالبان والحكومة الأفغانية.

"خضوع تكنولوجي"

الصانداي تليغراف نشرت تقريرا في ملحقها التكنولوجي بعنوان "انتقادات لعمالقة التكنولوجيا بالخضوع للحكومات".

يقول التقرير إن الشركات الكبرى في مجال التكنولوجيا تعرضت لانتقادات واسعة بسبب خضوعها للضغوط الحكومية وتغيير مضمون مواد سياسية مثيرة للجدل.

ويضرب التقرير مثلا بالانتقادات التي تعرضت لها شركة أبل بعد نشرها خرائط تظهر شبه جزيرة القرم على أنها جزء من روسيا التي ضمتها بالقوة في العام 2014 لكن أبل قالت إنها فعلت ذلك بسبب قانون جديد في روسيا بينما تتعرض لانتقادات في أوكرانيا.

ويشير التقرير إلى أن الشركة قررت مراجعة سياستها في ترسيم الحدود المتنازع عليها على خرائط برامجها مضيفة أنها تراعي القوانين الدولية والأمريكية والمحلية قبل نشر الخرائط على برامجها.

ويوضح التقرير أن شركة فيسبوك في الوقت ذاته صححت منشورا على منصة التواصل الاجتماعي على صفحة موقع مناهض للحكومة في سنغافورة التي شكت للشركة مؤكدة أن المنشور يتضمن مغالطات ومعلومات خاطئة حيث نشرت فيسبوك ملحقا بالمنشور ينص على أن "فيسبوك ملزمة قانونيا بإخباركم أن الحكومة السنغافورية تقول إن هذا المنشور يتضمن معلومات خاطئة" وألحقت بذلك رابطا لموقع حكومي متعلق بالموضوع.

ويوضح التقرير أن القانون الذي صدر في سنغافورة بخصوص نشر المعلومات الخاطئة سيكون مقيدا لحرية التعبير عن الرأي خاصة وأن مقر شركة فيسبوك الإقليمي في قارة أسيا يقع هناك.










تناولت صحف بريطانية صباح السبت في نسخها الورقية والرقمية "انكسار تحالف إيران مع الشيعة في العراق" و "طريق السودان نحو الديمقراطية" علاوة على "ميزانية حلف شمال الأطلسي الناتو واستباق الحلف القمة المقررة في لندن الأسبوع المقبل بإعلان زيادة مساهمات الدول الأعضاء تجنبا للدخول في صدام مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب".

الإندبندت أونلاين نشرت مقالا للكاتب المختص بشؤون الشرق الأوسط باتريك كوكبيرن بعنوان "لماذا لن توقف استقالة رئيس الوزراء العراقي الانتفاضة الكبيرة التي تلوح في الأفق"؟

يقول كوكبيرن إن "الثوار في العراق حققوا أول نجاح كبير لهم بإجبار رئيس الوزراء عادل عبد المهدي على الاستقالة من منصبه، بعد يوم دام قتل فيه 45 مواطنا على أيدي قوات الأمن".

ويضيف الكاتب أن "هذا الانتصار الرمزي باهظ الثمن إذ قتل عدد كبير من المتظاهرين لكن عبد المهدي أظهر أيضا انعدام كفاءة في قيادة البلاد كما أن النخبة السياسية يبدو أنها شديدة التمسك بالسلطة لدرجة تسمح لها بالقيام بالإصلاحات الجذرية التي يطالب بها المتظاهرون".

ويواصل كوكبيرن "قارن حصيلة الضحايا المرعبة خلال ثمانية أسابيع في العراق بمقتل متظاهر واحد عن طريق الخطأ خلال مظاهرات هونغ كونغ التي بدأت قبل 6 أشهر، وقارن أيضا بين التغطية الإعلامية الموسعة والتعاطف الذي يحظى به المتظاهرون في هونغ كونغ بمظاهرات العراق غير المسبوقة".

ويضيف "ربما اعتاد العالم على أنباء قتل العراقيين بأعداد كبيرة سواء كان ذلك على أيدي تنظيم الدولة الإسلامية أو صدام حسين أو حتى على أيدي القوات الأمريكية لذلك لم يعد الإعلام يعتبر ما يجري ضمن نطاق الأخبار".

وقول "لكن التاريخ تصنعه الكوارث التي لاتغطيها تقارير الإعلام، فالعنف الذي يراه البعض مؤثرا على العراقيين يحظى بقدرة على إحداث تغيير كامل في السياسة في منطقة الشرق الأوسط".

ويضيف أن إيران منذ الثورة الإسلامية عام 1979 أصبحت إحدى القوى الإقليمية في المنطقة وتعزز علاقاتها بشيعة المنطقة خلال الأعوام الأربعين الماضية وهو التحالف الذي لم تتمكن الولايات المتحدة ولا إسرائيل أو المملكة العربية السعودية ضربه في لبنان أو اليمن أو سوريا فضلا عن العراق".

ويقول "وتكمن أهمية ما يجري في أن نحو ثلثي سكان العراق من الشيعة وتمتد الحدود بينه وبين إيران على مسافة تتخطى 1100 كيلومتر وكان الشيعة ينظرون إلى إيران على أنها حليف ضروري في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية لكن قبل شهرين تغير كل ذلك".

ويوضح كوكبيرن أن هذا التحالف ربما يكون قد انهار رغم انتصاره بعد تورط الميليشيات الإيرانية في محاولة فض المظاهرات وسحقها وكانت هذه بداية التغيير الكبير المنتظر في الشرق الأوسط.

