top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
خطة البنوك للعمل بعد الحظر:عودة نصف الموظفين في المرحلة الأولى و... 4 ساعات دوام
5/22/2020 11:18:13 PM



قالت مصادر ذات صلة إن البنوك تبحث مسودة العودة إلى العمل بعد الحظر، حيث ستخضع لاستشراف آراء جميع البنوك تمهيدا للوصول إلى صيغة نهائية جاهزة للتطبيق في الفترة المقبلة.

وبينت المصادر أن البنوك ستعود مباشرة للعمل بداية الشهر المقبل إذا قررت الحكومة وقف انتهاء الحظر الكلي، بالطاقة التشغيلية نفسها التي كانت تعمل بها أثناء فترة الحظر الجزئي على أن يتم رفع طاقاتها التشغيلية بالتدريج، ولفتت الى أن البنوك وضعت بالتعاون مع المستشار العالمي شركة ماكينزي، بروتوكول عودة موظفيها للعمل بعد جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، بدءاً من تحديد حجم القوى التشغيلية وتنظيم ساعات العمل، مروراً بالتواصل مع الموظفين والعملاء، وانتهاء بالصلاة والزوار.

ووفقاً البروتوكول المعد ، لن يسمح بعودة الموظفين دفعة واحدة، على أن يقوم المدير العام لكل مجموعة بتحديد عدد من الموظفين الضروريين «Critical Staff» بما لا يتجاوز 50 في المئة للحضور إلى العمل عند بداية استئناف الدوام، بما يسمح بتسيير الأعمال في جميع مباني البنك.

كما حدد البروتوكول ساعات عمل موظفي الإدارات في مباني البنك بألا تقل عن 4 ساعات، ولا تتجاوز 5 ساعات في المرحلة الأولى من استئناف الأعمال، على أن يكون ذلك على دفعتين الأولى تبدأ من الساعة 8.30 صباحاً إلى 12.30 ظهراً والثانية من 9.30 صباحاً إلى 1.30 ظهراً.

ويأتي ذلك علاوة على الحد من استخدام الإكسسوارات والكماليات غير الضرورية خصوصاً بين الموظفات (مثل الأساور والسلاسل) على أن يتم توفير قناع وجه كامل «Face Shield» للموظفين المتعاملين بشكل متكرر مع النقد.

ويوضح البروتوكول الاحترازات والتدابير الواجب اتخاذها من قبل البنوك بعد العودة إلى العمل، بناء على قرار الجهات المختصة في الكويت، ومنها عدم استقبال زيارات خارجية إلا بمواعيد مسبقة، كما يمنع عمال المطبخ والعمالة المماثلة من دخول مباني البنك.

وبالنسبة للموظفين الذين يعانون من أمراض مزمنة (ضغط أو قلب أو سكري أو كبد أو كلى أو ربو أو أمراض مزمنة أخرى) وحالتهم غير مستقرة أو الموظفات الحوامل، فيتم استثناءهم من المراحل الأولى للفتح التدريجي للأعمال.

وفي ما يلي تفاصيل البروتوكول الذي يحدد آليات عودة البنوك للعمل بعد انتهاء فترة الحظر الكلي المقرر إلى نهاية الشهر الجاري:

الموارد البشرية

لا يسمح بعودة الموظفين دفعة واحدة ويقوم المدير العام لكل مجموعة بتحديد عدد من الموظفين الضروريين «Critical Staff» بما لا يتجاوز 50 في المئة للحضور إلى العمل عند بداية استئناف الدوام بما يسمح بتسيير الأعمال في جميع مباني البنك.

ويستثنى من هذه النسبة وحدات الأعمال التي تتكون من عدد قليل من الموظفين، على أن يتم زيادتها بعد مرور أسبوعين وفقاً لتقديرات الإدارة في ضوء الحالة العامة، ويجوز للإدارة أن تعجل بذلك وفقاً لتقديرها.

