top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
اتفاق بين الشوون والصحة على استمرار تعطيل حضانات الأطفال
9/27/2020 9:24:03 PM






دخلت الحضانات الخاصة معتركاً جديداً في قضية إعادة فتح مبانيها لاستقبال الأطفال أو السماح لها بالعمل عن بعد حيث كشف وكيل وزارة الشؤون عبدالعزيز شعيب عن تنسيق مع وزارتي التربية والصحة لإصدار تعميم باستمرار تعطيل العمل فيها، مؤكداً استناد هذا التوجه إلى توجيهات السلطات الصحية، لا سيما أن التعليم فيها حسي لا ينطبق عليه مفهوم التعليم عن بعد.

وعلى هامش اليوم الأول لاستقبال أصحاب الحضانات لتحديث بياناتهم، أكد شعيب العمل في معالجة أمور عدة أثرت فيها تداعيات كورونا، مشيراً إلى أنه منذ مارس الماضي والسلطات الصحية بناء على تعليماتها أنهت العام الدراسي، وعلى ذلك قمنا بإصدار تعميم بوقف العمل والتدريس بالحضانات الخاصة وإغلاقها.

وحول سبب تحديث بيانات الحضانات الخاصة، لفت شعيب إلى أن لدينا ما يزيد على 500 حضانة، وعلينا إعادة ترتيب هذا الملف ومعالجته، حيث تمت ميكنة الإدارة التي أنشئت في 2019 لتعمل بنظام يحوي كل بيانات الحضانات المرخصة بالتنسيق مع هيئتي المعلومات المدنية والقوى العاملة والجهات ذات الاختصاص.

وذكر أن العاملين في الإدارة سيتواجدون في المركز لمدة شهر لاستقبال أصحاب الحضانات لتحديث بياناتها ورخصها لتكون ملفاتها مميكنة ومكتملة بشكل سليم بعيداً عن أي مخالفات مالية أو إدارية، لافتاً إلى استقبال ما بين 20 و30 حضانة يومياً في سبيل استيعاب الحضانات الـ330 المعترف بها أو غير المعترف بها. ودعا شعيب أصحاب الحضانات إلى التعاون بمراجعة الإدارة وتحديث بياناتها «فإذا انتهت المواعيد فسيتعرضون للمساءلة القانونية»، موضحاً أن «الميكنة ستعالج الكثير من الأمور سواء المالية أو معرفة عدد الحضانات في القطعة السكنية الواحدة سواء العادية أو الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة بحسب ما يقتضيه القانون».

وأكدت الوكيلة المساعدة للتنمية الاجتماعية هناء الهاجري «في حال انتهى ترخيص حضانة في قطعة سكنية مع حضانات أخرى بعدد يفوق المسموح به وهو اثنتان خاصتان وواحدة لذوي الاحتياجات الخاصة فلن يجدد لها الترخيص وسيكون البقاء في المكان للأقدم».

وذكرت الهاجري أن «الشؤون حصرت جميع الحضانات على أرض الواقع بربطها بالأرقام الآلية، وتعمل على وضع قاعدة معلومات آلية تتمكن من خلالها من إجراء جميع العمليات الخاصة من خلال نظام آلي، آملة أن يكون هناك ربط مع الجهات المختصة كبلدية الكويت والصحة والتربية والداخلية والإطفاء للتسهيل على أصحاب الحضانات».