"السودان على طريق الديمقراطية"


الغارديان نشرت تقريرا لمراسليها جيسون بيرك وزينب صالح حول التطورات السياسية الأخيرة في السودان مع احتفال النشطاء بتلبية أحد أهم مطالب الثورة وهو حل حزب المؤتمر الوطني الحاكم السابق.

ويضيف التقرير أن قرار الحكومة المؤقتة بإلغاء بعض القوانين التي كانت مختصة بسلوك النساء قوبل بترحيب كبير بين النشطاء مشيرا إلى أن رئيس الوزراء المؤقت عبد الله حمدوك انتقدها في السابق وقال إنها كانت تستخدم لإذلال وإهانة المواطنين.

وينقل التقرير عن سيف ماغنانغو من منظمة العفو الدولية قوله "هذه خطوة كبيرة للأمام بالنسبة لحقوق النساء في السودان" مضيفا أن "بعض النساء كن يضربن ويعتقلن ويحرمن من حقوقهن بموجب هذا القانون التمييزي".

ويشير التقرير إلى أن المحللين يرون أن تنفيذ هذه القرارات سيكون بمثابة اختبار لقوة الحكومة الانتقالية وقدرتها على إحداث التغيير والتخلص من نحو ثلاثة عقود من إرث نظام حاكم دموي وقمعي تحت قيادة البشير الذي استولى على الحكم بانقلاب عام 1989.

تجنب ترامب


ونشرت الديلي تليغراف تقريرا لمراسلها في واشنطن نيك ألن بعنوان "الناتو يناقش زيادة ميزانيته تجنبا لانتقادات ترامب".

يقول ألن إن حلف شمال الاطلسي "الناتو" يسعى لتجنب الدخول في صدام مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال قمة قادة الدول الأعضاء المقررة الأسبوع المقبل في لندن وأعلن أن أغلب الدول الاعضاء قد وافقت على زيادة حجم مشاركتها في ميزانية الحلف.

وأضاف أن الأمين العام للحلف ينس ستولتنبيرغ أكد أن رومانيا وبلغاريا ضمن الدول التي وافقت على زيادة مشاركتها في الميزانية لتصل إلى الهدف الذي حددته الدول الأعضاء سابقا.

وأوضح أن أعضاء الناتو اتفقوا في 2014 على أن تصل نسبة مساهمة كل دولة 2 في المئة من حجم ناتجها الاقتصادي المحلي بحلول العام 2024 مضيفا "أن ترامب يواصل ضغوطه على الدول الأعضاء بعدما انتقد ما وصفة بتعرض بلاده للاستغلال حيث تدفع الكثير من المال ضمن ميزانية الحلف مقارنة بدول أوروبا التي تأخذ حماية الولايات المتحدة على أنها شيء مسلم به".

ويشير الصحفي إلى أن ستولتنبيرغ أكد أن تسع من الدول الأعضاء من ضمنها الولايات المتحدة وبريطانيا ستصل مساهماتها في الميزانية الحد المطلوب أو تتخطاه بنهاية العام الجاري وستتبقى فقط بلجيكا وإسبانيا ولوكسومبورغ تدفع نحو 1 في المئة من ناتجها القومي.

وأشار إلى أن الناتو وافق على تقليل مساهمة الولايات المتحدة في ميزانيته من 22 في المئة من الناتج الاقتصادي المحلي إلى 15 في المئة فقط..










من بين القضايا العربية القليلة التي تناولتها صحف رئيسية مؤشرات انفراجة في الأزمة في اليمن واحتمال مثول مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية البريطانيين للمحاكمة في سوريا.

البداية من صحيفة الغارديان، وتقرير لبيثان مكيرنان، مراسلة شؤون الشرق الأوسط، بعنوان "تنازلات للحوثيين تأتي بآمال السلام في الحرب في اليمن".

وتقول الكاتبة إن التحالف بقيادة السعودية، الذي يقاتل في اليمن، قال إنه سيطلق سراح مئتين من الأسرى من المقاتلين الحوثيين، وإنه سيسمح بحركة بعض الطائرات من العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون، وهو ما يشير إلى أن مساعي إنهاء الحرب المستمرة منذ خمسة أعوام بدأت تكتسب زخما.

وتضيف الكاتبة أن التحالف قال إن النقل الجوي للمدنيين اليمنيين الذين يحتاجون إلى رعاية طبية في الخارج ستشرف عليه منظمة الصحة العالمية.

وتضيف أن الأنباء لقت قبولا نادرا من محمد علي الحوثي، العضو البارز في حركة أنصار الله، كما قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنه على استعداد لتسهيل عودة الأسرى المطلق سراحهم إلى ديارهم.


ولم يقدم التحالف جدولا زمنيا لتنفيذ ما تحدث عنه، حسبما قالت الكاتبة، لكنها ترى أنه يبدو أن الرياض متحمسة لاستثمار التقدم الدبلوماسي الذى جرى الشهر الماضي مع الحوثيين وفي مساعي رأب الصدع بين الحكومة اليمنية والانفصاليين الجنوبيين.

ونقلت الصحيفة عن هشام العميسي، المحلل السياسي والناشط في مجال حقوق الإنسان، قوله "ما زال هناك الكثير من الافتقار إلى الثقة من جميع الجوانب، ولكن على النقيض من الجولات السابقة في المحادثات، يوجد حافز حقيقي لدى السعوديين ليكونوا جادين هذه المرة".