قبل أسبوع من العودة للعمل، يتم إرسال استبيان لتعبئته من قبل الموظفين الذين وقع عليهم الاختيار، تزويد البنك بمعلومات حول الموظفين المتعافين أو الموظفين الذين خالطوا أشخاصا وأفراداً من أسرهم مصابين بالمرض خلال فترة الـ 14 يوما السابقة لتاريخ العودة للعمل.

ويقوم مدير عام المجموعة بتحديد الوظائف التي تستمر في العمل من المنزل.

وعند استئناف الدوام، يمنع دخول عمال المطبخ والعمالة المماثلة من دخول مباني البنك.

أما بالنسبة للموظفين الذين يعانون من أمراض مزمنة (ضغط أو قلب أو سكري أو كبد أو كلى أو ربو أو أمراض مزمنة أخرى) وحالتهم غير مستقرة أو الموظفات الحوامل، فيتم استثناءهم من المراحل الأولى للفتح التدريجي للأعمال.

وسيتم نشر رسائل إيجابية عبر وسائل التواصل الاجتماعي للبنك لنشر الطمأنينة بين الموظفين، ولتخفيف الضغوط النفسية التي يعانون منها نظراً لطول فترة الحظر والقلق من الوباء.

سلامة العمل
ويجب الالتزام بتوفير بيئة عمل آمنة ومعقمة للموظفين قبل العودة للعمل، بما يراعي مبادئ الصحة والسلامة المهنية.
وتشمل النقاط فحص درجات حرارة الموظفين قبل دخول المبنى، والعمل على منع الزيارات الخارجية للبنك.
ويجب توفير الكمامات والقفازات والمحارم الورقية للموظفين، وتنظيم عملية دخولهم، مع توفير أكثر من مخرج إن أمكن، والعمل بقدر الإمكان على اختلاف مواعيد بدء ونهاية الدوام بين الإدارات لتفادي التكدس.


استخدام المصاعد
التنبيه على تقليل كثافة الموظفين في المصاعد، على أن يتم تحديد الحد الأقصى للأشخاص في كل مصعد في ذات الوقت، وفقاً لتقديرات كل بنك على حدة، وفي ضوء مساحة المصاعد في مبانيه وعدد الموظفين، بما يحقق التباعد الاجتماعي المطلوب، وتشجيع الموظفين في الأدوار غير المرتفعة على استخدام السلم متى كان ذلك ممكناً، لتفادي التكدس.
كما يجب التنبيه على الموظفين بالالتزام بالتباعد الاجتماعي (المحافظة على مسافة لا تقل عن 1.5 متر)، ومراعاة آداب السعال والعطس الصحية، من استخدام المحارم أو تغطية الأنف والفم بالمرفق، وغيرها

سجادات الصلاة
وسيتم التنبيه على الموظفين بالحفاظ على التباعد الاجتماعي أثناء الصلاة، وأن ُيحضر كل موظف سجادة صلاة خاصة به فقط، لا يجوز أن يستخدمها غيره للحد من انتشار الفيروس.
وسيتم التنبيه على الموظفين بعدم الحضور إلى العمل في حال ظهور أي أعراض للمرض، أو في حالة مخالطة أي حالة مشتبه في إصابتها فيروس كورونا المستجد.
أما في حال اكتشاف أي إصابات في مكان العمل، يتم التعامل معها وفقاً لبروتوكول تعامل البنوك مع حالات الإصابة بفيروس «كوفيد-19» في مكان العمل، والذي تم اعتماده وتعميمه من قبل اتحاد مصارف الكويت.
ويجب التأكد من تحديث بيانات الاتصال الخاصة بالموظفين في حالات الطوارئ (أرقام الأشخاص الذي يمكن الاتصال بهم في حالات الطوارئ)

