top-city logo
top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar top-contact menu-bar Newspapers menu-bar Hadith menu-bar top-home
خالد الطراح:وهج الأدباء الجديد
14/08/2019 19:09:49





حين نشرت مقالي بعنوان «الأدباء نحو تحدًّ جديد» في 30 مايو 2019، كنت على يقين من أن الدماء الجديدة، التي اعتلت منصة مجلس ادارة رابطة الادباء الكويتية بعد الانتخابات الاخيرة، لا بد ان تدفع برياح التغيير نحو الأمام من دون النظر الى الوراء، فالتركيز على الماضي من الممكن ان يجعل اي فرد أسيرا لماض لم تكن له يد فيه. فقد اصبح مساء كل خميس من الايام المميزة، حيث جرى وضع برنامج لكل امسية تنافس التي قبلها، من حيث الموضوع والأهداف، تحت مظلة ثقافية متعددة. مساء الخميس، الاول من اغسطس 2019، كان مشوقا بأنغام وحوار حول الفنون الشعبية بقيادة الاخ الكبير والملحن القدير غنام الديكان «بوخالد»، الذي اثرى امسية الادباء بمعلومات قد يعرفها الكثير من الحضور، ولكن ليس الكل. تحدث الموسيقار غنام الديكان بحضور عدد من الاخوة الافاضل من اعضاء الرابطة كالأستاذ عبدالعزيز السريع والدكتور خليفة الوقيان والدكتور سليمان الشطي والدكتور عادل العبدالمغني والأمين العام الدكتور خالد رمضان، تحدث عن الوان وفنون السامري والخماري وطبيعة الايقاعات المصاحبة لكل فن. كسر الاخ الفاضل «بوخالد» اجواء الرتابة التي قد تصاحب احيانا مثل هذه الحوارات الفنية العميقة، بتقديم عرض موسيقي حي بمعية نخبة من الفنانين المخضرمين والشباب ايضا، الذين اثروا بدورهم المعرفة والطرب، حاملين آلاتهم الموسيقية بين الاحضان، متناغمين مع الشرح الموسيقي للملحن المرموق الديكان حول الفن السامري والخماري والفرق بينهما، وتحديدا الفن الخماري كـ«النجدي والحساوي والزبيري واللعبوني». ابرز الديكان دور كبار الشعراء في اثراء هذه الفنون، خصوصا الخماري، كفهد بورسلي وفهد المغلوث وأحمد الفرج ومحمد بن لعبون. الامسية الموسيقية هي من الانشطة الممتعة لمجلس رابطة الادباء الجديد، التي تجسّد الحرص على استثمار الوقت في تبادل الاراء حول قضايا ثقافية مختلفة. عميق الشكر والتقدير لهذه المبادرات المثمرة، فمثل هذه الانشطة والأعمال تثري الساحة الثقافية، وقد تسهم في كسر حاجز العزلة بين الشباب من المهتمين بالميدان الثقافي والمراجع الثقافية الحصيفة من أجيال الأمس، الذين يحملون صدرا رحبا واهتماما بالتواصل مع الشباب ودعم إبداعاتهم. شكر خاص للشاب المبدع فهد غازي العبدالجليل عضو مجلس الادارة الذي اثرى معلوماتي بجوانب سياسية وفنية، لم اعرفها من قبل. مقال بهوامش! لا تشترط القواعد العلمية في كتابة الخبر وكذلك المقال في مدارس الاعلام الحديثة والتقليدية ايضا تحديد هوامش للمراجع في ذيل المقال، فالفرق كبير جدا بين المقال والدراسات والبحوث، ولكل مادة قواعد علمية ومهنية غير قابلة للاجتهاد والتغيير وفق الاهواء الشخصية، فالإبداع يكمن في أسلوب كتابة المقال وليس بكسر القواعد العلمية! عموما، يجب ان تتضمن الدراسات والبحوث تحديد اسم الكتاب والمؤلف والصفحة عند تحديد المراجع، في حال قرر بعض كتاب المقالات القفز على القواعد المهنية!

خالد أحمد الطراح