وتقول الكاتبة إن الصراع في اليمن أدى إلى واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، وقتل فيه أكثر مئة ألف شخص وأصبح نحو 80 في المئة من السكان يعتمدون على المعونات الإنسانية للبقاء على قيد الحياة.

وتضيف أن السعودية والإمارات والدول الغربية التي تبيع السلاح للتحالف واجهت انتقادات متزايدة بشأن دورها في الحرب. وترى أن السعودية أصبحت تواجه عزلة متزايدة في الأشهر الأخيرة، بينما أعلنت الإمارات في يوليو/تموز أنها ستنسحب من اليمن.

محاكمة في سوريا


وفي صحيفة ديلي تلغراف نطالع تقريرا لجوزي إنسور من بيروت بعنوان "بريطانيون يشتبه في انتمائهم لتنظيم الدولة الإسلامية قد يواجهون المحاكمة في سوريا". وتقول الكاتبة إن الرئيس السوري بشار الأسد أشار الأربعاء إلى أن الأجانب المشتبه أنهم من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية قد يواجهون المحاكمة في المحاكم السورية، مما زاد من المخاوف من أن نظام الأسد قد يستخدمهم كوسيلة للضغط.

وتقول الكاتبة إن أكثر من عشرة آلاف من مقاتلي تنظيم الدولة محتجزون من قبل قوات سوريا الديمقراطية، القوات ذات الأغلبية الكردية المدعومة من الغرب، ومن بينهم ألفي أجنبين ومن بينهم سبعة بريطانيين على الأقل.

وتقول الصحيفة إن مجلة باري ماتش نقلت عن الأسد بعد سؤاله عن اتفاق مع الأكراد قد يجعل مناطقهم تحت سيطرة الحكومة قوله: "كل إرهابي في المناطق التي تسيطر عليها الدولة السورية سيكون خاضعا للقانون السوري".

وتضيف الكاتبة أن الأكراد بدأوا إجراء جلسات محاكمة، ولكنهم يقولون إنهم لن يحاكموا الأجانب، داعين حكوماتهم لتولي المسؤولية عنهم. وتقول إنه حتى الآن ترفض بريطانيا وغيرها من الدول الغربية الأعضاء في التحالف ضد تنظيم الدولة عودة مواطنيها من مسلحي تنظيم الدولة، ولكن الأكراد حذروا من أنهم قد لن يحتجزونهم إلى الأبد.

وقالت إيما بيلز، المحللة المتخصصة في الشأن السوري، للصحيفة "قد يتم إطلاق سراح الخطرين أو استخدامهم كورقة للضغط على حكوماتهم".

انتقادات لإسرائيل

وفي صحيفة الغارديان نطالع تقريرا لأوليفر هولمز من القدس بعنوان "انتقادات لإسرائيل بشأن محاكمة عامل إغاثة في غزة". ويقول الكاتب إن محامي الدفاع عن محمد حلبي، موظف الإغاثة الفلسطيني، الذي تتهمه إسرائيل بتسليم ملايين الدولارات من المساعدات الأجنبية إلى الجناح العسكري لحركة حماس، يتهم إسرائيل بتمديد المحاكمة ضد موكله على مدى ثلاثة أعوام على الرغم من عدم توفر الأدلة.

وقال المحامي، ماهر حنا، إن إسرائيل يجب أن تسقط عن القضية ضد موكله، 42 عاما، ولكنها غير راغبة في التراجع بعد التقدم بمزاعمها عام 2016.

ويقول الكاتب إنه بعد 126 جلسة محاكمة ما زالت محاكمة حلبي، مدير فرع منظمة "وورلد فيجن" المسيحية الخيرية، مستمرة، دون ما يبدو أنه نهاية وشيكة.

ويضيف الكاتب أن المحاكمة يحيط بها الجدل، حيث قال جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي "شين بت" إن حلبي حول أكثر من سبعة ملايين دولار إلى حماس، بينما تقول "وورلد فيجن" إن ميزانية أنشطتها الكاملة في غزة طوال عام تقل كثيرا عن ذلك المبلغ.









تناولت الصحف البريطانية الصادرة الأربعاء العديد من القضايا الهامة، من بينها رفض زعيم حزب العمال البريطاني، جيرمي كوربن، الاعتذار لليهود، وفوز امرأة قبطية مصرية في معركة قضائية للمساواة في الميراث مع أشقائها الذكور.

البداية من صحيفة ديلي تلغراف وتقرير على صفحتها الأولى بعنوان "كوربن يرفض الاعتذار لليهود". وتقول الصحيفة إن كوربن رفض أربع مرات أمس الاعتذار لليهود لإخفاقه في القضاء على معاداة السامية في حزب العمال، مع تفاقم الأزمة التي تعصف به.

وتقول الصحيفة إن زعيم حزب العمال سُئل عن معاداة السامية في حزبه في مقابلة مع بي بي سي، وذلك بعد تجاهل شخصيات بارزة في حزبه للاعتذار.

وتقول الصحيفة إنه بدلا من الاعتذار، زاد كوربن من حدة التوتر باتهام كبير حاخامات بريطانيا بأنه أخطأ في الحقائق التي ذكرها في مقاله الذي وصف فيه كوربن بأنه "لا يصلح للمناصب الرفيعة".

