top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
140 مليار دولار صكوكاً وسندات خليجية بـ 2020
1/14/2021 8:18:43 AM






لفتت شركة «كامكو إنفست»، إلى أن إصدارات الدخل الثابت في دول الخليج، شهدت نمواً للعام الثاني على التوالي، ووصلت إلى مستوى قياسي جديد خلال العام 2020، مبيّنة أن معدل النمو السنوي كان هامشياً مقارنة بالعام الماضي.

وذكرت «كامكو إنفست» في تقريرها الاقتصادي، أن مستوى النمو في المنطقة كان أقل من المتوقع بعدما شهد ديسمبر 2020 مستويات إصدار هامشية، إذ لم تشهد الأسواق إصدار أي سندات أو صكوك، كما لم تصدر الشركات أي صكوك جديدة.


وبلغ إجمالي الإصدارات الخليجية 140.3 مليار دولار خلال العام الماضي، على خلفية تزايد معدلات إصدار السندات، في حين ظلت إصدارات الصكوك ثابتة مقارنة بمستويات العام السابق.

وبيّن التقرير أن قيمة إصدارات السندات بلغت 95.3 مليار دولار عام 2020 في المنطقة، بنمو سنوي 1.2 في المئة، بينما بلغت قيمة إصدارات الصكوك 45 مليار دولار.

ونوّه إلى أن إصدارات الدخل الثابت لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، شهدت نمواً للعام الثاني على التوالي، إذ ارتفعت قيمتها الإجمالية بنسبة 15.8 في المئة إلى 211.7 مليار دولار عام 2020.

وعزا التقرير تلك الزيادة التي شهدها العام 2020 على أساس سنوي حصرياً، إلى تزايد إصدارات السندات في المنطقة، في حين استقرت إصدارات الصكوك ولم تشهد تغيّراً يذكر، واقتصر مصدرها فقط على منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، نظراً لمواصلة دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الخمس (مصر والأردن ولبنان والمغرب وتونس) تجنب سوق الصكوك، في أداء مماثل للنهج الذي اتبعته خلال 2019.

عملة الإصدار

لفت التقرير إلى تصدر السندات المقومة بالدولار في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إذ بلغت 96.4 مليار دولار عام 2020 مقابل 84.2 مليار دولار عام 2019.

وجاء الجنيه المصري والدرهم المغربي في المرتبة التالية، بإصدارات بلغت قيمتها 36.4 مليار دولار و8.7 مليار دولار على التوالي.

وكشف التقرير أنه بالنسبة للصكوك، احتل الدولار مرة أخرى مركز الصدارة بإصدارات بلغت قيمتها الإجمالية 21.8 مليار دولار، تبعه الريال سعودي ثم الريال العماني بإصدارات بلغت قيمتها 21.1 مليار دولار و1.1 مليار دولار.

ونوّه إلى سيطرة الدولار أيضاً على الإصدارات العالمية من الصكوك والتي بلغت قيمتها 30.1 مليار دولار، منتزعاً الصدارة من الرينغت الماليزي الذي بلغت قيمة الإصدارات المقومة به 23.6 مليار دولار.

مستوى قياسي

وأظهر التقرير زيادة إصدارات السندات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للعام الثاني على التوالي خلال 2020، ووصولها إلى مستوى قياسي جديد.

وأضاف أن أرقام 2020 عكست تزايد مشاركة الدول غير الخليجية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اذ ارتفع إجمالي قيمة السندات الصادرة عن دولها 21 في المئة إلى 166.7 مليار دولار.

وأشار إلى أن إصدارات السندات من قبل دول الخليج بلغت 95.3 مليار دولار في 2020، في حين بلغت إصدارات السندات من الدول غير الخليجية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نمواً قوياً بنسبة 63.4 في المئة، إذ بلغت قيمة إصداراتها 71.5 مليار دولار عام 2020.

جهة الإصدار

وكشف التقرير أن السندات الصادرة عن حكومات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مازالت تستأثر بالنصيب الأكبر من إصدارات أدوات الدخل الثابت خلال العام، إذ ارتفع إجمالي إصدارات السندات الحكومية للعام الثاني على التوالي، ليصل إلى 118.5 مليار دولار عام 2020 بنمو بلغت نسبته 28.1 في المئة.

وأفاد بأن إصدارات الشركات نمت أيضاً للعام الخامس على التوالي، ووصلت إلى مستوى قياسي جديد بلغ 48.3 مليار دولار، إلا أن معدل النمو على أساس سنوي كان الأدنى على مدار الخمسة أعوام، إذ بلغ 6.3 في المئة.

