top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
تساقط الشعر بسبب القلق.. أعراضه وأنواعه وطريقة علاجه
9/12/2020 11:19:16 AM





نشرت مجلة "لا مينتي إس مارافيوسا" الإسبانية تقريرا، سلّطت فيه الضوء على مشكلة تساقط الشعر الناتج عن القلق والتوتر النفسي.

وقالت المجلة في تقريرها الذي نشره موقع "عربي21"، إن العناية بالصحة النفسية، والتحكم في المزاج، والتعامل الجيد مع التوترات اليومية، أمر ضروري للغاية؛ حتى نتجنب الكثير من المشاكل الصحية، ومنها تساقط الشعر.

وأكدت المجلة أن تساقط الشعر نتيجة القلق والتوتر أكثر شيوعا مما نعتقد، لدرجة أننا قد نلاحظ تساقط كميات كبيرة من الشعر خلال الفترات التي نمرّ فيها بضغوط نفسية هائلة لفترة طويلة.

تساقط الشعر بسبب القلق: أنواعه وأعراضه وأسبابه وعلاجه
أكدت المجلة أن القلق يؤثر في الجسم بطرق مختلفة، ويمكن أن يُسبب عدة مشاكل صحية، على غرار آلام العضلات، ومشاكل المعدة، والصداع، والبقع على الجلد، وهشاشة الأظافر، وتساقط الشعر.

ولا يُعدّ القلق السبب الوحيد في تساقط الشعر؛ إذ إن هناك عوامل وراثية وأسبابا أخرى، مثل اضطرابات الغدة الدرقية، لكنه العامل الأكثر شيوعا.

وقد أثبتت عدة دراسات، بينها دراسة أُجريت في جامعة بولونيا في إيطاليا، أن القلق النفسي له علاقة بأنواع تساقط الشعر المختلفة، كما أن ارتباط تساقط الشعر بالاضطرابات النفسية أكثر وضوحا عند النساء.

وقد يؤدي الافتقار إلى مهارات الذكاء العاطفي والعجز عن التعامل بشكل جيد مع التوترات اليومية إلى المزيد من المشكلات على مستوى الشعر.

تساقط الشعر بكثافة قد يكون نتيجة لأسباب مختلفة، على غرار مشاكل ما بعد الولادة، أو مشاكل التغذية، أو قصور الغدة الدرقية، أو فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، أو ببساطة العوامل الوراثية.

فيما يلي الأنواع المختلفة من تساقط الشعر المرتبطة بالحالة النفسية:

تساقط الشعر الكربي: هو عبارة عن تغيير في دورة نمو الشعر. يتسبب التوتر والقلق الشديد والمستمر في بقاء عدد كبير من بصيلات الشعر في مرحلة الراحة. وهذا يعني أن الشعر لا يتساقط بشكل كبير فحسب، بل يتوقف عن النمو لمدة شهرين أو ثلاثة أشهر.

هوس نتف الشعر: يعد هوس نتف الشعر اضطرابا قهريا مرتبطا بالحالة النفسية، أي أن الشخص يقتلع خصلات شعره نتيجة مروره بنوبات من التوتر العاطفي الشديد، وهو مشكل يعاني منه ما بين 0.6 إلى 3.6 بالمئة من سكان العالم.

داء الثعلبة البقعية: في هذه الحالة يتساقط الشعر من مختلف أنحاء الرأس في فترة تتجاوز الأسبوع بقليل، ولا تظهر البقع على شكل دوائر، بل يظهر فراغ على مستوى فروة الرأس بالكامل.

لماذا التوتر والقلق يسببان تساقط الشعر؟
تسبب نوبات التوتر والقلق المستمرة، التي لا نستطيع التحكم فيها، مشاكل على مستوى الغدد الصماء وجهاز المناعة، كما يُمكنها أن تؤثر على البصيلات المسؤولة عن تغذية الشعر، وهو ما يؤدي إلى تساقطه.

وما يحدث تحديدا هو أن الاضطرابات النفسية تجعل الجسم يركز فقط على ما يعتبره الوظائف الحيوية الأكثر أهمية، مثل المحافظة على مستوى الأكسجين والدم في الجسم، وبهذه الطريقة، من الشائع أن تبقى البصيلات في "طور التراجع"، وهي المرحلة التي يتوقف فيها الشعر عن النمو.

كما يُمكن أن يظهر عامل آخر، وهو الاختلال في إفراز بروتين السيتوكين، وهي بروتينات تعمل على تعديل الاستجابات المناعية للخلايا، وتعزز نمو الشعر، وأي تغيير في مستويات إفرازها يؤثر على صحة الشعر.

هل يوجد علاج فعال؟
تؤكد المجلة أن تساقط الشعر بسبب التوتر قابل للعلاج، وأنه يمكن استعادة الشعر في غضون 6 أشهر إلى سنة، لكن بشرط التحكم في الحالة النفسية، وعدم الاستسلام للقلق والتوتر.

وتضيف المجلة أن اتباع نظام غذائي غني بالفيتامينات، أو اللجوء إلى العلاجات التي تعتمد على البوتوكس أو البيوتين، لن يكون مفيدا إذا استمر تدهور الحالة النفسية يوما بعد يوم.

ومن الأفضل -حسب المجلة- أن نستشير الطبيب لنعرف ما إذا كان تساقط الشعر ناتجا عن التوتر أو عن مشاكل صحية أخرى.

وفي حال تأكدنا أن سبب تساقط الشعر هو القلق المستمر الذي لم نستطع التغلب عليه، يصبح من الضروري الخضوع لحصص علاج نفسي، مع استشارة طبيب الأمراض الجلدية.