وقال كوربن إن الحاخام إفرايم ميرفيس "ليس محقا" في أن حزب العمال أخفق في فعل أي شيء للقضاء على معاداة السامية في حزب العمال، على الرغم من قول لورد فوكنر إن الحزب لديه "الآلاف" من قضايا معاداة السامية التي تحتاج إلى تحقيق.

وجاء ذلك في الوقت الذي قالت فيه بريتي باتيل، وزيرة الداخلية، إن اليهود، وغيرهم من الأقليات، سيكونون عرضة بصورة أكبر لجرائم الكراهية، إذا أصبح كوربن رئيسا للوزراء وإنها "ستشعر بالقلق بالنسبة للجميع" إذا صعد حزب العمال للسلطة.

وتقول الصحيفة إن كبير أساقفة كانتربري كان من بين الزعماء الدينيين الذين أعربوا عن دعمهم لكبير الحاخامات، قائلا إن تعليقاته يجب أن "تجعلنا نعي الإحساس العميق بفقدان الأمان الذي يشعر به الكثير من اليهود البريطانيين".

وفي المقابلة مع بي بي سي قال كوربن "أنا عاقد العزم على أن يكون مجتمعنا آمنا للناس من جميع الأديان. لا أود أن يشعر أي شخص بعدم الأمان في مجتمعنا".

"التغلب على قوانين الميراث"


ننتقل إلى صحيفة التايمز ومقال لمجدي سمعان من القاهرة بعنوان "امرأة تتغلب على قوانين الميراث العربية". ويقول الكاتب إن محكمة مصرية قضت أن امرأة يمكنها أن تحصل على حصة مساوية من الميراث مثل أشقائها الذكور، في قضية وصفها بأنها "تتحدى قرونا من التقاليد في الشرق الأوسط".

وقال الكاتب إن هدى نصر الله، 40 عاما، رفعت الدعوى بدعم من أشقائها لتشجيع غيرها من النساء للمطالبة بالمساواة في الميراث.

ويضيف أن المحكمة خلصت إلى أن نصر الله، التي تنتمي إلى الأقلية القبطية في مصر، ليست ملزمة بالعرف المنتشر أن المرأة تحصل على نصف حظ الذكر في الميراث في بعض الحالات، حسبما ينص الشرع الإسلامي.

ويقول الكاتب إنه نظرا لأن نصر الله من الأقباط، لا يمثل الحكم تحديا للقانون الذي يحكم قوانين الميراث لأغلب المصريين.


أوبر في لندن


وجاءت افتتاحية صحيفة فاينانشال تايمز بعنوان "يجب على أوبر أن يبرهن على أن السلامة في المقام الأول". وتقول الصحيفة إن أيام استخدام سكان لندن لخدمة أوبر لسيارات الأجرة قد تكون معدودة، حيث سحب الجهاز المسؤول عن المواصلات العامة في العاصمة البريطانية، رخصة أوبر للمرة الثانية.

وتقول الصحيفة إن هيئة مواصلات لندن فسرت سحب ترخيص أوبر بمخاوف تتعلق بسلامة الركاب. وتقول الصحيفة إن القرار سيثير حنق وغضب الآلاف من الركاب الذين يعتمدون على أوبر كوسيلة انتقال منخفضة السعر.

وتقول الصحيفة إن على هيئة مواصلات لندن ألا تحيد عن قرارها، فقد أوضحت أنها لا تعترض على تقنية أوبر، أو على أنها تمكن مستخدميها من استخدام الهاتف والتكنولوجيا لطلب سيارة أجرة بسعر معتدل، ولكن ما تعترض عليه هو تهاون أوبر مع سلامة الركاب وأمنهم فيما يتعلق بالتأكد من هوية السائقين.










تناولت صحف صادرة صباح الأحد في نسخها الورقية والإليكترونية عدة موضوعات منها إمكانية عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ولماذا تقطع الحكومة الإيرانية الإنترنت وتستخدمه في مواجهة المظاهرات المناهضة لها، علاوة على دلالات عرض السلطات المصرية محتويات الكشف الأثري العام الماضي في منطقة سقارة.

نشرت الإندبندنت أونلاين تقريرا لمراسلها أندرو بانكومب بعنوان "هل يتم عزل ترامب، ومتى"؟

يقول بانكومب إن الجميع يتسائل ويتناقش حول إمكانية عزل الرئيس ترامب نتيجة تحقيق الكونغرس في اتهامه بالضغط على أوكرانيا لإجراء تحقيق بشأن منافسه المحتمل في الانتخابات الرئاسية المقبلة جو بايدن.

ويواصل الصحفي قائلا "ماذا يمكن أن يفعل الديمقراطيون أكثر من إجراء تصويت على عزل ترامب؟"

ويوضح أن نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب، كانت تتباطأ لعدة أشهر في بدء مساعي محاكمة ترامب برلمانيا بغرض عزله لمعرفتها أن ذلك سوف يثير الكثير من الانقسامات وسيكون له ردود فعل قوية.

ويضيف بانكومب "في الواقع لولا الكشف عن شكوى بخصوص مكالمة ترامب لرئيس أوكرانيا لم يكن من المرجح أن يبدأ الديمقراطيون هذه التحقيقات الرسمية، لكن بيلوسي وتحت ثقل الأدلة وحجم الضغط الذي تعرضت له داخل الحزب الديمقراطي لم يكن أمامها خيار سوى الدفع نحو بدء التحقيقات".

