top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
محمد بن دريب الشريف: لماذا يصمت انصار الله على الحوارات السرية مع السعودية؟
15/11/2019 12:18:08





أحداثٌ متسارعة ربما هي الأولى من نوعها من حيث التمثيل والتحرك فيما يخص ملف الحرب والأزمة اليمنية وقد يقرأها البعضُ على أنّها إرهاصات للسلام المؤمل ، حيث شهدت الفترة الأخيرة تحركات دبلوماسية على مستوى وزارة الخارجية السعودية وكذلك الشئون الخارجية الأماراتية وأجتماعات وزارية وعلى مستوى السفارات والبعثات الدولية المسئولة عن الشأن اليمني وما يتعلق به سلماً وحرباً .
وتأتي هذه التحركات التي قد تُقرأ من من ناحية بأنّها تحركات جادة نحو السلام وإغلاق ملف الحرب بين طرفين دوليين هما السعودية التي تتزعم قوى العدوان من جانب واليمن من جانب أخر ،
وقد تُقرأ حسب معطيات ومن زاوية أخرى على أنّها كسابقاتها من الجولات التفاوضية التي أُضطرت المملكة السعودية الى عقدها لتلتف أكثر على العقبات التي واجهتها في الشأن اليمني وتوفر لنفسها الأمكانات المناسبة لبث سمومها وإحكام مؤامراتها السياسية والعسكرية على الشعب اليمني بشكل أكثر عمقاً وتأثيراً وحسماً في حربها الظالمة وعدوانها الخاسر .
والذي لا شك فيه أنَّ إستهداف محطة ” بقيق وخريص ” كان له الأثر الفعال والفضل الكبير في تحريك المياه الراكدة حالياً على المستوى الدبلوماسي والسياسي وإجبار أطراف العدوان على رفع سماعات هواتفهم وفتح قنوات التواصل والأتصال مع الجهات التي ما زالت تحتفظ بعلاقاتها الجيدة مع أنصارالله وحكومة المجلس السياسي الأعلى أملاً في عقد لقاءات وتفاهمات مع صنعاء التي أصبحت في موقع القوة وأعرضت عن إستجداء السلام والإغراق في الدعوات للأطراف المعتدية لوقف عدوانها وحربها الظالمة على شعب ودولة ذات سيادة وإستقلال .
وانكفأت على إعداد التجهيزات اللازمة لخوض جولةٍ جديدةٍ من الحرب الفضائية والتي قد تستهدف في أي وقت كما حذرت القوات العسكرية اليمنية منشئآت ومحطات أكثر تأثيراً وخطراً من ” خريص وبقيق ” وتَشلّ الحراك الأقتصادي لدول العدوان التي تعتمد في أقتصادها على منشئآت ومواقع معينة لا تردُد ولا مجال للشك لدى قيادة تحالف العدوان على أنّها باتت في مرمى القوات اليمنية وتحت نيران الجيش واللجان الشعبية .
صنعاءُ اليوم تشقُّ طريقها بخطواتٍ مدروسةٍ محكمةٍ نحو صناعة السلام لشعبها ووطنها من خلال المضي في تعزيز القدرات العسكرية وتنمية المهارات القتالية الفريدة وتطوير سلاح الردع الجوي المناسب الكفيل بفرض عمليةِ سلامٍ مشرفة عاجلاٍ أم آجلاٍ
ضاربةً بعرض الحائط بكل تلك الدعوات التي لا تأتي في الأطر الدبلوماسية المعروفة والسياسية الواضحة والشفافة .
وهذا يُفهم من خلال الصمت الحكيم الذي تُبديه قيادات صنعاء والجهات المسئولة تجاه التسريبات الأعلامية التي تدَّعي وجود لقاءات بين طرفي صنعاء والرياض في “عمان والسعودية ” وإعداد لجان من قبل الجانبين لبحث سُبل وقف الحرب وإنهاء ملف الأزمة والبدء في جولة تفاوضية جديدة تُفضي الى سلامٍ دائمٍ بين الجانبين.
الصمت الذي تُبديه صنعاء اليوم وعدم الرد والتوضيح للمتابعين وللشعب اليمني حول التسريبات التي تَزعُم وجود لقاءات وإتصالات بينها وبين الرياض ليس له إلّا تفسير ولا يخلوا هذا التفسير من أحد وجهين وهما : إمّا أنَّ الدعوى كاذبة ولا يوجد أي مشاورات بين الجانبين ، وإمّا أنَّ صنعاء ترى عدم وضوح طرف العدوان في مسألة السلام ولم يُبادر بما يُثبت جديته ولا ترى لمثل هذه المشاورات أي قيمة ولا أي تأثير في تحريك عجلة السلام وبالأولى عدم الإفصاح عنها ، أو بالحرى عدم أختيارهم للآليات والمنهجيات الصريحة والشفافة في الأعداد والتجهيز لمرحلة تفاوضية جادة تبحث الحلول المناسبة والمعقولة لفض النزاع وإنهاء الحرب العبثية التي تقودها السعودية والأمارات واللتان أصبحتا أكثر تهشماً وهشاشةً من أيّ وقت مضى وأضحى موقفهما على المستويات الأقتصادية والعسكرية والحقوقة هو الأكثر ضعفاً وسوءاً في تاريخ الدولتين.
وقد تكون فرضية وجود مشاورات صحيحة ، ولا يستبعد وجود إتصالات ولقاءات مباشرة أو غير مباشرة خصوصاً والقيادة اليمنية فاتحة كل الأبواب أمام أي مبادرات ، وخيارها السلام في المحصلة ،
