top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
الطيران المدني: المرحلة الاولى لتشغيل الرحلات التجارية في المطار تستمر ٦ اشهر
6/30/2020 7:34:36 PM





كشف نائب المدير العام لشؤون المطار في الإدارة العامة للطيران المدني صالح الفداغي أن المرحلة الأولى من تشغيل الرحلات التجارية بمطار الكويت ستبدأ أول أغسطس المقبل لمدة 6 أشهر سيتم بعدها تقييمها وأخذ قرار الانتقال إلى المرحلة الثانية أو اتخاذ إجراء تصحيحي.

وقال الفداغي،، إن الخطة الموضوعة تقتضي الوصول إلى مرحلة التعافي، أي التشغيل الكامل للمطار في أول أغسطس 2021، في حال عدم وجود أي مؤثرات خارجية سلبية كانت او ايجابية، مثل ظهور علاج لفيروس كورونا او تطعيم للمرض، بالتنسيق مع جميع الجهات المعنية، وعلى رأسها مجلس الوزراء ووزارتا الداخلية والصحة والإدارة العامة للجمارك.

واضاف ان المرحلة الأولى ستكون للطائرات المغادرة والقادمة للمطار بنسبة 30 في المئة من عدد الركاب قبل مرحلة جائحة كورونا، متوقعا عدم الوصول إلى تلك النسبة، نظرا لأن أغلب مطارات العالم غير مستقرة وقراراتها غير واضحة ومعظمها مغلق، فضلا عن أن المطارات المفتوحة تتطلب ضوابط صحية كثيرة، مثل تقديم فحص pcr والتأمين وتطبيق العزل المنزلي، وهو ما سيقلل رغبة الناس في السفر، غير أن هناك حالات ضرورية لها ظروف خاصة تقتضي السفر.

وأوضح أن "الطيران المدني" ستترجم نسبة الـ30 في المئة إلى جداول فعلية بعد التنسيق مع شركات الطيران الراغبة في تشغيل رحلاتها إلى مطار الكويت، إضافة إلى المشغل الوطني الخطوط الجوية الكويتية، وشركة طيران الجزيرة.


وذكر أن "الطيران المدني" قدمت، بتوجيه من مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون الخدمات ورئيس الطيران المدني، رؤيتها في عملية إعادة التشغيل التجاري للمطار، مبينا أن الإدارة شكلت في هذا الصدد فريقا لدراسة وتجهيز عملية إعادة التشغيل المطار مكونا من اغلب الجهات العاملة في المطار، وتم تحديد متطلبات التشغيل وتقسيمها إلى أمور ضرورية عاجلة تتطلب التنفيذ في المرحلة الأولى، وأخرى في المرحلة الثانية.

ولفت إلى أن أبرز المتطلبات العاجلة تطبيق التباعد الاجتماعي ومنع الاحتكاك بين الموظفين في المطار والمسافرين لعدم انتقال الفيروس، عن طريق إنشاء الحواجز وووضع اللصقات الأرضية إلى جانب الإرشادات الصحية بضرورة لبس الكمام وعدم المصافحة، فضلا عن وجود كاميرات حرارية في بوابات المطار.

وأفاد بأن المجموعة الثانية من التجهيزات ستشمل التقليل قدر الإمكان من التبادل والتعامل الورقي بين المسافرين والموظفين عن طريق أحدث الأجهزة والأنظمة الإلكترونية، إلى جانب دراسة كيفية التعامل مع المطاعم والمقاهي والمصليات ودورات المياه في المطار، لافتا إلى أن "الطيران المدني" أضافت بندا مهما على عقد النظافة الخاص بالمطار يتعلق بالتعقيم الشامل للمبنى والمكاتب.