مصر في الريادة

وذكر التقرير أن مصر استعادت مركز الريادة على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كأكبر جهة مصدرة للسندات في العام 2020 بعد 4 أعوام تقريباً، إذ بلغ إجمالي الإصدارات 42.2 مليار دولار في العام 2020، أي أكثر من ضعف إصداراتها في العام 2019.

وأشار إلى أن الحكومة المصرية كانت المصدر الوحيد للإصدارات، في حين احتلت الإمارات وهي أكبر الجهات المصدرة للسندات في العام الماضي، المرتبة الثانية بإصدارها لسندات بلغت قيمتها الإجمالية 40.2 مليار دولار في العام 2020.

وعزا هذا النمو بصفة رئيسية للسندات الحكومية التي بلغت قيمتها 17.3 مليار دولار 2020، في حين انخفضت إصدارات الشركات هامشياً إلى 22.9 مليار دولار.

وواصلت الإمارات صدارتها كأكبر سوق رئيسي لسندات الشركات على مستوى المنطقة، تليها قطر والسعودية.

وأشار التقرير إلى أنه في المقابل، انخفضت إصدارات السعودية وقطر على أساس سنوي في العام 2020. إذ تراجعت إصدارات السعودية 8.8 في المئة إلى 22.6 مليار دولار، في حين بلغ إجمالي إصدارات قطر 21.8 مليار دولار، منخفضة 13.9 في المئة عن 2019.

ثبات الصكوك الخليجية

ذكر تقرير «كامكو إنفست» أن إصدارات الصكوك الخليجية لم تشهد تغيراً يذكر على أساس سنوي في العام 2020، إذ بلغت 45 مليار دولار، بعدما شهدت نمواً ملحوظاً بنسبة 24.2 في المئة عام 2019.

وأفاد بأن إصدارات دول مجلس التعاون الخليجي بما في ذلك الإصدارات من قبل المؤسسات التي تتجاوز حدود الولاية الوطنية والتي تتركز بصفة رئيسية في السعودية، مثل البنك الإسلامي للتنمية والمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص، ارتفعت بنسبة هامشية بلغت 2 في المئة، بحيث أعلنت الجهتان إصدار صكوك بقيمة 5.5 مليار دولار خلال العام 2020.

ونوّه التقرير بأنه على مستوى دول الخليج، سجلت البحرين أعلى معدل نمو لإصدارات الصكوك التي نمت بأكثر من الضعف إلى 3.3 مليار دولار في العام 2020، مقابل 1.6 مليار دولار.

وأوضح أنه خلال 2020 أصدر مصرف البحرين المركزي صكوكاً مقومة بالدولار، بقيمة 2 مليار دولار على شريحتين بقيمة مليار دولار لكل منهما تستحق السداد في 4.5 سنة و7 سنوات.

وأظهر ارتفاع اصدارات الإمارات والكويت وعمان خلال العام 2020، في حين شهدت قطر أكبر انخفاض بنسبة 37.4 في المئة، إذ بلغت قيمة إصداراتها 3.4 مليار دولار.

وعزا هذا الانخفاض الى عدم قيام الحكومة القطرية بإصدار أي صكوك خلال العام الماضي، مقابل قيامها بإصدار صكوك بقيمة 3 مليارات دولار في 2019.

الصكوك العالمية تراجعت الربع

أوضح تقرير «كامكو إنفست» أنه بعدما شهدت إصدارات الصكوك العالمية نمواً ملحوظاً في 2019، عادت لتشهد تراجعاً حاداً بواقع الربع تقريباً في 2020، إذ بلغ إجماليها 89.2 مليار دولار.

وعزا هذا التراجع إلى انخفاض الإصدارات الجديدة، لـ 4 من أصل أكبر 5 مصدرين لأدوات الدين الإسلامي.

ولفت إلى تخلي ماليزيا عن الصدارة للمرة الأولى كأكبر الجهات المصدرة لأدوات الدين الإسلامي على مستوى العالم لتحل محلها السعودية، التي تصدرت بإصدارات بلغت قيمتها 30.5 مليار دولار، بانخفاض هامشي على أساس سنوي بنسبة 2.1 في المئة.

ونوه التقرير إلى تسجيل ماليزيا أكبر انخفاض على مستوى الدول الكبرى، إذ تقلصت إصداراتها بأكثر من النصف في 2020 إلى 23.9 مليار دولار، وتبعتها الإمارات بإصدارات بلغت قيمتها الإجمالية 10.6 مليار دولار خلال 2020، لتنتزع بذلك المركز الثالث من إندونيسيا كأكبر الجهات المصدرة للسندات الإسلامية.

ولفت التقرير إلى تسجيل الإمارات لانخفاض حاد بنسبة 47.9 في المئة عام 2020، لتبلغ القيمة الإجمالية لإصداراتها 6.5 مليار دولار.