إنجاز المعاملات بالإيميل
ويتضمن ذلك البروتوكول أيضا الحد من زيارات الموظفين للإدارات ويكفي هنا إنجاز المعاملات عبر الإيميل أو الهاتف، وفي حال الحاجة إلى توقيع المستندات أمام أحد الموظفين، يكتفي بتوقيعها وإرسالها مع البريد الداخلي.
وتشمل النقاط الموضوعة الالتزام بتوعية الموظفين وتحديث معلوماتهم بشكل دوري حول حالة الوباء واستجابة البنك لأي تطورات.
كما يجب أن يقوم البنك بتدشين حملة توعية داخلية حول فيروس كورونا المستجد، والتدابير الاحترازية الشخصية والجماعية للحد من مخاطر انتشار الفيروس.
ويفضل إلغاء جميع السفريات لأغراض العمل والتدريب بأكبر قدر ممكن حتى إشعار آخر.
ويجب إيقاف العمل باجتماعات الموظفين أو أي فعاليات اجتماعية داخل مقرات البنك، والاستعاضة عنها بالمحادثات الهاتفية والاتصالات المرئية.

حصر المصابين بكورونا
وقبل استئناف العمل، يتم حصر الموظفين الذين تعرضوا للإصابة بفيروس كورونا أو خالطوا أي شخص تأكدت إصابته، ويتم إدراجهم على القوائم اللاحقة في العودة للعمل، ولا يعودون في المراحل الأولى من استئناف العمل.
ويقوم كل بنك بمعاملة الإجازات الممنوحة للحجر الصحي للمرضى والمشتبه فيهم والمخالطين وفقاً لسياسة الإجازات المرضية الخاصة به، وبما لا يتعارض مع أي تعليمات أو قرارات صادرة من الدولة في هذا الشأن.
ويقوم كل بنك بصياغة سياسة للعمل من المنزل لضمان حسن سير العمل وفعالية التواصل مع الموظفين العاملين من المنزل.
ويجدر بإدارة كل بنك التنبيه على جميع الموظفين بالتعامل باحترام مع المتعافين من المرض أو مع من تم إصابة أقربائهم به، وتجنب الوصم الاجتماعي، وإلا سيتعرض الموظف المخالف لإجراءات تأديبية نظراً لما لذلك من تداعيات سلبية على بيئة العمل.

ظهور الأعراض والمخالطة
ويجب إبلاغ البنك هاتفياً عند ظهور أعراض أو في حال مخالطة أي حالة مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد.
وسيكون المدير الأقدم في كل دور مسؤولاً عن تذكير الموظفين بتطبيق الإجراءات الاحترازية، بما فيها الالتزام بارتداء الكمام طوال الوقت، من وقت الخروج من المنزل والانتقال إلى العمل وحتى العودة إلى المنزل.
ويتضمن البروتوكول المواظبة على غسل الأيدي بالماء والصابون، وتعقيمها بمعقم كحولي لا يقل تركيزه عن 60 في المئة بشكل دوري.
كما يجب الحفاظ على التباعد الاجتماعي بما لا يقل عن 1.5 متر مع أي زميل أثناء التواجد في مكان العمل، وتجنب جميع أشكال التحية والمصافحة الجسدية مع الزملاء عملاً بنصائح الجهات الصحية المحلية والعالمية.
ويتضمن ذلك عدم تواجد أكثر من 5 أشخاص في الدور الواحد في الوقتىنفيه، ويسمح بزيادة هذا العدد بناء على تقدير المدير العام في حال سمحت مساحة الدور بالمحافظة على التباعد الاجتماعي بين الأشخاص.
ويجب الحد من التعاملات الورقية بأكبر شكل ممكن، والحد من التحدث وجهاً لوجه مع الزملاء ويفضل اعتماد التواصل عبر الهاتف أو الإيميل.
ويشمل ذلك الحد من استخدام الإكسسوارات والكماليات غير الضرورية، خصوصا من الموظفات النساء (مثل الأساور والسلاسل، إلخ) للحد من أي شيء يمكنه المساعدة في انتشار الفيروس.
الحضور والانصراف
ويجب التحلي بالمرونة في توقيتات الحضور والانصراف والعمل على تباينها بين الموظفين لتفادي تكدسهم في مداخل ومخارج مباني البنك، خصوصاً في المراحل الأولى لاستئناف العمل.