ويشير الصحفي إلى أن الجمهوريين لايمتلكون حجة قوية في الدفاع عن موقف ترامب وذلك بسبب أن ترامب نفسه ومساعديه ومنهم ميك مولفاني اعترفوا بحقيقة أغلب الاتهامات.

ويقول بانكومب "في النهاية سيتحول الأمر إلى لعبة أرقام يمتلك فيها الديمقراطيون اليد العليا حيث ستصل عريضة الاتهام إلى اللجنة القانونية لمجلس النواب والتي يمتلك الديمقراطيون الأغلبية فيها ويتم التصويت عليها،وبالتالي سيصوت المجلس بأكمله على العريضة، التي تتطلب أغلبية بسيطة لبدء محاكمة الرئيس ترامب".

ويخلص إلى أن الديمقراطيين يرغبون في الانتهاء من الأمر خلال فترة وجيزة لكي يتمكنوا من العود إلى التركيز على الحملة الانتخابية واختيار مرشحهم للانتخابات الرئاسية المقبلة. وباستثناء التأجيل بغرض الاستماع لشهادة مسؤولين سابقين مثل جون بولتون سيكون التصويت في مجلس النواب في الأسبوعين الثالث او الرابع من الشهر المقبل".

ويضيف أن إدانة الرئيس ستكون بحاجة إلى تصويت أغلبية الثلثين من أعضاء مجلس الشيوخ وهنا سيعتمد ترامب على ولاء أعضاء المجلس الحزبي حيث يمتلك الحزب الجمهوري الأغلبية في مجلس الشيوخ، وفي هذه الحالة سيبقى الرئيس ترامب في منصبه ويخوض الانتخابات الرئاسية.

ويختم بانكومب قائلا "ولاء أعضاء مجلس الشيوخ لترامب نابع من خوفهم من التعرض لانتقاداته ومن ضغط القواعد الانتخابية المؤيدة له في دوائرهم، لكن ذلك كله يمكن أن يتغير بسرعة لو شعر قادة الحزب الجمهوري أن شعبية الرئيس تعرضت لتراجع كبير كما حدث في السابق مع الرئيس ريتشارد نيكسون، عندها سيحاول الجمهوريون إقناعه بالتنحي عن منصبه وإلا فإنهم سيصوتون ضده في مجلس الشيوخ ليصبح مايك بنس قائما بأعمال الرئاسة".

إيران

الصانداي تليغراف نشرت تقريرا بعنوان "قطع الإنترنت في إيران: ماذا يحدث ولماذا تفعل الحكومة ذلك"؟

يقول التقرير إن "خدمة الإنترنت في إيران أصبحت شبه مقطوعة بشكل كلي منذ الخامس عشر من الشهر الجاري عندما بدأت الانتفاضة بالإعلان عن زيادة أسعار البنزين بنحو 50 في المئة وامتدت المظاهرات سريعا في مختلف المدن الإيرانية ثم أخذت منحى سياسيا وطالبت برحيل مسؤولين بارزين".

ويضيف "إيران ليست هي الدولة الأولى التي تستخدم قطع الإنترنت كوسيلة لمواجهة انتفاضة شعبية، فالعراق على سبيل المثال قيد لحد كبير قدرة المواطنين على الدخول إلى شبكة الإنترنت منذ بداية المظاهرات المناهضة للحكومة قبل نحو شهرين، ورغم ذلك يبقى حجب الخدمة الذي تمارسه إيران غير مسبوق على مستوى ضخامة حجمه وعمقه".

وينقل التقرير عن أمين سبتي، الباحث في شؤون الأمن الإليكتروني، قوله إنه "لم يحدث حجب للخدمة بهذا الحجم وعلى هذا النطاق الواسع ولهذه الفترة الطويلة في دولة كبيرة مثل إيران في السابق".

ويضيف أن إيران تحاول إقناع المواطنين باستخدام التطبيقات المحلية لكنهم يصرون على استخدام التطبيقات الأجنبية مثل "واتس آب" بل ويستخدمون تطبيق "ويز" لتحديد مواقع التجمعات والمظاهرات.

ويشير إلى أن "الحكومة الإيرانية تهدف إلى تقييد حرية التجمع والحركة لدى المتظاهرين كما تستهدف تقييد حرية نقل المعلومات والروايات على المستوى المحلي باستثناء تلك الصادرة عن جهات رسمية".

اكتشاف نادر

الأوبزرفر نشرت تقريرا لمراسلتها روث مايلكسون بعنوان " أسود محنطة ضمن اكتشاف أثري نادر في مصر".

وتقول الصحفية إن الاكتشاف الأثري في منطقة سقارة والذي عرضته مصر ويتضمن مومياوات وتماثيل لحيوانات مختلفة مثل الأسود والقطط والتماسيح وأفاعي الكوبرا يلقي الضوء على استخدام الحيوانات لأغراض العبادة في مصر القديمة.

وتضيف "المختصون بعلم المصريات حول العالم يشعرون بالإثارة خاصة بسبب الكشف الذي يتضمن عشرات القطط المحنطة، ونحو 75 تمثالا خشبيا وبرونزيا لقطط وأنواع مختلفة من الطيور إضافة إلى مومياء لخنفساء سوداء عملاقة يبلغ حجمها ثلاثة أو أربعة أضعاف الحجم المعتاد".

ويشير إلى أن "مومياوات القطط عُثر عليها قرب موقع العثور على مومياء أسد بالغ عام 2004 وهو ما يوفر المزيد من المعلومات حول استخدام المصريين القدماء الحيوانات في أغراض العبادة، حيث أنهم إما اعتقدوا بأن هذه الحيوانات المحنطة آلهة يجب عبادتها أو يمكن أن يتم تقديمها كقرابين للآلهة بعد الموت".