ولا رغبة لها في مواصلة الحرب وكذلك بعد ترحيب السعودية بمبادرة رئيس الجمهورية اليمنية مهدي المشاط ودعوته لها بوقف عملياتها العسكرية مقابل ضمان سلامة منشئآتها الحيوية ووقف الهجمات الصاروخية على العمق الأقتصادي للمملكة وما تلاها من تحركات سعودية على الصعيد السياسي والعسكري الذي لوحظ لكل متابع وأهتمامها بخفظ التصعيد والحد من الغارات على المدن والمحافظات اليمنية التي يسيطر عليها الجيش واللجان الشعبية اليمنية مؤخراً .
ولكن الى حدٍ ما هذا لا يشجع قيادات صنعاء على أتخاذ موقف رسمي أو التصريح والتلويح والأقرار بوجود تفاوضات أو مشاورات بينها وبين أطراف العدوان ، لإنّ ما أبدته السعودية تجاه عملية السلام وما أتخذته من خطوات الى حدِ الآن غير كافٍ ، وليس مُطمئن ، ولا يبعث على التفاؤل ، ولا يوجد فيه أدنى معايير المصداقية والجدية والإرادة الكاملة في إنهاء الحرب ، ويسمح للسعودية والى حدٍ كبير بالتنصل والإنسحاب والعودة الى تصعيد عملياتها العسكرية بعد أن تُحدث إرباكاً وبلبلة فيما لو تم التصريح أو إتخاذ موقف رسمي من قبل حكومة صنعاء الشرعية .
وفي المحصلة : أنّه لو صحت دعوى وجود لقاءات وتشاورات بين قيادة حلف العدوان وصنعاء فلا تعدوا مثل هذه اللقاءات والأتصالات كونها مقدمة في نظر القيادة للدخول فيما بعدها من خطوات جادة وشفافة نحو السلام وإقاف الحرب تعلن عنها السعودية وتبدي رغبتها الكاملة في هذا الصدد وعلى مرأى ومسمع من العالم ثم يأتي الدور على صنعاء التي بلا شك أنَّ لها شروطها التي ترى وجوب ولزوم تنفيذها قبل الخوض في أي جولة مفاوضات وضمان حقها في الجلوس أمام الرياض وقوى العدوان كطرف خارجي معتدي على شعب ودولة مستقلة ، وهذا الشأن منعزل تماماً عن أي شأن داخلي يمني أو أي أزمة سياسية بين الفرقاء من مكونات وأحزاب سياسية يمنيه سواءً التي في الرياض ممثلة بهادي أو التي في عدن بقيادة المجلس الأنتقالي أو التي في صنعاء ممثلة بالمجلس السياسي الأعلى ، ويبحث الأخير بشكلٍ منفصلٍ ومستقلٍ عن ملف العدوان الخارجي الذي تتزعمه السعودية والخوض فيه بعد الأتفاق على وقف الغارات الجوية ورفع الحصار وفتح مطار صنعاء ورفع اليد عن أي تدخل في الشأن الداخلي اليمني ووقف الدعم والتمويل للكيانات الأرهابية والأنفصالية في الجنوب والشمال من الجمهورية اليمنية .
وهذا ما حددته القيادة اليمنية الأمس قبل اليوم والذي يُعبر عن الأرادة الشعبية والموقف الوطني الجامع والذي لا يرى أي أفق للسلام ولا حل نهائي للأزمة والحرب العبثية إلّا بعد أن تتخذ السعودية ما يُثبت رغبتها في إنهاء حربها الظالمة ويتمثل في رفع الحصار المطبق وحرية الملاحة الجوية والتنقل والتجارة ورفع اليد مطلقاً وعدم التدخل في الشأن اليمني وتجييش المرتزقة ودعم قوى الأنفصال والجماعات التخريبية والأرهابية وعدم المساس بسيادة وإستقلال اليمن ، وهذه أولويات لا يمكن تجاوزها ، وخطوط كُتبت بالخط العريض وحبرها دم الشهداء وأنين الجرحى والمجاعات والأمراض الفتاكة والمتفشية التي تسببت بها قوى العدوان ، ومبادئ رسمها القادة والشعب معاً ولا يمكن التفريط فيها أو التنازل عنها أو الدخول في أي عملية تفاوضية قبل ضمان فرضها وتطبيقها والتأكد من تنفيذها
بل أنَّ صنعاء تفرض في المقام ما هو أكثر من ذلك وتذهب الى ما هو أبعد وتحرص على أن يكون الإعلان عن قبول أطراف العدوان بالنقاط المحددة آنفا وتنفيذها والألتزام بها شرطٌ أساسي ملح لا يقبل التفاوض والمساومة ، ومرحلةٌ لا بد من الأنتهاء منها قبل الإعلان عن وجود أي مفاوضات أو ترحيب رسمي بأي جولة محادثات وخوضها مع أي طرف من أطراف العدوان .
والى حدٍ كبير يدل هذا على قوة الأرضية التي تقف عليها القيادة اليمنية وصلابتها ويثبت مدى المراحل الصعبة التي تجاوزتها والدروس الكبيرة التي أستفادتها خلال أعوام الكر والفر المنصرمة والمنهجية الصحيحة بل والفريدة التي أنتهجتها سياسياً وعسكرياً وعلى كافة الأصعدة .
والخيارات السليمة التي أختارتها وحددتها للعبور ألأكثر آمناً وسلامةً في هذا الخضم الهائل من الأزمات والمشاكل والصعوبات والتحديات التي تواجهها على مدى الخمس السنوات العجاف المتتالية .
ومدى حرصها على المصلحة الوطنية وكرامة الشعب ودماء الشهداء وإحترام الثوابت والمبادئ التي حددتها في طريق الأنتصار للجمهورية اليمنية وقيادة السفينة الى بر الأمان بإذن الله تعالى .

محمد بن دريب الشريف

كاتب يمني