top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
العواقب الوخيمة لضم المناطق الفلسطينية لاسرائيل
4/29/2020 2:00:08 PM





سيضع تشكيل حكومة ائتلافية إسرائيلية بقيادة نتنياهو وغانتس، زعيمي الليكود وكاهول لافان على التوالي، نهايةً للشلل السياسي الذي استمر 18 شهرًا تقريبًا في إسرائيل، والآن التنافس الشخصي بعد ثلاثة انتخابات. اتفق الطرفان على مجموعة من المسائل الإجتماعية والإقتصادية والأمنية الهامة.

وعلى أية حال، فإن أكثر القضايا المشؤومة التي تبنّوها بقوة هي ضم مساحة كبيرة من الأراضي الفلسطينية على أساس خطة ترامب “السلام للإزدهار”. ولكن إذا تحركت إسرائيل لتطبيق الخطة، فسوف تؤدي إلى عواقب مشؤومة وتغيير جذري في طبيعة إسرائيل كدولة يهودية ديمقراطية.

استخدم نتنياهو ببراعة لأكثر من عشر سنوات تكتيكات التخويف لتصوير إقامة دولة فلسطينية كتهديد وجودي لإسرائيل وتعهد بعدم السماح لذلك بأن يحدث خلال فترة حكمه. إن ضم مساحات شاسعة من الأراضي الفلسطينية سوف يمنع في الواقع أي إمكانية للفلسطينيين بأن يكون لهم دولة خاصة بهم. وسير غانتس جنبا ً إلى جنب مع نتنياهو في هذا الأمر هو بالفعل أمر مخيب للآمال للغاية ومثير للقلق. فبصفته الرئيس السابق لأركان الجيش الإسرائيلي يعلم أن الأمن القومي الإسرائيلي لا يتوقف على العضلات العسكرية، كما أثبت الزمن، وإنما على إنهاء الصراع مع الفلسطينيين من خلال إقامة دولة فلسطينية مستقلة ومستقرة تتعاون بشكل كامل في جميع المسائل الأمنية التي تؤثر على البلدين.

للأسف، لعب الفلسطينيون، وخاصة حماس، دورًا مباشرًا للوقوع في يد نتنياهو برفضهم الإعتراف بحق إسرائيل في الوجود واستفزازاتهم العنيفة المتكررة التي أمدّت نتنياهو بالذخيرة التي يحتاجها لتبرير ادعاءه بأن الفلسطينيين عازمون على تدمير إسرائيل بدلاً من التعايش بسلام معها. بالإضافة إلى ذلك، فقد أضاع الفلسطينيون عدة فرص للتوصل إلى اتفاق سلام مع إسرائيل واستمروا في تلقين جيل تلو الآخر بمشاعر معادية لإسرائيل، مما سهّل الأمر على نتنياهو ترويج قضيته ضد الفلسطينيين.

والآن بعد أن أزال نتنياهو أي تحدّ خطير من طرف المعارضة – في الوقت الذي يتجاهل فيه رفض الفلسطينيين العنيف ضد الضم- وضع إسرائيل على طريق مواجهة عنيفة ربما لم يسبق لها مثيل مع الفلسطينيين. وفي الواقع، بمجرد تمرير الضم، سيكون من المستحيل عكسه. ستقوم إسرائيل ببناء مستوطنات جديدة وتوسيع القائم منها وسوف تنتهك بشكل لا مفر منه حقوق الملكية للفلسطينيين حيث ستقوم بهدم المنازل والطرد مع التحكم في الموارد الطبيعية في تحدّ للقانون الدولي.

وفي ظل هذه الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، لن يبقى أمام الفلسطينيين سوى القليل ليخسروه. في الواقع، وبغض النظر عن القوة العسكرية الساحقة لإسرائيل، ففي لحظة اليأس التام والقنوط سينهض الفلسطينيون ويتحدون. سيكونون على استعداد للموت موتا ً مشرّفاً بدلاً من العيش في العبودية والتخلي عن حلمهم العزيز في إقامة دولتهم.

وبالنسبة لي وإلى أعداد كبيرة من الإسرائيليين السابقين الذين خدموا في المجتمعات العسكرية والمخابرات، فإن احتمال قيام انتفاضة فلسطينية أمر مؤكد. فإذا تجاهل نتنياهو وغانتس ذلك، سيكونان المسؤولين عن ذلك لأنهما يزرعان بذور الثورة الفلسطينية. السؤال سيكون فقط متى.

يعتمد نتنياهو على أية حال على ترامب لتزويده بالدعم السياسي وممارسة الضغط على العديد من الدول العربية الرئيسية لإقناع الفلسطينيين بالتوافق مع الخطط. وبعد كل شيء، تتوخى خطة ترامب إقامة دولة فلسطينية في غضون أربع سنوات. ومع ذلك، فإن إلقاء نظرة فاحصة على صفقة ترامب ومدى ضم الأراضي التي تنطوي عليها، ينكشف بوضوح أن احتمال إنشاء دولة فلسطينية بموجب هذه الخطة ليس سوى خدعة.

يتضمن جزء من الإتفاقية بين نتنياهو وغانتس مادتين تشيران بوضوح إلى نية ضم أجزاء من الضفة الغربية بما يتماشى مع خطة ترامب "السلام للازدهار":

28. سيعمل رئيس الوزراء ونائبه معًا وبالتنسيق من أجل دفع اتفاقيات السلام مع جميع جيراننا وتعزيز التعاون الإقليمي في مجموعة من المجالات الإقتصادية….