ينقل التقرير عن الدكتورة سليمة إكرام المختصة بعلوم المصريات وخبيرة المومياوات في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، قولها "كانوا يقومون بتقديم قرابين في شكل حيوانات محنطة، ما سيجعل القربان أكثر دلالة على الرجولة مما لوكان مجرد تمثال حجري أو خشبي".

ويشير التقرير إلى أن إكرام تعتقد أن التحنيط يعود إلى العصر البطلمي الذي انتهى قبل الميلاد بثلاثين عاما.

ويوضح التقرير أن "السلطات المصرية تسعى لتغيير الصورة الاستبدادية السائدة عنها في المجتمع الدولي في أعقاب حملة قمعية تلت مظاهرات شهدتها البلاد قبل نحو شهرين، جرى خلالها اعتقال ما لايقل عن 4427 شخصا حسب إحصاءات اللجنة المصرية للحقوق والحريات، بينما يقول الادعاء العام إن عدد المعتقلين لم يزد عن ألف شخص".










تناولت صحف بريطانية الاشتباكات في شمال شرقي سوريا ومخاوف سكان المنطقة من "المنطقة الآمنة" التي تريد تركيا تأسيسها، ومحاولة منافسي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو استغلال تدني شعبيته بسبب توجيه اتهامات قضائية له بتلقي رشاً، وقرارات ولي العهد السعودي "الخاطئة"، علاوة على نسخة جديدة من برنامج عالم سمسم لأطفال اللاجئين في الشرق الأوسط.

الإندبندنت أونلاين نشرت تقريرا لمراسلها ريتشارد هول من تل تمر، شمال غربي سوريا، حول الاشتباكات هناك.

يصف التقرير الوضع في المدينة قائلا "تعلو سحب الدخان السوداء الكثيفة في سماء المدينة نتيجة قيام المقاتلين المدافعين عنها بإحراق إطارات السيارات لحجب الرؤية عن المقاتلات التركية التي تصطادهم من الجو، لكن يبدو أن ذلك كله دون جدوى".

ويضيف هول أن وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الهدنة بأنها مستمرة وصامدة لا يبدو ذا جدوى لسكان المنطقة الذين يرحلون عن منازلهم كلما اقتربت المعارك منهم وأصبحت عبارات ترامب بالنسبة لهم كما لوكانت تصف "واقعا بديلا".

ويقول هول "بالنسبة لسكان شمال شرقي سوريا، فإن كلمات الرئيس ترامب تعتبر تذكيرا إضافيا بكيفية إنكار الولايات المتحدة لهم، وتوضح انعزال هذه الإدارة التام عن الصراع الجاري في أراضيهم بل وعدم اهتمامها بما ينتج عنه".

ويوضح المراسل أن أغلب سكان المنطقة يعبرون عن خشيتهم من أن تركيا تخطط لتغيير البنية العرقية للمناطق التي تسيطر عليها شمال شرقي سوريا حيث تواصل الفصائل السورية المدعومة من تركيا تقدمها تجاه مدينة تل تمر، واستولت على عدة قرى محيطة بها وأصبحت على وشك السيطرة على المدينة نفسها.

ويوضح هول أن تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن بلاده تنوي توطين مليون لاجيء سوري من الموجودين على أراضيها في "المنطقة الآمنة" التي تسعى لإقامتها شمالي سوريا هو أبرز العناصر التي دفعت السكان للخشية من تغير البنية العرقية لشمال سوريا بالكامل.

مستقبل نتنياهو


الغارديان نشرت تقريرا لمراسلها في القدس أوليفر هولمز بعنوان "أعداء نتنياهو يستعدون للقضاء عليه بعد اتهامه بالفساد"

يقول هولمز إن أعداء رئيس وزراء إسرائيل، بنياهين نتنياهو السياسيين بدأوا التركيز على الاتهامات التي وُجهت إليه بتلقي رشاً. على أمل القضاء عليه مستغلين تهاوي شعبيته إلى أدنى مستوى لها خلال عقود طويلة من عمله السياسي.

ويوضح الصحفي أنه من المنتظر أن يقدم حزب العمل المعارض دعوى للمحكمة العليا يطالب فيها بإجبار أطول رئيس وزراء خدمة في تاريخ البلاد على التنحي من منصبه مشيرا إلى أن القانون الإسرائيلي لايجبر رئيس الوزراء على التنحي عن منصبه بسبب توجيه اتهامات إليه بارتكاب جرائم لكنه يجبره على التنحي فقط عند إدانته قضائيا.

ويقول هولمز إن اتهام نتنياهو قضائيا ألقى مزيدا من الشكوك حول مصيره، خاصة في الوقت الذي فشل في الحصول على أغلبية برلمانية كافية لتشكيل حكومة منفردة من قبل تكتل الليكود ولم يتمكن أيضا من تشكيل حكومة ائتلافية رغم إجراء الانتخابات العامة مرتين خلال العام الجاري، ويبدو أن الثالثة تلوح في الأفق.

ويضيف هولمز أن "التصدعات" بدأت تظهر بالفعل في تكتل الليكود بينما تطالب الأحزاب الأخرى وعلى رأسها تحالف أبيض وأزرق باستقالة نتنياهو ولو من بعض الوزارات التي يشغلها بنفسه إضافة إلى منصب رئيس الوزراء، ومنها وزارات الصحة، والزراعة، والشؤون الاجتماعية.

