top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
مانشستر سيتي مهدد بالهبوط إلى الدرجة الثانية
2/15/2020 6:06:37 AM





ستكثف رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، من تحقيقاتها مع مانشستر سيتي عقب قرار الاتحاد الأوروبي «يويفا» بحرمان السيتي من المشاركة في البطولات الأوروبية لمدة عامين، مع تغريمه 24.9 مليون جنيه إسترليني، بسبب انتهاكه لقواعد اللعب المالي النظيف، لكنه سيكمل مشواره في دوري الأبطال هذه الموسم، حيث سيلاقي ريال مدريد في 26 فبراير الجاري في ثمن النهائي.

وجاء في بيان الاتحاد الأوروبي، أن الهيئة الحاكمة قد أدانت سيتي بارتكاب انتهاكات خطيرة لأنظمة ترخيص النادي المالي وعملية اللعب النزيهة، فيما أشار النادي إلى أنه سيستأنف القرار بأقوى الشروط الممكنة، أمام محكمة التحكيم الرياضة «كاس».

وكانت رابطة «البريميرليغ» قد أجرت تحقيقها الخاص في خروقات مانشستر سيتي، قبل إعلان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لقراره، وعلمت صحيفة «ميرور سبورت» أن قرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم سيدعم تحقيق الرابطة. وأوضحت الصحيفة أن المشكلة تتمثل في أن أي نادٍ يجب أن يقدم معلومات حقيقية للحصول على رخصة الدوري الإنجليزي، وأن هذه المعلومات يجب أن تكون مطابقة لتلك المقدمة إلى الاتحاد الأوروبي. وهناك اقتراحات بأن مانشستر سيتي سيواجه خصما من النقاط في الدوري الإنجليزي الممتاز بعد الحكم، لكن المسؤولين لم يتوصلوا إلى هذا القرار بناءً على حكم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم وحده، وبدلاً من ذلك، سينظرون في الشؤون المالية المحيطة بالسيتي قبل الوصول إلى استنتاجاتهم الخاصة، والتي يمكن أن تشمل خصم النقاط على الرغم من أن هذا غير واضح حتى الآن.

كما أن النادي معرض للاستبعاد من الدوري الإنجليزي الممتاز، وقد يجد نفسه مضطراً للبدء من جديد عبر دوري الدرجة الثانية، بعد تعديل قوانين المسابقة مؤخرا، بحيث يتم هبوط أي ناد يثبت بحقه انتهاك قواعد اللعب المالي النظيف إلى الدرجة الثانية، ما يعني رحيل غالبية نجومه والمدرب بيب غوارديولا أيضا، حسبما ذكرت صحيفة «ديلي ستار».

هذا يعني أن سيتي سيتبادل معاركه في صدارة جدول مباريات دوري الدرجة الثانية ضد فرق أمثال غريمسبي تاون، فورست جرين وبورت فالي، فبدلاً من رؤية دربي مانشستر، يلتقي سيتي مع يونايتد في أولد ترافورد، من المرجح أن يكون سالفورد سيتي أقرب منافسيه في الدوري، المملوك لأساطير يونايتد السابقين فيل وجاري نيفيل ونيكي بوت وبول سكولز وريان جيجز وديفيد بيكهام.

وعلى الرغم من أنهم يلعبون حاليا في بعض أكبر الاستادات وأكثرها شهرة في أوروبا وهو ملعب الاتحاد، إلا أن بعد الهبوط قد يجبرهم على السفر إلى موس روز في ماكليسفيلد تاون، حيث بلغ متوسط ​​الحضور هذا الموسم 2024 فقط. ومع ذلك، يعتبر هذا السيناريو غير مرجح في هذه الحالة، لكن هذا لم يمنع المشجعين المتنافسين من السخرية من مانشستر سيتي عقب صدور قرار «يويفا»، حيث صاح أحد المشجعين قائلاً: «مانشستر سيتي ضد سالفورد سيتي 2022».

عقوبة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ضد السيتي ركزت على القضايا التي حدثت بين عامي 2012 و 2016، لكن التقارير التي تفيد بأن النادي يمكن تجريده من لقب الدوري الممتاز خلال تلك الفترة كانت واسعة.