top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
البنك المركزي: إطلاق نظام الكويت للمدفوعات العام المقبل
22/10/2019 16:32:43





كشف بنك الكويت المركزي عن وضع خطة عمل متكاملة لمشروع نظام الكويت الوطني للمدفوعات بالتعاون مع البنوك المحلية؛ بهدف تدعيم ركائز الاستقرار المالي للاقتصاد الوطني، وتوفير حلول تقنية متكاملة لتسوية العمليات المصرفية في ما بين الجهات المشاركة، على أن يشمل المشروع منظومة شاملة من أنظمة الدفع والتسوية الإلكترونية في ما بين المؤسسات المالية والأفراد والمبادرين وأصحاب الأعمال، متوقعاً إطلاق الأنظمة الآلية خلال عامي 2020 و2021.

وأشار «المركزي» في رده على سؤال برلماني إلى أنه تمت مراعاة أن يشتمل مشروع نظام الكويت الوطني للمدفوعات على مجموعة متكاملة من أنظمة الدفع الإلكترونية المتوافقة مع الأسس والمعايير العالمية المرتبطة بعمليات الدفع والتسوية في ما بين مختلف الجهات المشاركة، وتتمثل مجموعة الأنظمة المتكاملة التي يشملها نظام الكويت الوطني للمدفوعات في نظام المقاصة الآلية، نظام حماية الأجور، نظام التقاص الوطني للمدفوعات من خلال الأجهزة الذكية، النظام الآني للتسويات الإجمالية، النظام الآني لمدفوعات التجزئة، النظام الإلكتروني لعرض ودفع الفواتير، نظام إدارة المطالبات المالية، نظام العملة الرقمية، نظام الرقابة والتحكم في الجودة.

ولفت إلى أن دور الجهات الرقابية والتنظيمية في ما يتعلق بخدمات التقنيات المالية الحديثة مثل خدمة Apple Pay هو دور محفز يتمحور حول تقديم الدعم وتوفير البنى التحتية والبيئة الملائمة التي تمكن المؤسسات المالية المعنية – وفق الترخيص الممنوح لها – من تقديم الخدمات والمنتجات المبتكرة لجمهور العملاء على نحو آمن، كما يقع على عاتق الجهات الرقابية مسؤولية التأكد من أن الخدمات والمنتجات المالية تُقدم وفق إجراءات تشغيلية تضمن الكفاءة ومعايير السلامة والأمان اللازمة لتجنب تعريض النظام المالي والمصرفي لما قد يصاحب هذه الخدمات من مخاطر.

أما تقديم الخدمات، ومن بينها الخدمة المذكورة، فهو من شأن المؤسسات المالية والشركات المعنية الراغبة في ذلك، حيث تقوم بتقييمها وفق أسس تجارية وضمن إطار التكلفة والجدوى الاقتصادية مع تقدير حجم المنافسة من البدائل الأخرى القائمة والمتوقع طرحها مستقبلاً، وفي حال تحققها من ذلك فإنها تقدم على إطلاق الخدمة. وقال: وقد سبق أن قامت شركة Apple بعقد عدة اجتماعات مع بعض البنوك المحلية لبحث آليات تقديم الخدمة المذكورة وكذلك المتطلبات التنظيمية والتشغيلية، بالإضافة إلى بحث أسعار تقديم الخدمة والتكاليف المرتبطة بها، إلا أنه لم يتم إلى الآن الاتفاق على موعد محدد لطرح هذه الخدمة في الكويت.