ويضيف أن التحالف، الذي حصل على نفس عدد مقاعد الليكود في الانتخابات الأخيرة لكنه فشل أيضا في تشكيل حكومة ائتلافية، أعلن أنه وجه فريقه القانوني بالاتصال بكل من نتنياهو والمدعي العام للفت نظريهما إلى ضرورة تخلي رئيس الوزراء البالغ من العمر 71 عاما عن المقاعد الوزارية التي يشغلها على أقل تقدير إن لم يتنح عن رئاسة الحكومة.

"بن سلمان وأندرو"


جريدة آي نشرت مقالا للكاتب المختص بشؤون الشرق الأوسط باتريك كوبيرن بعنوان "ماذا يمكن لولي العهد السعودي أن يتعلمه من الأمير أندرو"؟

يقارن كوبيرن بين موقف محمد بن سلمان والأمير أندرو، دوق يورك، موضحا أنه في نفس الوقت الذي كان أندرو يجري مقابلة كارثية مع بي بي سي كان بن سلمان يستمع إلى ممثلي شركات كبرى وبنوك عالمية يؤكدون له فشل محاولته بيع جزء من شركة أرامكو.

ويضيف كوبيرن أن المملكة حاولت تسويق الشركة في البورصات العالمية مقابل مبلغ كبير فيما رأى البعض أنه محاولة من المملكة لاستخدام ثروتها النفطية في دفع نفسها كقوة عالمية.

ويقول كوبيرن "الأميران يتمتعان بصفات مشتركة. فكلاهما يتصف بالغرور، والغطرسة، وعدم الإنصات لمستشاريه، واتخاذ قرارات خاطئة انعكست بنتائج سيئة على تاريخ كل منهما".

ويضيف كوبيرن "لكن قرارات الأمير أندرو كانت نتائجها محدودة بسبب محدودية سلطته خارج الدائرة المحيطة به، لكن ولي عهد السعودية تمتع بسلطات واسعة منذ تولى والده الطاعن في السن حكم المملكة بداية عام 2015، وأصبح لاحقا الحاكم الفعلي للبلاد".

ويضيف كوبيرن أن ما سماه بن سلمان تحديثا للبلاد، "كان مجرد عمليات تجميلية فقط مثل السماح للمرأة بقيادة السيارات، وهو ما سوقته المملكة خارجيا لكن على المستوى الداخلي تزايدت مستويات قمع الحريات حسب ما تقول منظمة هيومان رايتس ووتش".

ويوضح كوبيرن أن المنظمة قالت في تقريرها، الصادر الشهر الجاري، إن "4 معتقلات من الناشطات السعوديات تعرضن لتعذيب تضمن الجلد على أفخاذهن والتقبيل والاحتضان الإجباري والصعق الكهربائي والتحرش كشرط لإطلاق سراحهن".

عالم سمسم

الديلي تليغراف نشرت تقريرا لمراسلها في بيروت فينبار أندرسون يقول فيه إن الشركة المنتجة لبرنامج عالم سمسم الشهير تستعد لإطلاق نسخة عربية بعنوان "أهلا سمسم" تستهدف الأطفال اللاجئين في منطقة الشرق الأوسط.

ويوضح أندرسون أن الشخصيات الرئيسية في البرنامج ستكون بسمة الشخصية الكرتونية وردية اللون والتي تحظى بذيل خنزير وتصيح بشكل مستمر "يلا..يلا" باللغة العامية العربية وعلاوة على ذلك سينضم إليها جاد بلونه الأصفر، ومعزوزة المعزة الصغيرة.

ويضيف الصحفي أن منتجي البرنامج يأملون أن يساعد في تخفيف حدة الصدمة عن ملايين الأطفال اللاجئين في دول العالم العربي، وينقل عن بعض المنتجين قوله "نعلم كم من المهم أن يرى الأطفال خبراتهم الذاتية وواقعهم الحياتي ينعكس على شاشة التلفزة".

ويقول إن الشركة المنتجة عقدت سلسلة من ورش العمل في كل من الأردن ولبنان خلال العام الماضي جمعت فيها عددا من المختصين في الفنون، وألعاب الأطفال، وعلماء نفس الطفل، وكتاب المراحل السنية الصغيرة للبحث عن أفكار تناسب البرنامج الجديد.

ويضيف أندرسون أن مؤسسة ماك أرثر، التي يقع مقرها الرئيسي في الولايات المتحدة، ولجنة الإنقاذ الدولية "أي أر سي" خصصتا ميزانية تقدر بنحو 100 مليون دولار في نهاية العام 2017 لبرنامج عالم سمسم الذي يوجه لأول مرة لأطفالا لاجئين.









تناولت الصحف الصادرة الجمعة عددا من القضايا العربية والشرق أوسطية من بينها الاحتجاجات في العراق وحصول موظفة بريطانية على تعويض مادي إثر تعرضها لضغوط من قبل دبلوماسيين في سفارة قطر في لندن لممارسة الجنس.

نبدأ من صحيفة التايمز، حيث نطالع تقريرا لجاك مالفرن بعنوان "دبلوماسيون في سفارة قطر يمارسون ضغوطا على موظفة بريطانية لممارسة الجنس". ويقول الكاتب إن مساعدة شخصية في سفارة قطر في لندن حصلت تعويض قدره 400 ألف جنيه استرليني بعد تعرضها لضغوط ومضايقات لممارسة الجنس وطُلب منها تنسيق حفلات للجنس الجماعي".

