top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
الكهرباء: ‏مخالفات البناء وسرقة التيار وارتفاع الحرارة غير المسبوق وراء انقطاع التيار
8/1/2020 4:00:05 PM





شهدت أجزاء من بعض مناطق الكويت خلال الأيام الماضية انقطاعات في التيار الكهربائي، تنوعت أسبابها وإن كان جلها ناجم عن مخالفات البناء وسرقة التيار، ما أدى إلى تحميل الكيبلات والخطوط الهوائية والمحولات الفرعية ضعف طاقتها المسموح بها- وفق رأي مسؤولي الوزارة، فضلا عن ارتفاع درجة الحرارة التي فاقت الـ 50 درجة مئوية والتي بسببها سجل مؤشر الأحمال الكهربائية الخميس الفائت رقما قياسيا ببلوغه 14960 ميغاواط.

وقالت مصادر مطلعة ان مشكلة مخالفات المباني وسرقة التيار جزء من مشكلة انقطاعات التيار وليست هي السبب الوحيد، لافتة إلى ان تأخر طرح المناقصات الخاصة بقطاع شبكات التوزيع خلال السنوات الفائتة المتعلقة بأعمال صيانة الكيبلات والمحطات الثانوية واستبدال التالف منهما يعد من الأسباب القوية التي تتسبب في تكرار انقطاع التيار.

وأوضحت المصادر، ان الوزارة بدأت تقريبا قبل عام منذ تولى الوكيل المساعد لقطاع شبكات التوزيع الكهربائية المهندس مطلق العتيبي مسؤولية القطاع في إعداد وطرح العديد من المناقصات المتعلقة بتحديث وتطوير شبكة التوزيع لتفادي انقطاع التيار في جميع مناطق الكويت، وبالفعل تم طرح العديد من تلك المناقصات إلا أن قدوم أزمة كورونا دون مقدمات أخر ترسية بعضها، مبينة «انه كان يفترض ان يتم تحديث شبكة قطاع التوزيع المسؤولة عن تغذية القسائم والمزارع والجواخير منذ سنوات، مشيرة إلى تمكن الوزارة من قطع شوط كبير في معالجة مشاكل الخطوط الهوائية المغذية للمزارع والشاليهات والجواخير.

وتابعت «ان جزء من هذه الانقطاعات تتحمله أيضا شبكة النقل الكهربائية، لتعرض أكثر من محطة تابعة لهذا الانقطاع خلال الأشهر الفائتة إلى حوادث طارئة كان يتم معالجتها خلال ساعة ونصف أو ساعتين على أقصى تقدير»، مبينة ان الوزارة لديها طاقة إنتاجية كافية تقدر بحدود 18 الف ميغاواط ( طاقة مركبة) بفضل المشاريع التي تم ادخالها السنوات الماضية وإن كانت تحتاج حاليا إلى رفعها لمواكبة التوسعات العمرانية الجديدة وتغطية خروج أي وحدات انتاج بشكل مفاجئ، كما حدث في محطة الصبية أخيرا، حيث تم تعويض الفاقد عن طريق شبكة الربط الخليجي.

وطلبت المصادر من المسؤولين إيقاف مسألة فرز القسائم بشكل نهائي، خصوصا في المناطق القديمة لحين تخصيص بلدية الكويت مساحات فضاء لتركيب محولات إضافية لتخفيف الأحمال عن المحولات القائمة وعدم استثناء تغذية أي مزارع في الوقت الراهن لحين تحدث وتطوير شبكة الخطوط الهوائية، وهو ما يقوم بها قطاع شبكات التوزيع حاليا من تخفيف الأحمال على الخطوط الهوائية التي تغذي المزارع والشاليهات.

نيابيا، دعا أكثر من نائب وزير النفط وزير الكهرباء والماء الدكتور خالد الفاضل ايجاد حلول عاجلة لتفادي مشكلة انقطاع التيار عن بعض قطع المناطق السكنية، حيث أشاروا إلى تقديرهم للجهود التي تبذلها فرق الطوارئ في معالجة تلك الانقطاعات على الفور في ظل الظروف المناخية الصعبة التي تعيشها الكويت خلال هذه الأيام