وسيتم تنظيم أوقات العمل المتباينة لفرق العمل الضرورية التي يتم استدعاؤها عند استئناف الأعمال للعمل، بحيث يبدأ الفريق «أ» عمله من 8:30 صباحاً حتى 12:30 ظهراً، والفريق «ب» من 09:30 صباحاً حتى 1:30 ظهراً، ويجب ألا تقل ساعات عمل موظفي الإدارات في مباني البنك عن 4 ساعات، ولا تتجاوز 5 ساعات في المرحلة الأولى من استئناف الأعمال، ويجوز لكل بنك أن يقوم بتحديد أوقات مختلفة بما يتناسب مع أعماله.
ويتضمن ذلك تحديد ساعات عمل الفروع وفقاً لما يتم اعتماده من قبل بنك الكويت المركزي.

مركز الاتصال
ويستمر مركز الاتصال بتقديم خدماته على مدار الساعة بنظام نوبات العمل ”Shifts“ وفقاً للمعتاد، على أن يتم النظر في عمل بعض موظفي مركز الاتصال من المنزل في ضوء الوضع العام للبلاد (في حال رفع حظر التجول بشكل كلي، يعود العمل من مقرات مركز الاتصال كالمعتاد).
وفي حال رفع حظر التجول جزئي، يمكن توزيع ساعات عمل الفرق بين العمل في المقرات والعمل من المنزل حسب ما تم العمل به سابقاً، ووفقاً للتقدير الخاص بكل بنك.
ويأتي ذلك إلى جانب زيادة عدد الموظفين وعدد ساعات العمل تدريجياً في ضوء الوضع العام في البلاد، ووضع العمل في البنك، أو بقرار من إدارته وفقاً لما تراه مناسباً.

إجازات الموظفين
ويجوز لكل بنك على حد ٍة أن يطلب من بعض الموظفين استنفاد كامل رصيد إجازات العام الجاري، عبر استنفاد 15 يوماً قبل 30 يونيو المقبل،
واستنفاد 15 يوماً أخرى بحد أقصى بنهاية 2020 (بمجموع 30 يوماً ميلادياً بحد أقصى)، لضمان انتظام العمل نظراً لحاجة البنك لجهود جميع موظفيه، خصوصاً في النصف الثاني من العام،، إذ يتوقع عودة الأعمال إلى طبيعتها بقوة لدفع عجلة الاقتصاد الوطني، على أن يخضع هذا القرار للتقدير المنفرد لإدارة البنك حسب احتياجات البنك.

متطلبات عامة
قبل العودة للعمل، يجب أن تحرص إدارة الخدمات العامة على الالتزام بتعقيم جميع مباني والبنود التي يتم لمسها بشكل متكرر (مثل أبواب الدخول والمصاعد ودورات المياه، إلخ) ومرافق البنك وفقاً للبروتوكولات المعتمدة من وزارة الصحة، وبعدد مرات أكثر من المعتاد على مدار اليوم.

تعقيم الأجهزة الإلكترونية
وقبل تعقيم الأجهزة الإلكترونية، يتم التواصل مع مجموعة تكنولوجيا المعلومات للتشاور حول المواد المناسبة للاستخدام بتعقيم الأجهزة الإلكترونية (الطابعات والناسخات ولوحات المفاتيح والشاشات والهواتف، إلخ).
وعلى كل بنك أيضاً، تزويد الموظفين القائمين بعملية التعقيم والتنظيف بالملابس والمعدات الوقائية المناسبة، والتعاقد مع شركة تعقيم معتمدة من وزارة الصحة.
ويجب أن تحتفظ مجموعة الخدمات العامة بمخزون كافِ من تجهيزات الحماية الشخصية (كمامات الوجه والمعقمات والقفازات الطبية، إلخ)، لتجنب أي نقص يؤدي إلى الإخلال ببيئة العمل الآمنة للموظفين.