كما أن بنك الكويت المركزي لم يتلق أي طلب من أي من الجهات المعنية بشأن طرح هذه الخدمة في الكويت على الرغم من توفير بنك الكويت المركزي للبنية التحتية اللازمة لإطلاق الخدمة. وقال «المركزي» إنه حريص دائماً على متابعة كل الأحداث والتطورات الدولية فيما يتعلق بأنظمة الدفع، وفي سبيل ذلك يجري الترتيبات اللازمة مع الهيئات والمؤسسات الدولية لعقد اللقاءات والندوات، بما يضمن الاطلاع على أفضل الممارسات الدولية في هذا المجال، مع إشراك وحدات الجهاز المصرفي للارتقاء بالمنتجات والخدمات التي تُطرح في السوق من خلالهم، وفي هذا المجال فقد قام بنك الكويت المركزي بعقد المؤتمر المصرفي العالمي «صياغة المستقبل» بتاريخ 23 /‏ 9 /‏ 2019، تحت رعاية سامية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد، والذي ناقش مستقبل الصناعة المصرفية وتطورها والتحديات الأساسية التي تعترضها وأهمية المبادرة لمواجهتها. وقد حضر المؤتمر نخبة من ممثلي المؤسسات الدولية والبنوك المركزية العالمية والعربية والإقليمية والمحلية، وقد جرى على هامش الموتمر تنظيم معرض التقنيات المالية، حيث قامت فيه البنوك والشركات المحلية والإقليمية بتقديم وعرض منتجاتها وخدماتهم المتنوعة في مجال التقنيات المالية بهدف نشر الوعي لجمهور العملاء بتلك المنتجات والخدمات، وكذلك اطلاع جمهور العملاء والمشاركين على أحدث التطورات في هذا المجال، إضافة إلى إتاحة الفرصة لكل الأطراف ذات الاهتمام بتلك التقنيات لتبادل الأفكار بما يحقق تطوير المنتجات والخدمات المالية الحديثة.

هذا وقد افتتح المؤتمر المشار إليه بعرض رؤية بنك الكويت المركزي فيما يتعلق بصياغة المستقبل، حيث تضمنت التحديات الأبرز أمام الصناعة المصرفية المتمثلة في أوضاع الاقتصاد العالمي وثورة التقنيات المالية الحديثة والتغيرات المتسارعة في توقعات العملاء واحتياجاتهم، إلى جانب ذلك فقد تناول العرض دور كل من البنوك وكذلك المؤسسات الداعمة للصناعة المصرفية، والتي تشمل الجهات الرقابية والدور الذي يتعين القيام به من دعم للابتكار وتعزيز التعاون وبناء القدرات، وهي ثلاثة مجالات يحرص بنك الكويت المركزي على دعمها إيماناً بأهميتها.

أما في ما يتعلق بتعزيز التعاون فإن بنك الكويت المركزي يسعى دائماً للتعاون مع العديد من الجهات الرقابية على المستوى العالمي والاقليمي والمحلي، ومن أمثلة ذلك التعاون على مستوى الوطن العربي لتطوير نظام تسوية المدفوعات العربي، وعلى مستوى الخليج العربي يتم التعاون مع البنوك المركزية ومؤسسات النقد الخليجية لتنفيذ مشروع نظام تسوية المدفوعات الخليجي، وكذلك اطار عمل تبادل المعلومات المتعلقة بالامن السيبراني على مستوى دول الخليج العربي. وبالنسبة لبناء القدرات فإن بنك الكويت المركزي يعمل على تحقيق مزيد من تطوير الكفاءات وبناء القدرات لضمان تقديم الدعم التقني للصناعة، حيث تم اطلاق مبادرة كفاءة لتطوير الشباب الكويتي بالتعاون مع البنوك الكويتية وبإشراف معهد الدراسات المصرفية.

هذا وتأكيداً لرؤية بنك الكويت المركزي بأهمية المبادرة نحو المستقبل، فقد تم اصدار تعميم للبنوك الكويتية خلال الشهر الجاري بشأن اعداد استراتيجية صياغة المستقبل بحيث تتضمن رؤية كل بنك وأهدافه الاستراتيجية نحو كيفية تطوير المنتجات والخدمات المصرفية المقدمة باستخدام التقنيات المالية الحديثة ذات الجودة العالية والآمنة بتكلفة منخفضة على ان تتم مناقشة استراتيجية كل بنك قبل نهاية 2019 . وتوفر مثل هذه التطورات بدائل مناسبة لأي تطبيقات لا تتسم بالكفاءة المطلوبة التي ينشدها العملاء ممن لديهم الرغبة باستخدام هذه التطبيقات المتطورة.