top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
محمد الدلال لوزير الداخلية:أين الاجهزة الامنية من منصات تسييء للكويت
6/29/2020 11:45:12 AM





تقدم النائب محمد الدلال باقتراح برغبة لدعم الحضانات العائلية، عن طريق قيام اللجان المختصة في مجلس الوزراء والمعنية بالمصاريف الخاصة بصندوق تلقي المساهمات لدعم الجهود الحكومية لمواجهة أزمة كورونا، ودراسة ملفها وتوفير الدعم المالي لمعالجة الاثار المترتبة عن الوباء على تلك الحضانات العائلية.

وعزا الدلال اقتراحه إلى أن هذا القطاع من أهم القطاعات التي تقدم خدماتها لكافة الأسر الكويتية وكذلك أسر المقيمينن سواء حضانات الأطفال والحضانات العائلية وتقوم بدور كبير في دعم أولياء الأمور وتوفير التعليم والخدمة المتميزة للأطفال فيما يساهم في حسن تنشئتهم وحمايتهم ثم توفير فرصة كبيرة لأولياء الأمور للتفرغ لأداء وظائفهم.

وأشار الدلال إلى أن أزمة كورونا أدت إلى إيقاف العمل في تلك الحضانات في كافة أرجاء البلاد وانعكس ذلك سلباً على مالية تلك الحضانات لعدم قدرتها على سداد رواتب العاملين فيها أو كذلك سداد إيجارات المواقع المؤجرة لتلك الحضانات أو حتى الوفاء بالتزاماتها التعاقدية السابقة لتحقيق أهداف تلك الحضانات.

وبين الدلال أن الكويت في مراحل العودة إلى الحياة الطبيعية في الفترة القريبة القادمة مما يعنى تطلب وجود وأهمية عمل الحضانات العائلية بكافة إمكانياتها وطاقتها وهو بلا شك في ظل الظروف الحالية متعذر بسبب الاثار السلبية للوباء وانعكاس ذلك علي نشاط وعمل تلك الحضانات مما يستوجب في إطار المعالجة الكاملة لعودة كافة مناحي الحياة الرئيسية أن تدعم تلك الحضانات بكافة صور الدعم المتاحة والممكنة بما يحقق لها نهوض وتعافي ومن ثم أداء لمصلحة الدولة للمواطنين والمقيمين.

ويسأل وزير الداخلية عن المنصات الإعلامية التي تبث الشائعات

تقدم الدلال بسؤال برلماني لوزير الداخلية بشان دور الوزارة والأجهزة الأمنية في رصد ومحاسبة وتعقب ومقاضاة المنصات والحسابات الاعلامية والالكترونية داخل وخارج الكويت «التي تمارس بث الشائعات الكاذبة وتتعمد مهاجمة الكويت ورموزها ونخبها وكياناتها وتسعى لتقويض أمن الكويت وشعبها».