تعقيم المباني والفروع
ويجب بحسب البروتوكول تعقيم جميع المباني والفروع التي سيتم معاودة العمل فيها مباشرة قبل العودة للعمل، من قبل موظفين حاملين لتصاريح عدم التعرض أثناء الحظر، أو من قبل شركات التعقيم المصرح لها من قبل وزارة الصحة.
ويأتي ذلك إلى جانب تخصيص موظف لتعقيم المصاعد وأزرارها ومقابض الأبواب في المباني على مدار اليوم.

صيانة التكييف
ويؤكد البروتوكول الحرص على الالتزام بالصيانة الدورية لأجهزة التكييف، وتركيب فلاتر ترشيح عالية الجودة، وزيادة معدلات التهوية الجيدة للمكاتب، مع السماح بدخول الهواء النقي من النوافذ قدر الإمكان.
ولتحقيق التباعد الاجتماعي بين الموظفين، يجب الحفاظ على أماكن شاغرة بينهم، أو إعادة ترتيب المكاتب إن لزم الأمر، ويجب توخي الحذر والالتزام بالتباعد بشكل أكبر في الأماكن المغلقة عالية الكثافة نسبياً.
وتشمل الإجراءات التنبيه على الأمن بمنع استقبال عمال توصيل الطلبات.

إغلاق المطابخ وتوفير أكواب ورقية
وسيتم إغلاق المطابخ وأماكن الاستخدام المشترك للموظفين، ومنع تجهيز أي أطعمة أو مشروبات من قبل العمالة عند عودتها للعمل.
ويأتي ذلك بجانب توفير أكواب ورقية تستعمل لمرة واحدة في مكان العمل، أو توفير زجاجات مياه للموظفين عوضاً عن
ذلك.
ويجب التنبيه على فتح الستائر في المكاتب طوال الوقت، للسماح بدخول آشعة الشمس لأطول وقت ممكن.

مواقف السيارات
ويقوم كل بنك بإدارة مواقف السيارات التابعة له وفقاً لما يراه من إجراءات تحقق التباعد الاجتماعي.
وسيتم إيقاف العمل بخدمة مساعدة إيقاف السيارات ”Valet Parking“، كما لا يسمح للسائقين باستخدام سيارات الموظفين أو المديرين نهائياً.
ويتم تقليل الاعتماد على مراسلي البنك بقدر الإمكان، فيما عدا المستندات التي تتطلب توقيعاً أو المستندات السرية.
ويتم تنظيف جميع سيارات البنك وتعقيمها مرة واحدة على الأقل وبشكل يومي.

التوعية وتعقيم العملات
ويجب أن تقوم إدارة الخدمات العامة بتنفيذ وتعليق ملصقات توعية حول الحماية والنظافة الشخصية في جميع مباني وفروع البنك.
كما ستقوم الإدارة بتوفير آلية ملائمة وفعالة لتعقيم العملات النقدية التي يتم استلامها.

الدخول للبنك
بموجب البروتوكول، يكون دخول الزوار لأي من مباني البنك بناء على موعد مسبق فقط.
ويجب تقليل عدد الزوار إلى أقل حد ممكن، دون أن يخل تواجدهم بقواعد التباعد الاجتماعي.
ويجب على جميع الزوار ارتداء كمامات الوجه والقفازات الطبية.
ولا يسمح لغير الموظفين الضروريين للعمل بدخول مباني البنك أو حسب ما يقرر المدير العام.
لا يسمح لأي موظف بدخول البنك دون وجود تصريح مسبق للدخول (القوائم المعدة مسبقاً «أ» و«ب»).