في كل ما يتعلق بالإعلان الذي أصدره الرئيس ترامب، سيعمل رئيس الوزراء ونائب رئيس الوزراء بالإتفاق التام مع الولايات المتحدة، بما في ذلك قضية الخرائط مع الأميركيين والإنخراط في حوار دولي حول القضية مع السعي للحفاظ على المصالح الأمنية والإستراتيجية لدولة إسرائيل، بما في ذلك الحاجة إلى الحفاظ على الإستقرار الإقليمي ودعم اتفاقيات السلام ومتابعة اتفاقيات السلام المستقبلية.

29. وعلى الرغم مما ورد في … المادة 28 أعلاه، وبعد المناقشة والتشاور بين رئيس الوزراء ونائب رئيس الوزراء بشأن المبادئ الموضحة أعلاه، سيتمكن رئيس الوزراء اعتبارًا من 1 يوليو 2020 من التوصل إلى الإتفاق الذي تم التوصل إليه مع الولايات المتحدة فيما يتعلق بتمديد السيادة لمناقشتها من قبل مجلس الوزراء والحكومة ولموافقة الحكومة و/ أو الكنيست. [تم اضافة التأكيدات]

المشكلة هي أنه لا نتنياهو ولا غانتس يفهمان جدول أعمال ترامب الحقيقي أو يتجاهلانه ببساطة لأنه لا يهمهما حقًا. في الواقع، ما يهم هو أن ترامب يجسد رؤية نتنياهو مدى الحياة، والتي يبدو أن غانتس يشاركها، وهي إقامة السيادة الإسرائيلية والسيطرة على كامل أراضي الكتاب المقدس لليهود الممتدة من البحر الأبيض المتوسط إلى نهر الأردن. إنهما يريدان أن يعتقدا أن اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إلى المدينة المقدسة يشهدان فقط على التزامه بالطموح القومي لإسرائيل، وينظران إلى “خطة السلام” التي طرحها ترامب على أنها إعادة تأكيد للمكان الذي يقف فيه حقًا.

في الواقع، لا يهتم ترامب حقًا بأمن ورفاهية إسرائيل – فاهتمامه الوحيد هو تأمين الدعم السياسي للدائرة الإنتخابية الإنجيلية الهامة التي تعتبر إسرائيل قناة لعودة المسيح. وبحلول بداية يوليو/ تموز القادم، يتوقع نتنياهو الحصول على الضوء الأخضر من ترامب للمضي قدمًا في خطط الضم التي تم توقيتها لمنح ترامب الدعم السياسي الذي يحتاجه عندما تكون حملة الإنتخابات الرئاسية في أوجها. علاوة على ذلك، ونظرًا للانتشار المميت لفيروس كورونا (كوفيد-19) والوفيات المتزايدة إلى جانب الإنكماش الإقتصادي الشديد وخسارة أكثر من 30 مليون وظيفة، يحتاج ترامب إلى دعم الإنجيليين أكثر من أي وقت مضى.

توفر هذه التطورات للفلسطينيين، وخاصة حماس، فرصة لاستباق مخطط نتنياهو وغانتس بإعلان استعدادهم للدخول دون قيد أو شرط في مفاوضات بحسن نية تؤدي إلى السلام والأمن على أساس حل الدولتين كما هو وارد في عدد من اتفاقات السلام المبرمة من قبل الطرفين. لا يستطيع الفلسطينيون تحمل فرصة تفويت هذه الفرصة لأنه بمجرد تنفيذ خطة ترامب ستقل احتمالات قيام دولة فلسطينية، هذا إن لم تمت تمامًا، وسيصبح العنف القضية اليومية التي سيعاني منها الطرفان بشدة.

لن يكون التأثير على إسرائيل أقل خطورة إذا تابع نتنياهو وغانتس خطط الضم هذه. من المؤكد حدوث عدد من التطورات: سيزداد العنف بين إسرائيل والفلسطينيين. ويمكن للأردن ومصر قطع علاقاتهما الدبلوماسية إن لم يكن إلغاء اتفاقيات السلام مع إسرائيل. ودول الخليج التي كانت تتعاون ضمناً مع إسرائيل على الجبهات الأمنية والإستخباراتية ستنهي تعاونها؛ سوف يدين الإتحاد الأوروبي بأشد العبارات طموح إسرائيل الأعمى؛ وستعترف عشرات الدول بالدولة الفلسطينية؛ وسوف تكثف حركة مقاطعة إسرائيل BDS)) نشاطاتها بشكل كبير وستصل معاداة السامية إلى آفاق جديدة لم يسبق رؤيتها؛ ستصبح إسرائيل دولة منبوذة، والسلام سوف يفلت من الإسرائيليين إلى أمد ٍ غير منظور.

يجب على أي شخص يهتم بالديمقراطية في إسرائيل وأمنها القومي ورفاهها المستقبلي أن يرفع صوته عاليا ً. سيغادر ترامب المشهد السياسي عاجلاً أم آجلاً، وسوف يكون الحطام الذي سيتركه في أعقابه بمساعدة نتنياهو وغانتس على حساب إسرائيل. وستفقد إسرائيل رؤية مؤسسيها بأن تكون دولة يهودية وديمقراطية ومستقلة، وستفقد بشكل مأساوي السبب الرئيسي لوجودها.

د. ألون بن مئير