وقالت ديان كينغسون، 58 عاما، وهي بريطانية نشأت في اليمن، للمحكمة كيف حاول السفير فهد المشيري مرارا ممارسة الجنس معها، وعندما رفضت، وجه اهتمامه لابنتها التي كانت في التاسعة عشر حين ذلك.

وقالت للمحكمة أيضا إن دبلوماسيا بارزا آخر ضغط عليها لتنظيم حفلات جنس جماعي والسفر معه إلى كوبا في عطلة. وخلصت المحكمة إلى أن الدبلوماسيين القطريين نظروا إلى كينغسون على أنها "على استعداد لممارسة الجنس مع زملاء من الرجال" لأنها لم تكن مسلمة.

وخلصت محكمة العمل في وسط لندن إلى أن كينغسون وصلت إلى حافة الانتحار بسبب محنتها التي تعرضها للإهانة والضغوط الجنسية".

وقضت المحكمة بمنح كينغسون تعويضا قدره 388920 ألف جنيه استرليني بتعرضها لحملة "شرسة وحقودة"من التحرش الجنسي والتمييز الديني والتي اختتمت بفصلها من عملها.

وقالت كينغسون، وهي مطلقة وأم لابنين، للمحكمة إن المشربي حاول ممارسة الجنس معها في جناح إقامته، ووصف لها بالتفصيل كيف فض عذرية فتيات ودعاها لمضغ القات، على أمل إثارتها جنسيا.

احتجاجات العراق

وننتقل إلى صحيفة الغارديان وتقرير لمحمد رسول من بغداد ومارتن تشولوف من بيروت بعنوان "مسعفون تحت النار..."بعد الحرب ضد تنظيم الدولة، لم أشهد معركة كهذه".

ويقول المقال إنه عندما تدفق المتظاهرون إلى الشوارع في بغداد في أوائل أكتوبر/تشرين الأول، شاهد مسعغان عسكريان، هما عباس وأحمد، الناس يتعرضون للضرب على يد الشرطة والجنود، وتثخنهم الجراح التي تسبب فيها الرصاص، وأعيتهم عبوات الغاز التي صُنعت للاستخدام ضد الأعداد في ساحة المعركة.

في وقت لاحق من الشهر، غادر الاثنان منزليهما، وتجاهلا الأوامر الصادرة لهما وانضما للمتظاهرين في قلب العاصمة العراقية بغداد. ومنذ ذلك الحين وهما يسعفان الجرحى في الاشتباكات.

وقال أحمد للصحيفة "لم يكن في وسعنا أن نبقى في منازلنا ونتظاهر بأن لا شيء يحدث. كان علينا الخروج والاعتناء بالجرحى".

ويقول التقرير إن بغداد معتادة على الحروب وأعمال العنف، ولكنها ليست معتادة بصورة كبيرة على الاحتجاجات التي يقوم بها مواطنون غير مسلحين مطالبين بالتغيير وبحقوقهم.

ويضيف أنه في مظاهرات يومية غير مسبوقة، يشارك نحو 200 ألف شخص في مظاهرات واحتجاجات لمطالبة الحكومة في العراق بتسليم السلطة لمسؤولين يضعون حدا للفساد وشبكات المحسوبية التي أهدرت الثروات النفطية الضخمة للبلاد.

وتقول الصحيفة إن المتظاهرين يطالبون أيضا "بالحد من الدور الكبير الذي تلعبه إيران في الشأن العراقي"، ولكن لا يبدو أن القادة العراقيين أو في طهران يلقون بالا بما يطالب به المتظاهرون، وتحولت محاولات فض الاحتجاجات إلى حملة قمع للمتظاهرين، قتل فيها أكثر من 300 شخص وأصيب أكثر من ألف آخرين.

ويقول التقرير إن أحمد وعباس طورا خبرتهما في إسعاف الجرحى وهما يقاتلان تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل وتكريت.

وقال عباس للصحيفة "بعد الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية، لم أر معارك بهذه الشدة. ولكن في شوراع بغداد وميادينها كانت الحرب أشد وطأة".

وأضاف عباس للصحيفة "في الأسابيع القليلة الماضية رأيت إصابات بالغة لم أرها إلا نادرا على أرض المعركة".
"إيقاع ثابت، يد ثابتة"

وننتقل إلى صحيفة "أي" وتقرير بعنوان "إيقاع ثابت، ويد ثابتة: ما يستمع إليه الأطباء أثناء الجراحة". ويقول التقرير إن العمل في غرفة الجراحة يتطلب التركيز والعناية بالتفاصيل وتعاون فريق العمل والصمود الجسدي والقدرات الحركية، وقد يساعد الاستماع إلى الموسيقى في ذلك.

ويقول التقرير إن استخدام الموسيقى أثناء الجراحة بدأ عام 1914، بهدف استرخاء المرضى قبل بدء حقبة استخدام التخدير.

وتقول الصحيفة إن الأبحاث توصي بالاعتدال في استخدام الموسيقى في قاعة الجراحة، بحيث يكون ارتفاع الصوت في مستوى متوسط يخفف التوتر لكنه لا يسبب إزعاجا أو يطغى على أصوات الطاقم إذا أرادوا إبلاغ بعضهم أمرا.




arrow_red_small 6 7 8 arrow_red_smallright