فروع البنك
وتتميز الفروع بأنها خط التفاعل الأول للبنك مع العملاء، ولذلك فإضافة إلى الإجراءات المذكورة في هذا البروتوكول، يلتزم مديرو الفروع بالحرص على تطبيق العديد من الإجراءات.
ويأتي ذلك من خلال الاستمرار بتطبيق الإجراءات الاحترازية التي تم الالتزام بها طوال الفترة الماضية، في عدد من الفروع المفتوحة أمام العملاء خلال فترة الحظر الجزئي.
ويتم تزويد الموظفين بمواد التعقيم والكمامات والقفازات الطبية.

غسل اليدين
ويلتزم مدير الفرع بتوجيه موظفيه بتعقيم أيديهم بشكل دوري، مع مراعاة توزيع الأدوار بينهم لعدم الإخلال بالعمل، على أن تزيد وتيرة غسل اليدين والتعقيم للموظفين الذين يتعاملون مع النقود المستلمة من العملاء.

أقنعة الوجه
يتم توفير قناع وجه كامل ”Face Shield“ للموظفين المتعاملين بشكل متكرر مع النقد، لتوفير مستوى حماية أفضل لهم لمنع إصابتهم بالفيروس، وفي حال تم توفير قناع الوجه ”Face Shield“ أو لا، يجب الالتزام بارتداء الكمام بشكل دائم.
يمنع منعاً باتاً دخول العملاء دون ارتداء كمام أو قفازات طبية، ويجب أن يكون كل عميل ملتزماً بإحضارها قبل زيارة الفرع.
ويقوم كل بنك بوضع أي نظام يراه مناسباً لتنظيم عملية دخول العملاء ومنع تكدسهم داخل وخارج الفروع.

تعقيم الأدوات المكتبية
يلتزم كل موظف بتعقيم أي أدوات قام العميل باستخدامها أثناء تقديم الخدمات إليه (مثل الأقلام والقرطاسية وخلافه).
وفي حال الاشتباه في حالة أي عميل، يقوم الموظف الذي قدم له الخدمة بالاتصال بإدارة الخدمات العامة ً لتعقيم المكان احترازيا

كاميرات حرارية
يتم تنظيف وتعقيم جميع الفروع بعد انتهاء الدوام الرسمي، ويجب تركيب كاميرات حرارية في مباني وفروع البنك للكشف عن درجة حرارة الموظفين.

السلامة المهنية
ويهدف البروتوكول إلى الحفاظ على الصحة والسلامة المهنية لجميع الموظفين في مقرات العمل.
ويراعى في تطبيقه المرونة في الاستجابة لأي مستجدات تطرأ فيما يتصل بالتعامل مع فيروس كورونا، والتدابير المتعارف عليها عالمياً، سواء كانت صوب تشديد أكبر أو تخفيف القيود، نظراً لانحسار الفيروس وانخفاض مستويات الخطورة.

دليل استرشادي
ويعد هذا البروتوكول بمثابة دليلاً استرشادياً للبنوك، ويمكن لكل بنك أن يقوم بتطبيق ما ورد فيه بشكل مرن طبقاً لما يتناسب مع طبيعة عمله ومرافقه حسبما تراه الإدارة.
تمثل الإجراءات الحد الأدنى، ويترك لكل بنك الحق في التوسع فيها أو الاستعاضة عنها بإجراءات بديلة تحقق الغرض المرجو منها، وبما بتناسب مع احتياجات كل منها وقدراته الاستيعابية.
ودعا البروتوكول جميع موظفي البنوك لأن يكونوا قدوة يحتذى بها في الالتزام بهذا البروتوكول في جميع الأوقات، بما يتضمن الحفاظ على ممارسات النظافة الشخصية الجيدة، والممارسات الآمنة في بيئة العمل، للحد من انتشار الفيروس.